الحاسوب العملاق Perlmutter سيساعد على انشاء أكبر خريطة ثلاثية الأبعاد للكون 🌌 الحاسوب تم وصفه بأنه

الحاسوب العملاق Perlmutter سيساعد على انشاء أكبر خريطة ثلاثية الأبعاد للكون 🌌

الحاسوب تم وصفه بأنه أسرع حاسوب عملاق يتعامل مع الذكاء الاصطناعي وستكون أحد مهماته الرئيسية العمل دراسة الفيزياء الغامضة للكون ورسم خريطة ثلاثية الابعاد للكون .

شركة Apple تسجل براءة إختراع لنظام جديد يعمل على توقع متى ستفرغ بطارية هاتفك من

شركة Apple تسجل براءة إختراع لنظام جديد يعمل على توقع متى ستفرغ بطارية هاتفك من الطاقة 🔋⚡

حسب Apple Insider فبدلا من معرفة نسبة البطارية المتبقية ستتمكن التقنية الجديدة من دراسة عادات المستخدم اليومية لمعرفة متى ستفرغ البطارية وابلاغك مقدما بذلك.

دراسة: Google تجمع بيانات من المستخدم أكثر ب20 ضعف من كمية البيانات التي تجمعها Apple

دراسة: Google تجمع بيانات من المستخدم أكثر ب20 ضعف من كمية البيانات التي تجمعها Apple ❗

الدراسة من Trinity College والتي قامت بحساب جميع البيانات التي تجمعها الشركتين سواء من تطبيقاتها او في وضع سكون الهاتف.

شركة Google قامت بالرد على هذه الدراسة واكدت بأنها لا تتفق معها 👇🏻

تويتر في مرحلة مبكرة من دراسة إضافة خيارات إشتراكات مدفوعة لخدماتها في تويتر 🔵 حسب تقرير

تويتر في مرحلة مبكرة من دراسة إضافة خيارات إشتراكات مدفوعة لخدماتها في تويتر 🔵

حسب تقرير من بلومبيرغ تويتر تدرس اضافة اشتراكات ومصادر دخل مختلفة من مستخدمي التطبيق ، كالدفع للحصول على احصائيات دقيقة او أخبار مفصلة أو لتوثيق الحسابات ولإزالة الإعلانات.

باحثون من IMB و Pfizer يتمكنون من تطوير تقنية للذكاء الاصطناعي لإكتشاف امكانية الإصابة بمرض

باحثون من IMB و Pfizer يتمكنون من تطوير تقنية للذكاء الاصطناعي لإكتشاف امكانية الإصابة بمرض الزهايمر قبل سبع سنوات من إمكانية إكتشافه طبيا👨🏻‍⚕️

التقنية تعتمد على دراسة الذكاء الاصطناعي لنمط الحديث وتبلغ نسبة دقة الفحص 70% وهو ما سيساعد على التعامل مبكرا مع المرض.

Oppo تؤجل تصنيع الهواتف الذكية القابلة للتمدد او الطي،ولا تفكر في تسويقها تجاريًا على المدى

Oppo تؤجل تصنيع الهواتف الذكية القابلة للتمدد او الطي،ولا تفكر في تسويقها تجاريًا على المدى القصير📱

حيث أكدت”على الرغم من عدم وجود خطة للتسويق،إلا أنه سيكون بمثابة دليل لتطوير تصاميم المنتجات المستقبلية.يتطلب تسويق المنتجات تجاريًا دراسة السوق،وهو ما قد يستغرق بعض الوقت.

دراسة تكشف بأن أصحاب الاجهزة مع الشاشات الكبيرة يميلون إلى إستخدام البيانات أكثر

s4-mini

لقد تبين مؤخرا بأن الهواتف اللوحية أو بالأحرى الهواتف التي تأتي مع الشاشات الكبيرة عن المعتاد تحظى بشعبية كبيرة جدا في السوق، وقد أكدت الإحصائيات الأخيرة بأن 21% من الهواتف الذكية التي تم شحنها في الربع الثالث من هذ العام كانت من فئة الهواتف اللوحية، لذلك فنحن سنشعر بالإطمئنان إذا قلنا بأن هناك العديد من الذين يعشقون الهواتف الذكية مع الشاشات الكبيرة. في حين أنه قد لا يكون من الضروري وضع هاتف ذكي من هذا النوع في الجيب أو وضعه بجانب وجهك عند إجراء المكالمات، فنحن بالتأكيد نرى جاذبيته. والشاشات الكبيرة لهذه الأجهزة تسمح للمواقع بإظهار المزيد من المحتوى بشكل مريح كما أنه من الممتع مشاهدة الأفلام واللعب بالألعاب على مثل هذه الشاشات.

ووفقا لبعض الإحصائيات الصادرة من شبكة NPD المتخصصة في تحليل السوق، فمن المثير للإهتمام أن نجد بأن أولئك الذين يستخدمون الهواتف الذكية مع الشاشات الكبيرة يستهلكون البيانات الشهرية بشكل أكبر بالمقارنة مع أولئك الذين يستخدمون الهواتف الذكية مع الشاشات الصغيرة. ووفقا لهذه الإحصائيات، فإن أصحاب الهواتف الذكية مع شاشات 4.5 إنش أو أكبر يستخدمون 7.2GB من البيانات شهريا في المتوسط، وهذا يمثل زيادة بنسبة 44% بالمقارنة مع أصحاب الهواتف الذكية مع شاشات 4.5 إنش أو أصغر والذين يستخدمون في المتوسط 5GB من البيانات شهريا.

في الحقيقة، هذه الأرقام لا تثير الدهشة كما أنه من المنطقي أن نجد الهواتف مع الشاشات الكبيرة تتفوق على الهواتف مع الشاشات الصغيرة نظرا لأن الهواتف الكبيرة الحجم هي الأنسب للتصفح وإستخدام الشبكات الإجتماعية ومشاهدة مقاطع الفيديو والأفلام والتسوق وتشغيل الموسيقى إضافة إلى العديد من الامور الأخرى.

المصدر.

دراسة وجدت بأن 47% من البالغين مهتمون بمجال الإلكترونيات القابلة للإرتداء

SmartWatch 2

الساعات الذكية هي من دون شك بدأت تصبح ذلك الشيء المرغوب فيه هذه الأيام، ولكن ماذا إذا كنا لا نزال نجهل ما إذا كانت هذه التكنولوجيا وجدت لتبقى، وعلى الرغم من ذلك فهذا لم يمنع الشركات المصنعة مثل سامسونج و Sony من الكشف عن ساعاتهم الذكية مع العلم بأن الشركات التقنية الاخرى مثل جوجل وآبل تعملان أيضا على بعض التكنولوجيات القابلة للإرتداء. على أي حال، في حين أن الشركات ووسائل الإعلام يتصورون بأن الساعات الذكية هي الشيء الكبير المقبل، فماذا يتعين على المستهلكين قوله عن هذا الإتجاه الجديد؟ فهل هم حريصون للذهاب معه؟

وفقا لتقرير صادر من شبكة Harris Interactive، فقد أظهرت دراسة حديثة بأن ما يقل قليلا عن نصف 2600 شخص الذين شملهم الإستطلاع في الولايات المتحدة الامريكية لديهم مصلحة في الأجهزة القابلة للإرتداء، وقد أعرب 28% من هؤلاء البالغين عن إهتمامهم الشديد بهذه التكنولوجيا. هذه الدراسة لم تكن تتحدث عن الساعات الذكية على وجه التحديد، ولكن كانت المحادثات تدور حول الاجهزة التي يمكن إرتداؤها مثل الأساور الذكية لتتبع اللياقة البدنية مثل Nike FuelBand SE و Jawbone UP. وينبغي الإشارة إلى أن الأساور الذكية المتخصصة في تتبع اللياقة البدنية للمستخدم هي التي تحظى بإلإهتمام الأكبر حاليا، وليس هناك حتى الآن أية ساعة ذكية من شأنها أن تدفع المستهلكين لدفع أموالهم مقابل الحصول عليها، لذلك ففي حالة تطورت الساعات الذكية أكثر، فقد نرى هذه الأرقام تنمو في المستقبل.

المصدر.

كم يقضي الشعب الأمريكي من الوقت على الشبكات الإجتماعية المختلفة؟

الشبكات الإجتماعية تأخذ من وقتنا الكثير، لاحظ في نهاية اليوم كم ساعة تقضيها مستخدما تويتر؟ و إذا ما دخلت الفيسبوك كم من الوقت تقضي في تصفح صفحات أصدقاءك؟

دراسة أقيمت من قبل نيلسون للإحصائيات على الشعب الأمريكي إتضح خلالها أنهم يقضون ما لا يقل عن 121 مليار دقيقة في الشهر “ملياري ساعة” ! أي ما يعادل 230 ألف سنة ! هذا الرقم يعني أن الفرد الأمريكي يقضي 13 دقيقة يوميا مستخدما الشبكات الإجتماعية المختلفة.

لا أعلم كم من الممكن أن نقضي نحن العرب على هذه الشبكات، شخصيا أعتقد أنني أقضي ما يقارب النصف ساعة يوميا على الشبكات الإجتماعية، ماذا عنكم؟

المصدر SlashGear

إزدياد عدد المراهقين المستخدمين للهواتف الذكية بشكل كبير!

وفقا لدراسة جديدة قامت بها منظمة نيلسين على السوق الأمريكي تبين أن ما يقارب الـ 58% من المراهقين أصبحوا يملكون هاتفا ذكيا، المراهقين أعمارهم تتراوح ما بين الـ 13 و حتى الـ 18 عاما.

الدراسة تقول أنه من الممكن أن يتخطى عدد المراهقين المالكين لأجهزة ذكية أكبر من عدد البالغين أصحاب الأجهزة الذكية! تبين أيضا هذه الدراسة أنواع هذه الأجهزة فالدراسة تقول أيضا أنه خلال الـ 3 أشهر الأخيرة كان عدد ملاك أجهزة الآندرويد هو 58% من المراهقين و 33% هم ملاك لهواتف iOS و 2.7٪ يملكون أجهزة بلاكبيري أما الـ 4% المتبقية فهي تشمل ما تبقى من أنظمة التشغيل المختلفة.

المصدر: نيلسين

مفاجأة تقارير تفيد أن 60% من التطبيقات على متجر Apple لم يتم تحميلهم على الإطلاق !

فجرت شركة تدعى Adeven مفاجأة من العيار الثقيل حينما ذكرت أنها قامت بدراسة تحليلية على متجر ابل الشهر، واكتشفت إن هناك أكثر من 60% من التطبيقات داخل المتجر لم يتم تحميلها أبدا، ولا مرة واحدة.

وفقا للتقارير التي نشرتها شركة Adeven إن تلك التطبيقات لم يتم تحميلها ولا مرة نظرا لصعوبة الوصول إليها مع وجود مئات الآلاف من التطبيقات الناجحة الأخرى، أيضا مع إلية البحث المعتمدة داخل المتجر الخاص بابل تعمل على إظهار التطبيقات الشهيرة فقط أما المغمورة تبقي عن البحث، وقد قامت الشركة بتقديم خدمتها المجانية لأصحاب التطبيقات الصغيرة لتساعدهم في انتشارها على قدر المستطاع، أيضا ستقدم لهم تحليل كامل لتطبيقاتهم من خلال 155 دولة يعمل بها متجر ابل.

دراسة توضح نسبة تصفح الإنترنت بواسطة الهواتف الذكية

في دراسة مثيرة للاهتمام قام موقع Pingdom برصد النسبة الخاصة بإستخدام الإنترنت من متصفح الهواتف الذكية، وكما نعلم أن الهواتف الذكية شهدت إقبال وأنتشار واسع خلال العامين الماضيين وهذا ما ستلاحظه بوضوح من خلال المقارنة بين عام 2010 والعام الحالي.

حيث رصدت الدراسة نسبة متصفحي الأنترنت من خلال الهواتف الذكية في شهر مايو لهذا العام لتصل إلى نسبة 10 % مرتفعة بشكل كبير عن النسبة التي رصدت عام 2010 والتي قدرت ب3.5 فقط، أيضا الجدول موضح نسب القارات في تصفح الانترنت عن طريق الهاتف.

22% من الشعب الأمريكي لا يستخدم الإنترنت … الهواتف الذكية ستغير ذلك

مركز Pew للأبحاث كشفوا عن دراسة جديدة تخص السوق الأمريكي و الإنترنت، وقد كشفت هذه الدراسة أن 22% من الشعب الأمريكي لا يستخدمون الإنترنت ! ليس بإنتظام على الأقل.

ما يعتقده المحللون أن الهواتف الذكية و توفر الشبكات الإجتماعية عليه بكل يسر سيساهم بقوة في تقليل هذه النسبة، الدراسة جمعت 2000 شخص من مختلف الأعمار و الأجناس، طبعا كلما صعدنا بالأعمار كلما قلت نسبة إستخدام الإنترنت حيث أن فئة الشباب من 18~29 شكلت الفئة الأكبر في استخدام الإنترنت.

تملك هاتف ذكي؟ حسنا تخيل نفسك تستخدمة بدون مواقع الشبكات الإجتماعية المعروفة كتويتر و فيسبوك أو برامج المحادثات مثل واتسآب أو البلاكبيري مسنجر، في ماذا كنت ستسخدم الإنرنت؟

دراسة تظهر عن 31% من البالغين في أمريكا يفضلون التواصل عبر الرسائل

في دراسة قامت بها (Pew Research Center’s Internet and American Life Project) تبين أن ثلث البالغين تقريباً في أمريكا يفضلون التواصل عبر الرسائل النصية بدلاً من الماكلمات الصوتية، نفس الدراسة و التي أجريت على عدة محاول بينت أن 83% من البالغين في امريكا يملكون هواتف نقالة.

و بينت الدراسة أن 31 % من البالغين يفضلون استخدام الرسائل النصية بينما 51% منهم فقط يفضلون التواصل عبر المكاملات الصوتية في حين أن 14 % قالوا أن الإستخدام يعتمد على الحالة. و قالت الدراسة أيضاً أن البالغين و الذيت تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عام يرسلون ما يقارب 110 رسائل يومياً أو 3200 رسالة شهرياً في حين يتقبلون قرابة 50 رسالة يومية أو 1500 رسالة شهرية.

المصدر

إحصائيات مثيرة: 30% من البالغين يدّعون استخدام الهواتف المتحركة لتجنب الآخرين

دراسة أخيرة من قبل Pew Internet تضمنت 2,277 أمريكي من فئة البالغين (من 18 إلى 29 سنة)، أظهرت نتائج مثيرة للإهتمام تتعلق بإستخدام الهواتف المتحركة :

  • 83% من الأمريكيين يمتلكون هاتفاً متحركاً، و 35% منهم يمتلكون هاتفاً ذكياً.
  • 70% يستخدمون هواتفهم كطريقة للترفيه.
  • 42% لا يستطيعون فعل أشياء معينة بسبب عدم تواجد هواتفهم النقالة بجانبهم.
  • 30% قالوا إنهم يدعون إستخدام هواتفهم النقالة لكي يتجنبوا الآخرين.
  • 51% من الناس يستخدمون هواتفهم لإيجاد معلومات فوراً.
  • 40% قالوا إن هواتفهم النقالة ساعدتهم في حالات طارئة.
  • 73% يقومون بإرسال رسائل نصية قصيرة و يقومون بإلتقاط الصور.
  • 44% يقومون بإستخدام الإنترنت من خلال هواتفهم النقالة.
  • 29% أقروا بأنهم يقومون بإغلاق هواتفهم تماماً لكي يأخذوا قسطاً من الراحة من أي شيء (يسترخون).

إحصائيات مثيرة للإهتمام فعلاً، و إستخدامات الهواتف النقالة تزداد تنوعاً مع تطور الخدمات فيها، و قد يكون هاتفك النقال وسيلة لخلاصك من الحالات الطارئة، حتى إذا كانت تتعلق بتجنب من لا تحبهم ! قد تكون هذه الإحصائيات صحيحة كما قد تكون خاطئة و مما لشك فيه هو أنها ليست دقيقة، و لكن فيها شيء من الصحة نظراً إلى المجمل العام. فماذا عنك ؟ هل تقوم بمثل هذه التصرفات بإستخدام جوالك ؟

40 % من المتصفحين يحسون بالوحدة بدون إنترنت

طلب باحثون بريطانيون من مجموعة من متصفحي الإنترنت قضاء يوم كامل بدون تكنولوجيا، الدراسة التي تمت على 1000 شخص أظهرت أن 40% منهم يحسون بالوحدة بدون الإنترنت و الهاتف.

« كابوس »، « مثل  قطع يدي »، « إنها مثل التوقف عن التدخين » : هي الكلمات التي استخدمها 1000 مواطن بريطاني، تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 65 سنة و الذين تمت عليهم الدراسة التي قام بها مخبر intersperience المختص في دراسة سلوك المستهلك.

أولى الملاحظات كانت أن هناك مجموعة من الأشخاص استعملوا الراديو و التلفاز الذي لا يعتبرونه كتكنولوجيا، بالإضافة أن عدد آخر منهم استخدم الهاتف لاعتبارهم أن قضاء يوم كامل بدون هاتف «أمر لا يمكن تصوره». الملاحظة الثانية و التي كانت متوقعة، هي أن الشعور بالنقص كان عند الشباب أكثر منه عند الأكبر سنا (+ 40).

و نتائج الدراسة كانت كالتالي: (53%) قالوا بأنهم أحسوا « بالإنزعاج» في غياب الإنترنت، و 40% أحسوا « بالوحدة»، في حين أن 23% من الأشخاص الذين سئلوا قالوا بأنهم « تحرروا» من قيود التكنولجيا، و أنتم ؟