من هنا وهناك

الكل يعرف ان الآيبود لا يمكن استخدامه لاجراء المكالمات و لكنه يشبه الآيفون الى حد ما.
و في مدينة Delaware الامريكية كان هذا الشبه كافيا لاحباط عملية اختطاف طفله تبلغ من العمر 12 عاما من امام مدرستها حيث طلب منها شخص مجهول ان تركب معه بالسياره و لكنها بذكاء تظاهرت باستخدام الآيبود على انه آيفون و اخبرته بانها تكلم الشرطه ففر هاربا.
بعد فضل الله سبحانه كان لآيبود ابل دور كبير في انقاذ الطفله فمن اراد ان يحصل على الآيبود و اهله غير موافقين لديه الآن حجه دامغه قد تساعده لاقناعهم بالعدول عن قرارهم. و اعتقد ان والدي الطفله لن يترددوا في قول شكرا آبل

المصدر: engadget