Sony تستعد لإنشاء مصنع لها بالجزائر مع حلول 2013

أعلن عملاق الإلكترونيات الياباني Sony عن نيته في إنشاء أول مصنع له بالجزائر مع حلول سنة 2013، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة بالعاصمة الجزائر.

وقال Shinya Mukaida مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (MENA) أن المصنع الجديد (الرابع من نوعه في أفريقيا)، والمخصص لإنتاج الشاشات سيجهز بآخر التقنيات الحديثة من سوني، لكنه وبالمقابل لم يتحدث عن تاريخ الافتتاح أو عدد العمال الذي سيوظفهم المصنع.

يذكر أن Sony ليست الشركة المتخصصة في الإلكترونيات الوحيدة في الجزائر، بما أن السوق يشهد تنافسا عاليا بتواجد شركة سامسونج منذ ثلاث سنوات والتي تنتنج شاشات، مكيفات، آلات غسيل، الخ. بالإضافة إلى شركة Condor الجزائرية والتي تنتج بدورها شاشات آخرها كانت الشاشات الذكية Smart TV، مكيفات وثلاجات مصنعة محليا كليا، أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة لوحية ستصدر في الأشهر القادمة بعد صدور نظام الويندوز 8 الذي يحمله الجهاز في 26 أكتوبر.

وتشهد منطقة شمال أفريقيا نشاطا كبيرا في هذا المجال بما أن سامسونج أعلنت منذ أيام عن افتتاحها لمصنع في مصر، وظهور شركات محلية مصنعة للأجهزة الإلكترونية مثل شركة Arts التونسية التي أعلنت بداية السنة عن جهازها اللوحي T216 الذي يعمل على نظام الأندرويد.

Samsung : اكتشاف ثغرة كارثية على الجالكسي S3


كان الأيفون 5 قد خطف الأضواء الأسبوع الماضي بسبب خلل كبير ظهر على خدمة خرائط المطورة من أبل، ويبدو أن الشركة الأمريكية ليست وحدها من يواجه المشاكل بما أن العديد من هواتف منافسها الكوري تحمل ثغرة خطيرة اكتشفت مؤخرا.

وأعلن Ravi Borgaonkar خلال مؤتمر Ekoparty المخصص للحماية، عن اكتشافه ثغرة يمكن أن تكون كارثية على كود هواتف الجالكسي S3 والتي تتيح لأي شخص، إمكانية إدخال هاتفك في عملية إعادة تعيين الهاتف إلى بيانات المصنع بمسح جميع بياناتك من دون موافقتك على ذلك.

ويمكن لأي شخص (متمكن) من القيام بهذه العملية باستغلال ثغرة في البروتوكول USSD (مثل #400*) المعتمد في معظم دول العالم، من طرف شركات تشغيل الهاتف النقال ليتيح لها الإتصال مباشرة مع الهاتف أو الشريحة مثلا بتعطيلها في حالة السرقة. وأظهر Ravi Borgaonkar في الفيديو بالأسفل إمكانية إعطاء الأمر للهاتف بتشغيل إعادة التعيين عن بعد، والأخطر من ذلك كله أنه يمكن استغلال هذه العملية من طرف مواقع الإنترنت، الـ NFC، الرسائل القصيرة SMS أو حتى أكواد QR.

وحسب موقع Salshgear فإن الجالكسي S3 ليس الهاتف الوحيد الحامل لهذه الثغرة بما أن هواتف أخرى تم الإشارة إليها من العديد من المستخدمين وهي كل من الجالكسي S، الجالكسي S2، الجالكسي S3، الجالكسي Beam و الجالكسي Ace. ويعود المشكل حسب الموقع إلى خلل في كود واجهة Touchwiz المطورة من سامسونج.


ومن جهة أخرى يبدو أن المشكل لا يخص إلا هواتف سامسونج التي تحمل نسخة الأندرويد 4.0، بما أن هواتف الجالكسي S3 التي حصلت على التحديث Jelly Bean الأسبوع الماضي على AT&T لم تسجل أي خلل. مما يعني أن تحديث الهواتف المعنية إلى الأندرويد 4.1 سيحل المشكل، لكن السؤال الذي يطرحه المستخدمون هو متى؟ بما أن الجميع يعلم الوقت الذي تستغرقه الشركات لتطوير نسخة خاصة لكل هاتف ولكل دولة.

Myspace الجديد قادم، وبقوة!

في وقت يتلقى فيه الفيسبوك العديد من الإنتقادات حول سياسة الخصوصية، أعلنت الشبكة الإجتماعية العريقة Myspace منذ قليل عن النسخة الجديدة كليا من موقعها.

ربما لا يعني موقع Myspace الكثير للمتصفحين الجدد لكنه وبالنسبة للعديد يعد من أضخم المواقع الإجتماعية والـ 230.182.000 مستخدم في 2008 يكفي لوصف حجم الخدمة، قبل توقف عجلته مع الصعود مفاجئ للعملاقين فيسبوك وتويتر على الواجهة. ما دفع زعيم الإعلام العالمي Rupert Murdoch (مجموعة News Corporation) ومالكه في 2011 للتخلي جزئيا عن الخدمة التي استحوذ عليها في 2005، لصالح Specific Media والمغني Justin Timberlake الذي يدير قسم الموسيقى.

وبعد العديد من الحملات التي قامت بها الإدارت السابقة لإعادة بريق الشبكة، كانت آخرها إعادة تصميم الموقع وتغيير شعارها إلى My_____ في 2010، هاهو ينطلق إذا العملاق “الجريح” اليوم من الصفر بخدمة، تصميم وشعار جديدة كليا ظهر على صفحة ترويجية خاصة أعلن عنها المغني، الممثل و قائد الحملة Justin Timberlake على حسابه في تويتر.

Myspace الجديد لم يتخلى عن خدماته السابقة بل أكد في تصميمه الجديد على أهمية الإعلام على الشبكة (أفلام، موسيقى، فيديو..)، بواجهة رائعة والتي تبدو مستوحاة بشكل كبير من واجهة الويندوز 8 (Metro) باعتماده على المربعات واتجاه التحديثات (Timeline) من اليسار إلى اليمين.

الموقع الجديد سيراهن على استقطاب الفئة التي صنعت نجاحاته في السابق وهي فئة المشاهير، الفنانين وعشاقهم، حيث سيكون العنوان الرئيسي له (كما يبدو) هو مشاركة حياة المشاهير، فستتمكن مثلا على صفحة Justin Timberlake من الاستماع إلى أغانيه المتاحة على الموقع، مشاهدة صور حفلاته أو صور حصرية من مكان تصويره لفلم أو ألبوم جديد، البحت عن أحداث قادمة أو تلقي كل جديد يخصه.

أما بخصوص المستخدمين فسيكون، حسب الفيديو في الأسفل، بإمكانك التسجيل على الموقع باستخدام حسابك على فيسوبك أو تويتر، و ستتمكن إذا كنت فنانا من إرفاق مقطع موسيقي أو صور مع تحديثاتك.

وجاء هدف الشركة وراء هذا التغيير المفاجئ، واضحا حيث صرحت أن شبكتهم الجديدة تسعى إلى أن “تتيح للناس التعبير عن أنفسهم كيفما يريدون”، فهل ستنجح الإدارة الجديدة في العودة إلى ريادة الويب؟ في انتظار الجواب من Myspace يمكنكم طلب تجربة النسخة الجديدة من الموقع وانتظار دعوتك من هنا.

iPhone 5 : نوكيا تتهجم بدورها على خرائط أبل


مما لاشك فيه أن أول أسبوع من بدأ تسويق الأيفون 5 لن يمر بسلام على أبل، خاصة وأن الجهاز يعد من أقوى الهواتف الذكية المستعدة للهجوم على السوق حاليا، وهذا ما أكدته موتورولا ونوكيا اليوم.

فبعد التغريدة المستفزة التي نشرتها موتورولا منذ ساعات قليلة، هاهي نوكيا تنظم إلى الشركة الأمريكية لتتهجم هي أيضا على أبل وخدمة خرائطها الكارثية بعد فشلها في أول ظهور لها على سوق خدمات الخرائط والملاحة. فلقد نشرت الشركة الفنلندية منذ دقائق وذلك عبر حسابها على فيسبوك رسالة (غير لطيفة طبعا) إلى مالكي الأيفون 5 : “هل تعرف أية أشخاص لديهم مشاكل مع الخرائط على هواتفهم الذكية؟ قل لهم أن..”، لتضيف على صورة مرفوقة “لا يقلقوا وينتقلوا إلى Lumia.”

وإذا كانت نوكيا على ثقة بتفوق خرائطها فهي محقة بذلك، بماأن ما يصنع قوة هاتف Lumia 920 والذي تراهن الشركة على نجاحه، بالإضافة إلى الكاميرا الرائعة، هي خدمة Nokia Maps سواء إذا تعلق الأمر بدقة و جودة الخرائط (سواء كنت بالسيارة، الدراجة أو راجلا)، دعمها للبعد الثالث، إمكانية تشغيلها بدون اتصال أو خاصية الحقيقة المدمجة (شاهد الصورة أعلاه) والتي تنفرد بها الشركة، حيث يكفي أن تشغل التطبيق وتوجيه كاميرا الهاتف نحو مبنى أو شارع لتحصل على أقرب الأماكن داخل المبنى أو في الشارع.

Motorola تسخر من خرائط أبل على iOS6


تعرضت أبل في الأيام الماضية لعدة حملات إعلانية ضد جوهرتها الأيفون 5، ولكل حجته فسامسونج مثلا وضعت على الواجهة حجم شاشتها أو تقنية NFC، في حين فضلت نوكيا الإفتخار بقوة كاميراتها وجودة خرائطها أما من جهة جوجل فالأمور ليست أكثر هدوءا.

فبعد نوكيا وسامسونج هاهو حان الدور الآن على موتورولا (جوجل) للسخرية من هاتف الأيفون 5، والتي استغلت بدورها الخلل الكبير الذي ظهر على تطبيق خرائط iOS 6 في تغريدة نشرتها الشركة على حسابها في تويتر، وكانت الرسالة “هل تبحث عن شارع 315 E 15th في Manhattan؟ Google Maps على هاتف Motorola DROID RAZR M سيرشدكم إليه و لن يفقدكم (بالهاش تاج iLost#) إلى Brooklyn.”

موتورلا أرفقت مع التغريدة صورة لخدمة خرائط جوجل وخرائط أبل التي أشارت إليه الشركة باستفزاز iLost#، أين وضعت في الأمام دقة تطبيق جوجل في إيجاد العنوان في حين ظهر على الأيفون عنوان مختلف تماما عن العنوان المفترض.

يذكر أن التحديث الجديد لنظام أبل المحمول أحدث حالة طوارئ على النت ليلة الخميس، بسبب خلل فادح سجله العديد من المستخدمين حول العالم على خدمة خرائط آبل الجديدة، حيث ظهرت أخطاء وصفها موقع Business Insider بالكارثية مثل صور مظلمة من الفضاء بسبب تواجد غيوم، تغيير في أسماء المدن أو مدن في مكان خاطئ.

وأمام كل هذا جاء رد أبل البارحة واضحا وغير معقول أيضا بالنسبة لشركة من حجمها، واضعة نفسها في موقف الضحية حيث صرح العملاق الأمريكي “أنه أول نظام خرائط لنا […] ونحن في مجرد البداية معه.”، ومن جهة أخرى صرحت جوجل أنها قامت بنشر خرائطها على متجر أبل في انتظار موافقة أبل، أمام الطلب المتزايد من المستخدمين على تطبيق Google maps على iOS.

iOS 6 : أبل تشعل الويب بسبب خدمة خرائطها “الكارثية”

لم يمر على صدور التحديث الجديد لنظام أبل المحمول سوى ساعات قليلة، وهاهي أولى ردات الفعل السلبية تظهر على الشبكة والسبب، خدمة خرائط وصفت بالكارثية بعد تخلي عملاق كوبرتينو عن خرائط منافسها جوجل.

بضع ساعات كانت كافية لتشعل النت بسبب خلل فادح سجله العديد من المستخدمين حول العالم على خدمة خرائط جوجل الجديدة، موقع BBC كان من أول المواقع التي نشرت الخبر بعد تلقيه شكاوي حول أخطاء متكررة على التطبيق الجديد. وذكر الموقع ظهور أخطاء مثل صور مظلمة من الفضاء بسبب تواجد غيوم، تغيير في أسماء المدن أو مدن في مكان خاطئ، أو حتى استبدال نادي مانشستر يونايتد العريق بنادي Sale United الموجه للأطفال.

كما نشر نفس الموقع مقارنة بين خرائط جوجل السابقة وخرائط أبل التي تعتمد على قاعدة بيانات عملاق الملاحة TomTom، وكان تفوق جوجل واضحا سواءا على مستوى نظام الملاحة أو جودة الخرائط ودقتها. وفي سؤال من BBC لشركة TomTom صرحت هذه الأخيرة عن عدم مسؤوليتها في كل هذا، بما أن مهمتها كانت تقديم بيانات خام وليس تنسيقها.

ولم تفوت بقية الصحافة العالمية الحدث مثل موقع Business Insider الذي وصف الخدمة “بالكارثية”، وانتقد الموقع بشدة أداة البحث المحدودة. وكان ذلك حسبه هو اعتماد أبل على بيانات شركة Yelp التي زودتها بكلمات مفتاحية (للمطاعم، المتاحف، المكتبات..) لم تكن في مستوى بقية الخدمات، فإذا قمت مثلا بالبحث عن “مصلح أيباد” فلن تجد “أية نتيجة” لأن التطبيق لا يعرف معنى ذلك، حسب أحد مصلحي أجهزة أبل الذي وصف الخدمة “بالهراء”.

وذكر موقع The Understatement من جهته بعض الإحصائيات عن الخلل، حيث ذكر الموقع أن البلدان الأكثر تأثرا بهذه الأخطاء كانت البرازيل، الهند، تايوان وتايلندا. وللإحتفال بهذا فضل بعض المتصفحين إنشاء حساب على موقع Tumblr، لجمع صور للأخطاء التي يصادفونها على التطبيق و كان عنوانه “خرائط iOS 6 أبل رائعة، لا”.

ومن جهة أخرى يبدو أن الأخبار السيئة ستستمر طويلا لأبل، حيث يستعد العديد من الموظفين لدى متاجر أبل في فرنسا للدخول في إضراب عن العمل موازاة مع صدور الأيفون 5 اليوم وذلك لظروف العمل السيئة التي يواجهونها.

Samsung تسخر من عشاق الأيفون 5

العين بالعين و السن بالسن والبادئ أظلم، مقولة عربية تفهمها سامسونج جيدا وتطبقها الآن في حربها على أبل التي أبدت في أكثر من مرة، عدائها للكوريين بسبب المنافسة الشديدة بين الشركتين على سوق الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية خاصة.

فخبراء التسويق لدى العلامة الزرقاء لم يكتفوا بنشر إعلانهم المستفز منذ أيام قليلة على الصحف الأمريكية فقط، بل ذهبوا إلى أكثر من ذلك بفيديو ساخر آخر إسهدفت فيه الشركة هذه المرة عشاق التفاحة المقضومة، المتحمسين للحصول على هاتف أبل الجديد الأيفون 5.

الإعلان يظهر مجموعة من محبي العلامة الأمريكية، مصطفين أمام متاجر أبل في مختلف الولايات الأمريكية (والذين بدأوا فعلا في التخييم أمام المتاجر)، يتكلمون عن التحديثات التي تحصل عليها الأيفون 5 (بنوع من السخرية) مثل تغيير مكان مدخل سماعات الأذن أو حصول الهاتف على موصل جديد.

وكان الجزء الأكثر سخرية هو الحديث بين أحد عشاق التفاحة، والذي فضل الحصول على الجالكسي S3 عوض الإنتظار مع أصدقائه القدامى، وهذا جزء من الحوار:

أبل: هل ستضيع كل هذا [الحدث]
سامسونج: لقد حصلت على السامسونج GS3 الآن
أبل: إنه يدعم الجيل الرابع 4G
سامسونج: نعم، لدينا هذا منذ وقت طويل
أبل: [الأيفون 5] لديه شاشة كبيرة
سامسونج: هذا [GS3] لديه شاشة أكبر […]

واستخدمت سامسونج في نهاية الإعلان نفس العبارة التي ظهرت في إعلانه السابق “إن الشيء الكبير القادم هنا [منذ مدة]”، إصرارا منها على أن الأيفون 5 لم يأتي بجديد يذكر مقارنة بهاتفهم.

Robocop : هاهي صور الشرطي الآلي الجديد

لم يكن من المعقول غياب رجل العدالة الآلي Robocop عن قاعة السينما، في سنة استثنائية لكل محبي أفلام الخيال العلمي بظهور أضخم عمل سينمائي شهدته الولايات المتحدة، فلم المنتقمون الذي جمع 6 أبطال من شخصيات Marvel وأفلام أخرى مثل Batman : The Dark Knight Rises أو Prometheus.

ولهذا قررت سوني إعادة إحياء الأسطورة بإعلانها في مارس الماضي عن عودة الشرطي الآلي السنة المقبلة في 9 أغسطس 2013، مع وجود كل من Eric Newman و Marc Abraham وراء شاشات الإخراج، مع سيناريو من إمضاء Josh Zetumer و Joel Kinnaman لتمثيل الدور الأساسي خلفا للممثل السابق Peter Weller.

وفي انتظار ذلك هاهي أمامنا إذا أول صور الجزء الجديد من Robocop بعد 20 سنة من ظهور Robocop 3، التي تأتينا مباشرة من موقع ComingSoon.net المتخصص أين تظهر بوضوح البدلة السوداء الجديدة كليا التي سيستفيد منها محارب الشر.

وسيشهد الفلم تواجد كل من Gary Oldman ،Michael Keaton .Samuel L. Jackson ،Abbie Cornish ،Jackie Earle Haley ،Michael K. Williams ،Jay Baruchel ،Jennifer Ehle و Marianne Jean-Baptiste.

[تحديث] سامسونج تطلق النار على الأيفون 5 بإعلان ساخر

مما لا شك فيه اليوم هو أن من أهم أسباب نجاح أي شركة في العالم هو امتلاكها لفريق تسويق متميز، وسامسونج هي أحد تلك الشركات العملاقة التي تمكنت في ظرف قصير السيطرة على هذا الميدان ما جعل منها شركة رائدة في مجالها.

الكوريون يدركون ذلك جيدا وبرهنوا لنا في العديد من المناسبات على براعتهم في التسويق لصورتهم أمام العالم، خاصة إذا تعلق الأمر بأحد الأعداء أو المنافسين المباشرين لهم. وشركة مثل أبل والتي أظهرت في السنوات الأخيرة عداوتها الصريحة للعلامة الزرقاء، بجرها في أكثر من مرة إلى أروقة المحاكم بسبب قضايا انتهاك للملكية الفكرية، لا يمكنها أن تسلم من نيران الكوريين كلمة أتيحت الفرصة لذلك.

وإعلان التفاحة المقضومة عن هاتف لم يأتي بجديد على مستوى المنافسة (رغم قوته)، كانت فرصة لا تضيع من سامسونج التي أطلقت حملة إعلانية ستظهر انطلاقا من اليوم على الصحف الأمريكية.

العلامة الكورية وضعت على واجهة إعلانها مقارنة بين خصائص الجالكسي S3 وجوهرة أبل الأيفون 5، قائمة الأيفون طبعا كانت محدودة مقارنة مع الخصائص التي يحملها الجالكسي. وأهم ما يمكننا ملاحظته على نفس الإعلان وبوضوح هي الرسالة المستفزة من سامسونج “لا يجب أن تكون عبقريا لتختار الشيء العظيم القادم.”

يبدو أن نوكيا بدورها لم تضيع فرصة السخرية من هاتف الأيفون 5 لأبل، وقامت هي أيضا بنشر تغريدة حملت نفس الرسالة تقريبا “Lumia 920: شحن لاسلكي، كاميرا مذهلة، شاشة يمكنك استخدامها بالقفازات و الكثير. لا، لا يجب أن تكون عبقريا.” و من الواضح أن التغريدة كانت جوابا على إعلان سامسونج وكان يستهدف من دون شك الأيفون 5.

وبهذا فنحن اليوم إذا أمام حرب باردة بين مصنعي الهواتف المحمولة، ومن الواضح أن الكل أظهر عدائه قبل حتى صدور الأيفون الذي من المتوقع أن يسوق في 21 سبتمبر القادم.

eBay تعلن عن شعارها الجديد بمناسبة مرور 17 سنة على تأسيسيها

أعلن عملاق المزادات على النت منذ ساعات عن شعار جديد ستسفيد منه الشركة، بمناسبة مرور 17 سنة على تأسيسها.

وحققت الشركة منذ تأسيسها في 1995 من Pierre Omidyar تحت إسم AuctionWeb قبل أن تتحول بعدها بسنة أي في 1996 إلى eBay اختصارا لـ Echo Bay Technology، نجاحات كبيرة جعلت منها رمز عالمي في التجارة الإلكترونية خاصة بعد استحواذها على البنك الإلكتروني الشهير Paypal في 2002.

ويعتقد المصمم عصام حمود في سؤال لنا منذ قليل أن شعار eBay الجديد “ممل نوعاً ما” قبل أن يضيف أن الشعار السابق كان “أقوى بصرياً منه، وكان وقعه على الذهن أفضل.” لكن و في المقابل يتوقع عصام أن الشركة “ستركز على الهوية البصرية اكثر لتظهر قوة الشعار.”

الجدير بالذكر أن الشعار الجديد حافظ على نفس الألوان التي استخدمت في الشعار السابق لكن بدرجات لونية مختلفة، في حين تم الإعتماد في التصميم الجديد على خط Univers لصاحبه Adrian Frutige والذي تم اعتماده كالخط الرسمي للالعاب الأولمبية التي أقيمت في ميونخ سنة 1972.

وجهة نظر: هل أصبحت أبل شركة عادية؟


ظهر البارحة خليفة ستيف جوبز على رأس العملاق الأمريكي أبل تيم كوك، ليعلن عن جوهرة أبل الجديدة الأيفون 5 و الذي حمل العديد من التحديثات تسمح له بالمنافسة على سوق الهواتف الذكية العالية الجودة.

الأيفون الجديد حمل العديد من التحسينات جعلت منه هاتفا أقوى بمرتين من سابقه، سواء من حيث الأداء أو جودة الرسوميات بفضل معالج A6 الجديد. الأيفون 5 حصل على شاشة أكبر بحجم 4″، دعم لشبكات 3.9G أو ما يعرف بالـ LTE متوافق مع جميع الدول، كاميرا 8Mpx بأداء أأفضل. ما يؤكد استعداد أبل للدخول في حرب على الأسواق العالمية استعدادا لخريف ساخن مع كل من سامسونج، موتورولا و نوكيا.

كل ذلك يبدو رائعا بالنسبة لشركة واقعية مثل أبل، حيث ستواصل الشركة من دون شك استهواء المزيد من العشاق إلى متاجرها ومما لاشك فيه أيضا أن الأيفون سيظل أحد أقوى الهواتف الذكية في العالم، كما سيستمر في سيطرته على هذا السوق على الأقل في الولايات المتحدة أين يظل الأيفون زعيما بحصة وصلت إلى 34% من السوق.

ستيف جوبز، الحلقة المفقودة

ما قامت به التفاحة المقضومة البارحة كان إذا مذهلا، بتقديمها هاتف رائع، سماعة أذن بتصميم غير مألوف وأجهزة أيبود رائعة ورشيقة، لكن أليس هذا ما تقوم به بقية الشركات؟ إنه تماما ما تقوم به سامسونج، موتورولا، HTC ونوكيا حديثا، كلها شركات متميزة تسعى لتقديم أجهزة جديدة كل سنة أقوى من سابقتها بمعالج قوي، شاشة أكبر، بطارية أكثر أداءا و نظام تشغيل متطور تدعمه شركات مثل جوجل ومايكروسوفت.

تساؤل المراقبين، تخوف العشاق أو استهزاء الأعداء يمكن ملاحظاته بمجرد القيام بجولة على تويتر أو فتح صفحة جديدة على الويب. وكان هذا ببساطة لترقب الجميع هذا الحدث بشغف لأهمية المرحلة بالنسبة لشركة كوبرتينو، فالأيفون كان منذ 2007 الجهاز الأهم لستيف جوبز جعل منه الهاتف الوحيد الذي يدفع المستهلك للجنون من أجل الحصول عليه حتى لو كان التغيير الوحيد الذي يحصل عليه هو إضافة الحرف S،

وهذا ما حصل السنة الماضية مع الأيفون 4S الذي حصل طبعا على بعض التحسينات على مستوى المعالج والكاميرا لكن لم يكن ذلك الجهاز الخارق الذي انتظره الجميع خاصة مع تواجد منافسة شرسة على السوق. الهاتف رغم ذلك تلقى إقبالا كبيرا من المستهلكين ولم يؤثر على أداء الشركة، والفارق كان حينها هو تواجد رجل غير عادي وراء الجهاز، فالجميع يعلم أن جوبز عمل جاهدا على إنجاح الهاتف قبل وفاته بأيام قبل الإعلان عنه، والوصفة السحرية كانت كما لم يتوقعه أحد هو التركيز على خدمة المساعد الصوتي Siri التي استحوذت عليها الشركة أشهر قليلة فقط قبل الحدث، عوض التركيز على الهاتف وتأكد هذا بالحملات الإعلانية التي ظهرت على النت أو على التلفزة والتي وضعت كلها الخدمة في الواجهة.

مرحلة ما بعد ستيف جوبز

ظهر مدير أبل التنفيذي تيم كوك البارحة لعرض أيفون جديد للمرة الثانية، وذكر العديد من المدونين الذي حضروا الحدث أن كوك وخلافا لسابقه، لم يكن لديه الكثير ليقوله بخصوص هاتفه الجديد عدى تقديمه للأراقم التي حققته شركته هذه السنة، الأمر الذي يفسر المدة التي ظهر فيها الرجل الأول في أبل.

الأمر الذي دفع العديد إلى القلق بخصوص مستقبل أبل التي لطالما ارتبط اسمها بالإبتكار والإبداع، لكن منذ سنة بدأت هذه الصورة في تراجع بسبب تخليها عن إمتاع المستهلكين بأجهزة ثورية كل سنتين على الأقل. ولا ينبع هذا القلق من لاشيء بما أن التاريخ أثبت لنا أن أبل لا تعني الكثير دون مديرها الأسطوري ستيف جوبز. فمنذ إنشائها في 1976 لم تعرف التفاحة أية نجاحات تحت أي مدير تنفيذي آخر غير الذي عينه شخصيا John Sculley، قبل أن يتم إقالته من هذا الأخير في 1985 بعد ظهور خلاف داخلي في الشركة.

خروج جوبز أدخل الشركة في دوامة كبيرة رغم تواجد رجل أعمال من وزن John Sculley، تلاه العديد من المدراء على رأس أبل حتى عودة مؤسسها إلى منصبه في سنة 2000. ومنذ ذلك التاريخ أعاد الفتى الذهبي للتفاحة نصيعها العالمي، بمنتجات إلكترونية ثورية حققت كلها نجاحات هائلة و كان آخرها الجهاز اللوحي الأيباد.

وفي الأخير يمكن القول أن كل هذا لا ينقص من قيمة أبل كشركة رائدة في سوق بات متوازنا، خاصة مع تخليها عن صفة المبتكر وهذا كلفها خسارة العديد من المراكز في الترتيب السنوي من مجلة Forbes للشركات الأكثر ابتكارا في العالم، بعد أن حلت في المركز الخامس السنة الماضية، وللعودة إلى عهدها تبدو البداية معقدة هناك في كوبرتينو.

الأيفون 5 متوفر في الـ 21 سبتمبر؟

لم تعد تفصلنا سوى ساعات قليلة عن موعد الحدث المنتظر من أبل للإعلان عن هاتفها الجديد الأيفون 5، وهاهو الآن يظهر لنا إعلان من إحدى شركات الهاتف المحمول الفرنسية عن موعد صدور الجهاز على الأسواق الفرنسية.

الخبر يغزو حاليا الويب الفرنسي بما أن SFR مشغل الهاتف النقال الرقم واحد في فرنسا، نشر اليوم ملصق على إحدى متاجره الرسمية بمدينة Villejuif أعلن فيه بصراحة عن توفر الأيفون 5 بمتاجره يوم الجمعة 21 سبتمبر المقبل. ويمكن أن نقرأ أعلى الملصق “الجمعة 21 سبتمبر، اربح الأيفون 5 الجديد.”

طبعا لا شيء حاليا يؤكد نية أبل تسويق هاتفها في الـ 21 سبتمبر، سوى إشاعات سابقة ظهرت الشهر الماضي والتي أشارت هي أيضا إلى منع ابل موظفيها من الحصول على إجازة بين الـ 21 و 30 سبتمبر. ومن جهة أخرى ذكر موقع MacRumors أن عملية الطلب المسبق للجهاز قد تبدأ بعد يومين من الآن (14 سبتمبر).

وفي كل الأحوال سواء كان ذلك صحيحا أم لا، انتظروا تغطية إلكتروني للحدث في الساعات القادمة لمعرفة كل التفاصيل.

Forbes تعاقب جوجل و أبل

وجهت مجلة Forbes الأمريكية في ترتيبها السنوي للشركات الأكثر ابتكارا في العالم، ضربة موجعة لكل من جوجل و أبل، أحد أضخم شركتين في مجال التقنية و الأكثر تنافسا عليه سواء على الأسواق، في المحاكم أو داخل مراكز البحث و التطوير. حيث وضع الترتيب الشركتين في المركز 24 و 26 على التوالي.

ويبدو أن الجهود الكبيرة التي تبذلها الشركتين في تطوير قطاع التقنية لم تشفع لهما في الحفاظ على المراكز العشرة الأولى التي إفتكتها كل من جوجل (المركز السابع) و أبل (المركز الخامس) السنة الماضية. فجوجل مثلا قدمت و طورت هذه السنة خدمات مثل Drive، خرائط جوجل، ألياف جوجل بمدينة كانزاس سيتي و التي تعد حسب جوجل أسرع بمئة مرة من السرعة المتوسطة العالمية الحالية. كما قدمت أيضا أجهزة و منتجات ذكية متميزة مثل مشروع نظارات جوجل الذي أذهل العالم عند الإعلان عنه في أبريل الماضي أو سيارة جوجل الآلية التي وصلت حاليا إلى مرحلة متطورة من المشروع، بعد أن سجلت الشركة مسافة 480.000 كم بدون أي حوادث.

الإبتكار و التطوير إذا ليس بغريب عن عملاقين وجدا نفسيهما في مركز  لم يتعودا عليه، لكن لماذا عاقبت المجلة جوجل وأبل بهذه المراكز؟ هل بسبب الحروب القضائية التي تواجهها الشركتين في القارات الخمس؟ ربما، لكن فوربس لديها أسبابها.

ففي مقال نشرته الشركة لتفسير هذا الترتيب، ذكرت فوربس أنها اعتمدت في دراستها على معايير اقتصادية ومالية للشركات وليس على عدد الأجهزة والمنتجات الجديدة التي تطلقها سنويا، عدد براءات الإختراع التي تمتلكها، حجم استثماراتها في مراكز البحث والتطوير و إمكانية الشركات في فرض نسقها على السوق. “طريقتنا تعتمد على المستثمرين، الذين يصوتون على محافظهم، لتحديد الشركات التي يعتقدون أنها ستكون مبتكرة اليوم وفي المستقبل.”

وهذا ما يعني أن المستثمرين اليوم لا يمتلكون ثقة كبير في إمكانية جوجل وأبل على الذهاب أبعد من نطاقها الحالي، وغزو أسواق ومستهلكين جدد.

وسجل الترتيب ظهور شركات تقنية في المراكز العشر الأولى، Salesforce (شركة مختصة في التخزين السحابي و توزيع برامج إدارة) تزعمت الترتيب، أمام Amazon في المركز الثالث، Red Hat (شركة مختصة في البرمجة مفتوحة المصدر) رابعا ومحرك البحث الصيني Baidu الذي حل خامسا.

Lumia 920 متوفر في نوفمبر

نوكيا لم تعلن خلال مؤتمرها الذي انعقد الأربعاء 5 أكتوبر بمدينة نيويورك، عن تاريخ توفر هاتفيها الجديدين على الأسواق. لكن تاريخ مثل هذا لا يمكنه الصمود طويلا قبل أن يتم تسريبه، و هذا ما فعله مسؤول لدى إحدى شركات تشغيل الهاتف النقال في أوروبا الشرقية، الذي صرح لوكالة رويترز بأن شركته ستسوق هاتف Lumia 920 في شهر نوفمبر القادم.

وذكرت الوكالة أن شركة أوروبية رفضت ذكر اسمها تستعد لتسويق هاتف Lumia 920 في النصف الثاني من شهر نوفمبر القادم، كما أضاف أن دول عديدة ستتلقى الهاتف قبل هذا التاريخ.

يذكر أن مايكروسوفت كانت قد أعلنت في وقت سابق أن الويندوز فون 8، النظام الذي سيحرك هواتف نوكيا مستقبلا سيظهر رسميا في 29 أكتوبر القادم ثلاثة أيام بعد الإعلان عن الويندوز 8، أي أن إمكانية ظهور هواتف الويندوز فون 8 (من بينها نوكيا) في شهر نوفمبر غير مستبعدة تماما.

شاهد مؤتمر نوكيا كاملا

أقامت نوكيا مؤتمرا صحفيا كشفت فيه عن هاتفين جديدين من عائلة Lumia، الـ Lumia 820 و نجم الويب حاليا الـ Lumia 920. المؤتمر انعقد بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأربعاء الماضي و يمكن لعشاق العملاق الفنلندي مشاهدة المؤتمر كاملا في الأعلى.

وللتذكير فالهاتف يعمل ببطارية 2000mAh بمدة حياة أكبر بنسبة 30% من الهواتف المتوفرة على السوق حاليا، يحمل تقنية الـ PureView بدقة 8Mpx، بمعالج Qualcomm Snapdragon S4 الثنائي النواة بتردد 1.5GH،الهاتف يستخدم شاشة PureMotion التي تعطيك وضوح أفضل من وضوح الـ HD العادي و يبلغ حجمها 4.5″، تقنية الـ NFC، دعم شبكات الجيل الرابع 4G LTE، الجهاز سيحمل خرائط نوكيا بالإضافة إلى إمكانية الشحن اللا سلكي و بالطيع نظام تشفيل Windows Phone 8.

نوكيا : اختبار الأداء الحقيقي لكاميرا Lumia 920 PureView

إعلان نوكيا عن هاتف Lumia 920 لم يمر مرور الكرام على المتابعين بداية من عدم ترحيب المستثمرين بالجهاز حيث سجلت أسهم الشركة انخفاضا فاق نسبة 15%، بالإضافة إلى نشر إحدى المواقع المختصة لصور توضح فبركة الشركة الفنلندية للفيديو الإستعراضي لتقنية OIS التي تم دمجها بالهاتف.

رد نوكيا كان فوريا بالاعتذار إلى جميع المستهلكين و اعترافها “بالخطأ”، مباشرة بعد ذلك قامت نفس الشركة بنشر صور رسمية ملتقطة من هاتف Lumia. نوكيا لم تكتفي بذلك بل قامت بدعوة The Verge الموقع الذي نشر خبر الصور المفبركة إلى مكاتبها لإتاحة الفرصة للجمهور لاكتشاف الحقيقة من موقع وصحفيين محايدين. الفنلنديون قالوا سابقا أن جهازهم يحمل أفضل كاميرا على السوق و ذلك كان صحيحا، حيث أظهرت الصور تفوقا واضحا من هاتف نوكيا على المنافسين على غرار الجالكسي S3، HTC One X و الأيفون.

قوة جوهرة نوكيا ظهرت بوضوح عند التقاط صور ليلية بدون أي إعدادات مسبقة أو إضاءة من الهاتف، عكس الجالكسي S3، الأيفون أو الـ One X اللذان واجها صعوبات في التقاط صور ليلية بدون إضاءة وإعدادات مسبقة، لكن الإنتقال إلى الوضع الليلي سمح للهواتف المنافسة بإظهار أداء أفضل لكنه لم يصل رغم ذلك إلى جودة هاتف نوكيا.

وبهذا تكون نوكيا قد أنهت الجدال حول فبركتها صور الفيديو الإستعراضي للـ Lumia 920، الذي سجل بداية متعثرة رغم تشكيك البعض في كون العملية مجرد حملة إعلانية من الشركة لإظهار قوة هاتفها، لاستحالة وقوع شركة بحجم نوكيا في خطأ إعلاني مماثل.