هواتف iPhone القادمة قد تشهد تحسنًا في عمر البطارية بفضل تكنولوجيا شاشة Apple Watch

Apple Watch Series 4

واحدة من ميزات Apple Watch الجديدة هي الشاشة التي تعمل على نحو دائم. قد يبدو هذا إستنزافًا لعمر البطارية، ولكن آبل تمكنت من موازنة ذلك من خلال إستخدام شاشة LTPO. والخبر السار هو أن هواتف iPhone القادمة في وقت لاحق من هذا العام يمكن أن ينتهي بها الأمر أيضًا بإستخدام تقنية مشابهة، مما قد يؤدي إلى تحسين عمر البطارية.

يعتمد هذا على تقرير من صحيفة The Elec الكورية الجنوبية الذي يقول بأن شركة LG Display ستقوم بتحديث وحدات الإنتاج الخاصة بها في خطوط E6. يدعي التقرير أن خطوط الإنتاج E6 تُستخدم على ما يبدو لتصنيع مكونات آبل على وجه الحصر، وهذا ما أدى إلى ظهور تكهنات تفيد بأن شركة آبل ربما تستطيع الإنتقال لإستخدام شاشات LTPO في هواتف iPhone القادمة هذا العام.

قامت شركة آبل بإجراء تحسينات رائعة على عمر البطارية في هواتف iPhone التي أطلقتها في العام 2019، وهي مفاجأة لم يتوقعها الكثيرون، ولكنها كانت موضع ترحيب. عادة ما يكون من المتوقع حدوث تحسينات في البطارية مع كل جيل جديد من الهواتف، لذلك لن نتفاجأ إذا جاءت هواتف iPhone الجديدة في النصف الثاني من هذا العام مع بطاريات مُحسنة.

يبقى أن نرى ما إذا كانت شركة آبل ستقوم بتحسين عمر البطارية في هواتف iPhone القادمة من خلال إستخدام شاشة LTPO أم من خلال تحسين جوانب أخرى. ومع ذلك، لا يزال من الأفضل التعامل مع محتوى هذا التقرير بأقل قدر من الحماسة.

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يريد أن يتم تذكر الشركة لمساهمتها في الرعاية الصحية

Tim Cook

عندما تفكر في شركة آبل، ما هو الشيء الأول الذي سيتباذر إلى ذهنك؟ بناءً على سؤالك، يمكن أن تكون الإجابة هي الحواسيب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة iPod وما إلى ذلك، ولكن يبدو أن هذا ليس بالضرورة الإرث الذي يريده الرئيس التنفيذي، السيد Tim Cook للشركة. بدلاً من ذلك، يبدو أن السيد Tim Cook يأمل في أن يكون إرث آبل عالي المقام : الرعاية الصحية.

ونُقل عن السيد Tim Cook قوله في مقابلة مع Nikkei Asian Review : ” إذا سألتني ما هي أكبر مساهمة لشركة آبل للبشرية، فسوف تكون في مجال الرعاية الصحية “. وأشار الرئيس التنفيذي لشركة آبل أيضًا إلى أجهزة آبل مثل Apple Watch التي نجحت في جلب أداة التخطيط الكهربائي للقلب ECG إلى معصمي مستخدميها.

ووفقا للسيد Tim Cook، فهذا يغير الطريقة التي يتبعها الناس لمراقبة صحة القلب حيث صرح بالقول : ” في الحقيقة عدد قليل فقط من الأشخاص هم الذين يقومون بإجراء التخطيط الكهربائي للقلب في السنة، وهي نسبة صغيرة جدًا من السكان. الآن، هذه الأداة أصبحت على معصمك “. وفقا للسيد Tim Cook، فقد ذكر أن Apple Watch أنقذت العديد من الأرواح منذ ظهورها لأول مرة.

وبصرف النظر عن ميزة التخطيط الكهربائي للقلب، فقد سمعنا أيضًا في الفترة الماضية شائعات تفيد بأن شركة آبل قد تعمل على المزيد من الميزات الصحية من أجل Apple Watch، ومن بين هذه الميزات طريقة غير جراحية لقياس مستويات الجلوكوز لدى المستخدم.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تكون قادرة على إكتشاف حركات العضلات

Apple Watch Series 4

تعمل شركة آبل بإستمرار على جعل الساعة الذكية Apple Watch مثالية للصحة واللياقة البدنية، حيث مع كل تحديث جديد لنظام WatchOS ومع طراز جديد من Apple Watch، تقدم ميزات جديدة لمستخدميها. مع Apple Watch Series 4، قدمت شركة آبل لمستخدميها ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG، ويبدو أنه في المستقبل، ستكون Apple Watch قادرة على إكتشاف حركات العضلات.

هذا وفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا والتي تشير إلى أنه من خلال دمج المستشعرات الكهرومغناطيسية في الساعة سيكون بإمكانها إكتشاف حركات العضلات. بالإضافة إلى إكتشاف حركة العضلات، يمكن للمستشعر أيضًا قياس الضغط والتوتر في قبضة المستخدم.

إذن ماذا يعني هذا بالنسبة لساعات آبل المستقبلية؟ عن طريق إكتشاف حركة العضلات، يمكن أن يتيح ذلك لـ Apple Watch تتبع نوع التدريبات التي يقوم بها المستخدم بشكل أفضل، مثل رفع الأثقال والقدرة على تتبع عدد الرفعات التي قام به بدقة. يمكن استخدام هذه الميزة أيضًا للأغراض الطبية، حيث يمكن لقياس التوتر في القبضة أيضًا قياس قوة الجزء العلوي من الجسم والتي قد تكون أيضًا مؤشرًا لبعض الأمراض، خاصةً إذا بدأت في التضاؤل.

ومع ذلك، هذه ليست سوى براءة اختراع، وبالتالي ليس هناك ما يضمن أن شركة آبل ستجعلها حقيقة واقعة، لذلك حاول ألا ترفع آمالك الآن. في غضون ذلك، كانت هناك إدعاءات مفادها أن أبل تعمل على ميزات صحية أخرى مثل وسيلة غير جراحية لقياس مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق الساعة.

المصدر.

 

أب ينسب الفضل في تحسين حياة إبنه المصاب بالتوحد إلى الساعة الذكية Apple Watch

Apple Watch Series 4

منذ إطلاق Apple Watch، سمعنا كيف عملت على تحسين حياة مستخدميها. على سبيل المثال، كانت هناك أمثلة متعددة على كيفية تحسين Apple Watch لمستويات الصحة واللياقة البدنية لمرتديها عن طريق تذكيرهم بالوقوف ودفعهم لتحقيق الأهداف الحركية والرياضية.

لقد سمعنا أيضًا قصصًا متعددة حول كيفية قيام مستشعر ضربات القلب وميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG بإنقاذ العديد من الأرواح. أما وقد قلنا ذلك، فقد تم في الأونة الأخيرة نشر قصة حول أب نسب الفضل في تحسين حياة إبنه المصاب بالتوحد إلى الساعة الذكية Apple Watch بفضل ميزة جديدة في هذه الساعة الذكية يمكنها قياس مستويات الضوضاء حول المستخدم.

ووفقا للأب، يميل إبنه المصاب بالتوحد إلى التحدث بصوت عالٍ وقد واجه صعوبة في محاولة تعديل صوته. ومع ذلك، الميزة الجديدة للساعة الذكية Apple Watch، سمحت لإبنه بالتركيز على صوته ومستوياته، لذلك عندما يلاحظ أن مستويات الضوضاء مرتفعة جدًا، سيحاول بعد ذلك خفض مستوى الصوت.

وأضاف الأب Scott Bennett : ” هناك 5 ملايين من هؤلاء الناس ذوي الإحتياجات الخاصة، وكل واحد منهم مختلف، وله مشاكل وإحتياجات مختلفة. ومن الصعب حقًا الإستفادة من جميع التقنيات الموجودة هناك. أنا متأكد من أن هناك أشياء أخرى يمكن أن يستفيد منها إبني، إنه فقط، من لديه الوقت الكافي للتوجه إليها والبحث فيها؟ لقد تصادف أنني رأيت شيئًا واحدًا وأحدث فرقًا بالنسبة لي، وأنا متحمس بما فيه الكفاية لأرغب في مشاركته مع أشخاص أخرين “.

المصدر.

 

دراسة ضخمة تؤكد أن Apple Watch بارعة للغاية في إكتشاف معدلات ضربات القلب غير المنتظمة

Apple Watch Series 4

في الماضي، سمعنا قصصًا لا حصر لها عن الكيفية التي أنقذت بها ميزة رصد معدل ضربات القلب في Apple Watch، ومؤخرًا ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG، العديد من الأرواح. هل كل ذلك صدفة؟ هل يمكن أن يكون من قبيل الصدفة أن تكون كل هذه الحالات المبلغ عنها هي من أشخاص يتصادف أنهم يرتدون Apple Watch بدلاً من إرتداء الأجهزة القابلة للإرتداء المنافسة؟

تبين أن الأمر قد لا يكون كذلك، وأن Apple Watch هي في الواقع بارعة في إكتشاف معدلات ضربات القلب غير المنتظمة. هذا وفقا لدراسة إختتمت مؤخرًا ونُشرت في مجلة New England Journal of Medicine، حيث شارك 400 آلف مشارك في الدراسة حيث تبين أن Apple Watch كانت دقيقة جدًا عندما يتعلق الأمر بالكشف عن الرجفان الأذيني لدى المرضى الذين عانوا منه.

من بين 419297 مشاركًا، أثناء الدراسة، تم إشعار 2161 مشاركًا بأنهم قد يُعانون من الرجفان الأذيني من قبل Apple Watch. إستمر هؤلاء المشاركين في الحصول على رأي ثانٍ، حيث وُجد أن 84 في المئة منهم مصابون بأعراض متوافقة مع الرجفان الأذيني، في حين أن 34 في المئة منهم أصيبوا بالفعل بالحالة نفسها.

على الرغم من أن Apple Watch ليست أداة تشخيصية بأي حال من الأحوال، فقد لا يكون فكرة سيئة إجراء فحص لدى طبيبك إذا تم إعلامك بمشكلة في القلب. بعد كل شيء، من الأفضل أن تكون آمنًا وبصحة جيدة دائمًا.

المصدر.

 

شحنات الساعات الذكية العالمية تنمو بنسبة 42% في الربع الثالث، وآبل تواصل قيادة الطريق

Apple Watch Series 4 ECG

على الرغم من ركود مبيعات الهواتف الذكية، إلا أن الساعات الذكية آخذة في الإرتفاع مرة أخرى، حيث تُظهر الإحصائيات الجديدة من مؤسسة Strategy Analytics أن شحنات الساعات الذكية بلغت 14 مليون وحدة خلال الربع الثالث من هذا العام. يمثل هذا الرقم نموًا بنسبة 42 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

كما هو متوقع، تسيطر شركة آبل على السوق بعدما إستحوذت على 47.9 في المئة من السوق حيث شحنت 6.8 مليون وحدة على الصعيد العالمي. تأتي سامسونج في المرتبة الثانية بحيث أصبحت تمتلك الآن حصة سوقية قدرها 13.4 في المئة بعدما نجحت في شحن 1.9 مليون وحدة خلال هذه الفترة. كما سجلت الشركة الكورية الجنوبية أكبر نمو على أساس سنوي بعدما شهدت شحناتها نموًا قدره 73 في المئة. تأتي شركة Fitbit التي إستحوذت عليها شركة جوجل مؤخرًا في المرتبة الثالثة بحصة سوقية قدرها 11.3 في المئة بعدما نجحت في شحن 1.6 مليون وحدة.

وفيما يخص المستقبل، سيكون من المثير للإهتمام متابعة الطريقة التي تخطط بها شركة جوجل للإستفادة من منظومة Fitbit القوية في سوق الساعات الذكية. من المثير للإهتمام أيضًا أن يستمر نمو سامسونج القوي، ولكن حتى الآن، لن يتمكن أي منهما من تحدي هيمنة آبل في عالم الساعات الذكية.

 

 

آبل تتطلع إلى إنشاء أحزمة ذكية من أجل الساعة الذكية Apple Watch

Apple Watch Series 4

حتى قبل إطلاق الساعة الذكية Apple Watch، أشارت الشائعات إلى أن شركة آبل كانت تسعى إلى تصنيف هذه الساعة الذكية على أنها أداة طبية مناسبة للمهتمين بالصحة واللياقة البدنية. على الرغم من أننا لسنا متأكدين من أنه يمكننا إعتبارها ” جهاز طبي نهائي “، إلا أنها قامت بعمل جيد للغاية من الناحية الصحية حيث نجحت في إنقاذ حياة العديد من مستخدميها.

لقد سمعنا تقارير تفيد أن شركة آبل لا تزال تبحث عن طرق لجلب المزيد من الميزات الصحية الجديدة إلى ساعتها الذكية، مثل مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم بطريقة غير جراحية من أجل مرضى السكري، ولكن هذا قد لا يكون كل شيء. وفقًا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا بعنوان ” عناصر تستند على القماش ذات أحزمة مطاطية “، يبدو أن شركة آبل تتطلع إلى إنشاء حزام مطاطي من أجل الساعة الذكية Apple Watch يمكن أن يضم أجهزة إستشعار مُختلفة ذات صلة بالصحة.

بناءً على وصف براءة الإختراع، فهو يشير إلى أن الحزام يمكن أن يُوفر ميزات مثل قراءات ضغط الدم وما إلى ذلك من الميزات الصحية الأخرى. ” قد تشتمل الدوائر الإلكترونية على مستشعرات لقياس جزء من الجسم مثل التخطيط الكهربائي للقلب وقياس ضغط الدم وقياس معدل التنفس “.

بينما يُمكن إجراء التخطيط الكهربائي للقلب وقياس معدل ضربات القلب بالفعل على Apple Watch، فإن وضع المستشعرات المسؤولة عن هذه الميزات في الحزام يُمكن أن يسمح بتطبيقات مُختلفة للساعة وكيف يرتديها الناس. يمكن إرتداؤها حول جذع المستخدم والذراعين والساقين وما إلى ذلك. إنها براءة إختراع مثيرة للإهتمام، ولكن كما هو الحال مع جميع براءات الإختراع، فلا يوجد ما يضمن بأن شركة آبل ستقوم بتحويلها إلى واقع.

 

مُلاك Apple Watch يعانون من تردي عمر البطارية بسبب تحديث WatchOS 6

Apple Watch Series 4

أحد الأسباب التي تجعل بعض الناس يترددون في تبني الساعات الذكية هو عمر البطارية. بعد كل شيء، تحتوي معظم الساعات العادية على بطاريات يمكن أن تستمر لسنوات، في حين أن بعضها لا تحتاج إلى تغيير البطاريات، وبالتالي فإن فكرة أن ساعتك الذكية قد لا تتمكن من الصمود لنحو أسبوع كامل تبدو مُقلقة.

لسوء الحظ، بالنسبة لبعض ملاك ساعات Apple Watch، فيبدو أنهم بعد تثبيت تحديث WatchOS 6، أصبحوا يُعانون من إنخفاض عمر البطارية. ووفقا لأحد التعليقات على الشبكة الإجتماعية Reddit، فقد جاء فيه : ” لقد حصلت على عمر بطارية أسوأ مقارنة بـ Apple Watch Series 4، لدرجة أنني حصلت على Apple Watch Series 4 جديدة وسأعيد Apple Watch Series 5 الخاصة بي غدًا. لا أريد تعطيل خاصية Always On Display لأن ذلك يلغي بصدق الغرض من شرائها في المقام الأول “.

وكما رأيتم في التعليق أعلاه، فيبدو أن هذا الخلل يؤثر على جميع طرازات Apple Watch، بما في ذلك Apple Watch Series 5 الجديدة. يدعي بعض المستخدمين أنهم كانوا محظوظين في إطالة عمر البطارية عن طريق تعطيل أو تقليل عدد المهام التي يتم معالجتها، ولكن نشعر أن هذا ليس هو الحال لأنه يحد من إستخدام المستخدمين لـ Apple Watch.

نأمل أن تدرك آبل مشاكل البطارية التي تعاني منها Apple Watch وإصدار تحديث جديد من شأنه معالجة هذه المشاكل.

أحزمة ساعات Apple Watch المستقبلية ستُحدد هوية مستخدميها عن طريق نمط الجلد

Apple Watch Series 4 ECG

في الوقت الحالي، لدى الساعة الذكية Apple Watch طريقة لتحديد هوية المستخدم والمصادقة عليه أثناء قيامه بالدفع عن طريق Apple Pay. ومع ذلك، فالمشكلة في هذه الطريقة تتمثل في أنه إذا قمت بنزع ساعتك وقمت بإعادة إرتدائها، فسوف تحتاج إلى تأكيد هويتك مرة أخرى. نحن نقدر هذه التدابير الأمنية، ولكنها تبدو غير مريحة إلى حد ما.

ومع ذلك، يبدو أنه في المستقبل، يمكن أن تكون لدى آبل طُرق أخرى لتحديد هوية المستخدم. في سلسلة من براءات الإختراع المكتشفة حديثًا من قبل Patently Apple، يبدو أن إحدى براءات الإختراع تشير إلى أن شركة آبل تدرس فكرة تضمين مستشعر حيوي في حزام الساعة الذكية Apple Watch حيث يمكنه المساعدة في تحديد هوية المستخدم والمصادقة عليه بناءً على تشققات بشرته.

1

ووفقا لوصف لبراءة الإختراع، فهو يقول : ” بشكل خاص، تكون تشققات الجلد أكثر دفئًا بشكل عام من الجلد المحيط، والشعر أكثر برودة من الجلد المحيط. بإستخدام مستشعر بصري للأشعة تحت الحمراء كجهاز حيوي للمعصم، يمكن تمييز الشعر، حراريًا، عن تشققات الجلد حسب درجة الحرارة “.

لن يُلغي هذا الأمر الحاجة إلى إدخال رمز المرور فحسب، بل يمكن أيضًا أن يمنح Apple Watch إستقالية أكبر عن iPhone، وهو الأمر الذي بدأت به شركة آبل عندما بدأت بدعم شبكات LTE في Apple Watch. ليست هذه هي المرة الأولى التي نسمع فيها عن خطط شركة آبل لإنشاء أحزمة ذكية من أجل Apple Watch، ولكن لا يزال يتعين علينا الإنتظار لنرى ما إذا كان هذا سيتحقق أم لا.

 

الساعة الذكية Apple Watch قد تحصل على ميزة ” Schooltime Mode “

Apple Watch Series 4

تمامًا مثل هواتف iPhone، فالساعة الذكية Apple Watch تأتي بدورها مع وضع ” عدم الإزعاج ” الذي يقوم بحظر الإشعارات على الساعة الذكية في حال كنت تفضل عدم عملها على معصمك طوال اليوم. ومع ذلك، وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع MacRumors، فيبدو أن الساعة الذكية Apple Watch قد تحصل على وضع جديد لتجنب الإزعاج يُدعى ” Schooltime Mode “.

ووفقا للتقرير، يبدو أن وضع Schooltime Mode سيكون مشابهًا لوضع عدم الإزعاج بمعنى أنه سيكون قادرًا على حظر الإشعارات، ولكنه أيضًا سيمنع وصول المستخدم إلى التطبيقات والأشياء المعقدة الأخرى في الساعة، مما يعني أن هذا الوضع سيحول الساعة الذكية Apple Watch إلى ساعة عادية تعرض الوقت، على الأقل إلى غاية نهاية الدوام في المدرسة.

يبدو أن هذا يشير إلى أن شركة آبل تحاول جعل الساعة الذكية Apple Watch مناسبة حتى للمستهلكين الأصغر سنًا، بما في ذلك الأطفال في المدارس المتوسطة أو الثانوية، فهذه الميزة يمكنها أن تساعد في إقناع الآباء بأن شراء ساعة ذكية لأبنائهم ليس فكرة سيئة. ومن غير الواضح ما إذا كانت هذه الميزة ستصل إلى الطرازات الحالية من Apple Watch من خلال تحديث برمجي أو ما إذا كانت ستكون حصرية للساعة الذكية Apple Watch Series 5 القادمة. لذلك، سيتعين علينا الإنتظار لنرى ما الذي سيحدث في نهاية المطاف.

في غضون ذلك، أشار تقرير حديث أيضًا إلى أن شركة آبل تعمل على ميزة جديدة لتتبع النوم من أجل Apple Watch والتي يمكن أن يتم إصدارها في الأسبوع المقبل.

 

الساعة الذكية Apple Watch قد تحصل على نظام أفضل وأكثر ذكاءً لتتبع النوم

Apple Watch Series 4 ECG

يأتي iPhone مع ميزة محدودة لتتبع النوم. قد يفترض الكثيرن بأن مثل هذه الميزة سيتم تضمينها في الساعة الذكية Apple Watch، ولكن هذا ما لم يتحقق في نهاية المطاف، ولكن يبدو أن ذلك سيتغير في المستقبل القريب. هذا وفقا لتقرير صدر مؤخرًا من موقع 9to5Mac حيث سمع من مصادره الخاصة أن شركة آبل تعتزم جلب نظام أحسن وأكثر ذكاء لتتبع النوم إلى الساعة الذكية Apple Watch.

ميزة تعقب النوم المُحسنة الجديدة القادمة إلى Apple Watch تُعرف حاليًا بالإسم الرمزي ” Burrito “، وهي ميزة من المتوقع أن تأتي إلى Apple Watch. أفضل ما في الأمر أنه لا يتطلب على ما يبدو عتاد جديد، مما يعني أن هذه الميزة مُرشحة لتصل إلى جميع طرازات Apple Watch من خلال تحديث في المستقبل، أو على الأقل هذا ما نأمله.

سيتم إستخدام جميع المستشعرات في ساعة Apple Watch لتتبع نوم مرتديها، وستأتي أيضًا مع تذكيرات لتذكير المستخدمين بشحن ساعاتهم الذكية قبل الموعد المحدد حتى تتوفر الطاقة الكافية في البطارية لمواصلة عملها طوال الليل. ستكون هذه الميزة أيضًا قادرة على إكتشاف ما إذا كان مرتديها قد استيقظ قبل عمل المنبه، والذي سيؤدي فقط إلى تشغيل المنبه على Apple Watch وليس على iPhone المستخدم.

لا توجد معلومات عن موعد إطلاق الميزة أو موعد الإعلان عنها، ولكن شركة آبل مستعدة حاليًا للإعلان عن هواتف iPhone الجديدة في اليوم العاشر من شهر سبتمبر الجاري، لذلك ربما سنعرف على المزيد حول هذه الميزة آنذاك.

 

آبل تطلق برنامجًا جديدًا لإصلاح شاشات بعض طرازات Apple Watch للمستخدمين مجانًا

Apple Watch Series 4 ECG

إذا كنت تملك الساعة الذكية Apple Watch Series 2 أو Apple Watch Series 3، فقد تكون مهتمًا بمعرفة أن شركة آبل قد أعلنت مؤخرًا عن برنامج للإصلاح المجاني لشاشات كلا الطرازين. هذا لأنه تبين أنه كانت هناك حالات تصدعت فيها حافة الشاشة حتى لو لم يقم المستخدم بأي شيء.

في مستند دعم تم نشره على الموقع الرسمي لشركة آبل على الويب، تقول الشركة أنها قررت القيام بذلك في ظل ظروف نادرة جدًا نتج فيها ظهور صدع على طول الحافة الدائرية للشاشة في طرازات الألومنيوم من Apple Watch Series 2 و Apple Watch Series 3. ينطبق هذا فقط على طرازات الألومنيوم من الساعتين المذكورتين آنفًا، وسيغطي برنامج الإصلاح المجاني الجديد هذا نسختي 38mm و 42mm.

apple_watch_screen

إذا بدأت ساعة Apple Watch الخاصة بك تعرض تصدعات حول الشاشة كما هو موضح في الصورة أعلاه، فأنت مؤهل للحصول على إصلاح مجاني للشاشة. سيغطي هذا حتى الطرازات التي لم تعد تحت الضمان، لذلك إذا كنت تملك Apple Watch Series 2، فلا داعي للقلق بشأن دفع تكاليف الإصلاح.

من غير الواضح لماذا تتصدع شاشات Apple Watch لأن شركة آبل لم تتعمق في التفاصيل، ولكن إذا كنت تعتقد أن الشاشة تصدعت بسببك، فهناك فرصة أن لا تقبل شركة آبل إصلاح شاشة Apple Watch الخاصة بك مجانًا.

 

ميزة ECG في الساعة الذكية Apple Watch تساهم في إنقاذ حياة إمرأة أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية

Apple Watch Series 4

بينما يحذر بعض الأطباء المستخدمين من ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في الساعة الذكية Apple Watch وألا يعتمدوا كثيرًا على قراءاتها، فيبدو أنه من الجيد متابعة الطبيب إذا تلقيت بعض القراءات الغريبة. هذا لأنه في تقرير من FOX10، أعادت إمرأة في ولاية آلاباما الأمريكية تدعى Anne Rowe الفضل في إنقاذ حياتها إلى الساعة الذكية Apple Watch.

ووفقا للتقرير، فقد عانت Anne Rowe من ضيق في التنفس أثناء المشي حول منزلها، ولكن نظرًا إلى أنها مصابة بالربو، فقد إعتقدت بأن ذلك جزء من مرضها. ومع ذلك، عندما قررت فحص قلبها بإستخدام ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في الساعة الذكية Apple Watch، إكتشفت أنها تعاني من عدم إنتظام ضربات القلب.

لم تكن Anne Rowe واثقة من القراءات في البداية، ولكن القراءات اللاحقة كانت متسقة إلى حد ما مع القراءات السابقة، وبالتالي قررت بعد ذلك أنه سيكون من الجيد بالنسبة لها زيارة طبيبها. تم إرسالها بعد ذلك إلى المستشفى حيث كشفت معدات المستشفى عن نتائج مماثلة. خضعت Anne Rowe لإستبدال الصمام التاجي من خلال عملية جراحية في القلب، مما ساعد على تقليل خطر إصابتها بجلطة دماغية. لقد أعادت الفضل في إنقاذ حياتها إلى الساعة الذكية Apple Watch.

ليست هذه هي المرة الأولى التي نسمع فيها عن إنقاذ ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في الساعة الذكية Apple Watch لحياة المستخدمين، ونتوقع أن يستمر هذا في المستقبل. ويقال بأن شركة آبل تعمل على ميزات جديدة من أجل ساعات Apple Watch المستقبلية، حيث أشارت براءة إختراع حديثة إلى أن الشركة كانت تستكشف فكرة وضع مستشعر أكسيد المعادن الذي يتحقق من جودة الهواء من حولنا في ساعتها الذكية.

 

أدلة جديدة تلمح إلى أن شركة آبل قامت بتسجيل مجموعة من المنتجات الجديدة لإطلاقها قريبًا

MacBook Pro 13 2019

إذا كنت تفكر في شراء جهاز iPad أو iPhone أو Apple Watch أو MacBook جديد، فقد ترغب في تأجيل ذلك حتى الشهر التالي أو نحو ذلك. هذا لأنه وفقًا لمعلومات تم رصدها حديثًا في قاعدة بيانات اللجنة الإقتصادية الأوروبية الآسيوية، فيبدو أن شركة أبل قدمت طلبًا لتسجيل مجموعة من المنتجات الجديدة، مما يشير إلى أن شركة آبل تستعد لتحديث بعض من منتجاتها قريبًا.

بداية من MacBook، فقد قامت شركة آبل بتقديم 11 طلبًا مرتبطًا بـ ” الحواسيب الشخصية المحمولة “. إذا كنت تتذكر، فقد كانت شركة آبل قد سجلت من قبل بعض الطرازات لدى اللجنة الاقتصادية الأوروبية الآسيوية، ولكن البيانات الجديدة تكشف عن وجود أربعة طرازات جديدة على الأقل وهي A1466 و A1932 و A1989 و A1990. وبذلك يرتفع إجمالي عدد حواسيب MacBook المسجلة إلى 11، على الرغم من أن هذا لا يعني أنه سيكون هناك 11 طرازًا مختلفًا من حواسيب MacBook، ولكن هذه هي الإصدارات المختلفة من حواسيب MacBooks.

كما تم تقديم طلبات من أجل الساعة الذكية Apple Watch، والتي يُفترض أنها مخصصة لطرازات Apple Watch Series 5 المختلفة والتي تشمل A1858 و A1859 و A1975 و A1976 و A1977 و A1978 و A2007 و A2008 و A2092 و A2092 و A2093 و A2156 و A2157. يبدو أن هناك أيضًا تلميحات إلى قدوم طرازات جديدة من iPod Touch الذي تم تحديثه في وقت سابق من هذا العام، ومن iPhone و iPad.

لا توجد أي معلومات عن الموعد المتوقع لإطلاق جميع هذه المنتجات، ولكن هناك شائعات حول إمكانية إطلاقها في شهر سبتمبر المقبل، لذلك ربما لن نضطر إلى الانتظار لفترة أطول، على الرغم من أننا نتوقع أن ننتظر لفترة أطول قليلا لرؤية الطرازات الجديدة من MacBook أو iPad.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تدعم 5G وقد تضم مستشعر غاز أكسيد المعادن

Apple Watch Series 4

تدعم الساعة الذكية Apple Watch حاليًا شبكات الجيل الرابع LTE، ولكن بالنظر إلى أنه من المتوقع أن تكون شبكات الجيل الخامس 5G هي مستقبل الإتصال بالنسبة للأجهزة المحمولة بصفة عامة، فنحن نعتقد بأن شركة آبل ستقوم في مرحلة ما في المستقبل بإطلاق النسخة المتوافقة مع شبكات 5G من الساعة الذكية Apple Watch. وعلى ذكر ذلك، فقد تم اليوم رصد براءة إختراع جديدة من شركة آبل تلمح إلى أن هذه الأخيرة تفكر فعلاً في إنشاء مثل هذا الجهاز.

بطبيعة الحال، لا يزال من غير المؤكد متى ستظهر أول نسخة متوافقة مع شبكات الجيل الخامس 5G من الساعة الذكية Apple Watch مع العلم بأنه من غير المتوقع أن نرى أولى هواتف iPhone المتوافقة مع هذا الجيل الجديد من الشبكات اللاسلكية حتى العام 2020. وبغض النظر عن 5G، فقد تم أيضًا إكتشاف براءة إختراع أخرى من آبل تلمح إلى أن هذه الأخيرة تفكر أيضًا في تضمين مستشعر غاز أكسيد المعادن في ساعات Apple Watch المستقبلية.

في الأساس، تم تصميم هذا المستشعر لإختبار جودة الهواء في البيئة التي تتواجد فيها. ونظرًا إلى أنه يتم تعريف Apple Watch عادة على أنها جهاز طبي، فإن القدرة على تتبع جودة الهواء أمر منطقي. على سبيل المثال، يمكن للساعة الذكية Apple Watch بفضل هذا المستشعر أن تخبر المستخدمين عما إذا كان الهواء ملوثًا اليوم أم لا، مما قد يدفع الأشخاص إلى البقاء في المنزل أو ربما إرتداء قناع لتجنب الإصابة بالمرض.

ومع ذلك، فهذه لا تزال مجرد براءات إختراع، مما يعني أنه ليس هناك ما يؤكد بأنها ستتحقق على أرض الواقع. ومع ذلك، فهي تبقى براءات إختراع مثيرة للإهتمام، ونحن لا نمانع رؤية شركة آبل تقوم بتضمين بعض من هذه الميزات في ساعات Apple Watch المستقبلية.

المصدر.

مبيعات iPhone تنخفض، ومبيعات Apple Watch تواصل النمو في الربع الثاني من هذا العام

iPhone XS Camera

قامت شركة آبل اليوم بالكشف عن نتائجها المالية للربع الثالث من سنتها المالية 2019، وهو ما يعني الربع الثاني من السنة التقويمية. ووفقا للتقرير، فقد بلغت عائدات الشركة في الربع المنصرم 53.8 مليار دولار أمريكي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 1% مقارنة مع نفس الربع من العام الماضي، وكان هذا هو الربع الثالث الأكثر نجاحًا، وفقا للشركة. بينما وصلت إيرادات قسم الخدمات إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، إلا أن هناك زيادة كبيرة في إيرادات الأجهزة القابلة للإرتداء والتي يعود الفضل إليها أيضًا في هذا النجاح.

على الرغم من إرتفاع إجمالي المبيعات في الولايات المتحدة الأمريكية من 24.5 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من العام 2018 إلى 25.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثالث من العام 2019، فقد شهدت شركة آبل إنخفاضًا في الإيرادات بالصين وأوروبا بسبب تزايد المنافسة. شهدت اليابان زيادة بنسبة 9.5% بعدما بلغت إيرادات الشركة هناك ما يعادل 4.1 مليار دولار أمريكي. وفيما يخص بقية آسيا والمحيط الهادئ، فقد شهدت زيادة بنسبة 9.5% كذلك بحيث بلغت إيرادات الشركة الإجمالية هناك 3.6 مليار دولار أمريكي.

وفي الوقت نفسه، شهدت مبيعات iPhone إنخفاضًا بنسبة 13.1 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي بحيث بلغت الإيرادات 25.98 مليار دولار أمريكي مع العلم بأنها بلغت 29.47 مليار دولار في الربع المنتهي في شهر يونيو من العام الماضي. شهد قسم الخدمات والأجهزة القابلة للإرتداء أعلى معدل نمو على أساس سنوي في هذا الربع. بالمناسبة، يتم تجميع كل من الأجهزة القابلة للإرتداء والأجهزة المنزلية والملحقات معًا، بما في ذلك Apple Watch و AirPods، مما يجعل من الصعب تحديد مدى نجاح Apple HomePod في السوق.

في الربع التالي، تتطلع شركة آبل إلى إطلاق جهاز iPhone 11 وربما حاسوب MacBook Pro جديد بحجم 16 إنش. بالإضافة إلى ذلك، سيتم إطلاق البطاقة الإئتمانية Apple Card قريبًا في الولايات المتحدة نظرًا لأن عدد معاملات Apple Pay آخذ في الازدياد بالفعل. بالتأكيد ستعمل بطاقة Apple Card على زيادة عدد معاملات Apple Pay. أثناء تحدثه مع المستثمرين، أكد Tim Cook، الرئيس التنفيذي لشركة أبل، أن بطاقة Apple Card ستكون متاحة في الولايات المتحدة خلال الشهر المقبل.

كما أشار Tim Cook إلى أن عملية شراء شركة آبل للقسم المشرف على تطوير المودمات في شركة Intel والتي بلغت تكلفتها 1 مليار دولار كانت أكبر عملية استحواذ على المواهب – الموظفين. سوف تكسب حوالي 2200 موظف من شركة Intel بمجرد الإنتهاء من عملية الاستحواذ.

المصدر.