Apple Watch تنجح في إنقاذ حياة إمرأة أخرى بفضل ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG

Apple Watch Series 4

سمعنا عدة تقارير حول الكيفية التي ساهمت بها الساعة الذكية Apple Watch في إنقاذ حياة العديد من الأشخاص، فقبل بضعة أيام فقط تردد أن هذه الساعة الذكية ساهمت في إنقاذ حياة رجل عن طريق تنبيهه إلى إحتمال أن يكون مصابًا بالرجفان الأذيني. بعد أقل من أسبوع، نحن هنا مع قصة أخرى تتحدث عن الكيفية التي ساهمت بها ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG في إنقاذ حياة شخص آخر، وهذه المرة ساهمت في إنقاذ إمرأة تبلغ من العمر 75 عامًا تدعى Liz Turner.

ووفقا لتقرير صدر من NBCDFW، فيبدو أن السيدة Liz Turner لاحظت وجود خطب ما عندما أظهرت ساعتها الذكية أن معدل ضربات قلبها وصل إلى 180 نبضة في الدقيقة، وهو معدل أعلى بكثير من معدل ضربات القلب العادي. وأثناء حديثها مع NBCDFW، صرحت السيدة Liz Turner بالقول : ” لا تشعر بأن قلبك ينبض في الوقت الحالي، أليس كذلك؟ لا، لقد شعرت أن قلبي يخرج من صدري، وشعرت وكأنه مجرد سباق. كان من الممكن أن يخرج من صدري إذا كنت قد ذهبت إلى أبعد من ذلك “.

قامت السيدة Liz Turner بعد ذلك بإستخدام ميزة التخطيط الكهربائي للقلب لتتبع معدل نبضات قلبها والذي قامت بإرساله لاحقًا لطبيبها. قال الدكتور Praveen Rao الذي يعمل في مستشفى Baylor Scott & White Hospital، أنه بإستخدام بيانات ميزة التخطيط الكهربائي للقلب في Apple Watch، أتيحت لنا فرصة تعجيل العملية بأكملها والتوصل إلى التشخيص بشكل أسرع، والذي إتضح أنه الرجفان الأذيني.

ووفقا للدكتور Praveen Rao، فقد صرح بالقول : ” الخطوة التي سنقوم بها هي أن نقول حسنًا، لماذا لا ترتدي جهاز مراقب وإلتقاط ذلك الشريط الإيقاعي، ولكن نظرًا لأن ساعتها الأحدث تمتلك بالفعل هذه الميزة، فقد تمكنا من الحصول على التشخيص بشكل أسرع “.

المصدر.

https://www.nbcdfw.com/news/health/Apple-Watch-Detects-Heart-Problem-In-Dallas-Woman-506109521.html

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تستخدم الشاشات المرنة

apple-watch-2-white-ceramic-2

ساعات Apple Watch الذكية تضم شاشات ثابتة على غرار معظم الساعات الذكية المتاحة في السوق اليوم، ولكن يبدو أن شركة آبل تستكشف فكرة إستخدام الشاشات المرنة في ساعات Apple Watch القابلة للف حول المعصم في المستقبل. هذا وفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا والتي تشير إلى أن شركة آبل تبحث عن تزويد Apple Watch بشاشة مرنة.

ما يثير الإهتمام حول هذه البراءة هو أن هذه ليست المرة الأولى التي تهتم فيها شركة آبل بالشاشات المرنة. قبل بضعة أيام فقط، تم رصد براءة إختراع أخرى من آبل توضح لنا أن الشركة مهتمة أيضًا بفكرة إستخدام الشاشات المرنة لإنشاء الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية القابلة للطي. وبالتالي تقديم براءة إختراع مماثلة من أجل الساعة الذكية Apple Watch هي خطوة منطقية من الشركة. ومع ذلك، يبقى أن نرى ما إذا كانت شركة آبل ستقوم بتحويل هذه البراءة إلى حقيقة أم لا.

ومع ذلك، فإن فكرة الساعة الذكية التي تتألف بالكامل من الشاشة المرنة لها مزايا معينة، مثل القدرة على عرض المزيد من المعلومات. كما تسمح الشاشة لمن يرتديها بتغيير مظهر الساعة بالكامل وليس فقط واجهة الساعة، على عكس الساعات الذكية الحالية حيث يحتاج المستخدمين إلى تغيير حزام الساعة يدويًا للقيام بذلك.

شركة آبل ليست الوحيدة التي تقوم بإستكشاف هذه الفكرة لأنه تردد أيضًا أن شركة TCL الصينية تتطلع بدورها لإنشاء هاتف ذكي يعمل أيضًا كساعة ذكية. وبغنى عن القول، يبقى أن نرى ما إذا كان هذا التصميم سيتحقق على أرض الواقع أم لا، ولكن ما هو رأيكم أنتم، هل ترغبون في رؤية الهواتف الذكية المرنة التي تعمل كساعات ذكية أيضًا؟

 

 

النسخة المصنوعة من السيراميك من Apple Watch ستعود هذا العام

apple-watch-2-white-ceramic-2

عندما تم إطلاق الساعة الذكية Apple Watch لأول مرة، قامت الشركة بإطلاق نسخة من هذه الساعة الذكية مرصعة بالذهب تكلف 10 آلاف دولار تحمل إسم Apple Watch Edition. في وقت لاحق، قامت الشركة بالتخلص من هذه النسخة وقررت إستبدالها بنسخة أرخص نسبيًا مصنوعة من السيراميك عندما قامت بإطلاق Apple Watch Series 2 و Apple Watch Series 3، ولكن توقفت شركة آبل عن تقديم هذه النسخة مع Apple Watch Series 4، ولكن يبدو أن ذلك لن يدوم طويلاً.

ووفقا للمحلل الصيني البارز Ming-Chi Kuo، فيبدو أن النسخة المصنوعة من السيراميك من Apple Watch ستعود. ووفقا لهذا المحلل، فهو يقول بأن شركة آبل ستقوم بإطلاق نسخة جديدة مصنوعة من السيراميك من ساعتها الذكية Apple Watch في وقت لاحق من هذا العام. ومن غير الواضح ما إذا كان هذا يعني أننا سوف نرى عودة Apple Watch Edition، أو ما إذا كانت ستأتي في هيئة مختلفة.

التقرير الصادر من المحلل Ming-Chi Kuo يمضي للقول بأن شركة آبل ستقوم بجلب ميزة التخطيط الكهربائي للقلب إلى المزيد من البلدان. ومن المتوقع أن يكون دعم ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG بطيئًا نظرًا لأنها عبارة عن ميزة طبية، وهذا ما يعني بأنها بحاجة إلى أن تكون متوافقة مع القوانين والمعايير المحلية، وهذا هو السبب الذي جعل هذه الميزة متاحة في الولايات المتحدة الأمريكية فقط في الوقت الراهن.

ومن غير الواضح ما هي البلدان التالية التي ستحصل على ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG، ولكننا سننتظر ونرى. وليس هناك أي خبر حول موعد إطلاق ساعة Apple Watch الذكية الجديدة، ولكن إستنادًا إلى عادات آبل في الماضي، فمن المرجح أن يتم ذلك في النصف الثاني من هذا العام، وبالضبط عندما ستقوم بإطلاق هواتفها الذكية الجديدة.

المصدر.

 

Apple Watch تساعد إمرأة في إكتشاف أنها تعاني من مرض على مستوى القلب

Apple Watch Series 4 ECG

لقد رأينا كيف تمكنت الساعة الذكية Apple Watch في الماضي من المساعدة في تنبيه من يرتديها إلى النوبات القلبية الوشيكة. الآن، وفقا لتقرير جديد من موقع ABC 11 News، فيبدو أن الساعة الذكية Apple Watch تمكنت من إنقاذ حياة ممرضة تدعى Beth Stamps عن طريق تنبيهها إلى الإرتفاع غير الطبيعي في معدل ضربات القلب.

يقول التقرير أن الممرضة Beth Stamps كانت في منزل أحد المرضى عندما شعرت وكأنها قد أنهت لتوها سباق ماراثون، ولكن على الرغم من محاولتها الإسترخاء، إلا أنها لم تستطع خفض معدل ضربات قلبها. كان معدل ضربات قلبها عندما تقف ساكنة 177 دقة في الدقيقة، وهذا معدل بالتأكيد ليس طبيعيًا، وتم إرسالها إلى المستشفى حيث أجرى لها الأطباء سلسلة من الإختبارات على مدار يومين.

تم تشخيصها في نهاية المطاف على أنها تعاني من عدم إنتظام في دقات القلب، وهي تخضع للعلاج حاليًا. ووفقا لـ Beth Stamps، فقد قالت أنها عانت من نوبات إرتفاع معدل ضربات القلب في الماضي، ولكنها تمكنت دائمًا من تهدئة الوضع، ولكن هذا الحادث بالتحديد والتنبيه الذي توصلت به من ساعتها الذكية Apple Watch ساعدها في إتخاذ قرارها بإلتماس العناية الطبية التي يمكن أن تكون قد أنقذت حياتها.

يتم تزويد Apple Watch بميزات لديها القدرة على إنقاذ حيوات المستخدمين. وبصرف النظر عن رصد معدل ضربات القلب، فقد سمعنا كيف ساهمت ميزة التخطيط الكهربائي للقلب وميزة الكشف عن السقوط في إنقاذ أرواح العديد من المستخدمين في الماضي.

 

ميزة إكتشاف السقوط في Apple Watch ساهمت في إنقاذ حياة رجل في النرويج

Apple Watch Series 4 ECG

واحدة من الميزات الجديدة التي جاءت بها الساعة الذكية Apple Watch Series 4 هي ميزة إكتشاف السقوط وإستدعاء المساعدة عندما لا يستجيب المستخدم بعد السقوط. أما وقد قلنا ذلك، فقد كشف تقرير جديد من NRK أن هذه الميزة ساعدت في إنقاذ حياة رجل يبلغ من العمر 67 عامًا في النرويج والذي تم إيجاده وهو ينزف وفاقد للوعي على أرضية الحمام من قبل رجال الطوارئ.

ووفقا لإبنته، فقد صرحت بالقول : ” كان يمكن أن يكون في حالة أسوأ من ذلك بكثير. في كل صباح نسأل أنفسنا، ماذا كان سيحدث لو لم يكن يرتدي الساعة الذكية؟ علمًا أنه لم يحضر هاتفه المحمول إلى الحمام. من المدهش أنه حصل على مساعدة سريعة من الإنذار، إلى أن عثرت عليه الشرطة. لقد كان سقوطًا خطيرًا، ربما أنقذت حياته “.

وتردد أن الرجل المعني في هذه الحادثة ذهب إلى الحمام في منتصف الليل، وربما أغمي عليه وسقط على الأرض حيث تعرض لثلاثة كسور في وجهه. يبدو أن الرجل يتعافى الآن في المستشفى، ولكنه بخير. عادة عندما يتعلق الأمر بالقصص حول Apple Watch التي تنقذ حياة مرتديها، فإنها عادة ما ترتبط بميزة مراقبة معدل ضربات القلب التي تنبه للمستخدمين للحالات التي يكون فيها معدل ضربات القلب غير طبيعي.

ولكن مع ميزة إكتشاف السقوط الجديدة، يبدو أن Apple Watch أصبحت أكثر فائدة من أي وقت مضى. يتم تعطيل الميزة إفتراضيًا ما لم تضع علامة على أنك تبلغ من العمر 65 عامًا أو أكبر.

 

 

آبل قد تستبدل طرازات Apple Watch القديمة المرسلة للإصلاح بـ Apple Watch Series 2

Apple Watch

من الجيد أن نرى شركة آبل تعمل على إصلاح ساعات Apple Watch Series 0 و Apple Watch Series 1 على الرغم من أنه تم إصدارها منذ عدة سنوات. ومع ذلك، فإن المشكلة مع الطرازات القديمة هي أنها تصل إلى مرحلة حيث تكون قطع الغيار والمكونات المستخدمة فيها غير متوفرة ولم تعد الشركة تصنعها.

الخبر السار هو أنه إذا كنت تملك ساعة Apple Watch قديمة تحتاج إلى إصلاح، فهناك إحتمال أن تحصل على Apple Watch Series 2 كبديل لها. هذا وفقا لمستند تم الحصول عليه من قبل موقع MacRumors من مصادره الخاصة حيث يبدو أن آبل تقدم الآن لعملائها Apple Watch Series 2 كبديل لطرازات Apple Watch القديمة.

ومن الواضح أن هذا يرجع إلى وجود نقص في بعض المكونات، ولكن لم يتم الكشف عن أسماء المكونات التي تعاني من النقص، لذا لا يزال من غير الواضح ما هي نوع المشكلة التي ينبغي أن تعاني منها Apple Watch لكي تكون مؤهلة لهذه ” الترقية “. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذه الترقية تشمل فقط Apple Watch Series 0 و Apple Watch Series 1، وبالتالي هذا يعني أن الطرازات الأحدث غير مؤهلة لهذا، وهذا ما يعني بأن Apple Watch Series 2 غير مؤهلة للترقية المجانية إلى Apple Watch Series 3، وهكذا.

المصدر.

 

هواتف iPhone، وساعات Apple Watch المستقبلية قد تكون قادرة على رصد المخاطر البيولوجية

Apple Watch Series 4 ECG

يمكن للساعات الذكية، وتحديدًا ساعة Apple Watch، تتبع صحة مرتديها، مثل معدل ضربات القلب حيث يمكن أن تنبه المستخدمين عندما يكون معدل ضربات القلب منخفضًا جدًا أو مرتفعًا جدًا، أو عندما يكون الإيقاع غير طبيعي مما يوحي بأن هناك خطب ما. ولكن في المستقبل يمكن إستخدام الساعة الذكية Apple Watch للقيام بأكثر من مجرد تتبع الصحة الشخصية.

في براءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا من قبل موقع Patently Apple، فيبدو أن شركة آبل تستكشف فكرة دمج مستشعرات في Apple Watch أو iPhone للسماح لها بالكشف عن المخاطر البيولوجية في الهواء. عادة ما تكون الغازات السامة، وخصوصا تلك التي لا يمكن شمها، خطيرة لأنك قد تكون تنفست فعلاً الكثير منها. ومع ذلك، فهذه المستشعرات ستقوم بتنبيه المستخدمين لمثل هذه المخاطر التي تحيط بهم.

نعتقد أن مثل هذه المستشعرات يمكن أن تكون مفيدة لرجال إنفاذ القانون الذين يقومون بعمليات الفحص لإفشال أي هجمات إرهابية محتملة، أو من قبل الجيوش ضد الأعداء الذين يستخدمون الهجمات الكيماوية. وبطبيعة الحال، هذه المستشعرات ستكون مفيدة جدًا، ولكن بما أن هذه مجرد براءة إختراع، فهذا يعني بأنه ليس هناك ما يؤكد بأن شركة آبل ستقوم بتضمينها في الساعة الذكية Apple Watch أو في iPhone.

وعلى ذكر Apple Watch، فقد سمعنا في الفترة الماضية تقارير تفيد بأن شركة آبل تستكشف آلية غير جراحية تسمح للساعة الذكية Apple Watch بقياس مستويات الجلوكوز في دم المستخدم.

المصدر.

 

شركة آبل تسعى لجلب ساعاتها الذكية Apple Watch لكبار السن المعرضين للخطر

Apple Watch Series 4 ECG

في حين أن الساعة الذكية Apple Watch ليست هي المنتج الأغلى في تشكيلة آبل، فهي لا تزال باهظة جدًا في نظر العديد من المستهلكين بسبب حقيقة أنها تعد جزءًا من سوق الأجهزة القابلة للإرتداء الوليد حديثًا والذي لم يشهد الكثير من التطور مقارنة مع الهواتف الذكية التي بلغت مستويات غير مسبوقة في التطور التكنولوجي.

بطبيعة الحال، تحب شركة آبل رؤية ساعتها الذكية Apple Watch في معاصم أكبر عدد ممكن من العملاء، ولهذا السبب كشف تقرير من قناة CNBC أن الشركة تجري محادثات مع Mediacare حول إمكانية تقديم الدعم المالي من أجل توفير ساعات Apple Watch لكبار السن المعرضين للخطر. لم يتم التوقيع على أي صفقة بعد، لذا من المحتمل ألا يحدث هذا على الرغم من أنه أمر منطقي.

تأتي الساعة الذكية Apple Watch Series 4 بالعديد من الميزات الجديدة المتعلقة بالصحة، ومن بينها ميزة التخطيط الكهربائي للقلب، فضلا عن ميزة الكشف عن السقوط والتي تقوم بإستدعاء خدمات الطوارئ في حالة إذا سقط المستخدم ولم يعد يستجيب. وجدير بالذكر أن هذه الميزات أنقذت بالفعل بعض الأرواح ومن المؤكد أن وضعها على معاصم كبار السن سيثبت أنها مفيدة.

وبطبيعة الحال، شركة آبل لا تقوم بهذا الأمر من أجل حسن النية لأن الحصول على المزيد من العملاء يعني المزيد من الأموال. وكان الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook قد ذكر في وقت سابق أن حجم الإيرادات التي تحصدها الشركة مع الأجهزة القابلة للإرتداء تجاوزت الإيرادات التي حصدتها مع أجهزة iPod.

المصدر.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تكون قادرة على كشف السكتات الدغامية

Apple Watch Series 4 ECG

منذ إطلاق الساعة الذكية Apple Watch، كانت إحدى ميزاتها هي القدرة على السماح للمستخدمين بمعرفة ما إذا كانوا يعانون من إرتفاع أو إنخفاض مفاجئ في معدل ضربات القلب، مما يوحي بأنهم قد يعانون من مشكلة في القلب. وقد ساهمت هذه الميزة في إنقاذ العديد من المستخدمين. تم تحسين ذلك لاحقًا بإستخدام ميزة التخطيط الكهربائي للقلب والتي أثبتت أنها مفيدة أيضًا، على الرغم من عدم موافقة بعض الأطباء.

يبدو الآن أنه في المستقبل، يمكن إستخدام Apple Watch لكشف السكتات الدماغية أيضًا. هذا وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من وكالة الأنباء USA Today والذي أفاد بأن شركة آبل تعمل مع شركة Johnson & Johnson في دراسة تعتمد على Apple Watch للمساعدة في تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية. ووفقا للسيد Paul Stoffels، والذي يشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي وكبير المسؤولين العلميين في شركة Johnson & Johnson، فقد صرح بالقول : ” الهدف هو التعرف مبكرًا على الرجفان الأذيني ومنع السكتة الدماغية من خلال الجمع بين المعرفة المادية من آبل وما نمتلكه من المعرفة الطبية والعلمية “.

وأضاف رئيس العمليات في شركة آبل، السيد Jeff Williams : ” نتلقى رسائل شكر يومية من مستخدمي Apple Watch الذين يكتشفون أنهم يعانون من الرجفان الأذيني. نريد فهماً أعمق للنتائج والوقاية المرتبطة بالاكتشاف المبكر. نحن متحمسون للعمل مع شركة Johnson & Johnson، والتي لديها تاريخ طويل وخبرة في أمراض القلب والأوعية الدموية “.

ومع ذلك، لا ينبغي علينا أن نتوقع وصول هذه الميزة في المستقبل القريب. سوف تبدأ هذه الدراسة في وقت لاحق من هذا العام، ومن المتوقع أن تستمر لعدة سنوات، مما يعني أنه إذا كان هناك أي نوع من التنفيذ، فلن يتم في المستقبل القريب. وبالنسبة للميزات الطبية الأخرى التي تعمل عليها شركة آبل، فهي طريقة غير جراحية لقياس مستويات الجلوكوز في الدم.

 

معدل توظيف آبل للأشخاص ذوي الخبرة في المجال الصحي تضاعف بشكل كبير في الأونة الأخيرة

Apple Watch

في حين يبدو الطلب على iPhone بطيئًا بالمقارنة مع ما كان عليه في الفترة الماضية، فيبدو أن هناك سوق يمكن لشركة آبل أن تعوض فيه ذلك، وهذا السوق هو سوق الأجهزة القابلة للإرتداء. وكما تعلمون جميعًا على الأرجح، فقد قامت شركة آبل بإستثمار الكثير من المال والجهد في الأجهزة القابلة للإرتداء مثل Apple Watch و AirPods، وهذا ما يظهره التقرير الأحدث من Thinknum.

وقد أظهرت الإحصائيات والبيانات الصادرة من Thinknum أن معدل توظيف شركة آبل للأشخاص ذوي الخبرة في مجال الصحة تضاعف بشكل كبير خلال العامين الماضيين. على سبيل المثال، في العام 2017 كان عدد الوظائف التي عرضتها شركة آبل والتي تحتوي على كلمة ” صحة ” في عنوانها يصل إلى نحو 15 وظيفة، ولكن هذا العدد إرتفع ليصل إلى 75 في العام 2018، وهذا ما يمثل زيادة بنسبة 400 في المئة.

وجدت مؤسسة Thinknum كذلك شيئًا مثيرًا للإهتمام وهو أن هذه الوظائف تبدو مرتبطة بضمان الجودة، مما يوحي بأن شركة بل قد تكون في المراحل النهائية من تطوير شيء جديد تتطلع الشركة لإختباره من أجل ضمان أنه يحترم معايير معينة. كانت هناك شائعات تقول بأن شركة آبل تعمل على تطوير تكنولوجيا غير جراحية تسمح للساعة الذكية Apple Watch بقياس مستويات الجلوكوز في الدم، وهذا ما سيكون مفيدًا بشكل خاص لمرضى السكري.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة آبل قد صرح في الأونة الأخيرة أنه يريد أن يتم تذكر شركة آبل بإعتبارها لعبت دورًا كبيرًا في قطاع الرعاية الصحية. وبالطبع، يبقى أن نرى ما ستجلبه إلينا شركة آبل، ولكن من المفترض أن نعرف كل شيء في وقت لاحق من هذا العام عندما ستكشف لنا شركة آبل عن الساعة الذكية Apple Watch Series 5.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تكون قادرة على تحديد هوية المستخدم عن طريق نمط الجلد

Apple Watch Series 4 ECG

الطريقة التي تستخدمها ساعات Apple Watch حاليًا للتعرف على مرتديها والمساعدة في تأمين عمليات الدفع بإستخدم Apple Pay هي من خلال نظام رمز المرور، حيث طالما كانت الساعة على معصم المستخدم وتم إدخال رمز المرور الصحيح، فسوف تبقى عملية المصادقة جارية حتى يتم خلع الساعة. بعد ذلك يجب تكرار العملية مرة أخرى.

هل هذه هي الطريقة الأكثر أمانًا؟ ربما لا، ولكنها تفي بالغرض. ومع ذلك، يبدو أنه في المستقبل يمكن لشركة آبل التأكد من أن الساعة الذكية Apple Watch تقوم بتحديد مستخدميها بطريقة أكثر أمانًا. وكشف تقرير من موقع Patently Apple عن براءة إختراع جديدة من آبل تصف من خلالها كيف يمكن تضمين مستشعر بيومتري في حزام الساعة الذكية Apple Watch يقوم بالتعرف على نمط جلد مرتديها.

apple-watch-patent

ما يعنيه هذا هو أنه في حالة إزالة الساعة الذكية وإعادة إرتدائها، يمكن للساعة تحديد ما إذا كان المالك الأصلي هو من يرتديها من جديد من خلال التعرف على نمط الجلد. وقد يتم أيضًا الإعتماد على مستشعر صور يعمل بالأشعة تحت الحمراء للتعرف على الشقوق والثنيات في جلدنا للمساعدة في جعل أنماط الجلد هذه فريدة من نوعها.

نحن لسنا متأكدين الآن مما إذا كان من الممكن الإعتماد على نمط الجلد كخيار آمني بيومتري، ولكن من الأسلم أن نقول بأن هذه تعد فكرة مثيرة للإهتمام. وبطبيعة الحال، يبقى أن نرى ما إذا كانت شركة آبل ستستمر في تطويرها أم لا، كما هو الحال عادة مع معظم براءات الإختراع.

المصدر.

 

Apple Watch يمكن أن تكون أكثر فائدة لضعاف البصر في المستقبل

Apple Watch Series 4 ECG

الساعة تخبر مرتديها بالوقت عندما ينظر إليها. إذا كنت تعاني من ضعف البصر، فمن الواضح أن خياراتك قليلة جدًا. ومع ذلك، تأمل شركة آبل في تغيير ذلك مع الطرازات المستقبلية من الساعة الذكية Apple Watch من خلال جعلها تبدو أكثر فائدة للذين يعانون من ضعف البصر، على الأقل وفقا لبراءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا.

ووفقا لبراءة الإختراع هذه، فهي تصف كيف يمكن تزويد الساعة الذكية Apple Watch بآلية تقدم ردة فعل إهتزازية أثناء اللمس لمرتديها لمساعدتهم على معرفة الوقت.

نظرًا إلى أن شركة آبل تفتخر بنفسها كشركة تقدم عددًا من الميزات المصممة خصيصا لذوي الإحتياجات الخاصة، فإن Apple Watch ليست إستثناءً. تقدم شركة آبل بالفعل ميزات معينة لأولئك الذين يعانون من ضعف البصر لإستخدام الساعة، بما في ذلك القدرة على ضبط حجم الخط، والتوجيهات الصوتية، وما إلى ذلك من الميزات الأخرى، لذلك براءة الإختراع هذه هي ببساطة إمتداد لتلك الميزات.

على الرغم من أنه ليس هناك ما يضمن بالضرورة أن يتم تحويل براءات الإختراع هذه إلى منتج أو ميزة فعلية، إلا أنه من الجيد معرفة أن شركة آبل تفكر في تحسين الميزات الموجهة لذوي الإحتياجات الخاصة في منتجاتها القابلة للإرتداء.

 

تقرير جديد يتوقع هيمنة Apple Watch على سوق الساعات الذكية حتى العام 2022

Apple Watch Series 4 ECG

تعتبر الساعة الذكية Apple Watch واحدة من أشهر الأجهزة القابلة للإرتداء في السوق اليوم، فالمحللون يعتقدون بأن مبيعات هذه الساعة الذكية بلغت 4.2 مليون وحدة في الربع الثالث من هذا العام، وهو عدد يبدو أنه يتزايد خلال كل عام. ومع ذلك، كل الأشياء الجيدة تنتهي في نهاية المطاف، وهذا بالفعل ما تتوقع مؤسسة IDC أن يحدث للساعة الذكية Apple Watch في العام 2022.

ووفقا للمحللين في مؤسسة IDC، فهم يعتقدون بأن الساعة الذكية Apple Watch ستظل هي المهيمنة في سوق الأجهزة القابلة للإرتداء حتى العام 2022، وهو العام الذي من المتوقع أن تبدأ فيها حصتها السوقية بالتراجع. ويقال بأن الحصة السوقية للساعة الذكية Apple Watch تبلغ الآن 44.4 في المئة، ولكن توقعات IDC تشير إلى أن هذه الحصة السوقية ستنخفض إلى 35.8 في المئة في العام 2022.

ومن غير الواضح لماذا يعتقدون بأن الحصة السوقية للساعة الذكية Apple Watch ستنخفض، ولكنهم يعتقدون ذلك على الأرجح بسبب إحتمال أن تقوم منصات التشغيل الأخرى مثل WearOS من شركة جوجل بتضييق الفجوة. وبدلا من ذلك، يمكن أن يكون ذلك راجع لتشبع سوق الساعات الذكية كما يحدث الآن مع سوق الهواتف الذكية.

يمكن أن يكون ذلك أيضا بسبب قدوم المزيد من الساعات الذكية المنافسة التي توفر ميزات متقدمة جدًا بأسعار مغرية، تمامًا كما يحدث الآن في سوق الهواتف الذكية. في كلتا الحالتين، لا يزال يتعين علينا الإنتظار لحوالي 3 إلى 4 سنوات قبل أن نعرف ما إذا كانت توقعات IDC قد تحققت، ولكن من يدري، قد تكون شركة آبل إبتكرت ما يكفي من الميزات الجديدة لمواصلة الريادة في سوق الساعات الذكية، مثلما فعلت في سوق الأجهزة اللوحية مع لوحيات الآيباد.

 

شحنات Apple Watch بلغت 4.2 مليون وحدة في الربع الثالث من هذا العام

Apple Watch Series 4 ECG

عندما يتعلق الأمر بالساعات الذكية، فيبدو أن Apple Watch تقوم بأداء جيد في السوق، على الأقل بالنظر إلى مقدار المبيعات التي تحصدها. ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة من مؤسسة IDC المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن شركة آبل تمكنت من شحن 4.2 مليون وحدة من الساعة الذكية Apple Watch في الربع الثالث من العام 2018.

هذا يمثل أيضًا زيادة عن الفترة نفسها من العام 2017 حيث شحنت آبل نحو 2.7 مليون وحدة من ساعاتها الذكية Apple Watch. ووفقا لمؤسسة IDC المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن الغالبية العظمى من ساعات Apple Watch المباعة كانت من طراز Apple Watch Series 3، ولكن هذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن Apple Watch Series 4 صدرت للتو في ذلك الوقت.

على الرغم من العدد الكبير من ساعات Apple Watch التي قامت شركة آبل بشحنها في الربع الثالث من هذا العام، فيبدو أنها لم تتمكن حتى من الإقتراب من شركة Xiaomi التي تعتقد مؤسسة IDC أنها تمكنت من شحن 6.9 مليون وحدة من أجهزتها القابلة للإرتداء في الربع الثالث من هذا العام. وهذا يعني أن شركة Xiaomi تسيطر على 21 في المئة من السوق، في حين تستحوذ شركة آبل على 13.1 في المئة. وبالنسبة للشركات الأخرى التي تعد جزءًا من قائمة الشركات الخمسة الأولى، فهي تشمل Fitbit في المرتبة الثالثة بنسبة 10.9 في المئة، وشركة Huawei في المرتبة الرابعة بنسبة 5.9 في المئة، وشركة سامسونج في المرتبة الخامسة بنسبة 5.6 في المئة.

لاحظ أن هذه الأرقام هي للوحدات التي تم شحنها، وليس عدد الوحدات التي تم بيعها. لا يتم بالضرورة ترجمة الأجهزة التي يتم شحنها إلى أجهزة مباعة، ولكن نظرًا لأن معظم الشركات تميل إلى تجنب شحن أكثر مما هو مطلوب، فيجب أن لا يكون هناك إختلاف كبير جدًا.

 

ساعات Apple Watch المستقبلية قد تضم مستشعر مدمج للأشعة فوق البنفسجية

Apple Watch Series 4 ECG

التعرض لأشعة الشمس صحي لأنه يعطينا الفيتامين D، ولكن في الوقت نفسه يمكن أن يكون التعرض للكثير من أشعة الشمس سيئًا لأن الأشعة فوق البنفسجية لديها القدرة على إحداث سرطان الجلد. ومع ذلك، كم مقدار التعرض المناسب للشخص؟ هذا أمر تأمل آبل في إخبار المستخدمين به في المستقبل من خلال تضمين مستشعرات للأشعة فوق البنفسجية في الساعة الذكية Apple Watch.

إتضح لنا مؤخرًا أن شركة آبل قد تقدمت بطلب للحصول على براءة اختراع تصف كيف يمكن أن تأتي ساعات Apple Watch المستقبلية بأجهزة استشعار للأشعة فوق البنفسجية المدمجة حول إطار الساعة الذكية. ستقوم أجهزة الاستشعار هذه بتنبيه مرتديها عندما يتعرضون لأشعة الشمس لفترات طويلة جدًا.

جاء وصف البراءة كالتالي : ” يستخدم الجهاز مستشعر إضاءة للأشعة فوق البنفسجية للكشف عن تواجد المستخدم في الخارج وقياس وقت التعرض الخارجي التراكمي. يتم تقديم التعرض التراكمي للأشعة فوق البنفسجية بشكل اختياري عبر خدمة الرسائل أو التنبيه، ويتم استخدام قيمة مؤشر الأشعة فوق البنفسجية بشكل اختياري مع التعرض الخارجي التراكمي لتحديد خطر تلف الجلد ولتوفير إرشادات للمستخدم فيما يتعلق بالتدابير الوقائية الموصى بها “.

بطبيعة الحال، يبقى أن نرى ما إذا كانت براءة الإختراع هذه ستتحول إلى حقيقة أم لا، ولكننا لن نتفاجأ في حالة إذا حولتها شركة آبل إلى حقيقة. تأتي Apple Watch Series 4 مع ميزة الرسم التخطيطي للقلب، وسمعنا أيضًا بأن شركة آبل تستكشف كذلك طرقًا غير جراحية لقياس معدل الجلوكوز في الدم كذلك.

 

آبل تستكشف فكرة تضمين الكاميرا في أحزمة الساعة الذكية Apple Watch

Apple Watch Series 4 ECG

بالنظر إلى مدى التقدم الكبير المحرز في الجانب المتعلق بتكنولوجيا الكاميرات في هذه الأيام، فيبدو من المغري محاولة وضع الكاميرات في كل شيء. ومع ذلك، هناك أجهزة معينة لا تكون فيها الكاميرا منطقية إلى حد كبير، مثل الساعات الذكية، ولكن يبدو أن شركة آبل قد تتطلع إلى القيام بذلك.

في الواقع، لقد تم مؤخرًا رصد براءة إختراع جديدة من شركة آبل تتعامل فيها الشركة الأمريكية مع فكرة تضمين الكاميرا في أحزمة الساعة الذكية Apple Watch. قد لا يكون الغرض من هذه الكاميرا هو إمكانية إلتقاط صور السلفي، بل يمكن إستخدامها لأشياء أخرى، مثل التعرف على الوجه والسماح بإجراء محادثات الفيديو بإستخدام Apple Watch.

على سبيل المثال، من خلال تضمين كاميرا مزودة بعدسة واسعة الزاوية ومستشعرات مختلفة، قد يسمح ذلك للمستخدمين بإجراء محادثات FaceTime على الساعة الذكية Apple Watch حتى إذا تم تثبيتها في زاوية غير ملائمة بحيث يمكن إستخدام الكاميرا والبرمجيات لتعديل بيانات الصورة لإنشاء صورة رمزية تبدو ملائمة أكثر.

apple-watch-camera-640x392

كما أننا لن نتفاجأ في حالة إذا قررت شركة آبل دمج تكنولوجيا تصوير جديدة تسمح بجلب Face ID إلى الساعة الذكية Apple Watch بطريقة ما بحيث يمكن أن يؤدي رفع الساعة نحو وجهك بسرعة للمصادقة على عملية الدفع بإستخدام Apple Pay. على أي حال، هذه مجرد براءة إختراع مثيرة للإهتمام على الرغم من حقيقة أن دمج الكاميرا في الأحزمة يمكن أن يؤدي إلى كبح القدرة على تخصيص الساعة، ولكن بما أن هذه مجرد براءة إختراع، فقد تكون شركة آبل تحاول فقط إستكشاف الفكرة بدلا من تطبيقها بالفعل.

المصدر.