تحقيق آخر ضد الفيسبوك بشأن إستخراجها جهات إتصال المستخدمين من عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بهم

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

يوم آخر، يعني تحقيق آخر بشأن إنتهاك خصوصية المستخدمين ضد الفيسبوك. أكد مكتب المدعي العام في نيويورك أنه بدأ تحقيقًا ضد ” حزمة غير مصرح بها من الفيسبوك تضم بيانات الإتصال بالبريد الإلكتروني تخص نحو 1.5 مليون مستخدم “. وقد تم الإعلان عن هذا التحقيق بعد ظهور تقارير حديثة مفادها أن الفيسبوك قامت بإستخراج قائمة جهات الإتصال الخاصة ببعض المستخدمين والذين قاموا بالإنضمام إلى الشبكة الإجتماعية بعد العام 2016.

وقال المدعي العام في نيويورك في بيان رسمي أن ” الفيسبوك قد أظهرت مرارًا وتكرارًا عدم إحترام معلومات المستهلكين بينما تستفيد في الوقت نفسه من إستخراج تلك البيانات “. ويضيف أنه بينما تزعم الفيسبوك أنها قامت بسحب قاعدة بيانات جهات إتصال 1.5 مليون مستخدم بواسطة عملية التحقق من البريد الإلكتروني، فقد يكون العدد الإجمالي للأشخاص الذين تم الحصول على معلوماتهم بطريقة غير صحيحة مئات الآلاف “.

قالت الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في العالم أن عملية جمع البيانات هذه كانت غير مقصودة وكانت نتيجة لآلية تحقق تطلب من المستخدمين إدخال كلمة مرور البريد الإلكتروني الخاص بهم. لقد تم إيقاف آلية التحقق هذه بالفعل من قبل الفيسبوك.

وبحسب ما ورد، فقد تم إستخدام المعلومات التي إستخراجها من قبل الفيسبوك لتحسين نظام الإعلانات المستهدفة، ولكنها لم تكشف للمستخدمين أنها قامت أيضًا بإستخراج قوائم جهات الإتصال الخاصة بهم. وقالت الفيسبوك أنها قامت بإنهاء هذه الممارسات وحذف كل البيانات التي تم جمعها. ووفقا للتقرير الصادر من صحيفة نيويورك تايمز، فسوف يبحث هذا التحقيق في طريقة جمع هذه البيانات وما إذا كان من المحتمل أن يكون لها تأثيرات أكبر مما تقوله الفيسبوك على المستخدمين.

 

الغرامة التي سيتم فرضها على الفيسبوك من قبل لجنة التجارة الفيدرالية قد تصل قيمتها إلى 5 مليارات دولار

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

كما تعلمون جميعًا على الأرجح، فلجنة التجارة الفيدرالية المعروفة إختصارًا بإسم FTC تجري حاليًا تحقيقًا مع الفيسبوك بشأن طريقة تعاملها مع خصوصية المستخدمين، وهو التحقيق الذي من شأنه أن يكلف الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في العالم قدرًا كبيرًا من المال. وكان من المتوقع أن يتم فرض غرامة مالية تقدر بمليارات الدولارات على الفيسبوك، ويبدو الآن أننا نعلم مقدار الغرامة التي سيتم فرضها على الفيسبوك. في الواقع، لقد علمنا الآن أنه قد يتم تغريم شركة الفيسبوك من قبل لجنة التجارة الفدرالية FTC بنحو 5 مليارات دولار بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع بيانات مستخدميها في أعقاب فضيحة Cambridge Analytica.

يأتي هذا الرقم من شركة الفيسبوك نفسها كجزء من التقرير المالي للشركة والخاص بالربع الأول من هذا العام. وتعتقد الشركة أنها قد تضطر لإنفاق ما بين 3 مليارات دولار و 5 مليارات دولار كجزء من التحقيق المستمر الذي تجريه لجنة التجارة الفيدرالية FTC بشأن الطريقة التي تشارك به الشركة معلومات مستخدميها مع الشركات الأخرى.

وتردد في شهر فبراير الماضي أن الفيسبوك كانت بصدد التفاوض بشأن غرامة بقيمة مليارات الدولارات مع لجنة التجارة الفيدرالية. تم تأكيد ذلك من خلال النتائج المالية للشركة الآن. وفي حالة إذا تم فرض هذه الغرامة على الفيسبوك بالفعل، فسوف تكون هي الغرامة الأكبر من نوعها التي يتم فرضها على شركة تقنية. وستكون بالتأكيد أكبر بكثير من غرامة 22.5 مليون دولار أمريكي التي دفعتها شركة جوجل بعد التحقيق معها في طريقة تعاملها مع خصوصية مستخدميها.

حذرت شركة الفيسبوك المستثمرين في تقريرها المالي الأحدث أنه لم يتم حل هذه المسألة حتى الآن، ولا يمكن أن يكون هناك ما يضمن توقيت أو شروط الحكم النهائي.

الفيسبوك تؤكد أنها قامت بتخزين الملايين من كلمات مرور مستخدمي إنستاجرام في ملف نصي عادي

instagram-app

تردد في الشهر الماضي حدوث هفوة أمنية تتمثل في تخزين ” عشرات الآلاف ” من كلمات مرور مستخدمي إنستاجرام في ملف نصي عادي مما يتيح لعدد من الموظفين داخل الشركة الوصول إليها والإطلاع عليها. قامت الشركة بمراجهة الرقم بهدوء، وهي تقول الآن بأنه تم تخزين ” ملايين ” كلمات مرور مستخدمي إنستاجرام في ملف نصي عادي بالإضافة إلى ” مئات الملايين ” من كلمات مرور مستخدمي Facebook Lite، وعشرات الملايين من كلمات مرور مستخدمي الفيسبوك الآخرين.

عادة ما يتم تخزين كلمات المرور بتنسيق مشفر يمكن موقع الويب من التأكد من إدخال كلمة المرور الدقيقة دون قراءتها فعليًا. ومع ذلك، تسببت العديد من الأخطاء في أنظمة الفيسبوك في تخزين كلمات المرور في ملفات نصية عادية منذ العام 2012.

قالت الشركة في شهر مارس الماضي أنها عالجت هذه المشكلة. كانت كلمات المرور المخزنة في الملفات النصية العادية المستضافة على خوادم الفيسبوك متاحة لأكثر من 20 آلف موظف. وتقول الفيسبوك أنها تحققت من الموضوع ووجدت أنه لا يوجد دليل على سوء المعاملة أو سوء إستخدام حق الوصول إلى تلك المستندات النصية.

وأشارت الشركة كذلك إلى أنه لم يتم تسريب كلمات المرور هذه إلى أطراف خارجية. وقال متحدث بإسم الفيسبوك في بيان رسمي : ” هذه مشكلة تم الإبلاغ عنها بالفعل على نطاق واسع، ولكننا نريد أن نكون واضحين أننا علمنا ببساطة أنه تم تخزين المزيد من كلمات المرور بهذه الطريقة “.

 

الفيسبوك تريد منافسة أمازون وآبل وجوجل من خلال إنشاء مساعدها الرقمي الخاص

facebook

في الوقت الراهن، يوجد لدى معظم الشركات التقنية الكبرى المساعدين الرقميين. أمازون لديها Alexa، وآبل لديها Siri، وجوجل لديها Google Assistant، في حين تملك كل من مايكروسوفت وسامسونج المساعدين الرقميين Cortana و Bixby على التوالي. ومما لا يثير الدهشة، أن الفيسبوك تريد الآن القيام بنفس الأمر. ووفقا لتقرير جديد صدر من وكالة الأنباء CNBC، فقد سمعت من مصادرها الخاصة أن الشركة تعمل بالفعل على تطوير المساعد الرقمي الخاص بها.

أكدت الفيسبوك منذ ذلك الحين أن هذا صحيح في بيان أدلت به لوكالة الأنباء رويترز حيث نُقل عن متحدث بإسم الشركة قوله : ” نحن نعمل على تطوير ذكاء إصطناعي صوتي والذي قد يكون بإمكانه العمل على مختلف أجهزة الواقع المعزز والواقع الإفتراضي، بما في ذلك Facebook Portal و Oculus والمنتجات المستقبلية “.

ووفقا للتقرير، فإن الفيسبوك تعمل على تطوير المساعد الرقمي الخاص بها منذ العام 2018، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح متى يمكن إطلاقه. ويجب أن نشير إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تعمل فيها الفيسبوك على مساعد رقمي خاص بها. منذ عدة سنوات، قامت الفيسبوك بإنشاء المساعد الرقمي Facebook M ليتم إستخدامه مع تطبيق Facebook Messenger على نحو مماثل للمساعد الرقمي Google Assistant، ولكنه للآسف لم يكن ناجحًا بسبب إمكانياته المحدودة.

لسنا متأكدين مما إذا كانت الفيسبوك سوف تحسن مساعدها الرقمي الجديد هذه المرة، ولا سيما بعد فضائح الخصوصية التي وجدت الشركة نفسها متورطة فيها مرارًا وتكرارًا، لذلك يتعين علينا الإنتظار لفترة طويلة نسبيًا قبل أن نتأكد من ذلك.

 

الفيسبوك توقف خاصية الدفع في تطبيق Facebook Messenger في بعض البلدان

Facebook-Messenger-6

قررت الفيسبوك إيقاف خاصية الدفع في تطبيق Facebook Messenger للمستخدمين في بعض المناطق، بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا. هذه المعلومات تأتي من موقع Engadget، والذي حصل عليها من شركة الفيسبوك نفسها. تقول الشركة أنها ستركز جهودها على التجارب التي يجدها الناس أكثر فائدة وتقوم حاليًا بإبلاغ المستخدمين الذين إستخدموا الميزة بهذه التغييرات القادمة.

تقول بعض التقارير أن الفيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مرتبطة بالدولار الأمريكي. بينما يجري تطوير هذه العملة الرقمية لتطبيق WhatsApp، فإنها قد تحل في النهاية محل خاصية الدفع المباشر التي تم إيقافها للتو.

تم تقديم خدمة الدفع في البداية في الدول الأوروبية في شهر نوفمبر من العام 2017، وكان من المفترض أن يتم إستخدامها حتى يتمكن الأصدقاء من تقسيم فواتير العشاء وغيرها من المدفوعات الصغيرة. كانت هذه الخدمة تهدف إلى أن تكون بديلاً لخدمات الدفع الأخرى مثل Apple Pay و Google Pay في إجمالي الأسواق الثلاثة التي ظهرت فيها. الآن لم يتبقى سوى الولايات المتحدة، وقد لا تكون كذلك لفترة طويلة.

المصدر.

 

الفيسبوك قد تقوم بدمج خلاصة الأخبار مع القصص في حلقة دائرية هجينة

facebook

يبدو أن الفيسبوك تختبر طريقة جديدة لعرض المحتوى في خلاصة الأخبار والقصص الخاصة بك على الشبكة الاجتماعية. قد تدمج المحتوى من المصدرين في حلقة مفردة ( Carousel ) هجينة قابلة للتمرير السريع. وبالتالي، هذا يعني أنه سيتم تعويض التمرير ( Scrolling ) بالسحب ( Swiping ).

لقد تم إكتشاف هذا من قبل المهندسة المتخصصة في الهندسة العكسية Jane Manchun Wong والتي غالبًا ما تكتشف الميزات الجديدة التي تعمل عليها الشركات. وإكتشفت هذه المهندسة أن الفيسبوك تجرب هذا التنسيق الجديد وشاركت صورة GIF في حسابها الرسمي على شبكة تويتر تعرض خلاصة الأخبار في حلقة دائرية لا تختلف عن تلك الموجودة في القصص.

لذلك إذا تم تنفيذ هذا التغيير، فسوف يلجأ المستخدمون إلى السحب أو النقر من اليسار إلى اليمين لعرض المحتوى بدلاً من التمرير من الأعلى إلى الأسفل كما يفعلون الآن. هذا سيمنحهم أيضًا الفرصة لمشاهدة خلاصة الأخبار والقصص جنبًا إلى جنب.

تقوم الفيسبوك، مثلها مثل العديد من الشركات التقنية الأخرى بإختبار أشياء جديدة بإنتظام، وهذا لا يعني بأنه تقرر إطلاق هذا التغيير للمستخدمين في الوقت الحالي. قد لا تكون البيانات التي حصلت عليها الفيسبوك من هذا الإختبار كافية لإقناع الشركة بالمضي قدمًا وإطلاق هذه التغييرات لكافة المستخدمين. لم تعلق الشركة على هذا الإختبار حتى الآن، ومن غير الواضح في الوقت الراهن ما إذا كان سيتم إطلاق هذا التغيير لعامة المستخدمين ومتى قد يحدث ذلك.

الوضع الليلي ” Dark Mode ” أصبح متوفرًا لجميع مستخدمي Facebook Messenger حول العالم

Dark Mode Facebook Messenger

في وقت سابق من هذا العام، إتضح أن الفيسبوك كانت تختبر الوضع الليلي ” Dark Mode ” في تطبيق الدردشة Facebook Messenger. وإتضح في وقت لاحق أن هناك طريقة ” سرية ” يمكن بها للمستخدمين تفعيل هذا الوضع، ولكن الخبر السار هو أنه إذا كنت تتطلع للحصول على الوضع الليلي في تطبيق Facebook Messenger الخاص بك، فقد أعلنت الفيسبوك اليوم أن هذه الميزة أصبحت متاحة الآن لجميع المستخدمين.

ووفقا للفيسبوك، فقد صرحت بالقول : ” بعد تفعيل الإختبارات لمدة شهر مع عدد لا يحصى من المستخدمين بإستخدام رمز الهلال، يسرنا أن نعلن أن جميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم سيكونون قادرين على تفعيل الوضع الليلي في تطبيق Facebook Messenger بإستخدام خيار بسيط موجود في الإعدادات. يجري اليوم إصدار هذا الخيار لجميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم “.

إذا كنت ترغب في تفعيل هذه الميزة، فكل ما عليك فعله هو النقر فوق صورة ملفك الشخصي في تطبيق Facebook Messenger للوصول إلى إعدادات التطبيق، ثم انقر فوق خيار تفعيل الوضع الليلي ” Dark Mode ” للإنتقال من واجهة التطبيق الساطعة المعتادة إلى الواجهة الداكنة الجديدة. وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو اختيارًا جماليًا بحتًا، إلا أن الوضع الليلي يساعد في تقليل الوهج أثناء استخدام التطبيق في البيئات المظلمة.

في بعض الحالات، يمكن أن يساعد الوضع الليلي في توفير عمر البطارية، وهو ما اعترفت به شركة جوجل بنفسها سابقًا في اختباراتها الخاصة. يجب أن تكون هذه الميزة متاحة بالفعل الآن للجميع، لذا تأكد من أن لديك النسخة الأحدث من تطبيق Facebook Messenger.

المصدر.

 

الفيسبوك تخطط لإعادة خاصية الدردشة إلى تطبيقها الرئيسي مرة أخرى، وفقا لتقرير جديد

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

في بداية هذا العام، أدعت التقارير أن الفيسبوك تخطط لدمج خدمات الدردشة الخاصة بها، مما يسمح للمستخدمين بالتواصل بسهولة بين WhatsApp و Instagram و Facebook Messenger.

أكد الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك، السيد مارك زوكربيرج أن الشركة لديها خطط للقيام بذلك، ولكنه قال أن ذلك لن يحدث في أي وقت قريب. ومع ذلك، قد تمكنت مطورة متخصصة في الهندسة العكسية من رصد أدلة في تطبيق الفيسبوك الأساسي تلمح إلى أن الشركة ستقوم بتضمين ميزة الدردشة مرة أخرى في التطبيق مع العلم بأنه تم إزالة هذه الميزة سابقًا في العام 2014.

بصرف النظر عن إكتشاف ميزة الدردشة، فصور التطبيق تعرض لنا تصميمًا أبيض مبسط للفيسبوك مع عرض بعض العناصر باللون الأزرق. ووفقا للمطورة Wong، فقد أوضحت أن قسم الرسائل القادم سيعرض المحادثات النصية البسيطة فقط بينما ستظل الميزات المتقدمة مثل المكالمات ومشاركة الملفات تتطلب تطبيق Facebook Messenger.

في الوقت الراهن، لا يوجد إطار زمني لعملية الدمج، لذا سيتعين علينا الإنتظار إلى حين الحصول على معلومات رسمية من شركة الفيسبوك نفسها، ولكن في كلتا الحالتين، لا نتوقع أن تذهب تطبيقات WhatsApp و Messenger المستقلة إلى أي مكان قريبًا. ويقال بأن شركة الفيسبوك تهدف من خلال عملية الدمج هذه لمقارعة منصة iMessage من شركة آبل، ولكن التقارير تقول بأن عملية الدمج لن تتم حتى العام 2020.

الفيسبوك تؤجل مرة أخرى عملية إطلاق ميزة ” Clear History “

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك، السيد مارك زوكربيرج في مؤتمر الشركة السنوي للمطورين Facebook F8 خلال العام الماضي، أنه سيتم إطلاق أداة جديدة تدعى ” مسح سجل التصفح | Clear History ” للمستخدمين. ستسمح هذه الأداة للمستخدمين بحذف سجل التصفح في حساباتهم. كان من المفترض أن يتم إطلاق هذه الميزة في العام الماضي ولكن تم تأجيلها إلى ربيع العام 2019. وقد أكدت الشركة الآن أنها قررت تأجيل هذه الميزة مرة أخرى.

أكد نائب قسم النزاهة في شركة الفيسبوك، السيد Guy Rosen اليوم أنه تم تأجيل إطلاق أداة ” Clear History ” إلى غاية خريف العام 2019. والسبب في هذا التأخير هو حاجة المهندسين في الشركة لمزيد من الوقت لضمان أن تعمل هذه الميزة كما ينبغي.

ووفقا للسيد Guy Rosen، فقد صرح بالقول : ” إننا نعمل على إعادة هندسة أنظمتنا، وكيف نقوم بمعالجة تلك البيانات حتى نتمكن من القيام بها بشكل صحيح “، وأضاف : ” لهذا السبب يستغرق الأمر وقتًا أطول مما كان متوقعًا “. هذه الميزة ستتطلب أشهرًا من العمل، ولا سيما أن مارك زوكربيرج نفسه قال في العام الماضي أنه سينتهي العمل على الأداة في غضون شهور.

لم يتم تقديم تاريخ محدد، لذلك لا يسع المرء إلا أن يأمل في أن يكون الإطار الزمني الجديد دقيقًا وأن تصل الأداة قبل إنتهاء العام. ربما ستكشف لنا الفيسبوك عن المزيد من التفاصيل حول الأداة في مؤتمرها السنوي للمطورين Facebook F8 القادم.

 

الفيسبوك تطلب من المستخدمين تزويدها بكلمات المرور الخاصة ببريدهم الإلكتروني!!

facebook

عادةً عندما تقوم بالتسجيل في خدمة جديدة على الإنترنت وتطلب منك تفعيل حسابك، فكل ما عليك فعله هو النقر فوق رابط التفعيل ليتم تنشيط حسابك. لسوء الحظ، لسبب ما، قررت الفيسبوك طلب كلمات المرور الخاصة بحسابات البريد الإلكتروني التي يستخدمها المستخدمون الجدد الذين يرغبون بالتسجيل في الخدمة.

هذا وفقا لتغريدة تم نشرها مؤخرًا من أحد المستخدمين على شبكة تويتر تعرض لنا صورة للشاشة حيث تطلب الفيسبوك منه تقديم كلمة المرور الخاصة بالبريد الإلكتروني الذي يستخدمه من أجل التسجيل. لاحظ أن كلمة المرور هذه ليست كلمة مرور حساب المستخدم على الفيسبوك، وإنما كلمة المرور الخاصة بالبريد الإلكتروني الذي إستخدمه للتسجيل في الفيسبوك، وهو أمر لا يجب أن يمتلكه أي شخص آخر، بخلاف المستخدم نفسه.

متحدثًا إلى صحيفة Daily Beast، صرح مستشار الأمن Jake Williams بالقول : ” هذا يتجاوز التفاهة. يجب ألا يأخذوا كلمة مرورك أو يتعاملوا مع كلمة مرورك في الخلفية. إذا كان هذا هو المطلوب للتسجيل في الفيسبوك، فمن الأفضل عدم وجودك على الفيسبوك أصلاً “.

قامت الفيسبوك منذ ذلك الحين بالرد على الصحيفة بالقول : ” نحن نتفهم أن خيار التحقق من كلمة المرور ليس أفضل طريقة للقيام بذلك، لذلك سنتوقف عن تقديمه “. تطمئن الشركة أيضًا المستخدمين بأنها لا تخزن كلمات المرور الخاصة ببريدهم الإلكتروني، ولكن لا يمكننا أن نتأكد من صحة ذلك. ومن غير الواضح أيضًا ما إذا كانت الفيسبوك ستواصل هذه الممارسة لو لم تحظى بهذا الإهتمام أم لا.

https://twitter.com/originalesushi/status/1112496649891430401

 

الفيسبوك تستكشف إمكانية فرض قيود على الفيديوهات المباشرة

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

الهجوم الإرهابي على مسجد نيوزيلندا، تم بثه مباشرة على الفيسبوك قبل عدة أسابيع. منذ ذلك الحين، كانت هناك الكثير من الأسئلة حول رد فعل الشبكات الإجتماعية، بما في ذلك الفيسبوك إتجاه هذه الممارسات. كتبت كبيرة الموظفين في شركة الفيسبوك، السيدة شيريل ساندبرج رسالة إلى وكالة الأنباء النيوزيلندية NZ Herald تسلط فيها الضوء على بعض الإجراءات التي ستتخذها الفيسبوك. وتشير الرسالة إلى أن الشركة تستكشف فرض بعض القيود على الفيديوهات المباشرة.

كتبت شيريل ساندبرج أن الفيسبوك قد إستمعت إلى ملاحظات من العملاء تفيد بأنه يجب عليها القيام بالمزيد وهي توافق على ذلك. وبالتالي، قررت الفيسبوك القيام بثلاث خطوات تتضمن تعزيز قواعد إستخدام Facebook Live، وإتخاذ خطوات إضافية لمواجهة الكراهية، ودعم المجتمع المتأثر.

وتضيف أن الفيسبوك تستكشف فرض قيود على ” من يمكنه الدخول إلى Facebook Live إعتمادًا إلى عوامل مثل إنتهاكات معايير المجتمع السابقة “. وأضافت أن الفيسبوك تستثمر أيضًا في البحث لبناء تقنية أفضل يمكنها تحديد الإصدارات المعدلة من الفيديوهات والصور العنيفة بسرعة حتى لا يكون من الممكن إعادة مشاركة هذا المحتوى على المنصة.

تتخذ الفيسبوك أيضًا خطوات أقوى لمنع الكراهية على منصاتها. تم تصنيف إطلاق النار على أنها هجمات إرهابية، لذا فإن أي مدح ودعم وتمثيل للأحداث سيكون بمثابة إنتهاك لمعايير المجتمع وهذا ما لن تسمح به الفيسبوك. كما تقدم الشركة دعمًا لأربع منظمات محلية للرفاهية والصحة العقلية في نيوزيلندا لرفع مستوى الوعي بشأن خدماتها داخل البلاد.

المصدر.

 

رجل من ليتوانيا إحتال على جوجل والفيسبوك، وسرق منهما أكثر من 100 مليون دولار

Financial Markets Wall Street Facebook, New York, USA - 29 Mar 2018

تم استهداف جوجل والفيسبوك من قِبل رجل ليتواني يدعى Evaldas Rimasauskas كجزء من هجوم إحتيالي متكرر عبر البريد الإلكتروني. تسبب الهجوم في خسائر بلغت أكثر من 100 مليون دولار للشركتين. وقد أقر منذ ذلك الحين بالذنب فيما يتعلق بالاحتيال على هذه الشركات، وسرقة الهويات، وثلاث تهم بغسل الأموال.

وضع Evaldas Rimasauskas خطة محكمة للإفلات من الشركات الأمريكية مع أكثر من 100 مليون دولار. ثم تم تحويل هذه الأموال إلى حسابات مصرفية في جميع أنحاء العالم. تُظهر لائحة الإتهامات أن Evaldas Rimasauskas قام بتأسيس شركة في لاتفيا بنفس إسم شركة Quanta Computer Inc الرائدة في مجال تصنيع الحواسيب في آسيا. لقد فتح حسابات متعددة باسم شركته في عدد من البنوك في كل من المجر وسلوفاكيا وقبرص وليتوانيا ولاتفيا لتلقي المدفوعات.

ثم إستخدم فواتير وعقود ورسائل مزورة لإنجاز ذلك. ووفقا لوزارة العدل، فقد صرحت بالقول : ” يبدو أن الفواتير والعقود والرسائل مزيفة بحيث تم إعدادها وتوقيعها من قِبل المدراء التنفيذيين ووكلاء الشركات التي وقعت ضحية لهذا الإحتيال، والتي تحمل طوابع الشركة المزيفة المزخرفة بأسماء الشركات الضحية، لتقديمها إلى البنوك للحصول على الموافقة لنقل الأموال بأحجام ضخمة عبر التحويل البنكي “.

بعد ذلك، إستخدم Evaldas Rimasauskas الرسائل الإلكترونية الإحتيالية لخداع الموظفين في كل من جوجل والفيسبوك بالإضافة إلى البنوك التي تعامل معها لإتمام والموافقة على الدفع لشركته المزيفة. تم إستلام الأموال في تلك الحسابات ثم تم توزيعها على حسابات مصرفية من ست شركات أخرى لإخفاء أثر الأموال. كشف أمر قضائي من ليتوانيا أنه تم الإحتيال على جوجل في 23 مليون دولار أمريكي، في حين تم الإحتيال على الفيسبوك في 99 مليون دولار أمريكي.

وقد وافق على مصادرة 49738559 دولارًا للولايات المتحدة في تهمة الإحتيال الإلكتروني كما هو مذكور في وثائق الإقرار بالذنب. لا يزال يواجه عقوبة قصوى مدتها 30 عامًا إذا ثبتت إدانته بالاحتيال المالي الذي ينطوي على إستخدام الإتصالات السلكية واللاسلكية أو تكنولوجيا المعلومات، وسرقة الهوية وثلاث تهم متعلقة بغسل الأموال. أكد متحدث باسم شركة جوجل أنه تم ” إكتشاف هذا الاحتيال وتم تنبيه السلطات على الفور. لقد قمنا بإسترداد الأموال ونحن مسرورين بحل هذه المسألة “.

 

الفيسبوك قامت بتخزين كلمات المرور الخاصة بمئات الملايين من المستخدمين في نص عادي لسنوات

facebook

تضم شبكة الفيسبوك أكثر من مليار مستخدم في جميع أنحاء العالم وكما يمكنك أن تتخيل، فيجب أن يكون ضمان أمن المعلومات الشخصية للمستخدمين في غاية الأهمية بالنسبة لمنصة بحجمها. لذلك قد لا تشعر بسعادة غامرة لسماع أن الشركة قامت بتخزين مئات الملايين من كلمات المرور الخاصة بالمستخدمين في نص عادي ( Plain Text ) لسنوات عديدة. كان من الممكن البحث عن كلمات السر هذه قبل من الآلاف من موظفي الفيسبوك، وفقا لموقع KrebsOnSecurity. وتقول الفيسبوك أن التحقيق ما زال جارٍ ولم يتم إيجاد أي مؤشرات حتى الآن على إساءة إستخدام الموظفين لقدرتهم على الوصول إلى البيانات.

فكيف حدث هذا؟ يشير التقرير إلى حدوث سلسلة من حالات الفشل الأمني حيث يقوم الموظفون بتطوير التطبيقات التي سجلت كلمات المرور غير المشفرة للمستخدمين وتخزينها في ملفات نصية عادية على خوادم داخلية. وتجدر الإشارة إلى أنه تم الحصول على هذه المعلومات من موظف كبير في شركة الفيسبوك لديه دراية بالتحقيق المستمر.

وأضاف المصدر أن التحقيق يشير إلى أن ما بين 200 مليون و 600 مليون مستخدم ربما قد تم تخزين كلمات المرور الخاصة بهم في نص عادي. لقد كان من الممكن البحث عنها بواسطة أكثر من 20 ألف موظف داخل الفيسبوك. ويقال أن الفيسبوك لا تزال تحاول معرفة عدد كلمات المرور التي تم كشفها وإلى متى. تشير سجلات الوصول إلى أن حوالي 2000 مهندس أو مطور قاموا بإجراء ما يقرب من تسعة ملايين طلب داخلي للبيانات التي تحتوي على كلمات مرور المستخدمين المسجلة في النص العادي.

أخبر Scott Renfro، وهو مهندس برمجيات في شركة الفيسبوك، الكاتب أن الشركة غير مستعدة لإعطاء أرقام محددة حول عدد المستخدمين المتأثرين والموظفين الذين يمكنهم الوصول إلى البيانات. تخطط الفيسبوك لتنبيه المستخدمين المتأثرين ولكنه أضاف أنه لن تكون هناك حاجة لإعادة تعيين كلمة المرور.

وبخصوص هذا الموضوع، صرح السيد Scott Renfo بالقول : ” في هذا الموقف، وجدنا أن كلمات المرور هذه قد تم تسجيلها عن غير قصد، ولكن لم يكن هناك خطر فعلي يأتي من هذا “. هذا لا ينفي النقطة التي مفادها أن العديد من المستخدمين المتأثرين لن يشعروا بسعادة غامرة لأن كلمات المرور الخاصة بهم قد تركت بشكل غير آمن.

 

تطبيق Facebook Messenger يحصل أخيرًا على ميزة الردود المقتبسة

00

حصل تطبيق Facebook Messenger اليوم على ميزة لطالما إفتقدها العديد من الأشخاص في هذا التطبيق، والميزة المعنية هنا هي الردود المقتبسة. تتيح لك هذه الميزة الرد على رسالة محددة في محادثة، ويكون ذلك مفيدًا جدًا عندما تنخرط في محادثات تحتوي على مجموعة كبيرة من المواضيع. بإستخدام الميزة الجديدة، سيعرف الأشخاص الذين تتحدث معهم الآن ما الذي قمت بالرد عليه بالضبط.

لقد كانت هذه الميزة في تطبيق WhatsApp المملوك أيضًا من قبل الفيسبوك منذ فترة طويلة جدًا، وكانت دائمًا من بين الميزات التي كان إغفالها في تطبيق Facebook Messenger محيرًا. لذلك، من الجيد أن نرى هذه الميزة تشق طريقها أخيرًا إلى تطبيق Facebook Messenger.

من أجل إقتباس رسالة محددة، أنقر عليها لفترة طويلة وسترى زر رد جديد على يمين الرموز التعبيرية التفاعلية. أنقر فوق ذلك الزر، وأكتب ردك، ومثلما هو الحال في WhatsApp، فسوف تظهر الرسالة التي ترد عليها أعلى ردك. هي ميزة سهلة، وستساعدك على توصيل رسائلك لأصدقائك وتجنب سوء الفهم. عمومًا، لقد تم إطلاق هذه الميزة الآن لمستخدمي تطبيق Facebook Messenger على منصتي الأندرويد و iOS.

المصدر.

 

المؤسس المشارك لـ WhatsApp يدعو المستخدمين لحذف الفيسبوك

facebook

تعرضت سمعة الفيسبوك للكثير من الضرر في الأونة الأخيرة، وتحديدًا بسبب فضائح الخصوصية التي إرتبطت بهذه الشبكة الإجتماعية في السنوات الأخيرة. دعا Brian Acton، المؤسس المشارك لتطبيق WhatsApp، المستخدمين لحذف الفيسبوك في فصل دراسي لعلوم الحاسوب في جامعة ستانفورد، على الأقل وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا من موقع BuzzFeed News.

ووفقا للتقرير، فقد نقل عن السيد Brian Acton قوله : ” لكي نكون صادقين تمامًا، فإن الشبكات المفتوحة تكافح لمحاربة خطابات الكراهية… تكافح آبل لتحديد ما هو التطبيق الجيد والتطبيق السيء. تكافح شركة جوجل ما هو موقع الويب الجيد وموقع الويب السيء. هذه الشركات ليست جاهزة لإتخاذ هذه القرارات “.

وأضاف : ” ونمنحهم القوة. هذا هو الجزء السيء. نحن نقوم بشراء منتجاتها. نحن نشترك في هذه المواقع. حذف الفيسبوك، آليس كذلك؟ “. هذه ليست المرة الأولى التي يدعو فيها الناس الجمهور لحذف الفيسبوك. وتجدر الإشارة كذلك إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى التي يدعو فيها Brian Acton المستخدمين إلى حذف الفيسبوك، ولكن يبدو أنه لا يزال جادًا بشأن ذلك.

بالطبع، يبقى أن نرى ما إذا كان المزيد من المستخدمين سيتخلون عن الفيسبوك أم لا، ولكن الفيسبوك تعد جزءًا لا يتجزأ من الكثير من الخدمات على شبكة الإنترنت، ولكن بلا شك تحتاج الشركة إلى تعزيز جهودها في الجانب المتعلق بخصوصية المستخدمين إذا كانت ترغب في الإحتفاظ بالمستخدمين.

المصدر.

 

الفيسبوك تطور أداة جديدة تستند على الذكاء الإصطناعي لمكافحة المحتوى الإباحي على منصتها

facebook

تواصل شبكة الفيسبوك إستخدام تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي للحد من المحتوى المخالف الذي يتم رفعه إلى منصتها لضمان عدم إنتهاك إرشادات الشبكة. وكشفت الشركة الآن أنها تستخدم أداة جديدة تستند على الذكاء الإصطناعي قادرة على إكتشاف المحتوى الإباحي الإنتقامي والإبلاغ عنه بشكل إستباقي.

يطلق وصف المحتوى الإباحي الإنتقامي على الصور ومقاطع الفيديو الحميمية التي تم نشرها لشخص ما دون موافقته. تم تجريم ذلك في العديد من البلدان حول العالم ومن الواضح أن هذه الممارسة غير مسموح بها أيضًا على الشبكات الإجتماعية. وسوف تضمن الأداة الجديدة من الفيسبوك مكافحة هذا النوع من المحتوى والتبليغ عنه مسبقًا على منصتي الفيسبوك وإنستاجرام. بخلاف أدوات الفلترة الحالية، فسوف تتمكن هذه الأداة من إكتشاف الصور والفيديوهات التي تظهر أشخاص شبه عراة. يتم إرسال جميع المحتويات المخالفة التي يتم إكتشافها من قبل هذه الأداة إلى مشرف بشري من أجل المراجعة.

هذا تغيير كبير في كيفية التعامل مع الأشياء. كان يتعين على مستخدمي الفيسبوك وإنستاجرام الإبلاغ عن المحتوى الإباحي الثأري بأنفسهم. وبخصوص هذا الموضوع، صرحت رئيسة السلامة العالمية في شركة الفيسبوك، السيدة Antigone Davis بالقول : ” غالبًا ما يخشى الضحايا من العقاب، لذلك يترددون في الإبلاغ عن المحتوى بأنفسهم أو أنهم غير مدركين بأنه تم مشاركة المحتوى “. وبالتالي، ستؤدي الأداة الجديدة إلى تحسين آلية الإبلاغ التلقائي عن مثل هذا المحتوى وإرساله إلى المشرفين البشر لمراجعته قبل أن يبلغ أي شخص عن ذلك.

لم تقدم الفيسبوك سوى القليل من التفاصيل حول كيفية عمل أداتها الجديدة التي تستند على الذكاء الإصطناعي، والأشياء التي يتم أخذها بعين الإعتبار من أجل الإبلاغ عن صورة أو مقطع فيديو على أنه ثأر إباحي.