الصين تنجح في تطوير زجاج اقوى من الألماس للاستخدام في مختلف الصناعات 🔨💎 علماء قاموا بتطوير

الصين تنجح في تطوير زجاج اقوى من الألماس للاستخدام في مختلف الصناعات 🔨💎

علماء قاموا بتطوير زجاج بمسمى AM-III ويستطيع حتى ان يخدش الألماس.رغم ان تصنيعه بكميات تجارية لن يحدث الا بعد سنوات فقد اشار الباحثون عن امكانية استخدامه بديلا للزجاج المقاوم للرصاص وفي تصنيع اشباه الموصلات

باحثون يتمكنون من فك شفرة إشارات أدمغتنا وتحويلها إلى نص مكتوب

doctor-in-surgery

هناك العديد من أسرار الدماغ التي لا يزال يتعين علينا حلها ونحن نعتقد بأننا خدشنا السطح فقط حتى الآن، على الرغم من أننا نحرز تقدماً جيداً بفضل التكنولوجيا بحيث نشهد المزيد من الأجهزة التي يتم التحكم فيها عن طريق الدماغ. ومع ذلك، يبدو أننا في المستقبل، قد لا نحتاج بعد الآن إلى كتابة جملنا، فنحن سنكون بحاجة فقط إلى التفكير فيها.

هذا لأنه في مشروع بحثي مولته الفيسبوك، تمكن علماء في جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو من أخذ إشارات عقولنا وفك تشفيرها وترجمتها إلى نصوص. في مقالة نُشرت على موقع Nature، يقول Edward Chang، جراح الأعصاب والباحث الرئيسي في المشروع : ” حتى الآن لا يوجد طرف صناعي للكلام يسمح لمستخدميه بالتفاعل بنفس سرعة المحادثة الإنسانية “.

ويضيف David Moses، باحث آخر في الفريق : ” هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إستخدام هذا النهج لتحديد الكلمات والعبارات المنطوقة. من المهم أن نأخذ في الاعتبار أننا حققنا هذا باستخدام مفردات محدودة للغاية، ولكن في الدراسات المستقبلية نأمل في زيادة المرونة وكذلك دقة ما يمكننا ترجمته “.

في حين أن النظام لا يزال في مرحلة مبكرة إلا أنه يتسم بالكفاءة الكافية حيث سمح للمرضى بالإجابة على أسئلة بسيطة، مثل شعورهم، والتعبير عما إذا كانت الغرفة ساخنة أو باردة أو ساطعة أو مظلمة وما إلى ذلك.

 

الباحثون يطورون طرق يمكنها شحن السيارات الكهربائية

icar

المشكلة مع السيارات الكهربائية في الوقت الراهن إلى جانب تكلفتها الباهضة هي حقيقة أن محطات الشحن ليس متاحة بسهولة بالمقارنة مع محطات الوقود. وهذا ما ينتج عنه قلق السائقين بشأن المدى التي ستقطعه سياراتهم الكهربائية قبل أن تنفذ منها الطاقة.

على مر السنين، رأينا العديد من الشركات المتخصصة في صناعة السيارات تقوم بالكشف عن مجموعة من السيارات الكهربائية الجديدة، ولكننا نفترض بأن عدم وجود محطات الشحن لا تزال مشكلة في وجه هذا القطاع. هذا هو السبب الذي يجعلنا نكون على يقين بأن ملاك السيارات الكهربائية متحمسون لمعرفة أن جامعة Clemson University تستعد لإختبار أنظمة جديدة محمولة لإعادة الشحن اللاسلكي للسيارات الكهربائية.

قبل ذلك، كانت الجامعة قد إختبرت أنظمة الشحن اللاسلكي الثابتة، ولكنها الآن تستعد لإختبار النسخة المحمولة والتي يمكنها من الناحية النظرية شحن السيارات الكهربائية بينما هي تتحرك. ووفقا للباحثين في جامعة Clemson University، فما يجعل التكنولوجيا الخاصة بهم تختلف عن تلك المقدمة من قبل شركتي Bosch و Evatran هو كمية الطاقة التي يمكن نقلها، والتي وفقا للباحثين تصل إلى 250 كيلو واط.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة Clemson University ليست هي الأولى التي تختبر هذه النظم. فقبل بضعة سنوات مضت أعلنت شركة Volvo عن نظام مماثل، وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت الحكومة البريطانية أيضا أنها ستبدأ بتجربة أنظمة الشحن اللاسلكي تحت الطرق للسيارات الكهربائية. نحن نعتقد بأن هذه الإختبارات ستستغرق فترة طويلة نسبيا، ولكن التقدم لا يزال جديرا بالثناء مع ذلك.