باحثون في شركة مايكروسوفت يختبرون مركز بيانات مغمور تحت سطح البحر

underwater-data-center

الباحثون في شركة مايكروسوفت قاموا مؤخرا بإختبار مركز جديد للبيانات يتم غمره تحت المياه مع العلم بأن المركز الجديد للبيانات قادر على العمل تحت سطح البحر وفي عمق يصل إلى مئات الأقدام.

مراكز البيانات تولد مقدار كبير من الحرارة وهذا ما يعني أنها بحاجة إلى تكييف الهواء لإبقاء هذه المراكز باردة قدر الإمكان، والفكرة هنا في حالة مايكروسوفت هو إستخدام البحر لإبقاء مركز البيانات باردا تحت الماء. مايكروسوفت تتطلع أيضا إلى إستخدام المحيط لتزويد مراكز البيانات الخاصة بها بالطاقة، إما بإستخدام توربينات لتوليد الطاقة من المد والجزر.

بدأت شركة مايكروسوفت مشروع Project Natick في العام 2014، وبعد ذلك بدأت بإختبار أول نموذج أولي في شهر أغسطس من العام الماضي، وقامت بتشغيل مركز بياناتها المتواجد تحت الماء لمدة 105 أيام. وفي حالة نجاح هذا المشروع، فبإمكانه أن يقلل من التكاليف المترتبة عن الطاقة المستخدمة في مراكز البيانات، وكذلك الطريقة التي يتم بها توليد الطاقة لإستخدامها في مراكز البيانات.

هذا بالتأكيد يبدو مشروعا مثيرا للإهتمام، ويمكنك معرفة المزيد من التفاصيل حول مشروع مايكروسوفت الجديدة لمراكز البيانات تحت سطح البحر إنطلاقا من رابط المصدر أدناه.

المصدر.

 

مركز بيانات تابع لشركة مايكروسوفت سيعتمد على الغاز الحيوي للتزود بالطاقة

RedmondCampusMicrosoftSign

تشغيل مراكز البيانات ليست مزحة على الإطلاق، لأن هذه المراكز تتطلب كميات كبيرة من الطاقة للحفاظ عليها قيد التشغيل، وهذا يمكن على المدى الطويل أن يكون له تأثير ضار على البيئة إذا لم يتم تشغيل هذه المراكز كما ينبغي. حسنا، في الفترة الماضية أعلنت شركة مايكروسوفت أنها تنوي تشغيل مركز بيانات جديد في Cheyenne من خلال إستخدام الغاز الحيوي وحده. وسيتم إنشاء هذا الغاز من النفايات المحلية كجزء من مشروع بحثي. اليوم، رفعت شركة مايكروسوفت الحجاب عن مركز البيانات الجديد مشيرة إلى أن محطة الطاقة ينبغي لها أن تشق طريقها إلى شبكة الإنترنت في وقت ما من الشهر المقبل.

على ما يبدو، هذا المشروع الأخضر والذي يتمحور حول البيئة يأخذ الكثير من الوقت مما كان متوقعا أصلا، فقد كان يتوقع أن يتم بناء هذا المركز بالكامل بحلول شهر مارس من العام الماضي. وحتى الآن، ليس لدينا أي سبب رسمي من شركة مايكروسوفت لماذا لم يبدأ مركز البيانات الجديد العمل حتى الآن. الفكرة كلها وراء إنشاء مركز البيانات الجديد الصديق للبيئة هو الذهاب للإعتماد على خلايا الوقود التي تعمل بواسطة الغاز الحيوي، والذي بدوره يتكون من النفايات الواردة إلى مايكرسوفت من مرفق Dry Creek Water Reclamation Facility. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحرارة الزائدة التي تنبعث من خلايا الوقود نفسها قادرة على أن تستخدم من قبل محطة المعالجة من أجل تحطيم المزيد من النفايات مما يؤدي إلى تكوين مستويات أكبر من الغاز الحيوي الذي يغدي مركز البيانات بالطاقة. مايكروسوفت تعتزم مراقبة إستخدام الطاقة في مركز البيانات لمدة 18 شهرا أو نحو ذلك قبل أن تمنحه للمجتمع المحلي.

المصدر.

جوجل تلغي خططها لإنشاء مركز بيانات في هونغ كونغ

Google Company

ألغت شركة جوجل خططها لبناء مركز بيانات في هونغ كونغ، مدعية أن تكلفة القيام بهذه العملية والمشاكل المتعلقة بالحصول على العقارات اللازمة أجبرتها على التخلي عن خططها.

الموقع الذي كانت تريد شركة جوجل حجزه في هونغ كونغ لبناء مركز البيانات الجديد تقدر تكلفته بـ 300 مليون دولار أمريكي، وقد كان هذا المركز ليكون ثالث مركز بيانات لشركة جوجل يجري تشييده في آسيا بعد مراكز البيانات التي يجري بناؤها الآن في تايوان وسنغافورة. ومن المتوقع أن تقوم هذه المراكز الجديدة بإعطاء دفعة بسرعة تصل إلى 30 في المئة لخدمات شركة جوجل في آسيا، حيث تعرف خدمات الشركة الأمريكية إرتفاعا كبيرا في معدلات الإستخدام، ولا سيما من الهواتف الذكية.

الموقع الإلكتروني لمركز بيانات جوجل الجديد في هونغ كونغ لم يعد متوفرا، وهناك بعض التقارير التي تقول بأن علاقة شركة جوجل المنقسمة مع الحكومة الصينية لعبت دورا في عكس الخطة. مع العلم بأن شركة جوجل خرجت من الصين في العام 2010 بعد مزاعم بأن السلطات الصينية قامت بإختراق حسابات البريد الإلكتروني لنشطاء سياسيين في الصين.

على أي حال، بالنسبة لمراكز البيانات التي يجري تشييدها في كل من تايوان وسنغافورة فهي ستكون قيد العمل إبتداء من العام المقبل، ولن تتأثر بالتغيير الحاصل في خطة إنشاء مركز البيانات في هونغ كونغ.

المصدر.