إمارة دبي تريد للسيارات الذاتية القيادة أن تمثل 25% من جميع الرحلات بحلول العام 2030

Tesla Motors

دبي ترتبط بكل شيء رائع. إمارة دبي تضم مجموعة من المباني الكبيرة المميزة، وفي السنوات الأخيرة بدأت تحاول تبني أحدث الإتجاهات في المجال التقني. دبي إستضافت أول سباق للطائرات من دون طيار، وستكون أيضا أول دولة تستضيف الألعاب الأولمبية للروبوتات. إمارة دبي تريد الآن أن تلعب دورا كبيرا في الإعتماد على تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة، وقالت بأنها تريد أن تمثل السيارات الذاتية القيادة 25% في جميع الرحلات على الطرقات بإمارة دبي بحلول العام 2030.

وجاء هذا الإعلان من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولم يتم عرض الكثير من التفاصيل، ولكن هذا هو الحال مع الخطط الطموحة التي تقوم بها إمارة دبي دائما.

إمارة دبي هي فعلا موطن لأسرع قطار مترو ذاتي القيادة في العالم بحيث عمل على حمل 178 آلف راكب في العام الماضي فقط، ونظرا لوجود الأموال الكبيرة في هذه الإمارة الصغيرة، فبطبيعة الحال يمكنك إيجاد بعض من أفضل السيارات في العالم على الطرقات في دبي. وسوف يكون بمثابة تغيير كبير جلب السيارات الذاتية القيادة إلى هذا المزيج.

وقال السيد مطر الطاير والذي يشغل منصب المدير العام ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للنقل في دبي بأن الوكالة أجرت إتصالات مع عدد من الشركات المتخصصة في صناعة السيارات الذاتية القيادة، وأنه يجري تطوير الخطط لإجراء الإختبارات الفعلية.

 

شركة Google تعزز فريقها المسؤول عن تطوير تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة

google-self-driving

استثمرت جوجل بشكل كبير في السيارات الذاتية القيادة وتقنيتها شهدت قدرا كبيرا من التحسن خلال السنوات القليلة الماضية. ومنذ ذلك الحين تم توسيع الاختبارات لمزيد من المدن لدرجة أن الشركة قررت في العام الماضي الكشف عن سيارتها الذاتية القيادة الخاصة. في البداية، بدأت شركة جوجل بتطوير تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة مستعينة بالسيارات التي تم تحديثها وتعديلها لتقوم بعد ذلك بإنشاء السيارة الذاتية القيادة الخاصة بها. وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا، فيبدو أن شركة جوجل حشدت تدريجيا فريق العمل المسؤول عن هذا المشروع وإضافة المزيد من المواهب التي لديها خبرة سابقة في مجال صناعة السيارات.

ووفقا للتقارير الصادرة من وكالة الأنباء رويترز، فيبدو أن هناك نحو 200 شخص يعملون على مشروع السيارة الذاتية القيادة في شركة جوجل الآن. ومعظم هؤلاء الأشخاص متخصصون في النظم وهندسة البرمجيات في حين تم إستقطاب الموظفين الآخرين من الأقسام الأخرى التابعة لشركة جوجل نفسها. وما يقرب من 50 عضو في هذا الفريق لديهم خبرة سابقة في مجال صناعة السيارات بحيث إنتقلوا للعمل في شركة جوجل من شركات مثل Ford و General Motors وحتى Tesla.

شركة جوجل لم تؤكد بعد عدد الأشخاص الذين يعملون على تطوير تكنولوجيا السيارات الذاتية القيادة التابعة لها. في حين أن الشركة قالت بأنها تريد إنشاء السيارات الذاتية القيادة الإستهلاكية بحلول العام 2020، فهي لم تؤكد بعد ما إذا كانت تريد أن تصنع تلك السيارات بنفسها أو الإرتباط مع شريك تصنيع.

وأشارت الشائعات الأخيرة إلى أن شركة جوجل تريد التعاون مع شركة Ford من أجل هذا الغرض. شركة Ford هي مجرد واحدة من الشركات المخضرمة في مجال صناعة السيارات التي تحاول الدخول إلى سوق السيارات الذاتية القيادة. السباق هو حقا العمل على تسليم السيارات الذاتية القيادة للمستهلكين بحلول نهاية هذا العقد.

 

نظام القيادة الآلية في سيارات Google الذاتية القيادة يصنف على أنه سائق

google-self-driving

كانت شركة جوجل تختبر السيارات الذاتية القيادة منذ فترة، على الرغم من أنه لا يتم التعامل مع هذه السيارات الذاتية القيادة بنفس الطريقة التي يتم بها التعامل مع السيارات التي يتم إدارتها من قبل السائق البشري، ولكن يبدو أن هذا على وشك أن يتغير.

وقالت الإدارة الوطنية الأمريكية للسلامة الطرقية المعروفة إختصارا بإسم NHTSA بأن الذكاء الإصطناعي أو بالأحرى البرمجيات المستخدمة في السيارات الذاتية القيادة يمكن أن تصنف على أنها سائق، وهذا يعني بأن هذه السيارات الذاتية القيادة يمكن أن تعامل بنفس الطريقة التي تعامل به السيارات العادية.

بينما تختبر شركة جوجل هذه السيارات الذاتية القيادة على الطرقات العامة، إلا أنه يجري إختبارها تحت قيود معينة. ولكن بفضل مشروع القانون الجديد، فيبدو أننا سنرى السيارات الذاتية القيادة التابعة لشركة جوجل والشركات الأخرى مثل Ford تشق طريقها إلى الطرقات العامة بشكل أسرع مما كان متوقعا.

وكما تعلمون على الأرجح، فهناك العديد والعديد من الشركات الأخرى التي تعمل على تطوير السيارات الذاتية القيادة، بما في ذلك Tesla و BMW و Mercedes و Audi والعديد من الشركات الأخرى، ومشروع القانون الجديد قد يسمح بإستخدام هذه السيارات على نطاق واسع على الطرقات العامة. وفي حالة إذا لم تكن على علم بالفعل، فهناك بعض الشركات المتخصصة في صناعة السيارات التي أعلنت عن عدم إهتمامها بتطوير السيارات الذاتية بما في ذلك Porsche و Lamborguini والتي أوضحت بأن نظام القيادة الآلية سيمنع المستخدمين من الإستمتاع بتجربة القيادة.

 

 

إدارة أوباما تريد تسريع عملية تطوير السيارات الذاتية القيادة

google-self-driving

السيارات الذاتية القيادة هي المستقبل. إنها مسألة وقت فقط قبل أن نرى هذه السيارات تشق طريقها إلى الطرقات. والقوى الكبرى متأكدة من أن هذه التقنية آمنة بما يكفي ليتم وضعها في الطرقات العامة. ويظن البعض بأنه بحلول العام 2020 ستصبح السيارات الذاتية القيادة شائعة في الطرقات.

يبدو أن إدارة الرئيس الأمريكي أوباما سوف تعلن عن خططها لتسريع تطوير السيارات الذاتية القيادة في البلاد. ووفقا لبعض المصادر المطلعة على المسألة، فقد صرحت لوكالة الأنباء رويترز بأن الإدارة الأمريكية سوف تعلن عن خططها في معرض ديترويت للسيارات. وقال رئيس الإدارة الوطنية لسلامة الطرق السيد Mark Rosekind أوضح للصحفيين بأن وزير النقل الأمريكي Anthony Foxx يعتزم التحدث عن خطط إدارة أوباما لتسريع وتيرة تطوير السيارات الذاتية القيادة في هذا الحدث. يبدو كما لو أن إدارة أوباما تريد تسريع هذه العملية، ما عدا ذلك، ليست لدينا الكثير من التفاصيل حتى الآن.

شركة جوجل سوف تكون جزءا من الخطط التي سيعلن عنها وزير النقل الأمريكي. ومن المتوقع أيضا أن تقوم الشركات المصنعة للسيارات الحاضرة في معرض ديترويت بالحدث عن هذه الخطط الأمريكية. الحكومات والهيئات التنظيمية تريد أن تمهد الطريق لهذه السيارات لتصبح شائعة في نهاية المطاف. الخطوات الأولى لهذا المستقبل قد تحدث في هذا الحدث. سيكون من المثير للإهتمام أن نرى ما الذي سيحدث.

المصدر.

 

سامسونج لديها مسارها الخاص بالسباقات لإختبار السيارات الذاتية القيادة عليه

السيارات الذاتية القيادة ستكون عنصرا أساسيا في المستقبل، وجميع الشركات الرائدة في صناعة السيارات التقليدية توجه أنظارها إلى هذه التكنولوجيا الثورية الجديدة، وهذا لا يبدو غريبا لأنها تريد أن تكون أول من يجني بعض الفوائد من ذلك. ونحن لا نعتقد بأنه سيفاجئك معرفة أن واحدة من أكبر الشركات التقنية في العالم تعمل أيضا على السيارات الذاتية القيادة، والشركة المعنية هنا هي شركة سامسونج والتي تمتلك بالفعل مسارها الخاص لإختبار هذه السيارات الذاتية القيادة عليها.

ميدان السباق في Everland هو متنزه تديره شركة سامسونج في يونغين بمدينة جيونجي الكورية الجنوبية، وتعتزم شركة سامسونج إستخدام هذا المسار لإختبار سيارات الشركة التي تتمتع بتكنولوجيا القيادة الذاتية، على الأقل وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من كوريا الجنوبية.

وقد إتفقت شركة سامسونج مع المسؤولين في مدينة جيونجي الكورية بأن مسار السباق ذاهب ليكون أكثر ملائمة لإختبار السيارات الذاتية القيادة، وهي ذاهبة أيضا لبناء العناصر التي سوف تواجهها الشركة في البيئات الحضرية مثل المعابر ومتفاوتة أحوال الطرق لإختبار موثوقية وسلامة تقنية القيادة الآلية التابعة لها.

ويقول هذا التقرير بأن ممثل لشركة سامسونج أوضح بأنه من الصعب أن تجد مساحة لبناء مسار لهذا الغرض فقط، ولكن نظرا إلى أن شركة سامسونج تمتلك بالفعل مسار للسباقات، فإنها تحتاج فقط لإجراء بعض التعديلات عليه ليكون مثاليا لإختبار السيارات الذاتية القيادة عليه.

قد يكون لدى شركة سامسونج مسار خاص بها لإختبار السيارات الذاتية القيادة، ولكن شركة Ford لديها مدينة بأكملها تختبر فيها سياراتها الذاتية القيادة.

 

شركة Ford ستبدأ بإختبار سياراتها الذاتية القيادة في العام المقبل

ford-s-max

بناء على هذا الإتجاه الذي نشهده، يبدو بالتأكيد كما لو أن السيارات الذاتية القيادة ستكون الطريق للمستقبل والطريقة التي سنعيش بها حياتنا اليومية. في الواقع السيارات الذاتية القيادة أصبحت حديث الساعة في كل مكان في العالم، نظرا إلى أن الجميع يعتقد بأن السيارات الذاتية القيادة ستكون الحل النهائي لحوادث السير مع أخذ العامل البشري من المعادلة.

ومع ذلك، لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه قبل أن يصبح إستخدام هذه السيارات الذاتية القيادة قانونيا وقبل أن تحصل على موافقة الجهات التنظيمية، ولكن في هذه الأثناء أعلنت شركة Ford من جهتها أنها ستبدأ في العام المقبل بإختبار سياراتها الذاتية القيادة في ولاية كاليفورنيا مع العلم بأنها تمكنت بالفعل من الحصول على التصاريح اللازمة للقيام بذلك.

كما قلنا سابقا، فقد نضطر للإنتظار لفترة طويلة قبل أن تصبح السيارات الذاتية القيادة قانونية، ووفقا لشركة Ford، فهذا الإختبار سيكون جزءا من خطتها والتي تمتد لمدة 10 سنوات. في الوقت الراهن، بدأت شركة Ford بإختبار نظام القيادة الآلية الخاص بها في العالم الإفتراضي لرؤية كيف سيكون رد فعل سياراتها في مواقف غير متوقعة، مثلا عندما يظهر المشاة بشكل مفاجئ أمام السيارة.

شركة Ford ليس الشركة الوحيدة التي تقوم بإختبار السيارات الذاتية القيادة، فهناك العديد من الشركات المصنعة الأخرى للسيارات التي إختارت ولاية كاليفورنيا لإختبار سياراتها الذاتية. ومن بين هذه الشركات نذكر BMW و Honda و Mercedes و Nissan و Tesla و Wolkswagen، ودعونا لا ننسى الشركات الرئدة في المجال التقني مثل جوجل.