خروج تطبيقات الفيسبوك عن نطاق الخدمة يوم الأربعاء الماضي كان بسبب ” تغيير إعدادات الخادم “

Women use mobile application software on smartphone phone

يوم الأربعاء الماضي، كانت شبكة الفيسبوك والعديد من الخدمات التابعة لها خارج نطاق الخدمة في عدد من المناطق حول العالم. لاحظت ذلك شخصيًا عندما حاولت إرسال صورة لإحدى الصديقات عبر Facebook Messenger، وقد فشلت عملية الإرسال في أكثر من مناسبة على الرغم من أنني ما زلت قادرة على إرسال وإستقبال الرسائل. في وقت لاحق من اليوم، أدركت أن WhatsApp تواجه أيضًا مشاكل مماثلة عندما لم أتمكن من إرسال الرسائل.

مؤخرًا، قامت الفيسبوك بنشر تغريدة تقول فيها أن إنقطاع العديد من خدمات وتطبيقات الفيسبوك كان بسبب تغيير إعدادات الخادم. يبدو أن كل شيء عاد إلى طبيعته في وقت لاحق من مساء يوم الأربعاء. ووفقا لشبكة CNN، فقد إستمر هذا الإنقطاع لأكثر من 14 ساعة.

اعتبارًا من ظهر يوم الخميس، تم حل مشكلة الفيسبوك وإسترداد أنظمتها. نأمل أن تكون هذه مجرد صدفة حدثت في نفس اليوم الذي أصدرت فيه صحيفة نيويورك تايمز لتقرير رئيسي مفاده أن الفيسبوك تخضع لتحقيق جنائي حيث تم استدعاء شركتين لم يتم الكشف عنهما تُعد من بين الشركات التي منحتهما الفيسبوك حق الوصول إلى بيانات مستخدمي شبكتها الإجتماعية.

المصدر.

 

الفيسبوك تواجه تحقيقًا جنائيًا بشأن صفقاتها لمشاركة بيانات المستخدمين مع الشركات الأخرى

Facebook-Smart-Phone-App

يكشف تقرير جديد من صحيفة نيويورك تايمز عن تفاصيل التحقيق الجنائي في الولايات المتحدة الأمريكية بشأن التعاملات السابقة للفيسبوك مع بيانات المستخدمين والشركات المشاركة في المخطط.

إستدعت هيئة محلفين كبرى إلى المحكمة سجلات من ” إثنتين من كبرى الشركات المصنعة للهواتف الذكية والأجهزة الأخرى ” والتي توصلت إلى إتفاقيات بشأن تبادل البيانات مع الفيسبوك. هذا وفقًا لـ ” شخصين مطلعين على الطلبات ” لم يتم الكشف عن أسمائهما. ووفقًا للمصادر، كانت لكلتا الشركتين شراكات مع الفيسبوك والتي منحتهما إمكانية الوصول إلى المعلومات الشخصية لمستخدميها. نتساءل عما إذا كان سيتم الكشف عن هاتين الشركتين اللتان تم إستدعاؤهما في المستقبل أم لا.

في هذه اللحظة، لا يزال من غير الواضح ما الذي يركز عليه التحقيق الجنائي، وعلى الرغم من رفض الفيسبوك التعليق على أسئلة صحيفة The Times المتعلقة بطبيعة التحقيق، فقد قدمت بيانًا تؤكد فيه أن التحقيق مستمر بالفعل، وهو البيان حيث صرح فيه المتحدث الرسمي بإسم الفيسبوك بالقول :

” نحن نتعاون مع المحققين ونأخذ هذه التحقيقات على محمل الجد…، لقد قدمنا شهادة علنية، أجبنا عن الأسئلة وتعهدنا بمواصلة القيام بذلك “.

لا تزال الفيسبوك قيد التحقيق المستمر في أعقاب فضيحة Cambridge Analytica المحيطة بتطبيق Quiz خلال العام 2015 والذي سمح بالوصول غير المصرح به إلى بيانات المستخدمين والتي تم استخدامها بعد ذلك للتأثير على الإنتخابات الرئاسية الأمريكية خلال العام 2016. بعد ما يقرب من عام من محاولة استعادة الثقة من مستخدميها، ظهر هذا التقرير الجديد من صحيفة The Times.

بعد وقت قصير من ظهور صحيفة Cambridge Analytica، سهلت الفيسبوك على المستخدمين التحقق من إعدادات الخصوصية الخاصة بهم، في حين تعهد مارك زوكربيرج بتطوير العديد من الميزات الأخرى التي تهم في الأساس حماية بيانات وخصوصية المستخدمين. كانت تطبيقات Facebook و WhatsApp و Instagram خارج نطاق الخدمة في العديد من الأماكن حول العالم اليوم، ونتساءل عما إذا كان هذا التقرير له أي علاقة بذلك.

المصدر.

الفيسبوك تختبر واجهة مستخدمة جديدة لتطبيقها على منصة الأندرويد تعتمد كثيرًا على اللون الأبيض

facebook

تميل الفيسبوك إلى إستخدام اللون الأزرق في الخدمة الخاصة بها، فهذا اللون يظهر بشكل بارز في شعارها وموقعها على شبكة الإنترنت. وينطبق هذا أيضًا على تطبيقها على الأجهزة المحمولة، ولكن وفقا لتقرير صدر مؤخرًا من منتدى XDA Developers، فيبدو أن الفيسبوك تحاول إنشاء واجهة نظيفة لتطبيقها على الأجهزة المحمولة.

يدعي هذا التقرير أن الفيسبوك تختبر واجهة مستخدم جديدة تمامًا لتطبيقها الرسمي على منصة الأندرويد، وهي الواجهة التي يقال بأنها تتخلى عن اللون الأزرق لصالح اللون الأبيض. يؤدي هذا إلى إنشاء مظهر ساطع للتطبيق، على الرغم من أننا لا نستطيع القول ما إذا كان جيدًا للغاية أم لا. ومع ذلك، فمن الممكن أن يكون هذا مجرد إختبار مما يعني أن الفيسبوك قد لا تقوم بإصدار هذا التصميم الجديد لعامة المستخدمين في نهاية المطاف.

في الوقت نفسه، هذا يتناقض أيضًا مع ما قامت به الفيسبوك في الأونة الأخيرة عندما قامت بإطلاق الوضع الليلي لتطبيق Facebook Messenger، لذلك إختيار الفيسبوك الذهاب في إتجاه معاكس مع تطبيق Facebook الرسمي يعتبر أمرًا غريبًا بعض الشيء. ومع ذلك، فمن غير الواضح كم هو عدد المستخدمين الذين يشاهدون نظام الألوان الجديد هذا لأنه يبدو أنه يتم تفعيله من قبل خادم الشركة، مما يعني أن المستخدمين ليسوا بحاجة إلى القيام بأي شيء من جانبهم لتفعيل التصميم الجديد.

أكدت شركة جوجل من قبل أن الوضع الليلي يلعب دورًا كبيرًا في المساعدة في تقليل إستهلاك البطارية على هواتفنا، لذلك إذا كنت شخصًا يقضي وقتًا طويلاً على الفيسبوك، فقد لا يقدم نظام الألوان الجديد هذا أي مزايا للبطارية.

المصدر.

 

خلل في Facebook Messenger يسمح للآخرين برؤية من تتحدث معهم

Dark Mode Facebook Messenger

جميعنا نرغب في إبقاء محادثاتنا مع الآخرين خاصة. هذا هو السبب في أن تطبيقات الدردشة هذه الأيام بدأت في تقديم التشفير الكامل الذي يمنع إعتراض الرسائل وقرائتها من قبل شخص آخر. لسوء حظ مستخدمي تطبيق Facebook Messenger، يبدو أن هناك خلل في التطبيق يسمح للأشخاص الآخرين بمعرفة من تتحدث معهم.

إكتشف الباحثون في مؤسسة Imperva أن هناك خلل في نسخة الويب من Facebook Messenger والتي تتيح لمواقع الويب بالكشف عن الأشخاص الذين كنت تتحدث معهم. يتم ذلك من خلال إستخدام هجوم يطلق عليه القراصنة إسم ” Cross-Site Frame Leakage “، وهو الهجوم الذي يستغل بعض العناصر على نسخة الويب من Facebook Messenger.

التفسير المقدم تقني إلى حد ما، ولكنه في الأساس يكشف عن خطأ قد يسمح نظريًا لموقع إلكتروني آخر بالتجسس على محادثاتك. والخبر السار هو أنه يبدو أنه تم إصلاح هذا الخلل، لأنه بعدما تم إبلاغ الفيسبوك بهذه المشكلة، قامت هذه الأخيرة بتخفيفها عن طريق إنشاء عناصر iframe عشوائية، ولكن بعد المزيد من العمل، قامت شركة الفيسبوك بالقضاء على هذا الخلل بالكامل.

من غير الواضح ما إذا كان أي شخص متأثرًا بهذا أو ما إذا كان قد تم إستغلال الخلل قبل أن يتم تصحيحه، ولكن لم نسمع حتى الآن أي شيء عن هذا الأمر.

المصدر.

 

الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك يعد بمستقبل يركز أكثر على خصوصية المستخدمين

mark zuckerberg Facebook

لم يكن العام الماضي أو نحو ذلك جيدًا بالنسبة لسمعة الفيسبوك، فقد رأينا أن الشركة أصبحت الملاذ المفضل لعدد من الشركات التي تبحث عن الحصول على المعلومات الشخصية للمستخدمين وإنتهاك خصوصية العملاء. ونتيجة لذلك، فقد أصبحت شبكة الفيسبوك في الأونة الأخيرة المكان الذي يتهرب منه المستخدمون بعدما كان المكان الذي يفضل الجميع قضاء وقته فيه. هذا يرجع إلى فضائح الخصوصية المختلفة التي كانت تعيق الشركة حتى اليوم.

ومع ذلك، يأمل الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك، السيد مارك زوكربيرج في إستعادة ثقة المستخدمين حيث وعد في إحدى المنشورات على الفيسبوك، بأن الشركة ستضع خارطة طريق تركز على الخصوصية في المستقبل. ويعترف مارك زوكربيرج بأن هذا يبدو بديهيًا بالنسبة للشركة، ولكنه يعتقد أيضًا بأن هذا شيء يعتقد أنه سيتمكن من القيام به من أجل المستخدمين.

ووفقا لمارك زوكربيريج، فقد صرح بالقول : ” أدرك أن العديد من الناس لا يعتقدون أن الفيسبوك يمكن أو ربما ترغب في بناء هذا النوع من المنصات التي تركز على الخصوصية – لأننا بصراحة ليس لدينا في الوقت الراهن سمعة قوية في بناء خدمات تحمي الخصوصية، وقد ركزنا تاريخيًا على إنشاء أدوات للمزيد من المشاركة المفتوحة. ولكننا أظهرنا مرارًا وتكرارًا أنه يمكننا التطور لإنشاء الخدمات التي يريدها الأشخاص حقًا، بما في ذلك الرسائل الخاصة والقصص “.

سلط مارك زوكربيرج الضوء على بعض الخطوات التي ستتخذها الشركة لضمان خصوصية أفضل للمستخدمين. وهذا يشمل ” الحد من الدوام ” مما يعني أن ما نشرته لن يتم الإحتفاظ به إلى الأبد. كما يتطرق إلى أشياء مثل مراكز البيانات التي إختارتها الفيسبوك في الماضي لتجنب الدول المعروفة بإنتهاك حقوق الإنسان مثل الخصوصية أو حرية التعبير.

لسنا متأكدين مما إذا كان كل هذا سيكفي الفيسبوك لإستعادة ثقة مستخدميها، ولكننا سننتظر ونرى. في غضون ذلك، أكدت الفيسبوك مؤخرًا أنها ستقوم بإطلاق أداة ” تنظيف السجل | Clear History ” في وقت لاحق من هذا العام.

 

الفيسبوك تضيق الخناق على الشركات التي تقوم ببيع الحسابات المزيفة

facebook

إذا تلقيت في أي وقت مضى رسالة مزعجة على الفيسبوك أو حصلت على طلب صداقة من حساب مشبوه، فمن المحتمل أنه حساب مزيف. يتم إستخدام هذه الحسابات المزيفة لأغراض نشر المحتوى المزعج وفي بعض الحالات محتوى إحتيالي يهدف إلى سرقة المعلومات الشخصية الخاصة بك.

الخبر السار هو أن الفيسبوك تقوم بشيء حيال ذلك، فقد قامت الشركة مؤخرًا برفع دعوى قضائية في المحكمة الفيدرالية الأمريكية ضد أربع شركات وثلاثة أفراد بتهمة بيع وترويج الحسابات المزيفة. كانت هذه الشركات أيضًا تبيع أتباعًا مزيفين وأشخاصًا مزيفين أيضًا، وهذا ما يتسبب في جعل المنشورات تظهر على أنها جيدة أفضل مما هي عليه فعلاً.

ووفقا للشركة، فهي تأمل في أن تتمكن من خلال هذه الدعوى في إرسال رسالة مفادها أنها لا تسمح بهذا النوع من النشاط الإحتيالي. وجدير بالذكر أن الفيسبوك ليست وحدها التي تعمل على محاربة الحسابات المزيفة، فالمنصات الأخرى مثل تويتر وإنستاجرام تعانيان من نفس المشاكل.

وفي الأونة الأخيرة، حققت شركة أمازون إنتصارًا عندما تمكنت لجنة التجارة الفيدرالية من تسوية قضية تتعلق بمراجعات مزيفة تُرِكت على بعض المنتجات. ومع ذلك، فنحن نشك في إمكانية حظر الحسابات المزيفة بشكل تام، ولكن نأمل أن تشكل هذه الإجراءات القانونية سابقة حيث ستدرك الشركات التي تشارك في مثل هذا السلوك أن تكلفة الدعوى القضائية ستكون أكبر مما يمكن أن تجنيه من هذه الممارسات.

المصدر.

 

يمكنك تفعيل الوضع الليلي في تطبيق Facebook Messenger بإستخدام أيقونة الهلال

Facebook-Messenger-6

في شهر أكتوبر الماضي، أعلنت الفيسبوك أنها ستقوم قريبًا بإطلاق الوضع الليلي ” Dark Mode ” في تطبيق Facebook Messenger. الآن وبعد مرور أربعة أشهر، لم تقم الفيسبوك بإطلاق هذه الميزة التي طال إنتظارها للمستخدمين. حسنًا، على الرغم من أن شبكة الفيسبوك لم تقم بإطلاق هذه الميزة رسميًا لكافة المستخدمين، فهناك طريقة تتيح لك تفعيل هذا الوضع بسهولة.

يمكنك تفعيل الوضع الليلي ” Dark Mode ” في تطبيق Facebook Messenger عن طريق إرسال أيقونة الهلال 🌙 في محادثة. بمجرد إرسال هذه الأيقونة، سترى رسالة منبثقة في الأعلى تقول ” لقد وجدت الوضع الليلي “. أدناه سيكون هناك زر مكتوب عليه ” قم بتشغيله في الإعدادات “.

سيؤدي النقر على هذا الزر إلى نقلك إلى قائمة الإعدادات في Facebook Messenger. هناك سترى خيار جديد يدعى “الوضع الليلي “. سيكون لديه زر تفعيل بجواره مباشرة، مما يؤدي إلى تشغيل الوضع الليلي. وبمجرد تشغيل هذا الوضع، سيعرض التطبيق رسالة تفيد بأن الفيسبوك لا تزال تعمل على هذه الميزة بحيث لن ترى ” الوضع الليلي ” في كل مكان داخل التطبيق. قد يبدو أيضًا غير متناسق في بعض الأماكن.

من غير الواضح حاليًا ما إذا كانت هذه الطريقة تعمل في جميع البلدان وعلى مختلف أنظمة التشغيل، ولكن مستخدمي الشبكة الإجتماعية Reddit في كل من الفلبين، والبرتغال، والجمهورية التشيكية، والمملكة العربية السعودية، وإندونيسيا يفيدون بأن هذه الميزة تعمل لديهم. وعلاوة على ذلك، فهي عملت أيضًا على هواتف الأندرويد و iOS في الهند، لذلك من الآمن القول بأن هذه الميزة منتشرة على نطاق واسع.

إذا كنت تعيش في بلد غير تلك البلدان المذكورة أعلاه، وإذا كانت هذه الطريقة تعمل على جهاز Android أو iOS الخاص بك، فأخبرنا بذلك في حيز التعليقات أدناه.

المصدر.

 

الفيسبوك ستقوم بإطلاق ميزة ” مسح سجل التصفح ” في وقت لاحق من هذا العام

Facebook-Smart-Phone-App

في يوم من الأيام، إعتقد الجميع أنه من ” الرائع ” أن يكون لديك حساب على الفيسبوك، ولكن بسرعة إلى اليوم وبعد فضائح الخصوصية التي وجدت الشركة نفسها متورطة فيها، فليس من المستغرب أن يفكر البعض في حذف حساباتهم على الفيسبوك لمنع الشركة من معرفة المزيد عنهم ومشاركة التفاصيل المتعلقة بهم مع الآخرين.

ولكن إذا كنت لا تزال بحاجة إلى استخدام الفيسبوك للعمل أو لمجرد البقاء على اتصال بأصدقائك وأفراد عائلتك، فقد تشعر بالرضا والارتياح لمعرفة أن الفيسبوك تخطط لجلب المزيد من الميزات التي تتيح لك التحكم في الخصوصية إلى شبكتها الإجتماعية في وقت لاحق من هذا العام. إحدى هذه الميزات هي ” مسح سجل التصفح ” التي طال انتظارها والتي ستتيح للمستخدمين إمكانية مسح المعلومات حول التطبيقات ومواقع الويب التي تفاعلوا معها من خلال حساباتهم على الفيسبوك.

هذا ما أكده المدير المالي لشركة الفيسبوك، السيد David Wehner والذي قال أن الشركة ستطلق هذه الميزة في وقت لاحق من هذا العام، ولكنه لم يحدد متى بالضبط سيحدث ذلك. كان الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك، السيد مارك زوكربيرج قد قام في وقت سابق بتفصيل هذه الميزة في إحدى المشاركات على الفيسبوك.

” بعد إطلاق هذا التحديث، ستتمكن من الإطلاع على المعلومات حول التطبيقات ومواقع الويب التي تفاعلت معها، وستتمكن من مسح هذه المعلومات من حسابك. ستتمكن أيضًا من إيقاف تخزين هذه المعلومات في حسابك “. ومع ذلك، حذر مارك زوكربيرج أيضًا من أن محو سجل التصفح، قد يكون له تأثير سلبي على تجربتك على الفيسبوك حيث ستحتاج المنصة إلى إعادة تعلم تفضيلاتك، ولكن إذا كان يمكنك التعايش مع ذلك، فبإمكانك أن تتطلع إلى هذه الميزة.

المصدر.

 

إكتشاف بعض التطبيقات على منصة iOS تقوم بإرسال الكثير من بيانات المستخدمين إلى الفيسبوك

iPhone 6S - iOS 9 - App Store - Apps -

عندما تستخدم تطبيقًا، قد تكون لديك توقعات معينة عندما يتعلق الأمر بالخصوصية. لسوء الحظ، لقد صدر تقرير جديد من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية يشير إلى أن هناك العديد من التطبيقات في متجر iTunes App Store التي تقوم بإرسال بيانات مستخدميها إلى الفيسبوك.

الآن قد تعتقد أن هذه التطبيقات ترسل البيانات إلى الفيسبوك لأنك إستخدمت الفيسبوك لتسجيل الدخول إليها، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا. وجد التقرير أن التطبيقات تعيد إرسال البيانات إلى الفيسبوك حتى عندما لا تستخدم الفيسبوك لتسجيل الدخول إلى التطبيق، وحتى عندما يكون المستخدم لا يستخدم الفيسبوك على الإطلاق.

الشيء المثير للإهتمام هو أن سياسة آبل في الوقت الحالي لا تتطلب من المطورين الكشف عن جميع الشركاء الذين يشاركون البيانات معهم، مما يعني أن هذه التطبيقات تملك الحق في مشاركة البيانات مع الفيسبوك. ومع ذلك، عندما تم إستفسار شركة آبل بشأن ذلك، صرح متحدث باسم الشركة بالقول : ” عندما نسمع عن أي مطور ينتهك بنود الخصوصية الصارمة والإرشادات، فإننا نتحقق من ذلك بسرعة، وإذا لزم الأمر، نتخذ إجراءً فوريًا “.

في السابق، تم العثور على الفيسبوك توزع تطبيقًا تدفع من خلاله للمستخدمين لمشاركة بياناتهم مع الشركة. في هذه الحالة بالذات، بدا الأمر وكأنه إساءة إستخدام لقدرة الفيسبوك على توزيع التطبيقات داخليًا مما دفع شركة آبل إلى تعليق الإمتيازات التي منحتها للفيسبوك مؤقتًا. ومن غير الواضح ما إذا كانت شركة آبل ستتخذ إجراءً ضد هذه التطبيقات، ولكن قد ترغب في الإطلاع على تقرير صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية لمعرفة بعض هذه التطبيقات التي تنتهك خصوصية المستخدمين وما إذا كنت تستخدم أيًا منها.

 

الفيسبوك ستقوم بإغلاق تطبيق التجسس ” Onavo VPN ” الخاص بها إلى الأبد

facebook-research-vpn-project-atlas

في العام الماضي، إتضح أن الفيسبوك كانت تروج لتطبيق مجاني يدعى ” Onavo VPN “. وعلى الرغم من أن شركة الفيسبوك كانت تروج لهذا التطبيق على أنه تطبيق VPN يعمل على حماية خصوصيتك على شبكة الإنترنت، فقد إتضح أن تطبيق Onavo كان فعلاً يقوم بالعكس من خلال تتبع نشاط المستخدمين على الويب.

في شهر أغسطس من العام الماضي، تمت إزالة التطبيق من متجر iTunes App Store بسبب إنتهاكه لسياسة آبل في جمع البيانات. ولكن وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع TechCrunch، فقد إتضح أن الفيسبوك ستقوم بإغلاق تطبيق Onavo VPN إلى الأبد. لن يتم إغلاقه على الفور، ولكن من المتوقع أن يتم إغلاقه على نحو تدريجي.

ومن المتوقع أيضًا أن يتوقف عن سحب البيانات من مستخدميه وسيعمل كبرنامج VPN عادي للمستخدمين حتى يتمكنوا من العثور على بديل مناسب لهم. ومن المثير للإهتمام أنه تم أيضًا في الأونة الأخيرة إكتشاف أن الفيسبوك تدير تطبيقًا ” للأبحاث ” والذي يدفع للمستخدمين مقابل جمع البيانات عنهم.

ومنذ ذلك الحين، تم إزالة هذا التطبيق من متجر iTunes App Store، ولكن ليس قبل أن تقوم شركة آبل بتعليق قدرة الفيسبوك مؤقتًا على توزيع تطبيقات iOS الخاصة بها داخليًا. ونتيجة لذلك، صفق الكثيرون لشركة آبل بسبب هذا القرار الذي أظهر للجمهور أنه على الرغم من كبر حجم الفيسبوك، فهي ليست محصنة من عواقب أفعالها.

المصدر.

 

تطبيق الفيسبوك لمنصة الأندرويد يحصل على ميزة جديدة تمنع تتبع موقعك في الخلفية

000

بدأت الفيسبوك بإصدار تغيير جديد لتطبيقها الرسمي على منصة الأندرويد، وهو التغيير الذي سيسمح للمستخدمين بتعطيل ميزة تتبع مواقعهم في الخلفية.

سابقًا، يتيح لك تطبيق الفيسبوك لمنصة الأندرويد إما إيقاف خدمات الموقع أو تشغيلها مع العلم بأنه عندما يتم تشغيلها يكون التطبيق قادرًا على تتبع موقعك وحفظه بإستمرار، حتى إذا لم يكن التطبيق قيد الإستخدام، وخاصة عندما يتم إستخدام ميزات مثل Nearby Friends. ولكن بإستخدام هذه الميزة الجديدة، إذا إخترت تفعيل خدمات الموقع، فسوف تحصل الآن على خيار آخر يتيح لك تعطيل تتبع الموقع في الخلفية. هذا يقيد أساسًا تتبع موقعك إلا في الحالة التي تكون فيها داخل التطبيق.

القدرة على منع التطبيقات من تتبع موقعك عندما لا تكون قيد الإستخدام كانت موجودة على نظام iOS منذ فترة طويلة، ولكن نظام الأندرويد لم يحصل على مثل هذا الخيار حتى الآن. ولهذا السبب، تقتصر هذه الميزة الجديدة على تطبيق الفيسبوك لمنصة الأندرويد، وذلك لأن مستخدمي iOS بإمكانهم ببساطة إستخدام الخيار الذي وضعته شركة آبل في نظام التشغيل نفسه.

تطبيق الفيسبوك سيعرض إشعارًا في الجدول الزمني لتنبيه المستخدمين إلى هذه الميزة الجديدة. إعداداتك الحالية ستبقى على حالها حتى عندما يتم إطلاق هذه الميزة الجديدة. وبالتالي، إذا قمت بتعطيل ميزة تعقب الموقع، فهي ستبقى كذلك ولكن إذا قمت بتفعيل هذه الميزة، فبإمكانك الآن إختيار منعها من العمل إلا عندما تقوم بفتح التطبيق.

المصدر.

 

الفيسبوك متهمة بالكشف عن بيانات صحية حساسة في المجموعات

facebook

في السنوات الماضية، كان يعتقد الجميع بأنه من الأفضل الإنضمام إلى شبكة الفيسبوك، ولكن هذه الأيام بدأنا نشعر بأن عدم الظهور على الفيسبوك قد يكون فكرة أفضل. عانت الشركة من العديد من الفضائح المتعلقة بالخصوصية في الأونة الأخيرة، وقد تردد في الأسبوع الماضي فقط أن الشركة قد تتعرض لغرامة مالية بمليارات الدولارات من قبل لجنة التجارة الفيدرالية.

إذا كنت تعتقد بأن العام 2019 سيمثل بداية جديدة لشركة الفيسبوك، فعاود التفكير في ذلك مرة أخرى لأنه وفقا لتقرير جديد، فيبدو أن الفيسبوك متهمة بالكشف عن بيانات صحية حساسة في مجموعات مغلقة. تم تقديم الشكوى في الأصل إلى لجنة التجارة الفيدرالية في الشهر الماضي ولكن تم نشرها الآن للعامة.

وتزعم الشكوى أن شبكة الفيسبوك قد كشفت عن معلومات حساسة عن أعضاء في مجموعات مغلقة، حيث إكتشف أعضاء مجموعة تتألف من النساء مع طفرة جينية تدعى BRCA أن معلومات حساسة عن أنفسهم، مثل أسمائهم وعناوين بريدهم الإلكتروني يتم تداولها بحرية على شبكة الإنترنت.

ووفقا للشكوى، فهي تقول ” تجاهلت الفيسبوك طلباتنا لإصلاح المشاكل التي حددناها للشركة، وإنكار علنًا وجود أي مشكلة. كل هذا يمثل تفاعلاً غير عادل ومخادع ومضلل بين الفيسبوك ومستخدميها مما يجعله إنتهاكًا لقانون لجنة التجارة الفيدرالية “. ولم تقم شركة الفيسبوك بالرد على هذه الشكوى بشكل رسمي حتى الآن.

المصدر.

 

الفيسبوك قد تتعرض لغرامة مالية بمليارات الدولارات من لجنة التجارة الفيدرالية

mark zuckerberg Facebook

كانت الفيسبوك محورًا للعديد من فضائح الخصوصية على مدار العام الماضي أو نحو ذلك، وتمكنت الشركة في معظم الحالات من الفرار دون أن تتأثر. ومع ذلك، يبدو أن حظها على وشك أن ينتهي لأنه صدر اليوم تقرير جديد من صحيفة واشنطن بوست يشير إلى أنه قد يتم تغريم الفيسبوك بمليارات الدولارات من قبل لجنة التجارة الفيدرالية.

يقول التقرير أن لجنة التجارة الفيدرالية والفيسبوك تجريان حاليًا محادثات للتفاوض بشأن غرامة سيتم فرضها على الشركة بسبب إنتهاكات الخصوصية التي أقدمت عليها الفيسبوك في السنوات الماضية. وعلى إفتراض أنها تمكنت من التوصل إلى رقم مناسب، فمن الممكن أن تكون هذه هي أكبر غرامة تفرضها لجنة التجارة الفيدرالية على شركة تقنية حتى الآن، ولكن ليست هناك في الوقت الراهن أي معلومات حول مقدار هذه الغرامة.

منذ ذلك الحين، أكدت الفيسبوك أنها تجري محادثات مع لجنة التجارة الفيدرالية، ولكنها رفضت تقديم أي تفاصيل إضافية. ووفقا للسيناتور الديمقراطي Richard Blumenthal، فقد صرح بالقول : ” تواجه الفيسبوك لحظة الحساب، والطريقة الوحيدة التي سيأتي بها هذا الحساب هو أمر من لجنة الإتصالات الفيدرالية يفرض عقوبات صارمة وعقوبات أخرى تمنع هذا النوع من إنتهاكات الخصوصية في المستقبل “.

ومن جهة أخرى، صرح المدير التنفيذي لمركز الخصوصية الإلكترونية Electronic Privacy Information Center، السيد Marc Rotenberg بالقول : ” إنه سؤال مفتوح في هذه اللحظة حول ما إذا كانت لجنة التجارة الفيدرالية وكالة فعالة للخصوصية، وهو أيضًا سؤال مفتوح حول ما إذا كانت لجنة التجارة الفيدرالية مستعدة لإستخدام سلطتها الحالية لحماية خصوصية المستهلكين في الولايات المتحدة “.

 

الفيسبوك كانت على وشك الإستحواذ على شركة Unity، وفقا لتقرير جديد

Facebook company

قامت الفيسبوك بالإستحواذ على شركة Oculus للتأكد من أن الشركة أصبحت لاعبًا رئيسيًا في سوق الواقع الإفتراضي المتنامي بسرعة. وكشف كتاب جديد أنه بعد فترة وجيزة من هذا الإستحواذ، فكرت الشركة أيضًا في الإستحواذ على شركة أخرى بمليارات الدولارات لتعزيز طموحاتها في الواقع الإفتراضي، وهذه الشركة هي Unity، وكما يدرك البعض، فهي المسؤولة عن تطوير محرك الألعاب الشهير الذي يحمل نفس الإسم والذي يتم إستخدامه في جميع الألعاب تقريبًا.

الكتاب القادم بعنوان ” تاريخ المستقبل ” بقلم Blake Harris يقوم بالغوص عميقًا في تاريخ تأسيس Oculus وقصة الإستحواذ عليها من قبل شركة الفيسبوك مقابل 3 مليارات دولار أمريكي بالإضافة إلى الدعاوى القضائية التي تلت ذلك.

عمل Blake Harris مع فريق الفيسبوك للعلاقات العامة عن كثب في الأيام الأولى لكتابة الكتاب، مضيفًا أنه تمكن من الوصول إلى أكثر من 25000 مستند من مصادر مختلفة، بما في ذلك رسالة إلكترونية من مارك زوكربيرج تحتوي على 2500 كلمة تم إرسالها إلى الرئيس التنفيذي لشركة Oculus، السيد Brenden Iribe، وللسيدة Sheryl Sandberg، وغيرهم من قادة الفيسبوك الرئيسيين يتحدث فيها عن إهتمامه بالحصول على شركة Unity بعد أقل من عام من إستحواذ الفيسبوك على شركة Oculus.

لو قررت الشركة المضي قدمًا في ذلك، فسوف تكون الفيسبوك قد حصلت على أداة تطوير الألعاب الأكثر رواجًا في الساحة حاليًا، وربما سيكون لديها المفتاح الأساسي لجذب أكبر عدد ممكن من المطورين إلى الواقع الإفتراضي. ومن الواضح أن الصفقة لم تتم، وتواصل شركة Unity العمل بشكل مستقل مع تقييم يبلغ أكثر من 3 مليارات دولار.

 

الفيسبوك تتيح لمدراء الصفحات بالرد على رسائل إنستاجرام من صندوق الوارد على الفيسبوك

Facebook-Smart-Phone-App

وسط التقارير التي تفيد بأن الفيسبوك تتطلع إلى توحيد تطبيقات الدردشة الخاصة بها، فقد سمحت الآن لمشرفي الصفحات على الفيسبوك بالرد على رسائل إنستاجرام مباشرة من صندوق الرسائل الواردة في الصفحة. وهذا من شأنه أن يسهل عليهم التواصل مع جمهورهم المتواجد على كلا المنصتين التابعتين للفيسبوك.

جاء الإعلان في بيان صحفي خلال قمة Facebook Communities Summit التي حضرها أكثر من 400 من قادة المجتمع في مقر الشركة المتواجد في مينلو بارك. أعلنت الشركة عن مجموعة من التحديثات لمنتجاتها لمساعدتهم في مواصلة بناء مجتمعاتهم على الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في العالم.

تتضمن الميزات الجديدة المضافة أدوات إضافية لتنسيق المشاركات وطرق لإدارة المجموعات مثل كيفية إبلاغ أحد الأعضاء عند إنتهاكه لقاعدة ما. كما تم إطلاق برنامج تجريبي يسمح للمجموعات والعلامات التجارية بالتعاون، وجلب مجموعات الإشتراك لمزيد من الشركاء.

بالإضافة إلى ذلك، تم السماح لمسؤولي الصفحات الآن بالرد على رسائل إنستاجرام من صندوق الرسائل الواردة على صفحات الفيسبوك الخاصة بهم. قد يكون هذا بمثابة نقطة إنطلاق لتعزيز التكامل بين خدمات الفيسبوك كما تردد في الأونة الأخيرة. من المنطقي لشبكة الفيسبوك السماح للمستخدمين بالقيام بذلك لأنه يضمن قضاء وقت إضافي على موقع الفيسبوك نفسه.

المصدر.

 

الفيسبوك تتطلع لإنشاء أداة موحدة للمراسلة من أجل الشركات، وفقا لتقرير جديد

mark zuckerberg Facebook

تمتلك الفيسبوك العديد من الخدمات والمنتجات التي تستخدمها الشركات للوصول إلى عملائها. توجد شبكة الفيسبوك نفسها، ثم هناك إنستاجرام، وإلى حد ما يوجد تطبيق WhatsApp أيضًا والذي يُستخدم أساسًا للتواصل. تسمح كل هذه المنصات للمستخدمين بالتفاعل مع العملاء، ولكن المشكلة هي أنها منفصلة عن بعضها البعض.

قد يكون هذا الأمر مزعجًا بعض الشيء لأن العملاء يضطرون لمحاولة الوصول إلى الشركات إنطلاقًا من مجموعة متنوعة من القنوات، ولكن نحن هنا الآن مع تقرير جديد من موقع Axios يقول بأن الفيسبوك تتطلع إلى توحيد أدوات المراسلة الخاصة بها والموجهة للشركاء. ويبدو أن هذا يتماشى مع تقرير سابق أشار إلى أن الفيسبوك تتطلع إلى توحيد البنية الأساسية لتطبيقات الدردشة الخاصة بها.

ووفقا لموقع Axios، فسوف يكون هذا مماثلا إلا أنه سيتم تلبية إحتياجات الشركات. وقيل لهذا الموقع أنه بالنسبة للمستهلكين النهائيين، فلن يكون هذا مختلفًا، فهم أيضًا سيكون بإمكانهم الوصول إلى الشركات بإستخدام المنصة المفضلة لديهم. ومع ذلك، ستحصل الشركات من ناحية أخرى على خدمة مراسلة موحدة تتلقى من خلالها كل هذه الأسئلة من العملاء، مما يسهل عليهم الإجابة على جميع الإستفسارات.

على سبيل المثال، الشركة التي لا تنشط على إنستاجرام، قد تقوم بالتحقق من الرسائل على هذه المنصة على نحو أقل مقارنة مع الفيسبوك، وبالتالي قد تفقد بعض الرسائل في هذه العملية. ليست هناك في الوقت الراهن أي معلومات حول متى سيتم إطلاق هذه الأداة، ولكن يجب أن يكون ذلك تحسنًا مرحبًا به لمن يتعاملون مع أدوات التواصل على الشبكات الإجتماعية.

المصدر.