الملخص الشامل لمؤتمر الكشف عن الـ iPhone 5‬

إنتهى منذ قليل مؤتمر أبل، والحدث الأهم لها حيث أعلنت من خلاله عن الأيفون الجديد، و الجيل الجديد لكلاً من الأيبود تاتش والأيبود نانو، وكشفت أيضاً عن سماعات أذن جديدة، وإن أردنا أن نلخص هذا المؤتمر بكلمتين فسنقول الإشاعات والتسريبات أقلت من حماس المؤتمر، حيث جاءت جميع الإشاعات حقيقة، ولم يعد أمام أبل سوى القليل لتشعل حماس المتابعين به، حسناً إليكم تفاصيل المؤتمر.

أرقام ومبيعات

  • زار العام الماضي أكثر من 83 مليون شخص متاجر أبل حول العالم
  • 7 مليون نسخة من Mountain Lion بيعت
  • خلال الثلاثة شهور الماضية كان MacBook Air الأول من حيث المبيعات كحاسب شخصي في الولايات المتحدة
  • من شهر أبريل وحتى شهر يونيو، بيع أكثر من 17 مليون أيباد
  • خلال عامين ونصف بيع أكثر من 83 مليون أيباد
  • الأيباد يستحوذ على 64 في المئة من سوق مبيعات اللوحيات
  • هناك 400 مليون جهاز يعمل بنظام iOS تم بيع

Apple تعلن عن الجيل الجديد من iPod Nano

أعلنت أبل عن الجيل الجديد من الأيبود نانو والذي يأتي بحجم أكبر وأطول قليلاً عن الجيل القديم، ويمتلك أيضاً زر الهوم التقليدي لإجهزة أبل.

الأيبود نانو الجديد سيكون أنحف من السابق بنسبة 38 % حيث سيكون سمكه 3.5 ملليمتر فقط،وسيمتلك شاشة بحجم 2.5 أنش، ويدعم البلوتوث، أيضاً يأتي بالعديد من الألوان المختلفة، أيضا يمكنك يمكنك التحكم في الموسيقى كتغيرها أو وقفها مؤقتاً، عن طريق الضغط منتصف أزرار تحكم الصوت، أيضاً يحتوي الأيبود الجديد على بطارية أكبر وتدوم وقت أطول من النسخة السابقة.

Apple تعمل على 8 أجهزة جديدة ستصدر هذا العام !

إذا كنت تعتقد بأن آبل ستقدم الآيفون الخامس بكل قوة هذا العام و تكتفي بذلك فأنت مخطئ، تقارير عدة تشير إلى أن آبل لا تزال تملك 7 منتجات أخرى إلى جانب الآيفون لتقديمه هذا العام.

وفقا لـ Apple Insider فإن آبل تخطط لإطلاق كل من الآيفون الخامس، ماكبوك برو 13″ بشاشة الريتنا، آيبود تتش جديد، آيبود نانو جديد، جهازين آيماك “الإختلاف في حجم الشاشة” و آيباد جديد. من الواضح أن الربع الأخير من 2012 ستكون فترة حافلة لآبل.

الآيباد الجديد من المتوقع أن يكون نفسه الآيباد الثالث و لكنه يختلف في مخرج الشحن الذي يبدو أنه سيصبح كالجديد و الموجود في الآيفون الخامس،. لا زالت الكثير من التفاصيل مجهولة، و لكن من الممكن جدا أن نرى آبل تكشف عن الآيفون الخامس يوم 12 سبتمبر مع أجهزة الآيبود المذكورة سلفا.

إشاعة الـiPod Nano الجديد قادم في شهر سبتمبر

وردت تقارير بحسب نشرة iFun الألمانية، أن ابل تستعد للكشف عن الأيبود نانو الجديد خلال الشهر القادم، وتحديدا في نهاية شهر سبتمبر.

وردت أيضا تقارير من نفس المصدر أن ابل تعمل على تحديث النسخة الجديدة من الأيبود نانو القادم، حيث سيدعم تقنية البلوتوث 4.0 و مميزات iWatch الجديدة، ومن المنتظر أيضا الكشف عن الأيفون الجديد والأيباد ميني خلال نفس الفترة، فهل ستفعلها ابل وتكشف عن الثلاثة في مؤتمر واحد.

شاب يزرع مغناطيس في معصمه ليثبت الـiPod

إلى إي مدى من الممكن إن يصل بك الهوس بالتكنولوجيا، قد نقول إن تمضي ساعتين يوميا في تصفح موقعنا إلكتروني، أو انك تشتري أحدث جهاز فور إتاحته في الأسواق، بالتأكيد قد تكون تلك كل ما يجعلك تعتقد انك لديك هوس بالتكنولوجيا، ولكن هناك آخرين تعدت تلك الحدود بأميال.

حيث قام شاب يدعى Dave Hurban يذرع قطعة من المغناطيس داخل معصمه لكي يثبت عليها أيبود نانو وقام بتوثيق تلك العملية إثناء قيامه بإجرائها بنفسه، حيث قام بثقب مناطق معينة في معصمه لكي تتوازن مع الأيبود نانو ويصبح جزء من يده، يبدو إن دايف لدية مشكلة ما من رابطة المعصم.

المصدر : mashable

Apple تبدأ حملة تغير لـiPod nano

 

قبل فترة قامت أبل بإعلان عن وجود مشكلة تصنيعية في الدفعات الأولى من iPod nano، حيث أن الشركة إكتشفت أنه توجد بعض الأجهزة التي تم بيعها في الفترة بين سبتمبر 2005 إلى 2006 تعاني من إرتفاع طفيف في درجة الحرارة.

و نظراً لتأكد أبل من وجود هذه المشكلة فقد بدأت حملة و قامت بالإعلان أنه من يملك جهاز iPod nano من الجيل الأول يمكنة الآن أن يقوم بإستبدال جهازة بجهاز iPod nano من الجيل السادس، أنا من ناحيتي أرى بأنها صفقة جيدة أن تقوم بإستبدال جهاز قديم قمت بشرائة منذ 5 سنوات تقريباً بإستبدالة بجهاز جديد من نفس النوع ! من المؤسف أني لم  أقم بشراء جهاز في تلك الفترة.

عائلة الـ iPod تكمل عامها العاشر !

  • مفهوم الـ iPod

يوم الأحد الماضي أكمل الـ iPod سنته العاشرة منذ أن أطلق للمره الأولى، أول جهاز آيبود تم إطلاقه كان في الثالث و العشرين من اكتوبر عام 2001 و تم الكشف عنه أمام عدد بسيط من الصحفيين، نعم ابل حتى لم تقم بزوبعه إعلانيه من أجله !

على الرغم من ذلك، فإن ستيف جوبز كان واثقا من انه سيقدم منتجا ناجحا، ما الدليل؟ اسمعوا أو “اقرؤوا” كلمات ستيف عند الإعلان:

أهم مايميز الـ iPod هو انه يستطيع حمل 1000 أغنية، و هذه نقله كبيرة فكثير من الناس يعني لهم ذلك مكتبة أغانيهم كاملة

يبدو واثقا أليس كذلك؟ حسنا تلك لم تكن الجمله القاتلة، هذه هي:

الأمر الرائع بشأن الآيبود هو أن مكتبة أغانيك الكاملة ستكون في جيبك!

هذا ما كان يحتاجه الناس، كلمات ستيف و فكرته البسيطه في السطريين الماضيين كانت سببا في نهوض صناعة الأجهزة الموسيقية المحمولة و أصبحت شركة آبل رائدة فيه حيث أن أجهزة الآيبود هي الأجهزة المشغلة للموسيقى رقم 1 في العالم. في الواقع آبل لم تكن أول من بدأ بهذه الفكرة فشركات مثل Creative و Diamond بدأوا بتصنيع هذا النوع من الأجهزة و لكنهم لم ينجحوا في الوصول لقلوب المستخدمين بسهوله مثل الآيبود.

إذن نفهم من ستيف أن أهم ما ميز الآيبود عن المشغلات الأخرى هو سهوله حمله و نقله؟ نعم، فإضافة لسعته التخزينيه الكبيرة فإن حجمه و تصميمه لعبا دورا كبيرا في نجاحه، حيث أنه كان نحيفا جدا و ربما الأنحف آنذاك و الأعلى قدرة على التخزين ” 5جيجابايت آنذاك ! “.

تقنيا الجهاز كان ممتازا “حتى اليوم” فحتى لو إستخدمته و أنت تركض/تهرول أو تمتضي دراجتك فإنك لن تفقد إىقاعاتك المفضلة أبدا، الجهاز كان يملك وصله فايروير لنقل الملفات بسهوله من الماك لجهازك الآيبود و كانت تعتبر سريعه جدا آنذاك، طبعا مع مرور الوقت اصبحنا نرى الآيبود يدعم الـ USB 2.0 عوضا عن الفايروير نظرا لشعبية الأخيرة.

بطارية الآيبود في بداياته كانت تصل لـ 10 ساعات و كانت تصنف الأطول بين بقية المشغلات ، في البداية كانت أجهزة الآيبود تعمل فقط مع حواسيب ماك، و لكن آبل تداركت الأمر سريعا و جعلته يعمل مع بقية الأنظمة لمعرفتها مسبقا بمدى الشعبية الكبيرة التي سيحققها الجهاز.

بطريقة ما تمكنت آبل من جمع مشاهير عالم الغناء و إضافة أغانيهم و موسيقاهم لمكتبتها في آيتونز لتملك آبل واحدة من أكبر مكتبات الأغاني حول العالم، و هذا سبب أيضا ساهم في شعبية جهاز الآيبود لدى الجميع.

  • 2001 ~ 2004

كما ذكرنا مسبقا، الجيل الأول من الآيبود أطلق في اكتوبر 2001 و حمل ذاكرة بحجم 5جيجابايت و دعم الفايروير و بطارية تعمل لـ 10 ساعات، الجهاز حمل عجله يمكنك تحريكها لتتحكم بقائمة الأغاني، الجيل الثاني من الجهاز أطلق في 2002 و كان أول جهاز آيبود يدعم الويندوز و أصبحت عجلة التحكم تعمل باللمس لتسهيل التحكم كما أن حجم الذاكرة إزدادت و أصبحت تتوفر بـ 10جيجابايت و 20جيجا بايت.

 

الجيل الثاني
الجيل الثاني

 

الجيل الثالث أطلق في ابريل 2003  وهنا ازدادت السعة التخزينية لتصل لـ 40 جيجا بايت كما أن الواجهة أصبحت تدعم اللمس بالكامل بعد أن تم إعادة تصميمها من جديد و لكن عمر البطارية نقص إلى 8 ساعات من العمل المتواصل، في نفس العام آبل وفرت الـ iTunes للويندوز أما العام الذي يليه أطلقت نسخة مصغرة للجيل الأول من الآيبود بخمسة ألوان جديدة و عجلة تحكم تعمل باللمس و تحمل بداخلها الأزرار نفسها، للأسف كانت السعة التخزينية 4 جيجابايت فقط !

أيضا في عام 2004 أطلقت آبل الجيل الرابع من الآيبود بتصميم جديد و بدعم للعجلة الجديدة الموجودة في النسخة المصغرة من الجيل الأول، الجيل الرابع حمل أحجام جديدة للذاكرة  تصل لـ 40 جيجابايت و تدعم الفايروير و الـ USB و بطارية قوية تصل لـ 12 ساعة من العمل المتواصل! كما تم توفير نسخة بشاشة ملونة هي الأولى في تاريخ الآيبود و تحمل بطارية أكبر تعمل لـ 15 ساعة و ذاكرة تصل لـ 60 جيجا.

 

الجيل الرابع الأصلي
الجيل الرابع الأصلي