الحكومة الأمريكية تحقق في أكثر من نصف مليون سيارة من Tesla 🚗 في شهر أغسطس الماضي

الحكومة الأمريكية تحقق في أكثر من نصف مليون سيارة من Tesla 🚗

في شهر أغسطس الماضي استلمت هيئة أمن الطرق تقارير تفيد بإمكانية تشغيل الألعاب و البحث عبر الإنترنت أثناء قيادة السيارة

و علقت الشركة على التحقيقات بأن الخاصية تم إضافتها في عام2020 وهي تخص الراكب

باحثون أُستراليون يبلغون سرعة الإنترنت الأعلى في العالم قدرها 44.2 تيرابايت في الثانية

Internet speed

تختلف سرعات الإنترنت من بلد إلى آخر، ومن مزود إلى أخر. ومع ذلك، في أستراليا، تمكن باحثون من جامعات Monash و Swinburne و RMIT من بلوغ سرعة الإنترنت الأعلى في العالم، فهم تمكنوا من بلوغ سرعة 44.2 تيرابايت في الثانية.

هذا يجعلها أسرع مليون مرة مما هو متاح تجاريًا في أستراليا في الوقت الحالي، فمتوسط سرعة التحميل في أستراليا حاليًا يبلغ 43.4 ميغابايت في الثانية. وقد تحقق ذلك بإستخدام شريحة ضوئية تحتوي على مئات من أشعة الليزر تحت الحمراء لنقل البيانات، وأفضل جزء هو أنه تم تحقيق هذا الإنجاز بإستخدام البنية التحتية للإتصالات الموجودة حاليًا في البلد، مما يعني أنه لم يكن على الباحثين الإعتماد على بنية تحتية خاصة.

يبدو أيضًا أنه يمكن في المستقبل الإستفادة من البنية التحتية الحالية التي تم وضعها بالفعل لتعزيز سرعات الإنترنت دون الحاجة إلى إصلاح المنظومة بأكملها. وبخصوص هذا الموضوع، صرح الدكتور Bill Corcoran من جامعة Monash بالقول : ” هناك القليل من السباق العالمي في الوقت الحالي لإيصال هذه التكنولوجيا إلى مرحلة تجارية، حيث أن شريحة Micro comb في قلبها مفيدة في مجموعة واسعة من التقنيات الحالية “.

أوضح الدكتور Bill Corcoran أيضًا أنه في غضون خمس سنوات تقريبًا، يُمكن أن تُصبح التقنية التي إستخدموها لبلوغ هذه السرعات متاحة تجاريًا بحيث صرح بالقول : ” أعتقد أنه يمكننا أن نرى أجهزة مثل أجهزتنا متاحة لمختبرات الأبحاث في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام، والإستخدام التجاري الأولي في حوالي خمس سنوات “.

 

روسيا تؤكد أنها نجحت في إختبار شبكة الإنترنت الخاصة بها

internet

تم تصميم شبكة الإنترنت لتكون مساحة مفتوحة للجميع، ولا تخضع لسيطرة أي دولة أو حكومة معينة. ومع ذلك، على الرغم من ذلك، حاولت العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم فرض الرقابة عليها بشكل أو بآخر، من خلال تقييد نوع المحتوى المسموح بعرضه في بلدانها.

من غير الملائم دائمًا تغيير DNS أو استخدام VPN لتجاوز القيود المفروضة، ولكن روسيا تعتقد أنها ربما وجدت الحل عن طريق إنشاء شبكة الإنترنت الخاص بها. ووفقًا لتقرير صادر عن شبكة BBC، فيبدو أن روسيا قد نجحت في إختبار شبكة الإنترنت الخاصة بها بنجاح.

ماذا يعني هذا؟ حسنًا، هذا يعني أنه عن طريق إنشاء شبكة الإنترنت الخاصة بك، فإنه سيتم تقييد النقاط التي ستتصل بباقي الإنترنت في جميع أنحاء العالم، حيث سيمنح الحكومة المزيد من السيطرة على نوع المحتوى الذي يمكن للمواطنين الوصول إليه. ووفقا لوزارة الإتصالات الروسية، فلم يلاحظ المستخدمون العاديون الذين شاركوا في الإختبار أي تغييرات.

ومع ذلك، وفقا لـ Justin Sherman من New America، فقد صرح لشبكة BBC بالقول : ” واجهت الحكومة الروسية تحديات تقنية في الماضي عند محاولة زيادة التحكم في الإنترنت، مثل جهودها غير الناجحة إلى حد كبير لمنع الروس من الوصول إلى تطبيق الرسائل المشفرة Telegram. على الرغم من عدم وجود مزيد من المعلومات حول هذا الاختبار، فمن الصعب إجراء تقييم دقيق لمدى تقدم روسيا في المسار نحو إنشاء الإنترنت المحلي المعزول “.

المصدر.

 

الفيسبوك تؤكد نيتها إطلاق قمر صناعي للإنترنت في العام 2019

internet

كانت الفيسبوك تعمل على مشروع لتوفير الإنترنت بإستخدام الطائرات بدون طيار في المناطق النائية. ومع ذلك، قررت الشركة مؤخرًا إيقاف هذا المشروع وأكدت أنها لن تصمم وتصنع طائراتها الخاصة بدون طيار. قالت الفيسبوك بأن هذا المشروع لم يكن ضروريًا عندما تقوم ” الشركات الرائدة ” في مجال الطيران بتطوير حلولها العالية الارتفاع لهذا الغرض. ونتيجة لذلك، قررت الفيسبوك الآن السير في إتجاه مختلف من خلال إطلاق قمر صناعي للإنترنت.

بعد الكشف العام عن بعض الرسائل الإلكترونية الخاصة بلجنة الاتصالات الفيدرالية FCC، أكدت شركة الفيسبوك رسميًا لموقع Wired أنها تطور قمرًا صناعيًا للإنترنت يُدعى Athena والذي تخطط لإطلاقه في وقت ما خلال العام المقبل.

لم يقدم المتحدث الرسمي باسم الشركة أية تفاصيل إضافية حول القمر الصناعي ولكن المنظمة التي استخدمتها الفيسبوك من أجل حجب مستندات FCC ذكرت بأن القمر الصناعي يهدف إلى توفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت في المناطق ” غير المخدومة والمحرومة “، وأنه سيكون في مهمة ” محدودة المدة “.

ما يعنيه هذا هو أنه من المرجح أن تكون هناك تجربة في البداية بدلا من الإطلاق الكامل لأن الإنترنت عبر القمر الصناعي المنخفض المدار سيتطلب سحابة كبيرة من الأقمار الصناعية لتوفير تغطية كبيرة. ومع ذلك، هذا كله يوضح أن الفيسبوك لم تتخلى عن طموحاتها في جلب الإنترنت إلى المناطق النائية على الكوكب. هي قررت فقط تغيير الطريقة التي ستستخدمها للقيام بذلك.

 

الحكومة الجزائرية تقرر إغلاق شبكة الإنترنت لمنع الطلاب من الغش في الإمتحانات

internet

الطلاب والغش في الإمتحانات هو ” التقليد” الذي لن يتم القضاء عليه في أي وقت قريب. في الواقع، إذا كان هناك أي شي ينبغي قوله فيما يخص هذا الموضوع، فهو أن طرق الغش إرتقت إلى المستوى التالي بفضل استخدام التكنولوجيا التي يستغلها الطلاب لإبتكار طرقًا جديدة للغش في الامتحانات. ومع ذلك، للحد على ما يبدو من الغش قررت الحكومة الجزائرية إغلاق شبكة الإنترنت.

نعم، ما تقرأه صحيح. لقد قررت الحكومة الجزائرية إيقاف تشغيل شبكة الإنترنت في البلاد في محاولة لمنع الطلاب من الغش في الامتحانات. لاحظ أن هذا لن يستمر إلى الأبد أو طيلة اليوم، ولكن سيتم تعطيل خدمات الإنترنت والإتصال لمدة ساعة خلال فترة الاختبار التي بدأت يوم الأربعاء من هذا الأسبوع ومن المقرر أن تستمر حتى اليوم 25 يونيو.

قد يعتقد البعض أن هذا إجراء مبالغ فيه إلى حد ما، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه تم تسريب أسئلة الامتحان في العام 2016 عبر الإنترنت، مما يعني أن هناك حالات سابقة دفعت الحكومة الجزائرية للحد من هذه التدابير لمنع الغش. ووفقا لوكالة الأنباء BBC، فقد أخبرت وزيرة التربية والتعليم الجزائرية، السيدة نورية بنغبريت صحيفة النهار الجزائرية أنها لم تكن مرتاحة لقرارها بوقف شبكة الإنترنت.

ومع ذلك، فقد شعرت أيضًا بأنه ” يجب ألا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام مثل هذه التسريبات المحتملة “. وبطبيعة الحال، هذا لن يؤدي إلى إيقاف الغش تمامًا حيث نتوقع أن يلجأ الطلاب إلى أساليب الغش القديمة إذا كانوا عازمين على الغش فعلاً.

أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يصوتون على أمل استعادة قواعد حيادية الإنترنت

LG Gram 2018

كما تعلمون على الأرجح، فإن قواعد حيادية الإنترنت قد إنتهت في الشهر الماضي، ولكن كانت هناك خطط لمحاولة إعادتها. الآن وفقا للتقارير، فقد قدم ديمقراطيو مجلس الشيوخ عريضة ستجبر على التصويت على قرار إزالة لجنة الإتصالات الفدرالية لقواعد حيادية الإنترنت. ووفقا للسيناتور Edward Markey، فهو يقول : ” أعتقد أن اليوم سيشهد بداية الأسبوع الأكثر أهمية على الإطلاق في نظر مجلس الشيوخ بالنسبة للإنترنت “.

سواء أكانوا سينجحون في ذلك أم لا، فيبقى أن نرى، لأنه وفقا للتقارير، فإن لدى الديمقراطيين تواقيع كافية للمطالبة بالتصويت. ومع ذلك، فهذا قد لا يكون كافيًا لتغيير قرار لجنة الإتصالات الفدرالية. وهذا يعني أنهم سيحتاجون إلى ممارسة إستراتيجية الإقناع لتشجيع عضو آخر من أعضاء مجلس الشيوخ على الإنضمام إلى جانبهم لتغيير قرار إلغاء حيادية الإنترنت الذي أصدرته لجنة الإتصالات الفدرالية.

ومع ذلك، فهم ليسوا وحدهم، فقد تقدمت العديد من الشركات التقنية الكبرى منذ ذلك الحين معلنة دعمها لحيادية الإنترنت. كما قامت مجموعة من الولايات في الولايات المتحدة الأمريكية بإنشاء قواعدها الخاصة فيما يخص حيادية الإنترنت، ولكن هناك من يعتقد بأنه قد يكون من الصعب فرضها على مستوى الدولة.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون ما يعنيه حيادية الإنترنت، فهذا يعني في الأساس أن الشركات مثل شركات الإتصالات ومقدمي خدمات الإنترنت يجب أن تعامل جميع بيانات الإنترنت بحيادية تامة ودون تمييز. وهذا يعني أن الشركات لا تستطيع مطالبتك بدفع المزيد من المال لتسلم محتواها البطيء، أو منع المستخدمين من مشاهدة مواقع معينة ما لم يدفعوا ثمنها، وهكذا.

 

المحكمة العليا الألمانية تقر بأن أدوات حظر الإعلانات عبر الإنترنت قانونية

LG Gram 2018

تعتبر الإعلانات عبر الإنترنت شيئًا اعتاد كثيرًا منا على التعامل معه عند تصفح الويب، ولكن في الآونة الأخيرة نظرًا لعدم وجود أي معيار معين مفروض عندما يتعلق الأمر بالإعلانات عبر الإنترنت، فإنه في بعض الحالات تصبح تلك الإعلانات مزعجة وخارجة عن الحدود. وقد دفع هذا المستخدمين إلى تنزيل أدوات حظر الإعلانات وتثبيتها على المتصفحات الخاصة بهم لمنع الإعلانات من الظهور.

هناك سؤال حول ما إذا كانت هذه الأدوات قانونية أو غير قانونية، ولكن عندما يتعلق الأمر بألمانيا، فهي كذلك. رفضت المحكمة العليا الألمانية مؤخرا قضية رفعتها شركة Axel Springer لحظر استخدام أدوات منع الإعلانات، وقررت المحكمة في نهاية المطاف أن هذه الأدوات قانونية. هذا على الرغم من أن شركة Axel Springer تدعي بأن هذه الأدوات تنتهك قوانين المنافسة.

في بيان صادر عن Adblock Plus، قيل : ” نحن متحمسون لأن أعلى محكمة في ألمانيا أيدت الحق الذي يمتلكه كل مواطن من مستخدمي الإنترنت لمنع الإعلانات غير المرغوب فيها عبر الإنترنت “. وكما يمكنك أن تتوقع، فإن شركة Axel Springer غير راضية عن الحكم، وهناك خطط لإستئناف الحكم على المحكمة الدستورية على أساس أن الأشخاص الذين يستخدمون أدوات حظر الإعلانات ينتهكون حرية الصحافة من خلال ” عرقلة الإعلام عبر الإنترنت وقابليته المالية “.

إنه جدل مثير للإهتمام، حتى أن شركات مثل جوجل قررت التدخل. وكانت الشركة قد أعلنت في وقت سابق أنها ستقوم بتضمين ميزة حظر الإعلانات في المتصفح Google Chrome، مما يعني بأن شركات مثل Axel Springer سيكون عليها التعامل مع أكثر من مجرد Adblock Plus.

المصدر.

 

معدل إستخدام الأجهزة المحمولة لتصفح الإنترنت تجاوز الحواسيب للمرة الأولى على الإطلاق

facebook-company

في حين تعد الأجهزة المحمولة مهمة بالنسبة لنا، فكثير منا يفضلون إنجاز أعمالهم على الحواسيب الشخصية وهذا ما يعني بأن الأجهزة المحمولة والمكتبية لا تقل أهمية عن بعضها البعض. ولكن هذه الأيام يبدو أن هناك المزيد من التركيز على الأجهزة المحمولة، وأبرز مثال على ذلك بدء شركة جوجل بتقديم نتائج بحث مخصصة للأجهزة المحمولة.

إتضح أن تلك خطوة ذكية لأنه وفقا لأحدث الأرقام والإحصائيات الصادرة من مؤسسة StatCounter Global Stats المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن معدل إستخدام الإنترنت على الأجهزة المحمولة تجاوز في الواقع معدل إستخدام الإنترنت على الحواسيب الشخصية للمرة الأولى على الإطلاق. ما يعنيه هذا هو أن عدد الأشخاص الذين يستخدمون أجهزتهم المحمولة لتصفح شبكة الإنترنت هو في الواقع أعلى من أولئك الذين يجلسون أمام الحواسيب الخاصة بهم.

وبناء على الإحصائيات والأرقام المقدمة لنا من قبل StatCounter Global Stats، فيبدو أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية كانت وراء 51.3 في المئة من حركة المرور على شبكة الإنترنت في شهر أكتوبر، في حين كانت الحواسيب الشخصية مسؤولة عن 48.7 في المئة من حركة المرور. ووفقا للسيد Aodhan Cullen وهو الرئيس التنفيذي لشركة StatCounter Global Stats، فقد صرح بالقول :

” يجب أن يكون ذلك بمثابة دعوة للإستيقاظ وخاصة للشركات الصغيرة والوكلاء الحصريين، والمهنيين للتأكد من أن مواقعهم الإلكترونية متوافقة مع الأجهزة المحمولة. التوافق مع الأجهزة المحمولة مهم على نحو متزايد ليس فقط بسبب تزايد حركة المرور، ولكن لأن جوجل تفضل المواقع الصديقة للأجهزة المحمولة في نتائج محرك البحث الخاص بها. “

جوجل بدأت بالفعل بتفضيل المواقع المتوافقة مع الأجهزة المحمولة والتي تحتوي على المحتوى المتوافق مع هذا النوع من الأجهزة، وذلك من خلال وضع العلامات عليها في نتائج البحث لكي تظهر للجميع على أنها صديقة للأجهزة المحمولة.

 

محرك البحث Google سيضم بدوره خدمة لإختبار سرعة الإنترنت

987654654654564

يبدو أن شركة جوجل تعمل على تضمين خدمة إختبار سرعة الإنترنت في محرك البحث التابع لها، ويمكن إستخدامها ببساطة عن طريق البحث عن ” تفقد سرعة الإنترنت | check internet speed ” أو شيء من هذا القبيل.

ويجري تطوير هذه الميزة بالشراكة مع شركة Measurement Lab، والتي سوف تشرف على الإختبار الفعلي. وسيعمل هذا الإختبار على قياس سرعة التحميل والرفع والكمون.

لم يتم بعد تفعيل هذه الخدمة حتى أننا لا نعرف كيف ستبدو. وتجدر الإشارة إلى أن محرك البحث Bing يضم بدوره خدمة لإختبار سرعة الإنترنت والتي يمكن الوصول إليها من خلال البحث عن ” Speed Test “. وعلاوة على ذلك، فقد قامت خدمة Netflix مؤخرا أيضا بإصدار موقع لإختبار سرعة الإنترنت يدعى Fast.com. وللآسف، ليست هناك في الوقت الراهن أية معلومات حول موعد إصدار هذه الميزة للجميع في محرك البحث Google، ولكن نأمل أن يحدث ذلك قريبًا.

المصدر.

 

50 ميغابايت في الثانية ستصبح معيار سرعة الإنترنت في ألمانيا

att-1gbps-austin-google-fiber

يبدو أنه حان الوقت للإنتقال إلى ألمانيا، وخصوصا بعدما تردد بأن البلاد تعتزم جعل 50 ميغابايت في الثانية ( 50Mbps ) هي سرعة التحميل العادية المتاحة للجميع قبل نهاية العام 2018. وبعبارة أخرى، سرعة التحميل هذه هي 10 مرات أسرع بالمقارنة مع المعيار العالمي.

وبالنظر إلى بعض التقارير التي تم إصدارها قبل فترة حول حالة الإتصال بشبكة الإنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية، فهي تبلغ حاليا نحو 5 ميغابايت في الثانية في المتوسط وهي سرعة هزيلة إلى حد ما، وبالتالي فمن شأن ألمانيا أن تصبح الدولة الأولى من حيث متوسط سرعة الإنترنت، مما يعني بأن هذه الدولة الأوروبية ستزيح كوريا الجنوبية من الصدارة مع العلم بأن متوسط سرعة الإنترنت تبلغ في هذه الأخيرة نحو 24 ميغابايت في الثانية، في حين تبلغ متوسط سرعة الإنترنت في ألمانيا حاليا نحو 10 ميغابايت في الثانية.

لا ينبغي أن يكون صعبا للغاية على ألمانيا تحقيق هذا الهدف نظرا إلى أن ما يقرب من 70% من سكان ألمانيا يتصلون بشبكة الإنترنت. وللتأكد من حصول نسبة 30% المتبقية على حق الوصول إلى شبكة الإنترنت، فقد أعلنت الحكومة الألمانية أنها تعتزم إستثمار 2.7 مليار يورو لإنجاز هذه المهمة.

المصدر.

 

3 مليار مستخدم لشبكة الإنترنت بحلول العام 2015

atelier-acces-internet

وفقا لتقرير صادر من الأمم المتحدة، فسيكون هناك ما يقدر بنحو ثلاث مليار مستخدم لشبكة الإنترنت بحلول العام 2015، ويقال بأن ما يقرب من 67% من مستخدمي الإنترنت في المستقبل سوف يشملون أولئك المستخدمين في العالم النامي، على الأقل هذا ما أعلن عنه الإتحاد الدولي للإتصالات مؤخرا.

وبصرف النظر عن ذلك، فإن الإتحاد الدولي للإتصالات يقول بأن 32% من ملاك الأجهزة المحمولة في جميع أنحاء العالم سيكونون متصلين بشبكة الإنترنت بحلول ذلك الوقت. ويقال بأنه في إفريقيا سيكون هناك ما يقرب من خمس السكان الذين سيكونون قادرين على الوصول إلى شبكة الإنترنت، وفي أمريكا يجب أن يكون ما يقدر بنحو ثلثي السكان متصلين بشبكة الإنترنت قبل حلول نهاية هذا العام.

ليس ذلك فحسب، أوروبا تفتخر بإعتبارها القارة ذات أعلى معدل لإنتشار الإنترنت، على الرغم من أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ تعرف نموا سريعا فيما يخص عدد مستخدمي شبكة الإنترنت. هذه الأرقام ليست مستغربة لأننا نعرف بأن الإنترنت أصبحت الآن أساس كل شيء كما بدأت تصبح مع مرور الوقت من ضروريات الحياة. ولا شك أن المشاريع الحالية مثل مشروع البالونات Project Loon من شركة جوجل من شأنه أن يزيد من إنتشار شبكة الإنترنت في دول العالم الثالث حيث من الصعب على السكان هناك الولوج إلى خدمات الإنترنت.

المصدر.

فلاديمير بوتين يصف الإنترنت بـ ” مشروع لوكالة الاستخبارات المركزية “

Vladimir-Putin-_2056186b

إذا كنت تتابع الأخبار بوتير منتظمة فقد تكون بالتأكيد على علم بالتوترات السياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والتي إرتفعت في هذه الأيام الأخيرة. ومن المعروف عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تشدده وإستيائه العلني إتجاه الغرب. في مؤتمر صحفي عقد مساء يوم أمس وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شبكة الإنترنت بأنها ” مشروع لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية “، وقال بأن روسيا يجب أن تكافح من أجل مصالحها على شبكة الإنترنت.

عندما سئل بالضبط كيف يمكن لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية التحكم في شبكة الإنترنت العالمية رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخوض في التفاصيل. وجاءت تصريحاته بعد وقت قصير من إقرار البرلمان الروسي مشروع قانون جديد يطلب من جميع وسائل الإعلام الإجتماعية العاملة في البلاد الحفاظ على خوادمها في روسيا. ومن المفروض على المواقع الإلكترونية أيضا الإبقاء على جميع بيانات المستخدم لمدة ستة أشهر على الأقل.

الشبكة الإجتماعية الروسية Vkontakte والتي هي بمتابة بديل للشبكة الإجتماعية فيسبوك في البلاد نفت تلك التقارير التي أفادت بأن الحكومة الروسية طلبت منها بيانات المتظاهرين الأوكرانيين. بعد أسبوع واحد من حدوث ذلك، قام مؤسس شبكة Vkontakte الإجتماعية ببيع الشركة إلى رجل أعمال روسي يعتقد بأن لديه علاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

في المؤتمر الصحفي كان فلاديمير بوتين قد وجه أيضا كلمات قاسية إلى محرك البحث الروسي Yandex، وهو أكبر محرك بحث في روسيا. وتقوم شركة Yandex بإستضافة خوادمها في هولندا والسيد فلاديمير بوتين غير سعيد بذلك. وقد قال فلاديمير بوتين بأن الشركة التي تأوي خوادمها خارج روسيا تقوم بذلك ” ليس فقط لأسباب ضريبية ولكن لإعتبارات أخرى أيضا “، وقد رفض فلاديمير بوتين أيضا الخوض في التفاصيل حول ” إعتبارات أخرى “.

المصدر.

أفضل 10 بلدان في العالم من حيث سرعة الإنترنت

flags

على ما يبدوا إسم كوريا الجنوبية لا ننفك نجده في كل مكان، وهذا يبدوا طبيعيا بالنظر إلى التقدم التقني والتكنولوجي الذي وصل إليه هذا البلد مقارنة بالدول الغربية الأخرى. فأغلب الشركات التي تتسيد سوق الإلكترونيات الإستهلاكية في العالم عادة من تنحذر من هذا البلد وأفضل مثال على ذلك نجد شركة سامسونج و LG اللتان تقودان السوق في العديد من المجالات. أما وقد قلت ذلك، فقد ظهرت اليوم تقارير جديدة حول قائمة البلدان 10 الأولى في العالم من حيث سرعات الإنترنت، وكما كان متوقعا فإن كوريا الجنوبية في مقدمة التصنيف وتليها كل من اليابان وهونغ كونغ وسويسرا. وبالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فهي لا تزال تفقد بعض المراتب ولكنها على الرغم من ذلك لا تزال ضمن قائمة البلدان العشرة الأوائل بسرعة تصل إلى 8.6 ميغابايت في الثانية، ولكن في الحقيقة لا يمكننا مقارنتها بـ 14.2 ميغابايت في الثانية المتاحة في كوريا الجنوبية.

المصدر.

الطائرات ستحصل بدورها على شبكات الإنترنت العالية السرعة بحلول العام القادم

wifi-planes

الإنترنت كانت متوفرة بالفعل في الطائرات بجميع أنحاء العالم طيلة السنوات القليلة الماضية، ولكن ليس على جميع الرحلات الجوية، وإنما هي خدمة متاحة على بعض الرحلات الجوية الخاصة. ليس ذلك فحسب، فإن شبكات Wifi المتوفرة على متن الطائرات قد لا تكون سريعة بما يكفي لمشاهدة مقاطع الفيديو العالية الوضوح على المواقع المتخصصة بهذه الخدمات مثل Netflix و BBC iPlayer، ولكن ذلك قد يتغير على الأرجح بحلول العام 2014، لأنه وفقا لمنظمة الإتصالات Ofcom، فإنهم يقترحون ترخيص نظام القمر الصناعي الجديد للطائرات وكذلك للسفن والقطارات، وبالطبع فإن المحطات الأرضية هي قادرة أيضا على الوصول إلى إتصال بالإنترنت أسرع بـ 10 مرات مقارنة بما هو متاح في الوقت الراهن.

لم يتبين بعد ما إذا كانت شركات الطيران البريطانية ستوافق على إستخدام هذه التكنولوجيا أم لا، على الرغم من أن مدير الخطوط الجوية البريطانية ومدير التكنولوجيا، السيد Richard D’Cruze إدعى أن شركة الطيران البريطانية تراقب عن كثب التطورات في سوق الإتصال بما في ذلك مجال الإتصال من الأرض إلى الجو أو عن طريق الأقمار الصناعية مباشرة. وأشارت Ofcom إلى أنها كانت تعمل جنبا إلى جنب مع نظيراتها الأوروبية طيلة العامين الماضيين، بحيث أنها تخطط لكي تشمل هذه التكنولوجيا كل من فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ. وأنا واثق تماما من أن الجميع لا يمانعون من وجود إنترنت أسرع في الطائرات. أليس كذلك؟

المصدر.

Anonymous تعلن الحرب على مواقع النظام السوري

بعد تحميل النظام السوري الظالم مسؤولية قطع خدمة الإنترنت عن البلاد بالإضافة إلى تعطيل خطوط الهاتف والرحلات الجوية، أعلنت مجموعة Anonymous المتخصصة في الاختراقات الإلكترونية أنها ستبدأ حملة اختراقات ضد مواقع النظام السوري المستضافة على سيرفرات خارج سوريا.

وتؤكد Anonymous أنه بعد القيام بعمليات تحليل شاملة لحادثة انقطاع الإنترنت عن سوريا توصلت إلى أن حكومة بشار الأسد قامت بقطع جميع كابلات الألياف الضوئية والكابلات متحدة المحور النافذة إلى داخل سوريا. كما وصفت المجموعة هذا الحادث بالخطوة البائسة لنظام متهالك.

“عملية سوريا” هو الاسم الذي أطلقته Anonymous على الحملات المرتقبة ضد مواقع الحكومة السورية مثل سفارات سوريا في عدد من الدول كالصين وأستراليا والسعودية و موقع السكك الحديدية السوري. وبالفعل بدأت الحملة يوم الخميس وحتى الآن تم اختراق فعلي لموقع السفارة السورية في بلجيكا كما يظهر في الصورة أعلاه، بالإضافة إلى موقع البنك الصناعي السوري.

نسأل الله أن يفرج هم إخواننا في سوريا ويكشف عنهم البلاء.

عبر Forbes و Tom’s Hardware

الظلام يسيطر على الإنترنت في الأردن

يعيش الأردنيون و خاصة مرتادو الإنترنت في الأردن أيماً مظلمة بينما ينتظرون تصويت مجلس النواب الأردني على القانون المعدل على المطبوعات و النشر و الذي يسمى “تنظيم عمل المواقع الإلكترونية” و الذي يقضي بفرض الرقابة و الوصاية على المواقع الإلكترونية داخل و خارج المملكة مما قد يسبب حجب الموقع إن كان خارج المملكة أو إغلاقه و محاسبة أصحابه إن كان داخل الممكلة فيما إذا نشر أو تداول أخبار “غير مرغوب فيها” بالنسبة للحكومة الأردنية.

و بينما تتواصل الإحتجاجات و الإعتصامات قامت مجموعة بإطلاق موقع حر يا نت و الذي يسعى لتدعيم حملة إلغاء القانون بينما قمات مجموعة كبيرة من الوسائل الإعلامية الإلكترونية الاردنية بنشر صفحة سوداء تنبه أنه فيما إذا أقر القانون فإن هذا ما سيحصل لها و أن المواطن لن يكون قادر على التوصال مع العالم بأي شكل و خصوصاً أن هذا القانون ربما بطال لحجب مواقع إجتماعية مثل فيسبوك و تيوتر و غيرها .