تطبيقات Linkedln و Spotify يعملون كلُّ على حدة على تطبيق خاص لمنافسة #Clubhouse 📱 حيث

تطبيقات Linkedln و Spotify يعملون كلُّ على حدة على تطبيق خاص لمنافسة #Clubhouse 📱

حيث أشارت LinkedIn انها تعمل على خيارات المحادثات الصوتية بعد ارتفاع النقاشات في التطبيق 50%

اما Spotify فاستحوذت على تطبيقLocker Room وستعمل لإضافته لشبكتها للمحادثات عن الموسيقى والرياضة.

تطبيق Android Auto للسيارات سيحصل على العديد من الخصائص الجديدة في الأيام القادمة 🚗 اعلنت Google

تطبيق Android Auto للسيارات سيحصل على العديد من الخصائص الجديدة في الأيام القادمة 🚗

اعلنت Google عن قدوم الوضع المظلم في الخرائط بالاضافة الى مجموعة من الألعاب وأخيرا إضافة خيار إنقسام الشاشة بين مشغل الموسيقى والخرائط.

التحديث سيتوفر للهواتف بتحديث اندرويد 6 وأحدث قريبا.

الخدمات الموسيقية تقف وراء نصف العائدات العالمية لقطاع الموسيقى

sony-wh-1000xm2-wireless-noise-cancelling-headphones-black

عندما تم تقديم الأغاني الرقمية لأول مرة، شعر الجميع بأهمية هذا النوع الجديد من الموسيقى لأنها ساعدت المستخدمين على توفير المساحة من خلال إزالة الحاجة إلى تخصيص مكان للعناصر المادية المخصصة لتخزين الأغاني، مثل الأقراص المضغوطة وأجهزة MP3 وغيرها من العناصر الأخرى. من خلال المضي قدمًا سريعًا إلى اليوم، يبدو أن الخدمات الموسيقية مثل Spotify و Apple Music و Pandora و DeeZer تكسب شعبية كبيرة جدًا ويبدو أنها أصبحت الآن المصدر الرئيسي للإيرادات من قطاع الموسيقى.

هذا وفقا للإحصائيات والأرقام الصادرة من مؤسسة IFPI والتي بناءً على إحصائياتها، فقد وجدت بأن الخدمات الموسيقية تقف وراء ما يقرب من نصف عائدات الأغاني على الصعيد العالمي. بناء على النتائج التي تم التوصل إليها، فالخدمات الموسيقية المدفوعة تقف وراء 37 في المئة من العائدات العالمية للموسيقى، وتليها الخدمات الموسيقية المجانية المدعومة بالإعلانات بنسبة 10 في المئة.

ومن المثير للإهتمام أن نجد بأن الوسائط الفعلية لا تزال تشكل جزءًا كبيرًا من الإيرادادت بحيث تمثل 25 في المئة من الإيرادات العالمية. وتليها حقوق الأداء والتحميلات والأشكال الرقمية الأخرى للوسائط، والعائدات من المزامنة. قيل أن العدد الإجمالي للأموال التي تم حصدها من قطاع الموسيقى في العام 2018 بلغ 19.1 مليار دولار أمريكي، ويبدو أن الخدمات الموسيقية مثل Spotify و Apple Music و Google Play Music و DeeZer لعبت دورًا كبيرًا للغاية في تحقيق ذلك.

وعلاوة على ذلك، يبدو أن الخدمات الموسيقية شهدت نموًا كبيرًا جدًا في الأونة الأخيرة، فهي لم تتمكن من تخطي مبيعات الأقراص المضغوطة حتى العام 2015، ولكنها الآن تمثل نصف هذه الأخيرة. نشك في أن الأغاني التي يتم بيعها على شكل الأقراص المضغوطة والعناصر المادية الأخرى ستختفي تمامًا، وخصوصا إذا علمنا أن هناك زيادة في شعبية أقراص الفينيل هذه الأيام، وخصوصًا بين هواة الجمع.

عائدات الخدمات الموسيقية نمت بنسبة 39% بالمقارنة مع العام الماضي

apple-music-vs-spotify-1

في حين سيكون هناك دائمًا طلب على عناصر الموسيقى الفعلية، مثل الأقراص المدمجة، فيبدو أن شعبية الخدمات الموسيقية تلمح بالتأكيد إلى أنها الطريق إلى المستقبل. ويرجع هذا إلى أنه وفقا لأحدث الأرقام الصادرة من Music Industry Blog، فقد نمت شعبية الخدمات الموسيقية بنسبة 39 في المئة بالمقارنة مع العام الماضي.

في حين لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت عائدات الخدمات الموسيقية قد تجاوزت عائدات الأغاني العادية أم لا، فالمصدر يقول بأن البعض يلمح إلى أن الخدمات الموسيقية تحقق مزيدًا من الأرباح مقارنة بالموسيقى المسجلة، في حين يقول آخرون بأن ذلك لم يتحقق بعد. ومع ذلك، وفقا للأرقام الصادرة من قبل Music Industry Blog، فقد قيل بأن عائدات الخدمات الموسيقية بلغت 7.4 مليار دولار أمريكي، وهذا ما يعني زيادة قدرها 39 في المئة بالمقارنة مع العام الماضي.

ووفقا للتقرير، فهو يقول : ” الخدمات الموسيقية، وبلا غرابة، كانت محرك النمو، حيث حققت إيرادات متنامية بنسبة 39 في المئة على أساس سنوي من خلال إضافة 2.1 مليار دولار أمريكي للعائدات الإجمالية التي وصلت إلى 7.4 مليار دولار أمريكي، أي ما يمثل 43 في المئة من إجمالي الإيرادات. كان النمو أكبر بشكل مريح من 783 مليون دولار التي حصدتها وسائل إستهلاك الموسيقى التقليدية ( أي التحميلات والأقراص المدمجة )، والتي تعد أقل بنسبة 10 في المئة مقارنة بالعام الماضي “.

لذلك، في حين أن الخدمات الموسيقية لم تتجاوز الموسيقى المسجلة من حيث المبيعات، فلا يمكن إنكار أنها في طور النمو ويمكن أن تتجاوز الموسيقى المسجلة في العامين المقبلين. في الوقت الحالي، أصبحت الخدمات الموسيقية مثل Spotify و Apple Music في المقدمة حيث أعلنت Spotify مؤخرًا أنها وصلت إلى 70 مليون مشترك، في حين أعلنت Apple Music أنها وصلت إلى 40 مليون مشترك.

 

خدمات بث الموسيقى هي مصدر العائدات الأول لشركة Warner Music من الأغاني

apple-music11

في السنوات الماضية، إذا كنت تريد الإستماع إلى أغاني فنان ما فعليك شرائها. ثم بعد ذلك جاء iTunes والذي يتيح لك شراء النسخ الرقمية من الأغاني. ولكن في نهاية المطاف، كان هذا لا يزال نفس المفهوم بحيث تدفع الثمن مقابل الحصول على كم معين من الأغاني.

وبالنظر إلى أن هذا المفهوم يكلف المستمعين الكثير من المال، فقد أدى ذلك إلى تفشي ظاهرة القرصنة، ولكن مع ظهور خدمات بث الموسيقى، فهي تتيح لك الإستماع لعدد غير محدود من الأغاني مقابل إشتراك شهري محدود. هذا هو السبب في أننا لم نستغرب عندما أعلنت شركة Warner Music بأن الخدمات المتخصصة في بث الموسيقى مثل Spotify و Apple Music و Pandora وغيرها، إنتهى بها المطاف لتكون المصدر الأول لعائداتها من الأغاني في الربع الأول من هذا العام.

كما قلنا هذا لا ينبغي أن يكون مفاجئا لأحد لأنه في وقت سابق من هذا العام، كان هناك تقرير من مؤسسة Nielsen المتخصصة في بحوث السوق أفاد بأن العائدات من خدمات بث الموسيقى تضاعفت في العام 2015، وأظهر تقرير آخر من RIAA بأن العائدات من خدمات بث الموسيقى فاقت العائدات المحصل عليها من التحميلات، وهذا ما يشير بوضوح إلى أن خدمات بث الموسيقى تتحول بسرعة إلى الوسيلة الأكثر إقبالا عليها لإستهلاك المحتوى الموسيقي في هذه الأيام، ولكن ما هو إعتقادكم أنتم؟ هل ستكون خدمات بث الموسيقى هي الوسيلة الأكثر شيوعا لإستهلاك المحتوى الموسيقي في قادم الأيام؟

 

تقارير جديدة حول تأجيل إطلاق خدمة اليوتيوب لبث الموسيقى

youtube logo

كنا نسمع بعض الشائعات منذ العام الماضي تفيد بأن شركة جوجل تخطط لإطلاق خدمة اليوتيوب لبث الموسيقى حسب الطلب. وهذه الخدمة من شأنها أن تسمح للمستخدمين بمشاهدة مقاطع الفيديو الغنائية والإستماع إلى الأغاني، وجميع هذه المحتويات ستكون مجانية، على الرغم من أن هذه الخدمة ستعرض الإعلانات. ويبدو أن جوجل تحاول معرفة أهم الميزات التي يريد الناس الحصول عليها أو الميزات التي يمكن للناس أن يدفعوا من أجل الحصول عليها. وكان من المتوقع في البداية أن يتم إطلاق خدمة اليوتيوب لبث الموسيقى حسب الطلب في أواخر العام الماضي، ولكن يبدو أنه تم تأجيل إطلاق الخدمة حتى الربع الثاني أو الربع الثالث من هذا العام.

نظرا إلى أن شركة جوجل كانت قد وقعت إتفاقيات مع مختلف الأستوديوهات الموسيقية العالمية من أجل خدمتها لبث الموسيقى Google Play Music All Access، فإن شركة جوجل لديها بالفعل التراخيص اللازمة لإطلاق خدمة بث موسيقى حسب الطلب لمنافسة Spotify و Rhapsody. وتقول التقارير الصادرة من موقع Billboard بأن شركة جوجل قامت بتأجيل إطلاق هذه الخدمة بسبب رغبتها في أن تكون متكاملة من جميع النواحي. ويبدو أن شركة جوجل لا تريد إطلاق هذه الخدمة كمرحلة تجريبية في البداية مثلما ما فعلت مع العديد من منتجاتها في الماضي. وإنما تريد أن تجعل خدمة اليوتيوب لبث الموسيقى مقنعة منذ البداية.

ويستشهد التقرير بتنفيذي بارز في شركة جوجل يرى بأن هذه الخدمة ستخضع للكثير من التدقيق، لذلك فمن الأفضل أن تحصل على ذلك منذ البداية. ويدعي التقرير بأن واحد من أسباب التأخير هو رغبة شركة جوجل في إنشاء تصميم أنيق وبديهي، وهذا بالتأكيد سيلعب دورا رئيسيا في جذب المشتركين المحتلمين.

المصدر.

تحديث جديد لنظارات Google Glass يجلب دعم خدمة Google Play Music

كل مكون من مكونات الأجهزة بإمكانه القيام بأشياء كثيرة وبشكل أفضل عندما يتلقى تحديث من وقت لآخر. نفس الشيء ينطبق أيضا على نظارات Google Glass، والتي لم تصل بعد إلى السوق، على الرغم من أنها متاحة لبعض المطورين منذ بعض الوقت. نظارات Google Glass لم تحصل على أية تغييرات فيما يخص المواصفات التقنية، ولكن بفضل التحديثات البرمجية التي تتلقاها من وقت لآخر فقد أضحت تقوم بالعديد من الأمور أكثر من السابق كما هو الشأن اليوم عندما تلقت النظارات تحديث جديد والذي يسمح لمستخدميها بالوصول إلى خدمة Google Play Music. ووفقا لفيديو دعائي تم نشره حديثا على موقع اليوتيوب من قبل شركة جوجل، فإن نظارات Google Glass سوف يكون بإمكانها الآن بفضل التحديث الجديد البحث عن الأغاني وقوائم التشغيل إضافة إلى العديد من الأمور الأخرى. وعلاوة على ذلك، فإن المستخدمين سيكون بإمكانهم أيضا الإستماع إلى الأغاني بدقة عالية بفضل سماعات الأذن الجديدة المخصصة للنظارات والتي تكلف 85 دولار أمريكي. وبالنسبة لعملية الإستماع، فبإمكان المستخدم إعطاء الأمر الصوتي ” الإستماع إلى ….” وبعد ذلك، فإن النظارات ستقوم بتشغيل الأغنية تلقائيا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الفيديو الدعائي من شركة جوجل يظهر المنتج Young Guru يرتدي نظارات Google Glass، وبإستخدام تطبيق مشابه لتطبيق Shazam، فإنه يستطيع معرفة إسم الأغنية التي يستمع إليها في الوقت الحقيقي، والإستماع إليها من على خدمة Google Play Music.

في حين أن خدمة Google Play Music سوف تكون متاحة في البداية على Google Glass، فمن المتوقع أن تظهر المزيد من تطبيقات الموسيقى من الطرف الثالث على النظارات. ووفقا لبعض التقارير، فإن شركة جوجل سوف تسوق خدمة Google Play Music على نظارات Google Glass على أنها سهلة الإستخدام مقارنة بالهواتف الذكية بفضل الأوامر الصوتية وبفضل الشاشة المتواجدة امام أعين المستخدمين طوال الوقت من دون الحاجة للنظر إلى الأسفل وإلقاء نظرة على أجهزتهم كل يوم.

المصدر.

نوكيا تخطط للكشف عن جهاز جديد يتمحور حول الموسيقى

Nokia Company

لقد وافقت نوكيا من حيث المبدأ على بيع قطاع المحمول التابع لها لشركة مايكروسوفت، وعلى الرغم من ذلك، فإن الشركة لا تزال تعمل على ضخ المزيد من الأجهزة التي تحمل علامتها التجارية الشهيرة. وكما يعلم أغلبكم على الأرجح، فإن الشركة تعتزم عقد مؤتمر خاص بها في 22 أكتوبر المقبل بأبوظبي الإماراتية حيث من المتوقع أن تكشف الشركة الفنلندية عن ستة أجهزة جديدة. ومن المتوقع أن يكون من بين هذه الأجهزة الستة، جهاز لوحي يدعم نظام Windows RT وهاتف لوحي يدعم نظام الويندوز فون 8. ووفقا لبعض الأنباء التي وردتنا الآن، فمن الممكن أن تكشف نوكيا أيضا على هاتف جديد منخفض التكلفة من سلسلة Lumia يتمحور حول الموسيقى، وهذا الجهاز معروف حاليا بإسم Glee.

المسرب السيء السمعة Evleaks هو أول من كان وراء تسريب المعلومات المتعلقة بوجود هاتف جديد بإسم Nokia Glee. والآن، ظهرت بعض التقارير من مختلف المواقع التقنية تفيد بأن الهاتف Nokia Glee سيكون في الأساس هاتف Lumia جديد منخفض التكلفة يتمحور حول الموسيقى. لا شيء معروف عن هذا الجهاز في الوقت الراهن، لذلك فنحن لا يمكننا إستحضار المواصفات والميزات من فراغ.

الشيء المثير للإهتمام هنا هو حقيقة أن هذا الهاتف سيأتي بخصائص جديدة تركز بالأساس على الموسيقى كما فعلت شركة سامسونج مع الهاتف Galaxy Player. على أي حال، من المتوقع أن تكشف شركة نوكيا عن هذا الجهاز في مؤتمرها المقبل المقرر عقده كما قلنا سابقا في الثاني والعشرين من شهر أكتوبر المقبل بأبوظبي الإماراتية، ولكن من المرجح أن نسمع المزيد من الشائعات حول هذا الجهاز في المستقبل القريب.

المصدر.

تطبيق Shazam يدخل عالم الموضة أيضا

Shazam-App

تطبيق Shazam يعتبر من التطبيقات المفضلة جدا في عالم التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية. وبسبب شعبية هذا التطبيق التي تتزايد وثيرتها يوما بعد يوم أعلنت إدارة التطبيق مؤخرا أنها ترغب في تنويع وظائفها. بعد دخوله لعالم الموسيقى، تطبيق Shazam سوف يمتد في الواقع إلى عالم الموضة.

مبدأ تطبيق Shazam هو مبدأ بسيط جدا، فهذا الأخير يسمح للمستخدمين بمعرفة جميع المعلومات حول الأغنية التي يسمعونها. بطريقة أخرى، إذا كنت تسمع أغنية جميلة أعجبتك وكنت تبحث عن إسم المغني وإسم الأغنية فبإمكان اللجوء إلى تطبيق Shazam الذي يقوم بالإستماع إلى الأغنية بعدها يقدم إليك معلومات وافية عن الأغنية التي أعجبتك. هذا المبدأ المتبع في الموسيقى هو نفسه الذي سيعتمده تطبيق Shazam في مجال الموضة. بحيث أن هذا التطبيق بإمكانه التعرف على الملابس التي ترتديها الشخصيات على شاشة التلفزيون لإعلام المستخدم حيث يمكن شراء تلك الملابس إضافة إلى إمكانية تقديم الأسعار.

تطبيق Shazam يعتمد في تحليله للملابس على قاعدة بيانات كبيرة جدا تم إنشائها من خلال شراكات مع شبكات التلفزيون. عموما، تطبيق Shazam يستهدف حاليا سوق الولايات المتحدة الأمريكية، ونحن لا نعلم حتى الآن ما إذا كان التطبيق سوف يستهدف أسواق أخرى جديدة، على الأقل البلدان المعروفة بشكل كبير في عالم الموضة مثل فرنسا وإيطاليا…

المصدر.