Amazon و Alphabet و Samsung تتصدر قائمة الشركات الأكثر إنفاقًا على البحث والتطوير

Amazon Company

وفقا للبيانات والأرقام الصادرة من مؤسسة PwC المتخصصة في بحوث السوق، والتي تغطي السنة المالية المنتهية في 30 يونيو 2018، فإن Amazon و Alphabet و Samsung و Intel جميعها في المراكز الخمسة الأولى من حيث الإنفاق على البحث والتطوير.

تصدرت Amazon القائمة للسنة الثانية على التوالي، فقد أنفقت 22.6 مليار دولار أمريكي على البحث والتطوير، فيما إحتلت الشركة الأم لشركة جوجل، Alphabet المرتبة الثانية بعدما أنفقت 16.2 مليار دولار أمريكي. وإحتفظت شركة سامسونج بالمرتبة الرابعة بعدما أنفقت 15.3 مليار دولار أمريكي على البحث والتطوير، وتليها شركة Intel في المرتبة الخامسة بعدما أنفقت 13.1 مليار دولار أمريكي. وبالنسبة لمن يتساءل عن المرتبة الثالثة، فقد كانت من نصيب شركة Volkswagen التي أنفقت 15.8 مليار دولار أمريكي. أما بخصوص شركتي مايكروسوفت وآبل، فقد أنفقتا 12.3 مليار دولار و 11.6 مليار دولار، على التوالي.

أنفقت أفضل 1000 شركة بصفة عامة ما يصل إلى 782 مليار دولار أمريكي على مجال البحث والتطوير في العام 2018، وهذا ما يمثل زيادة قدرها 11.4 في المئة مقارنة مع العام 2017. وكانت قطاعات الحوسبة والإلكترونيات والبرمجة والإنترنت من بين القطاعات الأكثر إنفاقًا عليها في العالم إلى جانب قطاع الرعاية الصحية.

رفعت شركة الفيسبوك هي الأخرى إنفاقها على البحث والتطوير بنسبة تصل إلى 31 في المئة ليصل إلى 7.8 مليار دولار أمريكي. ومن بين الشركات التقنية، شهدت شركة أمازون أعلى نمو في الإنفاق على البحث والتطوير مقارنة مع العام 2017، أي بزيادة قدرها 40.6 في المئة.

المصدر.

 

سامسونج ستكرس نصف جهودها في البحث والتطوير من أجل تطوير البرمجيات

galaxy-note-3

في حين أن هواتف سامسونج هي بدون شك شعبية جدا وتمتلك قاعدة واسعة جدا من المعجبين، فلا يمكننا القول نفس الشيء على البرمجيات المصاحبة لها. على سبيل المثال، واجهة TouchWiz ليست على الأرجح واجهة المستخدم التي يحبها العديد من مستخدمي أجهزة الشركة الكورية ويختار العديد من هؤلاء عمل روت لأجهزتهم أو تنصيب رومات أخرى من أجل إستئصال واجهة TouchWiz منها. تحقيقا لهذه الغاية، فقد إعترفت شركة سامسونج بأن برمجياتها لا تصل إلى ذلك المستوى من التطور الذي وصلت إليه أجهزتها. وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة والرئيس التنفيذي، السيد Kwon Oh-hyun بالقول:

على الرغم من أننا نقوم بأعمال البرمجيات، إلا أننا لسنا جيدين بقدر إبداعنا في مجال الأجهزة.

السيد Kwon Oh-hyun يذهب إلى القول بأن سامسونج سوف تذهب الآن للتركيز أكثر على تطوير البرمجيات وسوف تكرس نصف مختبراتها للأبحاث والتطوير لصنع أفضل البرمجيات لهواتفها الذكية. وبالنظر إلى أن شركة سامسونج تنفق 3 مليار دولار في جهود البحث والتطوير وحدها في كل ربع، فهذا يعني أن شركة سامسونج سوف تخصص 1.5 مليار دولار للإستثمار في تطوير البرمجيات وبرمجة أفضل التطبيقات، وهذا بدون أدنى شك مبلغ كبير جدا.

بالنظر إلى ما قلناه أعلاه، فهذا يدفعنا لنتساءل هل ستكون برمجيات سامسونج أفضل بكثير في المستقبل؟ يمكننا أن نأمل فقط ذلك. وفي كلتا الحالتين ينبغي أن يكون هذا تطورا مثيرا للإهتمام جدا، وشيء يستحق أن نتطلع إليه في المستقبل.

المصدر.

سامسونج تحتل المرتبة الثانية في الإنفاق على البحوث والتطوير هذا العام

Samsung Company

قامت وكالة Booz & Company بالكشف أخيرا عن نتائج الدراسة السنوية لنفقات الشركات على مجال البحوث والتطوير، وحددت هذه الوكالة قائمة لأفضل 20 شركة فيما يخص البحوث والتطوير في العالم. وكانت الصدارة للشركة الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات Volkswagen والتي أنفقت هذا العام ما يصل إلى 11.4 مليار دولار أمريكي على أغراض البحوث والتطوير، وجاءت شركة سامسونج في المرتبة الثانية بنفقات تصل إلى 10.4 مليار دولار أمريكي.

هذه الدراسة تغطي الفترة ما بين يونيو من العام 2012 ويونيو من هذا العام، وبالتالي فإن البيانات ليست حصرا على العام 2013 فقط. وتذكروا أن شركة سامسونج لا تنفق هذا الكم الهائل من المال على أغراض البحوث والتطوير فيما يخص قطاع الأجهزة المحمولة فقط، بل على عدد كبير من المجالات الأخرى.

غيرها من الشركات التقنية ذات الصلة مثل intel ومايكروسوفت هي قريبة من شركة سامسونج فيما يخص نفقات البحث والتطوير، فكلا الشركتين تحتلان المرتبة الرابعة والخامسة على التوالي في القائمة. وقد أنفقت شركة intel حوالي 10.1 مليار دولار، في حين أنفقت مايكروسوفت حوالي 9.8 مليار دولار أمريكي.

ما تنفقه شركة سامسونج على البحث والتطوير يعادل 5.8% من إيراداتها السنوية، في حين أن ما تنفقه شركة intel ومايكروسوفت يعادل على التوالي 19% و 13.3% من إيراداتهما السنوية.

بعض منافسي شركة سامسونج في قطاع الهواتف الذكية يتواجدون أيضا ضمن هذه القائمة مثل شركة Nokia و Sony. بالنسبة لشركة نوكيا فقد أنفقت 6.1 مليار دولار أمريكي على البحث والتطوير هذا العام وهذا يعتبر أقل بنسبة 14.4% مقارنة بالعام 2012 كما أنه يشكل 15.8% من إيراداتها السنوية. وبالنسبة لشركة Sony فقد أنفقت هذا العام حوالي 5.7 مليار دولار على البحوث والتطوير.

لأول مرة تدخل شركة جوجل إلى قائمة الشركات العشرين الأكثر إنفاقا على مجال البحوث والتطوير وتعد في نفس الوقت ثاني شركة متخصصة في البرمجيات تتواجد في هذه القائمة بعد شركة مايكروسوفت. ووفقا لهذه القائمة، فإن شركة جوجل تنفق 6.8 مليار دولار على البحوث والتطوير.

المصدر.