ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في Apple Watch قد تُفعل في المزيد من البلدان قريبًا

Apple Watch Series 4 ECG

واحدة من أحدث الميزات التي جاءت بها الساعة الذكية Apple Watch Series 5 هي ميزة التخطيط الكهربائي للقلب والمعروفة إختصارًا بإسم ECG. ومع ذلك، نظرًا لطبيعة الميزة، فهي تتطلب موافقة الهيئات التنظيمية الطبية في البلدان التي تم إطلاقها فيها. ونتيجة لذلك، فميزة ECG غير مُفعلة على الساعة الذكية Apple Watch Series 5 في جميع أنحاء العالم، وإنما في بعض البلدان فقط.

الخبر السار لأولئك الذين يعيشون في البرازيل واليابان هو أنه سيتم تفعيل هذه الميزة على ما يبدو في هذين البلدين قريبًا. على سبيل المثال، وافقت وكالة تنظيم الصحة البرازيلية على ميزة التخطيط الكهربائي للقلب وأدلت ببيان تقول فيه أنه يمكن تفعيل الميزة في البلاد الآن. في اليابان، أفادت مدونة Macotakara أن شركة آبل قد سُجلت كمُصنع معتمد من قبل وكالة الأدوية والأجهزة الطبية في البلاد.

في حين أنه من غير الواضح ما هو الغرض من التسجيل، فقد تم التكهن بأنه تم ذلك على الأرجح لتفعيل ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في الساعة الذكية Apple Watch Series 5، مما يشير إلى أنه قد لا يمر وقت طويل قبل أن تكون ميزة ECG متاحة لملاك ساعة آبل الذكية في اليابان.

لا تزال هناك العديد من البلدان حول العالم حيث لم يتم تفعيل ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG على الساعة الذكية Apple Watch Series 5 حتى الآن، ولكن كما قلنا، يتطلب هذا موافقة الهيئات التنظيمية المحلية، لذا قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تصبح الميزة متاحة على الصعيد العالمي. في هذه الأثناء، نشهد قدرًا كبيرًا من النجاح مع هذه الميزة، فقد رأينا العديد من التقارير التي تتحدث عن الكيفية التي ساهمت بها هذه الميزة في إنقاذ العديد من الأرواح.

آبل نجحت في شحن 21.2 مليون جهاز قابل للإرتداء في الربع الأول من هذا العام

Apple Watch Series 4

تحظى الأجهزة القابلة للإرتداء من شركة آبل بشعبية كبيرة جدًا في جميع أنحاء العالم، فقد حصدت أجهزة مثل Apple Watch و AirPods مبيعات كبيرة جدًا.

ووفقا لتقرير حديث، فقد كانت مبيعات الأجهزة القابلة للإرتداء التابعة لشركة آبل في الربع الأول من هذا العام كبيرة جدًا، فقد تمكنت الشركة على ما يبدو من شحن 21.2 مليون جهاز قابل للإرتداء في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام مع العلم بأنها تمكنت من بيع 13.3 مليون وحدة فقط في الربع الأول من العام 2019.

وبفضل هذه المبيعات القوية، إستطاعت شركة آبل أن تستحوذ على 29.3 في المئة من سوق الأجهزة القابلة للإرتداء. وبالنسبة للمرتبة الثانية، فقد كانت من نصيب شركة Xiaomi التي نجحت في بيع 10.1 مليون وحدة، في حين حلت شركة سامسونج في المرتبة الثانية بفضل شحنها لـ 8.1 مليون وحدة. وعلى ما يبدو، هيمنة آبل على سوق الأجهزة القابلة للإرتداء ستتواصل في قادم الأشهر، فهي تستعد للكشف عن أجهزة جديدة في المستقبل القريب.

في الواقع، لقد تردد في الفترة الماضية أن شركة آبل تستعد لإطلاق نسخة جديدة من الساعة الذكية Apple Watch، فضلا عن سماعات جديدة للرأس تُدعى AirPods Studio، ولكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أنه لم يتم تأكيد قدوم أي من هذين المنتجين من قبل شركة آبل حتى الآن، لذلك لا تتحمسوا كثيرًا.

المصدر.

 

نظام WatchOS 7 قد يكون قادرًا على إكتشاف نوبات الهلع، وفقًا لتقرير جديد

Apple Watch Series 4

لقد قامت Apple Watch بعمل رائع حتى الآن في القدرة على معالجة مشاكل القلب، ولكن ماذا عن المشاكل الصحية الأخرى؟ إتضح أن إحدى الميزات الجديدة المحتملة التي ستأتي إلى Apple Watch هي القدرة على البحث عن مشاكل الصحة العقلية، مثل نوبات الهلع. هذا وفقا لـ Jon Prosser الذي تحدث مؤخرًا في تدوينة صوتية لـ Geared Up.

ووفقا لـ Jon Prosser، فيبدو أن إحدى ميزات WatchOS 7 القادمة هي القدرة على مراقبة الصحة العقلية لمرتديها، والقدرة على تحذير المستخدم من نوبة ذعر وشيكة. يمكن أن يكون هذا مفيدًا إذا كنت تقود في الخارج لأنه من شأن ذلك أن يُساعدك على التوقف في مكان هادئ أولاً.

ما يركزون عليه الآن وآمل أن يأتي هذا العام، وقد يأتي في العام المقبل، ولكن آمل أن يأتي إلى WWDC20 هو ميزات الصحة العقلية. حيث يمكنهم أخذ مستويات الأوكسجين في الدم مع معدل ضربات القلب وتحديد ما إذا كنت تعاني من فرط التنفس “. ومع ذلك، يبدو أن هذه الميزة ستكون متوفرة فقط على Apple Watch Series 6.

وذلك لأن الشائعات تشير إلى أن هذه الساعة الذكية ستكون مُزودة بمستشعر لقياس مستوى الأوكسجين في الدم، ويبدو أن شركة آبل ستستخدم ذلك للمساعدة في مراقبة حالات نوبات الهلع. يحذر Jon Prosser من إمكانية إطلاق هذه الميزة في العام المقبل فقط، لذا سيتعين علينا الإنتظار لنرى. حتى ذلك الحين، يُرجى التعامل مع كل ما يُقال الآن بأقل قدر من الحماسة.

المصدر.

 

سوق الساعات الذكية ينمو بنسبة 20 في المئة، وآبل تواصل الريادة بفارق كبير عن أقرب منافسيها

Apple Watch Series 4

وفقا لتقرير جديد من مؤسسة Startegy Analytics المتخصصة في بحوث السوق، نما سوق الساعات الذكية بنسبة 20 في المئة في الربع الأول مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي حيث تم شحن 14 مليون وحدة. ومرة أخرى، كانت آبل هي الشركة المهيمنة على هذا السوق بفضل شحناتها التي بلغت 7.6 مليون وحدة وحصتها السوقية التي تبلغ 55 في المئة.

تأتي شركة سامسونج في المرتبة الثانية بشحنات قدرها 1.9 مليون وحدة، وتليها شركة Garmin في المرتبة الثالثة بشحنات قدرها 1.1 مليون وحدة مع العلم بأن هذه الأخيرة شهدت زيادة بنسبة 38 في المئة على مستوى الشحنات مقارنة بالعام الماضي.

تمكنت Apple و Samsung و Garmin و Fossil جميعها من زيادة مبيعاتها خلال هذه الفترة. ومع ذلك، إنخفضت حصة سامسونج في السوق من 14.9 في المئة إلى 13.9 في المئة بسبب إغلاق أسواق كوريا الجنوبية للحد من تفشي فيروس كورونا. وعلى الرغم من الأداء القوي في هذا الربع، يتوقع المحللون إنخفاضًا في الشحنات في الربع الثاني، ولكن الشحنات ستعود للتعافي مرة أخرى في النصف الثاني من هذا العام.

 

إمرأة تستخدم Apple Watch لتُبرهن لأطبائها أنها تعاني من مشكلة في القلب

Apple Watch Series 4 ECG

غالبًا ما يوصى بعدم الإعتماد كثيرًا على الميزات الموجودة على ساعاتنا الذكية، مثل ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG المدمجة في الساعة الذكية Apple Watch، والإعتماد بدلاً من ذلك على المعدات الطبية الإحترافية. هذا يعني أنه لا يجب أن تعتمد بنسبة 100 في المئة على قراءات هذه الميزات للتشخيص الذاتي، ولكن بدلاً من ذلك يمكنك أن تأخذ القراءات كعلامة على أنه يجب عليك فحص نفسك.

فيما يبدو وكأنه تطور في الأحداث، كشف تقرير من مجلة European Heart Journal عن حالة تتعلق بإمرأة تبلغ من العمر 80 عامًا إضطرت بالفعل إلى إستخدام قراءات ساعة Apple Watch الخاصة بها لتثبت للأطباء أنها تعاني بالفعل من مشكلة في القلب، وهي مشكلة لم تظهر على ما يبدو في قراءات جهاز التخطيط الكهربائي للقلب التقليدي.

ومع ذلك، بعد مراجعة الأطباء للقراءات من ساعتها، تمكنوا في نهاية المطاف من تشخيصها وتحديد المشكلة التي خضعت على إثرها لعملية جراحية لإصلاحها.

ووفقا للأطباء، فقد صرحوا بالقول : ” تطوير التقنيات الذكية يُمهد الطريق لإمكانيات تشخيصية جديدة. في حالة Apple Watch، بعد تثبيت تطبيق الهاتف الذكي، يقوم مُسجل التخطيط الكهربائي للقلب بتسجيل التخطيط الكهربائي للقلب أثناء وضع الإصبع على الزر الدوار للساعة. يتم تخزين بيانات 30 ثانية في ملف PDF يمكن إسترداده من التطبيق. وبالتالي، يمكن إستخدام Apple Watch ليس فقط للكشف عن الرجفان الأذيني أو إضطرابات التوصيل الأذيني البطيني ولكن أيضًا للكشف عن نقص تروية عضلة القلب “.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تملك القدرة على إكتشاف أسماك القرش

Apple Watch Series 4

تتمتع Apple Watch في الوقت الحالي بالقدرة على إكتشاف عدم إنتظار ضربات القلب وإبلاغ مرتديها بأنهم بحاجة إلى زيارة الطبيب. ومع ذلك، يبدو أنه في المستقبل، لن تتمكن Apple Watch من إكتشاف معدل ضربات القلب فحسب، بل قد تمتلك أيضًا القدرة على إكتشاف أسماك القرش أثناء وجودك في الماء.

هذا وفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا حيث يبدو أن آبل تستكشف إمكانية تزويد Apple Watch في المستقبل بمستشعرات من شأنها المساعدة في معرفة ما إذا كانت أسماك القرش قريبة. وهذا يعني أنه إذا كنت في الخارج للإستمتاع برياضة ركوب الأمواج أو تسبح في المحيط، فقد تتمكن Apple Watch من تنبيهك إلى وجود سمكة قرش قريبة حتى يكون بمقدورك الخروج من الماء بسرعة.

وفقا لبراءة الإختراع، يمكن إنجاز ذلك من خلال إستخدام مستشعرات قادرة على إكتشاف نوع البيئة التي يسبح فيها مرتدي الساعة الذكية. على سبيل المثال، إذا إكتشفت أن المياه عذبة، فربما يكون القلق بشأن وجود أسماك القرش ليس كبيرًا. ومع ذلك، إذا إكتشفت الساعة الذكية أنها مغمورة في مياه مالحة، مثل البحر، فقد تبدأ في البحث عن علامات أو تقارير إذا كانت أسماك القرش في المنطقة.

ستكون الساعة الذكية Apple Watch قادرة أيضًا على تحذير المستخدمين من الأحداث مثل المد والجزر أو حتى المواد الكيميائية الخطرة أو مسببات الأمراض الأخرى التي قد تكون موجودة في المياه المعنية. ومع ذلك، نظرًا لأن هذه مجرد براءة إختراع، فلا يوجد ما يؤكد ما إذا كانت آبل ستجعلها حقيقية، ولكن إكتشاف وجود القرش في المحيط هو أمر رائع ولا نُمانع رؤيته في ساعات Apple Watch المستقبلية.

 

المزيد من المصادر تؤكد قدوم ميزة تتبع النوم وميزة مراقبة الأوكسجين في الدم لـ Apple Watch

Apple Watch Series 4

هناك أدلة متزايدة على أن نظام WatchOS 7 القادم سيحتوي على ميزة تتبع النوم وميزة مراقبة الأوكسجين في الدم. وقد تم تداول ذلك في السابق، ولكن الآن تؤكد لنا مصادر أخرى قدوم هذه الميزات الجديدة بالفعل.

يشير هذا بوضوح إلى أن الساعة الذكية Apple Watch Series 6 الجديدة ستدعم هذه الميزات، ولكن سيتم أيضًا إصدار نظام WatchOS 7 للساعات القديمة. ومع ذلك، تدعي التقارير أن Apple Watch Series 3 والإصدارات الأحدث هي التي ستحصل على التحديث الجديد، مما يعني أن الدعم للساعتين Apple Watch Series 1 و Apple Watch Series 2 سينتهي.

يبدو أن ميزة مراقبة الأوكسجين في الدم تحظى بدعم العتاد المستخدم في الساعات القديمة كما إكتشف موقع iFixit في العام 2015، ولكن لم يتم حتى الآن تضمين هذه الميزة في نظام التشغيل. لذلك قد لا تكون هذه الميزة حصرية للساعة الجديدة.

ميزة تتبع النوم متوفرة للساعات القديمة من خلال العديد من التطبيقات، ولكن الحد الوحيد هو أن بطارية الساعة تحتاج إلى شحن مرة واحدة يوميًا ومعظم الناس يفعلون ذلك أثناء الليل. قد يكون إستخدام Apple Watch Series 6 و WatchOS 7 للبطارية أقل من أجل إستيعاب ميزة تتبع النوم.

الميزات الإضافية التي من المتوقع أن تكون جزءًا من تحديث WatchOS 7 تشمل إجراء بعض التحسينات على المساعد الرقمي Siri، ووضع الأطفال، وتجديد أوضاع التمارين وواجهات الساعة. قد تتضمن الساعة الجديدة أيضًا مستشعر بصمات الأصابع Touch ID.

المصدر.

إشاعة جديدة تقترح دمج مستشعر البصمة Touch ID في زر الجيل المقبل من Apple Watch

Apple Watch Series 4 ECG

يكشف تقرير مشترك من The Verifier و iUpdate على اليوتيوب عن بعض الميزات الجديدة التي يشاع أنها ستصل مع الجيل التالي من الساعة الذكية Apple Watch، ومن بين هذه الميزات التي تردد أنها ستصل مع الجيل المقبل من Apple Watch، نجد مستشعر بصمات الأصابع Touch ID.

ووفقا للتقرير، يمكن أن تقوم شركة آبل بتضمين مستشعر بصمات الأصابع Touch ID في الزر القابل للدوران على الجانب من أجل تأمين عمليات المصادقة. وهذا من شأنه أن يجعل عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة أكثر ملاءمة لمستخدمي Apple Watch الذين يفضلون عدم إدخال رقم التعريف الشخصي في كل مرة يزيلون فيها الساعة. من المتوقع أيضًا أن يأتي الجيل المقبل من الساعة الذكية Apple Watch مع خاصية مُقاومة المياه مع العلم بأن ساعة Apple Watch Series 5 الحالية تتمتع بتصنيف IPX7.

تشمل الميزات الأخرى المتوقع وصولها مع WatchOS 7 الأمر الصوتي ” Hey Siri “، وقياس مقدار الأوكسجين في الدم وتتبع النوم، وهي الميزة التي طال إنتظارها من قبل مستخدمي Apple Watch. ومع ذلك، فلا يزال من غير الواضح ما هي طرازات Apple Watch التي يمكنها دعم هذه الميزات.

ينتهي التقرير بإشاعة مفادها أن شركة آبل تعمل بالفعل على الساعة الذكية Apple Watch Series 7 التي من غير المرجح أن تصل حتى العام 2021، وهي الساعة التي تردد أنها ستضم مستشعر بصمات الأصابع Touch ID في الشاشة.

كما فند التقرير جميع الشائعات التي تفيد بأن شركة آبل ستتحول إلى التصميم الدائري في الساعة الذكية Apple Watch. تتغير خطط آبل بإستمرار، لذلك من الصعب دائمًا التأكد من صحة الشائعات قبل الإعلان الرسمي. وعلاوة على ذلك، فقد تردد أيضًا أن الجيل الثاني من الساعة الذكية Apple Watch غير مؤهل للحصول على تحديث WatchOS 7.

من المقرر عقد مؤتمر آبل السنوي للمطورين WWDC 2020 في شهر يونيو المقبل، على الرغم من أن شركة آبل لم تؤكد بعد تاريخًا محددًا. نظرًا للوضع الصحي الحالي، ستقدم آبل العروض التقديمية والجلسات التطبيقية للمطورين بالكامل عبر الإنترنت.

المصدر.

 

آبل تكشف عن ألوان جديدة لأحزمة Apple Watch ولأغطية iPhone الواقية

Apple Watch Series 4

بغض النظر عن الإعلان عن الطرازات الجديدة من iPad Pro وMacBook Air الجديد، فقد قامت شركة آبل كذلك اليوم بالكشف عن ألوان جديدة لأحزمة Apple Watch، وللأغطية الواقية الخاصة بهواتف iPhone بمناسبة حلول فصل الربيع.

الغطاء الذكي للوحيات iPad 7th Gen و iPad Air 3rd Gen و iPad Pro 12.9 4rd Gen أصبح متوفرًا الآن باللون الأزرق والأخضر الداكن كذلك. أما بخصوص أغطية السيليكون الواقية المصممة لتشكيلة iPhone 11 Series، فهي حصلت على ثلاث ألوان جديدة تشمل الأزرق والوردي والأخضر الداكن. وستكون أحزمة الساعة الذكية Apple Watch المصنوعة من السيليكون متوفرة بنفس الألوان التي ذكرناها للتو.

وفي الوقت نفسه، ستصبح الأغطية الواقية الجلدية Apple Leather Folio متوفرة باللون الأخضر والأحمر والأزرق الداكن. وبالعودة إلى الساعة الذكية Apple Watch، فقد حصلت أحزمة Apple Watch Sport Loop Band على ألوان جديدة تشمل الأسود والأخضر الداكن، في حين حصلت أحزمة النسيج على ألوان إضافية تشمل الأسود والأخضر الداكن.

آبل تطلب من الموظفين في متاجرها عدم تشجيع العملاء على تجربة AirPods أو Apple Watch

Apple Store -

هناك الكثير ممن يشعرون بالقلق إزاء انتشار فيروس كورونا. تتمثل إحدى طرق منع إنتشار الفيروس في الحفاظ على نظافة أنفسنا قدر الإمكان عن طريق غسل أيدينا واستخدام معقم اليدين وتجنب لمس وجوهنا. هذه الإجراءات تعد ضرورية لدرجة تحاول فيه شركة آبل الآن منع العملاء من تجربة منتجات معينة في متاجرها.

وفقًا لتقرير جديد صدر اليوم من موقع Business Insider، فقد سمع من مصادره أن شركة آبل تطلب من الموظفين في متاجرها على ما يبدو عدم تشجيع العملاء على تجربة AirPods أو Apple Watch في متاجرها. بينما لا يزال مرحبًا بالعملاء لتجربة المنتجات بأنفسهم، يُقال أن الموظفين لا يُطلب منهم السماح للعملاء بتجربة هذه المنتجات ما لم يطلب منهم العميل ذلك.

هذا جزء من خطة شركة آبل للمساعدة في حماية كل من موظفيها وعملائها، حيث من المستحيل معرفة الأشخاص المصابين بفيروس كورونا من اللمحة الأولى، ونتيجة لذلك، فمن الأفضل إلتزام بقواعد النظافة هذه لإبقاء العملاء والموظفين آمنين. بالإضافة إلى ذلك، عززت شركة آبل محاولاتها للحفاظ على متاجرها معقمة قدر الإمكان.

وهذا يشمل توظيف المزيد من موظفي النظافة، وتركيب معقمات اليد، وأيضًا الدفع للموظفين مقابل ساعات العمل بحيث يُسمح لهم الآن أخذ إجازة مرضية دون إقتطاعها من رواتبهم.

 

نظام WatchOS 7 قد يجلب ميزة تتبع النوم أخيرًا لساعات Apple Watch

Apple Watch Series 4

في العام الماضي، كانت هناك شائعات تفيد أن شركة آبل تعمل على جلب ميزة خاصة بها لتتبع النوم إلى الساعات الذكية Apple Watch. تردد أن هذه الميزة ستكون جزءًا من تحديث WatchOS، ولكن لسبب من الأسباب لم تظهر هذه الميزة إلى حيز الوجود بعد.

ومع ذلك، فإن الخبر السار هو أنه إذا كنت تتطلع للحصول على ميزة تتبع النوم، فقد ترغب في الحصول على تحديث WatchOS 7 القادم. هذا لأنه وفقا لتقرير من موقع 9to5Mac، فيبدو أنه تم إكتشاف أدلة في نظام iOS 14 الذي لم يتم إصداره بعد تُلمح إلى أن شركة آبل تعمل بالفعل على ميزة تتبع النوم وأنها قد تصل مع تحديث WatchOS 7 القادم.

ومع ذلك، هناك بالفعل تطبيقات من الطرف الثالث لتتبع النوم متوفرة للساعة الذكية Apple Watch، ولكن بعض هذه التطبيقات مدفوعة ونحن على يقين من أن بعض المستخدمين لا يرغبون في إنفاق أموالهم عليها، لذلك فإن وجود ميزة لتتبع النوم في نظام WatchOS نفسه من شأنه أن يكون مثاليًا.

لم تتحدث شركة آبل بشكل رسمي بعد عن هذه الميزة، على الرغم من أن الشركة سربت على ما يبدو تطبيق Sleep للساعة الذكية Apple Watch في العام 2019. لسنا متأكدين من سبب عدم قيام الشركة بإطلاق الميزة في العام الماضي، ولكننا نفترض أن وصول هذه الميزة في وقت متأخر أفضل من عدم وصولها أبدًا. يجب أن يتم الإعلان رسميًا عن نظام WatchOS 7 في مؤتمر آبل السنوي للمطورين WWDC 2020 على إفتراض أنه لم يتم إلغاء الحدث.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تأتي مع وحدات قابلة للإستبدال من قبل المستخدم

how-to-change-apple-watch-bands-3

تتمثل إحدى المشكلات التي تواجه الكثير من الأجهزة في بعض الأحيان أثناء المراجعات في أنها تُعجب البعض بناءً على إحتياجاتهم وتفضيلاتهم الشخصية، في حين قد لا يحبها البعض الآخر. قد يُعجب المنتج فئة كبيرة من المستهلكين، ولكن يكون هناك في الغالب بعض الأشخاص الذين يفضلون أن تكون هناك بعض الميزات التي يمكن إضافتها أو تغييرها. في الأساس، من الصعب أن تجعل الجميع سُعداء.

لهذا السبب تم إبتكار الأجهزة القابلة للتفكيك والتخصيص، ويبدو أن هذا قد يكون شيئًا تستكشفه آبل من أجل الساعة الذكية Apple Watch. ووفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا، فهي تشير إلى أن هناك إحتمال أن تأتي ساعات Apple Watch المستقبلية مع وحدات قابلة للإستبدال من قبل المستخدم مما يتيح لهم تخصيص ساعاتهم ووظائفها وفقا لإحتياجاتهم.

يقول وصف براءة الإختراع : ” تسمح الوحدات الأساسية للمستخدم بتخصيص الساعة بسهولة بإستخدام واحدة أو أكثر من الوحدات الوظيفية لتوفير ميزات تتكامل مع العمليات الأخرى لهيكل الساعة. يمكن إستبدال الوحدات بسهولة مع بعضها البعض لتوفير مكونات ووظائف مختلفة في أوقات مختلفة “.

على سبيل المثال، يُمكن للمستخدمين الذين يشاركون أكثر في التدريبات إضافة مستشعرات معينة ووحدات مخصصة للياقة البدنية. ويمكن أيضًا أن تكون مصممة لتلبية إحتياجات طبية معينة، مثل مستشعرات الجلوكوز وما إلى ذلك. حتى الآن، هناك بعض المحاولات لإنشاء ملحقات من قبل شركات الطرف الثالث من أجل Apple Watch، على الرغم من أنه من الأسلم أن نقول بأن أي من هذه الملحقات لم تحقق ذلك النجاح الكبير.

ومع ذلك، نظرًا إلى أن هذه مجرد براءة إختراع، فهذا يعني بأنه ليس هناك ما يؤكد أن شركة آبل تخطط فعليًا لتحويل براءة الإختراع هذه إلى حقيقة، على الرغم من أننا نأمل ذلك.

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تضم قارئ بصمات الأصابع Touch ID

Apple Watch Series 4 ECG

إحدى الطرق التي تقوم بها Apple Watch بالمصادقة على المستخدمين عندما يتعلق الأمر بإجراء عمليات الدفع من خلال Apple Pay، تتمثل في جعل المستخدم يدخل رمز المرور مرة واحدة، وطالما لم يتم إزالة الساعة من معصم المستخدم، فسوف تفترض أن المستخدم لا يزال هو نفسه وسيتم المصادقة عليه لعمليات الشراء المستقبلية.

على الرغم من أنها ليست بالضرورة الطريقة المثالية من حيث الأمان للمصادقة على المستخدم، إلا أنها لا تزال طريقة جيدة رغم ذلك. ومع ذلك، إذا كنت تعتقد أنه سيكون من الأفضل لو تم إستخدام إحدى التقنيات البيومترية مثل مستشعرات بصمات الأصابع، فقد تتحقق رغبتك في المستقبل. هذا لأنه وفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا، فهي تكشف أن شركة آبل تعاملت مع فكرة تضمين مستشعر البصمة Touch ID في الزر القابل للدوران في الساعة الذكية Apple Watch.

هذا يعني أن كل ما على المستخدم القيام به هو لمس الزر القابل للدوران بإبهامه أو إصبعه، وإذا كانت بصمة الإصبع متطابقة مع تلك المسجلة في الساعة الذكية، فسوف تتم عملية المصادقة. قد يكون ذلك مفيدًا إذا كنت تُحاول إستخدام Apple Watch لإجراء عمليات الدفع وفتح باب السيارة وما إلى ذلك. ومع ذلك، كما أوضح موقع 9to5Mac، فقد تم تسجيل براءة الإختراع هذه في العام 2018، وهو ما يعني قبل عامين تقريبًا.

لسنا متأكدين مما إذا كان الوقت المنقضي يعني أن آبل ليس لديها مصلحة في تضمين مستشعر البصمة Touch ID في زر Apple Watch، أو ما إذا كانت لا تزال مهتمة ولكن لم تعلن بعد عن أي شيء. وبطبيعة الحال، سيكون من الأفضل لو تم التعامل مع كل ما قيل حتى الآن بأقل قدر من الحماسة، ولكن في هذه الأثناء، كانت هناك براءات إختراع أخرى تشير إلى أن آبل قد تكون مهتمة في تجديد الزر القابل للدوران، على الرغم من أنه ليس هناك ما يؤكد متى سيحصل ذلك.

 

آبل نجحت في شحن ساعات أكثر من جميع الشركات السويسرية المصنعة للساعات مجتمعة

Apple's New Nike Watch Goes On Sale

عندما ظهرت الساعات الذكية مثل Apple Watch لأول مرة، كان هناك الكثير من الأشخاص الذين كانوا يشككون في قدرتها على النجاح. بعض هؤلاء المشككين كانوا مسؤولين في الشركات السويسرية الرائدة في مجال صناعات ساعات اليد، وكانوا يعتقدون أن العملاء يفضلون ساعات اليد العادية والتقليدية على حساب الساعات الذكية.

ومع ذلك، بالمضي قدمًا إلى اليوم، يبدو أن هؤلاء النقاد قد يضطرون إلى سحب كلامهم لأنه وفقا لأحدث الإحصائيات الصادرة من مؤسسة Strategy Analytics، فيبدو أن شركة آبل نجحت في شحن 30.7 مليون وحدة من الساعات الذكية Apple Watch في العام 2019، وهذا ما خول لها التغلب على جميع الشركات السويسرية المصنعة للساعات مجتمعة.

ومضت مؤسسة Strategy Analytics لتضيف أن 30.7 مليون وحدة التي تم شحنها في العام 2019 تمثل زيادة بنسبة 36 في المئة عن العام 2018 حيث يُعتقد أن شركة آبل شحنت 22.5 مليون وحدة. أما بالنسبة للشركات السويسرية المصنعة للساعات، فيُعتقد أنها قامت بشحن 21.1 مليون وحدة في جميع أنحاء العالم خلال العام 2019، وهو ما يُمثل إنخفاضًا فعليًا في الشحنات مقارنة مع العام 2018 عندما تم شحن 24.2 مليون وحدة.

ومع ذلك، نشك في أن الساعات التقليدية سوف تموت، فهي وُجدت هنا لتبقى. أيضًا، في الأونة الأخيرة، رأينا بعض الشركات السويسرية المصنعة للساعات تقرر بدورها الكشف عن ساعاتها الذكية والتي يبدو أنها تبلي البلاء الحسن في السوق.

المصدر.

 

قسم الأجهزة القابلة للإرتداء في آبل كبير بما يكفي لدخول قائمة Fortune 150

Apple Watch Series 4

عندما يتعلق الأمر بالساعات الذكية، فليس هناك من ينكر أن أبل قد غطت السوق إلى حد كبير. ومع ذلك، يبدو أن القسم المسؤول عن الأجهزة القابلة للإرتداء في شركة آبل يمكن أن يكون أكبر بكثير مما توقعه معظمنا، لأنه وفقًا للنتائج المالية الرسمية التي أدلت بها شركة آبل مؤخرًا، فإن قسم الأجهزة القابلة للارتداء في الشركة قد جنى أموالًا كافية لجعله كبيرًا بقدر الشركات المصنفة ضمن قائمة Fortune 150 لأكبر الشركات في العالم.

يُقال أن الأجهزة القابلة للارتداء من آبل قد حققت إيرادات تصل إلى 10 مليارات دولار في الربع الأخير من العام 2019، مقارنة بـ 7.3 مليار دولار في نفس الربع من العام 2018. وتجدر الإشارة إلى أن هذا القسم يقف وراء العديد من المنتجات، بما في ذلك Apple Watch و AirPods وسماعات Beats ومكبر الصوت الذكي HomePod أيضًا، على الرغم من أنه ليس قابلاً للإرتداء تمامًا.

تردد أيضًا أن 75 في المئة من مشتري Apple Watch هم مستخدمين جدد، مما يشير إلى أن شركة آبل قد تمكنت من جذب عملاء جدد بإستمرار إلى جهازها القابل للإرتداء. إنه في الحقيقة رقم مثير للإعجاب من حيث الإيرادات، ولكن أيضًا حقيقة أن الأجهزة القابلة للإرتداء من الشركة تمكنت من تخطي إيرادات حواسيب Mac، والتي كانت جزءًا أساسيًا من الأعمال التجارية لشركة آبل منذ الأيام الأولى تجعل هذا الرقم أكثر إثارة للإعجاب.

من المتوقع أن تقوم شركة آبل بإطلاق ساعة Apple Watch جديدة هذا العام، والتي نتصور أنها ستزيد من إيراداتها، على الرغم من أننا لا نعرف أي شيء حاليًا عن Apple Watch Series 6 حتى الآن.

المصدر.

 

 

آبل تعمل أيضًا على تكنولوجيا الرعاية الصحية الوقائية

Apple Watch Series 4

نحن نعلم منذ فترة أن شركة آبل مهتمة بالتكنولوجيا الصحية. تعد الساعة الذكية Apple Watch مثالًا رئيسيًا على هذا الإهتمام، فهذه الساعة الذكية تأتي مع العديد من الخواص المصممة لمراقبة صحة المستخدم مثل مراقبة معدل ضربات القلب وإجراء التخطيط الكهربائي للقلب، وكلاهما نجح في إنقاذ أرواح العديد من المستخدمين في الماضي.

ومع ذلك، تريد شركة آبل إستكشاف المزيد من التقنيات المتعلقة بالرعاية الصحية، وبشكل أكثر تحديدًا، التقنيات الصحية الوقائية. أثناء حديثه في جلسة أسئلة وأجوبة مؤخرًا مع الرئيس التنفيذي لـ IDA Ireland، السيد Martin Shanahan، نُقل عن الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook قوله : ” أعتقد أنه يمكنك أن تأخذ هذه الفكرة البسيطة المتمثلة في وجود أشياء وقائية وإيجاد المزيد من المجالات التي تتداخل فيها التكنولوجيا مع الرعاية الصحية، وأعتقد أن كل ذلك قد يجعل حياتنا أفضل حالًا “.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعلمون ذلك، فإن تقنية الرعاية الصحية الوقائية تحاول أساسًا إكتشاف المشكلة قبل حدوثها، بدلا من الإستجابة لها أثناء حدوثها. على سبيل المثال، يمكن إعتبار قارئ ضربات القلب من آبل بمثابة أداة وقائية إلى حد ما، فهي تقوم بإبلاغ المستخدمين عندما تكتشف أن ضربات القلب لدى المستخدم غير منتظمة، مما يتيح للمستخدمين الوقت لطلب المساعدة الطبية قبل فوات الأوان.

ويضيف السيد Tim Cook : ” تذهب معظم الأموال في مجال الرعاية الصحية إلى الحالات التي لم يتم تحديدها مبكرًا. سوف يستغرق الأمر بعض الوقت ولكن الأشياء التي نقوم بها الآن والتي أتحدث عنها اليوم تعطيني الكثير من الأسباب للتفاؤل “.

يُشاع أيضًا أن شركة آبل تعمل على تقنية غير جراحية لقياس مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق الساعة الذكية Apple Watch، على الرغم من أنه لم يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي حتى الآن.

المصدر.