العلاقة الوطيدة بين آبل وفوكسكون قد تشهد بعض التغيرات في المستقبل

Foxconn

في حين تُعتبر شركة فوكسكون شركة ضخمة تساعد الشركات الأخرى على تصنيع منتجاتها وتجميعها، فمن الآمن القول أن الشركة ترتبط عادة بشركة آبل. يبدو أن كلتا الشركتين تتمتعان بعلاقة متبادلة المنفعة للغاية حيث تتولى شركة فوكسكون تصنيع الجزء الأكبر من منتجات آبل مثل iPhone.

ومع ذلك، يشير تقرير جديد من موقع The Information إلى أن العمل المتبادل بين الشركتين يقترب من نهايته. يقول التقرير الجديد أن شركة فوكسكون غير راضية على ما يبدو بهوامش الربح التي تحصل عليها من مساعدة آبل في تصنيع منتجاتها.

يقول التقرير أن شركة آبل تحصل على هامش ربح يصل إلى نحو 40 في المئة في منتجاتها، ولكن هامش ربح فوكسكون يتكون من رقم واحد فقط. للمساعدة في تعزيز هوامش أرباحها، يبدو أن شركة فوكسكون ستستفيد من المعدات المملوكة لشركة آبل في مصانعها لمساعدة الشركات الأخرى على تصنيع أو إختبار منتجاتها، مثل آلات إختبار التردد اللاسلكي والتي يُقال أن فوكسكون تستخدمها لإختبار هواتف Huawei.

التقرير كشف لنا أيضًا أن شركة آبل إتهمت فوكسكون بمرافقة موظفي شركة جوجل للقيام بجولة في مصنع ومنشآت فوكسكون في الصين حيث تم تصنيع الهيكل المعدني لنسخة 12 إنش من MacBook قبل الإعلان الرسمي عنها. طلبت شركة آبل من فوكسكون رؤية لقطات الكاميرات الأمنية وسجلات الزيارات، ولكن هذا ما رفضت شركة فوكسكون الإمتثال له.

لا تزال شركة فوكسكون تشرف على تصنيع غالبية منتجات آبل، ولكن منذ تولي Tim Cook رئاسة شركة آبل، عملت هذه الأخيرة على تنويع قائمة شركائها المصنعين لتجنب الإعتماد على شركة واحدة.

 

فوكسكون تبدأ بتصنيع iPhone 11 في الهند

iPhone 11 pro

بدأت شركة فوكسكون في تجميع وحدات iPhone 11 في الهند، وبالضبط في مصنعها المتواجد في تشيناي. تم تأكيد الخبر من قبل العديد من وكالات الأنباء المحلية، وهذا الأمر دليل على رغبة آبل في التوسع على مستوى إنتاج هواتف iPhone في الهند بعد إنتاج الهاتف iPhone XR في البلاد في العام الماضي. الدفعات الأولى من هواتف iPhone 11 المصنوعة في الهند معروضة بالفعل للبيع في متاجر التجزئة المحلية.

في الماضي، قامت شركة آبل أيضًا بإنتاج الجيل الأول من iPhone SE بالإضافة إلى iPhone 6S و iPhone 6S Plus و iPhone 7 في الهند بالتعاون مع شركة Wistron. ستحرر هذه الخطوة شركة آبل من دفع ضريبة الإستيراد البالغة 20 في المئة على الهواتف الذكية المصنوعة خارج الهند، مما يسمح لها بعرض هواتفها الذكية للبيع في الهند بأسعار أكثر تنافسية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يسمح ذلك لشركة آبل بتعزيز ريادتها لسوق الهواتف الذكية الراقية في الهند، فالـ iPhone 11 يحظى بإستقبال جيد من قبل المستهلكين المحليين. وفقا للتقارير الأخيرة، تخطط شركة فوكسكون لإستثمار ما يزيد عن مليار دولار أمريكي في مصانع جديدة في الهند في محاولة لزيادة مرافق الإنتاج الخاصة بها في الهند وتقليل إعتمادها على مصانعها المتواجدة في الصين.

المصدر.

 

فوكسكون ستستثمر 1 مليار دولار في الهند لرفع وتيرة إنتاج هواتف iPhone

iPhone 11 Pro Max

نقلت وكالة الأنباء رويترز عن مصادرها قولها أن شركة فوكسكون قد تتطلع لإستثمار مليار دولار أمريكي في مصنوع موجود بالفعل في الهند. سيستغرق إكتمال توسعة المصنع بالقرب من سريبرومبودور ثلاث سنوات وسيؤدي إلى توفير 6000 وظيفة جديدة.

وتقول المصادر أن شركة آبل طلبت من شركة فوكسكون أن تقوم بنقل بعض خطوط إنتاج iPhone إلى خارج الصين من أجل أن تكون أكثر مرونة في حالة تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. المصنع الموجودة في الجزء الجنوبي من الهند هو المكان الذي تصنع فيه شركة فوكسكون الـ iPhone XR الآن. الخطط هي تصنيع طرازات أخرى من iPhone هناك بعد التوسعة.

وبغنى عن القول، فلم تؤكد أي من الشركتين صحة هذه التقارير ولا تزال مصادر وكالة الأنباء رويترز بدون أسماء، لذلك يُرجى التعامل مع كل ما قيل حتى الآن بأقل قدر من الحماسة.

 

الإنتاج في مصانع Foxconn يفوق التوقعات، وتباطؤ السوق يثير القلق

Foxconn

خاطب مؤسس شركة Foxconn، السيد Terry Gou وسائل الإعلام، قائلاً أن عملية إعادة فتح مصانع فوكسكون تسير على ما يرام وأن الإنتاج تجاوز التوقعات، على الرغم من أنه لم يحدد ما هي تلك التوقعات.

وكشف السيد Terry Gou أن الإمدادات إلى مصانع Foxconn في تايوان والصين قد عادت إلى وضعها الطبيعي، ولكنه حذر من أن إنخفاض طلب المستهلكين بسبب تفشي فيروس كورونا الحالي سيكون له تأثير على شركة Foxconn وشركائها. وتجدر الإشارة إلى أن إيرادات شركة Foxconn إنخفضت بأكثر من 1.6 مليار دولار أمريكي في شهر فبراير الماضي بسبب إغلاق المصانع والحاجة إلى إعادة العمال إلى منازلهم.

Foxconn هي الشركة الرئيسية التي تشرف على تصنيع المنتجات لشركة آبل. تسبب تفشي فيروس كورونا في تأخير عملية تصنيع iPhone 9 المعروف أيضًا بإسم iPhone SE2 بشكل كبير مما دفع شركة آبل لتأجيل عملية إطلاق هذا الهاتف إلى أجل غير مسمى.

ومع ذلك، من الجيد أن نسمع بأن الحياة في الصين تعود ببطء إلى طبيعتها، وهذا يشمل الإنتاج في العديد من مصانع الهواتف الذكية.

المصدر.

Foxconn تطلب من العمال عدم العودة إلى Shenzhen بسبب مخاوفها من فيروس كورونا

Foxconn

يتسبب تفشي فيروس كورونا في حدوث إضطرابات جماعية في جميع أنحاء الصين، وقد أثر ذلك بشكل غير مباشر على سلاسل التوريد للشركات التقنية الكبرى. لقد دفع هذا الفيروس بعض الشركات الكبرى إلى الإنسحاب من المؤتمر العالمي للجوال MWC هذا العام.

وفقًا لمذكرة حصلت عليها وكالة الأنباء Bloomberg، أصدرت شركة Foxconn والتي تُشرف على تصنيع هواتف iPhone لشركة آقل تعليمات إلى موظفيها بتجنب العودة إلى الوطن بعد عطلة رأس السنة الصينية الجديدة، والتي كان من المتوقع أن تنتهي في 10 فبراير. ويأتي هذا بعد أن كانت Foxconn تتوقع إعادة فتح مصانعها في اليوم 9 فبراير.

على الرغم من أن المصنع الرئيسي يقع خارج مدينة Shenzhen، وبالضبط في مدينة Zhengzhou، إلا أن Shenzhen هي في الأساس مقر لشركة Foxconn وهناك حيث توظف آلاف الموظفين الذين لا يعيشون هناك. لاحظ أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت المذكرة تنطبق على عمال Foxconn المقيمين في Shenzhen أو العاملين في مناطق أخرى أيضًا.

وفقًا لـ Bloomberg، سيتم عزل عمال Foxconn العائدين من الخارج إلى مدينة Zhengzhou خارج المقاطعة لمدة 14 يومًا، وهذا هو الوقت الذي يستغرقه الشخص المصاب بعد تعرضه للمرض. يستمر تفشي فيروس كورونا في تعطيل الشركات الأمريكية الكبرى التي تعمل في الصين.

 

Foxconn تعد بأن خطوط إنتاج iPhone لن تتأثر بفيروس كورونا

Foxconn

بالأمس سمعنا أنه من الممكن أن يتم إعاقة سير العمل في خطوط إنتاج هواتف iPhone في الصين بسبب إنتشار فيروس كورونا في الجمهورية الصينية الشعبية والإغلاق العملي لمقاطعة هوبي الصينية من أجل إحتواء الفيروس ومنع إنتشاره. اليوم، أصدرت شركة Foxconn والتي تشرف على تصنيع العديد من المنتجات لشركة آبل بما في ذلك iPhone، بيانًا صحفيًا تؤكد فيه على وجود تدابير لمواصلة الوفاء بإلتزاماتها مع الشركاء العالميين.

تمتلك شركة Foxconn مصنعًا ضخمًا في مدينة ووهان حيث تفشى الفيروس، ولكن المنشأة تتبع جداول العطلة ولن يعود الأشخاص إلى العمل حتى تستأنف جميع الشركات ساعات العمل المعتادة. وفي الوقت الراهن، لا يزال الناس يحتفلون بالعام القمري الجديد، وهي العطلة التي مددتها الحكومة الصينية إلى 2 فبراير لإحتواء إنتشار فيروس كورونا.

بسبب حالة عدم اليقين القادمة من الصين والوباء، أعلنت شركة آبل عن توقعات أوسع من المعتاد لنتائجها المالية للربع الجاري. أخبر الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook، وكالة الأنباء رويترز بأن ” الوضع آخذ في البزوغ، وما زلنا نجمع الكثير من البيانات ونراقبها عن كثب “.

 

 

SoftBank تعلن عن الصندوق الإستثماري Vision Fund 2 مع التركيز على الذكاء الإصطناعي

JAPAN-COMPANY-SOFTBANK-EARNINGS

أعلنت مجموعة Softbank اليابانية عن إطلاق صندوق التمويل Vision Fund 2 بمساعدة من آبل ومايكروسوفت وفوكسكون والعديد من المؤسسات المالية. يهدف صندوق الإستثمار هذا إلى مواصلة تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الشركات الناشئة والتي يمكن أن تؤدي في يوم ما إلى إنشاء المنتجات التي يستخدمها ملايين المستهلكين في جميع أنحاء العالم.

وفقًا لبيانها الصحفي، تخطط الشركة اليابانية لإستثمار ما يصل إلى 38 مليار دولار، بينما من المتوقع أن تصل الجولة الأولى من التمويل من شركائها إلى 108 مليارات دولار.

وافقت كل من آبل وفوكسكون ومايكروسوفت، وكذلك العديد من المؤسسات المالية بما في ذلك بنك Standard Chartered Bank على توقيع مذكرات التفاهم. من المفترض أن تساعد هذه العقود في بدء الجولة الأولى من الإستثمارات مع توقعات بإنضمام المزيد من الشركات التقنية المتقدمة إليها في الأشهر المقبلة.

وبالعودة إلى العام 2017، قامت شركة آبل بالمساهمة بما يصل إلى 1 مليار دولار أمريكي في الصندوق الإستثماري Vision Fund 1 والذي شهد سلسلة متنوعة من الإستثمارات مع مساهمة كبيرة لخدمات سيارات الأجرة حسب الطلب، Uber ومنافستها الصينية Didi Chuxing. ووفقا لتقرير صدر في وقت سابق من هذا العام، فقد تمكنت شركة SoftBank من تحقيق عائد بنسبة 62 في المئة للشركات التي ساهمت في الصندوق الإستثماري Vision Fund الأول.

المصدر.

آبل مهتمة بنقل 15% إلى 30% من إنتاجها إلى خارج الصين لتفادي التعريفات الجمركية المرتفعة

Apple Company

تفكر شركة آبل في نقل طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق آسيا، على الأقل وفقا لتقرير جديد صدر من وكالة الأنباء Nikkei Review. ويتناقش ممثلو الشركة مع الموردين حول مقدار الطاقة الإنتاجية التي يمكن نقلها خارج الصين بسبب حالة عدم اليقين الناجمة عن التوترات بين واشنطن وبكين.

تتطلع شركة آبل على ما يبدو لنقل ما بين 15% و 30% من إجمالي طاقتها الإنتاجية. وكما تعلمون جميعًا على الأرجح، فقد كانت الصين هي القاعدة الرئيسية للنجاح العالمي لشركة آبل، ولكن نُقِل عن أحد المدراء التنفيذيين قوله : ” إنخفاض معدل المواليد، وإرتفاع تكاليف العمالة وخطر تركيز عمليات الإنتاج الخاصة بها في بلد واحد ” جعل شركة آبل تفكر في التنويع.

تم إستشارة الشركات المتخصصة في تجميع الأجهزة مثل Foxconn و Pegatron و Wistron حول النقل المحتمل لخطوط الإنتاج. البلدان الجديدة التي من المرجح أن يتم إستهدافها تشمل المكسيك وإندونيسيا وماليزيا والهند وفيتنام، ولكن تبقى هذه الأخيرة هي الدولة المفضلة. يوجد لدى شركة Wiston بالفعل مصنع لهواتف iPhone القديمة في الهند، ولكن لا يزال يتم تصنيع أكثر من 90 في المئة من منتجات آبل في الصين.

سيستغرق الإنتقال إلى دولة أخرى ثلاث سنوات، ولكن عملية الإنتقال لن تكون خالية من الآلم. تزعم المصادر بأن أحد الموردين قد أمضى ثلاثة إلى خمسة أشهر في تقييم أحد المواقع، فقط لمعرفة فيما بعد أن هناك مخاطر إنقطاع التيار الكهربائي. لن يحدث هذا في الصين حيث إستثمرت الحكومة المحلية بالفعل مقدار هائل من الأموال في البنيات التحتية والمياه والمرافق وحتى مساكن العمال، مما يجعل من الصعب على شركة آبل مغادرة البلاد.

 

Foxconn تقول أنه يمكن نقل إنتاج الوحدات الموجهة للسوق الأمريكي من iPhone إلى خارج الصين

iPhone XS Max

كانت هناك الكثير من التكهنات بشأن ما تعنيه الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بالنسبة لهواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي. يتم تصنيع هواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي حاليًا من قبل شركة Foxconn في الصين، وإذا تم فرض رسوم إضافية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على المنتجات المستوردة من الصين، فقد يؤدي ذلك إلى إرتفاع تكلفة هواتف iPhone في الولايات المتحدة الأمريكية. أما وقد قلنا ذلك، فقد صرح أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة Foxconn الآن أن الشركة لديها القدرة على نقل عملية إنتاج هواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي إلى خارج الصين إذا لزم الأمر.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، فقد قال رئيس قسم أشباه الموصلات في شركة Foxconn، السيد Young Liu أن 25 في المئة من الطاقة الإنتاجة للشركة تتواجد خارج الصين. وأضاف أنه يمكن للشركة مساعدة آبل على تلبية إحتياجاتها في السوق الأمريكي.

متحدثًا في مؤتمر للمستثمرين، قال السيد Young Liu أن الشركة لديها القدرة الكافية على تلبية طلبات آبل. ومع ذلك، لم تصدر شركة آبل أي تعليمات لشركة Foxconn بنقل عملية الإنتاج من الصين حتى الآن. قد لا ترفض الشركة هذا القرار إذا تم فرض رسوم إضافية على المنتجات المستوردة من الصين.

سيتم تطبيق رسوم إضافية على الأجهزة المستوردة من الصين إلى الولايات المتحدة الأمريكية كجزء من الحرب التجارية الجارية حاليًا بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. سيكون الأمر متروكًا لشركة آبل لتقرر ما إذا كانت ستستوعب التكلفة بأكملها بنفسها أو ما إذا كانت ستحولها بالكامل أو بعض منها إلى العملاء. إذا تم تمرير التعريفات بالكامل للعملاء، فقد ينتج عن ذلك زيادة في أسعار iPhone بنسبة تتراوح بين 9 و 16 في المئة، وفقًا لتقديرات السوق.

شركة Foxconn تؤكد إنتاجها الضخم لهواتف iPhone في الهند

iPhone XS Max

تردد في الأونة الأخيرة أن شركة فوكسكون توسع عملية إنتاج هواتف iPhone في الهند، وخاصة طرازاتها الحديثة، والآن يأتي التأكيد من السيد Terry Gou نفسه، والذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة Foxconn Technology Group. ويؤكد السيد Terry Gou أن هواتف iPhone ستدخل الإنتاج الضخم في الهند في وقت لاحق من هذا العام.

وأضاف السيد Terry Gou أن رئيس وزراء الهند قد دعاه إلى البلاد للحديث بشأن خطط شركة Foxconn للتوسع في الهند. سيكون هذا تحولاً كبيرًا بالنسبة لأكبر مُجمّع لأجهزة آبل في العالم، فقد إعتادت شركة Foxconn لفترة طويلة جدًا تصنيع أجهزة آبل في الصين.

بعض طرازات iPhone القديمة يتم إنتاجها بالفعل في الهند حاليًا، ولكن Foxconn ستقوم الآن بإنتاج هواتف iPhone الأحدث في البلاد. وبخصوص هذا الموضوع، صرح السيد Terry Gou بالقول : ” في المستقبل، سنلعب دورًا مهمًا للغاية في صناعة الهواتف الذكية في الهند “، وأضاف : ” لقد نقلنا خطوط الإنتاج الخاص بنا هناك “.

Foxconn ليست غريبة على تصنيع الهواتف الذكية في الهند. لديها بالفعل موقعان للتجميع في ولايتي أندرا براديش وتاميل نادو حيث يتم تصنيع أجهزة Xiaomi و Nokia. وتفيد وكالة الأنباء بلومبورج بأن خط التجميع التابع لشركة فوكسكون في الهند سيكون قادرًا على خدمة الأسواق المحلية والخارجية بحلول الوقت الذي سيتم فيه الإعلان عن الطرازات الجديدة من هواتف iPhone في شهر سبتمبر من هذا العام.

 

فوكسكون تخطط لإنتاج هواتف iPhone الراقية في الهند وتقليل إعتمادها على المصانع الصينية

apple iPhone XS Max

فوكسكون هي واحدة من أكبر الشركات المصنعة للأجهزة على هذا الكوكب، فهي أشرفت على تصنيع العديد من الأجهزة للعديد من الشركات، بما في ذلك تصنيع عدة أجيال من iPhone لشركة آبل. أما وقد قلنا ذلك، فيبدو أن شركة فوكسكون تتطلع لجلب بعض أعمال التصنيع إلى الهند. ووفقا لتقرير جديد صدر اليوم، فيبدو أن شركة فوكسكون تتطلع لتصنيع هواتف iPhone في الهند لأن شركة آبل تريد تقليل إعتمادها على المصانع المتواجدة في الصين.

أعرب العديد من المحللين عن مخاوفهم حول إمكانية أن ترتفع أسعار iPhone لتبلغ مستويات قياسية في السنوات المقبلة في حالة إذا فرضت الحكومة الأمريكية التعريفات الجمركية على الأجهزة المستوردة من الصين بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. وكانت إحدى الطرق الممكنة لتجنب رفع الأسعار بسبب التعريفات الجمركية هي نقل عملية الإنتاج إلى خارج الصين.

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن شركة فوكسكون تفكر في إنتاج هواتف iPhone في الهند بسبب سعي آبل الحثيث لتقليل إعتمادها على المصانع المتواجدة في الصين. وإقترح تقرير في الشهر الماضي أن شركة فوكسكون ستقوم بإستثمار 214 مليون دولار أمريكي لإنشاء مصنع في الهند.

وتضيف صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة فوكسكون، وربما حتى الرئيس Terry Gou، يخططون لزيارة الهند بعد بضعة أشهر لمناقشة الخطط مع المسؤولين المحليين. قد تفكر فوكسكون في إنتاج الطرازات الراقية من iPhone في البلاد. وتنتج شركة Wistron، وهي شريك آخر من شركاء آبل، حاليًا كل من iPhone SE و iPhone 6S في الهند.

قد يخدم قرار فوكسكون المتمثل في نقل عمليات إنتاج iPhone إلى الهند غرضًا آخر أيضًا. وكما تعلمون على الأرجح، تفرض الهند ضرائب كبيرة على الأجهزة المستوردة إلى البلاد، وبالتالي صناعة هواتف iPhone الراقية في الهند سيتيح لشركة آبل خفض أسعار هواتفها الذكية هناك لحصد المزيد من المبيعات ورفع قدرتها التنافسية في ثاني أكبر بلد مستهلك للهواتف الذكية في العالم بعد الصين.

 

فوكسكون تقوم بتسريح 50 آلف عامل في وقت مكبر عن المعتاد بسبب تباطؤ مبيعات الهواتف الذكية

iPhone XS Max

قامت شركة فوكسكون بتسريح نحو 50 آلف عامل متعاقد من القوى العاملة في الشركة منذ شهر أكتوبر الماضي. الرقم يبدو عاديًا مقارنة بالسنوات السابقة، ولكن التوقيت مختلف حيث تم التخلي عن العمال في وقت مبكر عن المعتاد.

ووفقا لمصدر لم يتم الكشف عن إسمه مطلع على الوضع، فيبدو أن العمال الذين تم تسريحهم يعملون في المصنع المتواجد في تشنغتشو بمقاطعة خنان في الصين مع العلم بأن هذا هو المصنع المسؤول عن إنتاج الجزء الأكبر من هواتف iPhone. وعلى ما يبدو، تم تقليص عدد العاملين هناك بسبب إقدام شركة آبل على تقليص معدل إنتاج هواتفها الذكية الحديثة في أكثر من مرة خلال الأشهر القليلة الماضية.

عادة يتم تجديد عقود العمال على أساس شهري من أغسطس حتى منتصف يناير. ما هو غير عادي هو أن فوكسكون طلبت من العديد من هؤلاء العمال المغادرة قبل نهاية العام. وبحسب ما ورد، فيبدو أن شركة Pegatron التي تشرف أيضًا على تصنيع هواتف iPhone لشركة آبل، قامت بدورها بتقليص عدد العمال في وقت سابق.

يبلغ عدد العاملين في مصانع Pegatron نحو 200 آلف عامل خلال موسم الذروة، وتقوم الشركة بعد ذلك بتقليص عدد العمال بعشرات الآلاف كل شهر حتى تصل إلى 100 آلف عامل لإبقاء عملية الإنتاج منظمة، ولكن في العام 2018 حدث هذا الإنخفاض في عدد العمال في وقت مكبر عن المعتاد.

تعمل شركة فوكسكون على تخفيض التكاليف المتوقعة في العام 2019، وذلك بسبب تباطؤ مبيعات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي.

المصدر.

 

إلقاء اللوم على أمازون بسبب سوء ظروف العمل في مصنع مملوك لشركة فوكسكون

amazon echo Alexa

بعد تحقيق إمتد لنحو تسعة أشهر، تم إتهام شركة أمازون في نهاية المطاف ببعض المخالفات المتعلقة بعمال التجميع. وقد وجد التحقيق أن العمال في مصنع مملوك من قبل شركة فوكسكون والذين يشرفون على تجميع مكبرات الصوت Amazon Echo ولوحيات Kindle يعملون فوق طاقتهم ويتقاضون أجورًا زهيدة.

وبحسب شركة مراقبة العمل في الصين China Labor Watch، فإن العمال في منشأة التصنيع المتواجدة في مدينة Hengyang يعملون أكثر من 100 ساعة من العمل الإضافي في الشهر، على الرغم من أن الحد المسموح به هو 36 ساعة، ولا يتلقون سوى 8 ساعات من التدريب علما أن القانون ينص على توفير 24 ساعة على الأقل من التدريب.

كما ورد أن العمال تعرضوا لخصومات في الراتب بسبب التغيب من دون عذر. وكما يمكنك أن تتوقع، فقد قامت شركة أمازون بإصدار بيانًا رسميًا تؤكد فيه أنها قامت بإنهاء تحقيقاتها لمرافق التجميع في مدينة Hengyang في شهر مارس من هذا العام، وأنها إتصلت بشركة فوكسكون على الفور منذ ذلك الحين لمعالجة المشاكل.

المصدر.

 

Foxconn تعلن رسميا أنها ستقوم بالإستحواذ على شركة Belkin

Belkin

Foxconn هو إسم قد يفكر فيه البعض عندما يتعلق الأمر بتصنيع منتجات آبل، بما في ذلك هواتف iPhone ولوحيات iPad وحواسيب Mac. ومن جهة أخرى، فإن Belkin هي علامة تجارية قد يربطها البعض بملحقات الهواتف الذكية، مثل الكابلات، والأغطية الواقية، وأجهزة الشحن وما إلى ذلك. الآن يبدو أن كلتا الشركتين ستكون عبارة عن شركة واحدة، أو لنكون أكثر تحديدًا يبدو أن شركة Foxconn مهتمة بالإستحواذ على شركة Belkin.

Belkin هي العلامة التجارية التي تقوم بتصنيع أكثر من مجرد ملحقات الهواتف الذكية، فهذه الشركة تملك تحت مظلتها العديد من العلامات التجارية الأخرى مثل WeMo و LinkSys التي تصنع أجهزة التوجيه، مما يعني بأن إستحواذ شركة Foxconn على شركة Belkin سيساعدها بلا شك على توسيع محفظتها وعروضها للمستهلكين النهائيين.

صفقة إستحواذ شركة Foxconn على شركة Belkin تبلغ قيمتها نحو 866 مليون دولار أمريكي، وفقا للسيد Chet Pipkin، وهو الرئيس التنفيذي لشركة Belkin الذي صرح أيضا بالقول : ” نرى تآزرات مهمة مع FIT ، بما في ذلك الاستفادة من قدرات التصنيع العالمية من أجل تعزيز كفاءة العمليات والقدرة التنافسية لشركة Belkin. وتمنحنا هذه الصفقة أيضًا إمكانية الوصول إلى المزيد من الموارد للاستثمار في موظفينا ومواصلة البحث عن الفرص المتاحة في السوق “.

بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بالقلق بشأن ما يعنيه هذا بالنسبة للمنتجات المستقبلية، فبإمكانهم الإطمئنان لأنه وفقًا للبيان الصحفي الصادر من قبل شركة Belkin، فإنه من المتوقع أن تستمر الشركة وعلاماتها التجارية في العمل كما هو معتاد. ومع ذلك، فلم يتم بعد الموافقة على عملية الاستحواذ، وبسبب حذر الحكومة الأمريكية الواضح من الشركات الصينية، فنحن لسنا متأكدين مما إذا كانت هذه الصفقة ستتم في نهاية المطاف، ولكن علينا الانتظار والترقب.

 

فوكسكون تمنع الطلاب المتدربين من العمل لساعات إضافية لإنتاج iPhone X

iPhone X

أفيد في الأونة الأخيرة أنه كان هناك العديد من الطلاب المتدربين الذين يعملون لساعات إضافية غير قانونية في مصانع فوكسكون من أجل تجميع هواتف iPhone X. وقد كشف بعض الطلاب أنهم كانوا يعملون لنحو 11 ساعة يوميا بإنتظام لتجميع الهاتف الرائد الجديد لشركة آبل. ساعات العمل الطويلة هذه غير قانونية للطلاب المتدربين وفقا لقوانين البلاد. وقالت شركة آبل بأن الطلاب ” لا ينبغي أن يسمح لهم بالعمل الإضافي “، وقد وضعت فوكسكون حدًا لذلك الآن.

وتفيد التقارير بأن الطلاب المتدربين يتراوح عمرهم بين 17 و 19 عاما. إضطروا إلى إكمال تدريب لمدة ثلاثة أشهر في فوكسكون قبل أن يتمكنوا من التخرج. وقال أحد الطلاب أن العمل الذي يقومون به غير مرتبط بدراستهم. وقال هذا الطالب أيضا أنه جمع ما يصل إلى 1200 كاميرا للهاتف iPhone X كل يوم.

في ردودهم الأولية، قالت كل من آبل وفوكسكون بأن الطلاب لم ” يضطروا ” للعمل خارج حدود الساعات القانونية. ومع ذلك، فقد إعترفوا بوجود بعض الطلاب الذين يعملون لساعات عمل إضافية غير قانونية.

وقد أكدت شركة فوكسكون الآن للجنة التنسيق الإدارية أنها إتخذت إجراءات فورية لضمان عدم وجود الطلاب المتدربين الذين يعملون للساعات الإضافية غير القانونية في منشآت التصنيع الخاصة بها. وأضافت شركة فوكسكون أن الطلاب المتدربين يشكلون ” نسبة صغيرة جدًا ” من القوى العاملة في الصين وأن إنتهاك قوانين العمل يتعارض أيضا مع سياساتها الخاصة.

مسؤول تنفيذي في فوكسكون يكشف عن بعض التفاصيل حول iPhone 8

iPhone 8

نحن على يقين من أنه نظرًا إلى علاقة العمل الطويلة التي جمعت بين آبل وفوكسكون، فإن هذه الأخيرة تعرف جيدًا الطريقة التي تقوم بها شركة آبل بالأمور، وكيف تقاتل الشركة للحفاظ على أسرارها. ومن الغريب أن هذا لم يمنع المسؤولين التنفيذيين في شركة فوكسكون على مر السنين من الإدلاء ببعض التلميحات فيما يتعلق بمنتجات آبل القادمة.

في الواقع، وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من الصين، فيبدو أنه تم رصد منشور على الشبكة الإجتماعية الصينية Weibo والذي تم حذفه في وقت لاحق للمسؤول التنفيذي في شركة فوكسكون، السيد Luo Zhongsheng يكشف فيه عن بعض التفاصيل حول الهاتف iPhone 8 القادم من آبل. ووفقا لهذا المنشور، فيبدو أن السيد Luo Zhongsheng كان يتحدث عن شاشة OLED التي سيتم إستخدامها في الهاتف iPhone 8.

ويقول بأن iPhone 8 لن يكون رخيصًا بسبب الإمدادات المحدودة من شاشات OLED، والتي تعاني من نقص بنسبة 40%. ويبدو أن هذا يرجع إلى ” التصميم الخاص “، وهي العبارة التي إعتقد العديد من الأشخاص بأنها إشارة إلى القطع الموجود في الجزء العلوي من الشاشة والذي سيضم الكاميرا، وسماعة الأذن، والماسح الضوئي الثلاثي الأبعاد للوجه.

في حين أن محتوى هذا المنشور يبدو قابلا للتصديق بالنظر إلى أنه يأتي من مسؤول تنفيذي في شركة فوكسكون، فنحن لا يمكننا أن نؤكد أي شيء حتى تقوم شركة آبل بالإعلان رسميا عن iPhone 8 في شهر سبتمبر المقبل، لذلك فمن الأفضل التعامل مع كل ما له صلة بهاتف آبل المقبل بأقل قدر من الحماسة والمصداقية.