الساعات الذكية تحقق ارتفاع بنسبة 27% مقارنة بمبيعات الربع الثاني من العام الماضي و Apple

الساعات الذكية تحقق ارتفاع بنسبة 27% مقارنة بمبيعات الربع الثاني من العام الماضي و Apple في المقدمة ⌚

حسب Counterpoint Research فشركة Apple ما زالت محافظة على المركز الأول تليها هواوي و سامسونج.

سامسونج تنجح برفع مبيعات هواتفها القابلة للطي بنسبة 300% في 2020📱 حسب تقرير جديد من Counterpoint

سامسونج تنجح برفع مبيعات هواتفها القابلة للطي بنسبة 300% في 2020📱

حسب تقرير جديد من Counterpoint تم بيع 2.8مليون جهاز مع شاشة قابلة للطي في 2020 من جميع الشركات وطبعا سامسونج تملك الحصة الأكبر بأكثر من 2 مليون جهاز ليشكل قفزة كبيرة بعد بيعها لأقل من 500ألف جهاز في 2019.

مبيعات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي تنخفض بنسبة 13% في الربع الأول من هذا العام

Smartphones

قامت مؤسسة Counterpoint Research المتخصصة في بحوث السوق اليوم بنشر تقريرها حول وضعية سوق الهواتف الذكية على الصعيد العالمي في الربع الأول من العام 2020، ولا تبدو الأرقام جيدة على الإطلاق. نظرًا لتفشي وباء COVID-19، إنخفضت الشحنات بنسبة 13 في المئة على أساس سنوي حيث بلغ العدد الإجمالي للشحنات أقل من 300 مليون وحدة، وهو الرقم الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في العام 2014.

لم تكن هناك سوى شركتين رئيسيتين لم تعانيا من إنخفاض سنوي على مستوى الشحنات، وهما Xiaomi و Realme. جميع الشركات الأخرى شهدت إنخفاضًا على مستوى الشحنات، ولكن الصورة العامة بقيت كما هي بحيث لا تزال سامسونج تقود الطريق وتليها شركة Huawei في المرتبة الثانية وشركة آبل في المرتبة الثالثة، وتتصارع العديد من الشركات الصينية على المرتبتين الرابعة والخامسة.

ووفقا لشركة Counterpoint، سيزداد تأثير الوباء في الربع الثاني من هذا العام، حيث تكافح بعض الأسواق أكثر من غيرها. يتعافى السوق الصيني بالفعل، لذا فإن الشركات القوية هناك، مثل Huawei و Oppo ستشهد إنخفاضًا أقل على مستوى المبيعات مقارنة بشركة سامسونج التي تم فرض الحجر الصحي في جميع أسواقها الرئيسية.

لن يتمكن الأشخاص ذو الدخل المنخفض والأشخاص الذين يميلون إلى شراء الأجهزة في المتاجر الفعلية من تنفيذ عادات الشراء القديمة في الوضعية الراهنة، لذلك سوق الهواتف الذكية الإقتصادية سيكون هو الأكثر تضررًا في البلدان الناشئة. سيحافظ سوق الهواتف الذكية المتوسطة على نشاطه، في حين من المرجح أن يتأثر سوق الهواتف الذكية الراقية بشكل مباشر، ولكن من المتوقع أن تنتعش المبيعات بمجرد إنتهاء هذا الوضع.

المصدر.

 

مبيعات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي شهدت أكبر تراجع لها على الإطلاق في العام 2018

smartphones

إنتهى العام الماضي بإنخفاض ملحوظ في مبيعات الهواتف الذكية، ولا يبدو أن هناك ضوء في نهاية النفق. ومع نهاية شهر يناير، قامت كل من IDC و Counterpoint بنشر تقاريرهما حول مبيعات الهواتف الذكية في العام 2018 ولا تبدو الأرقام جيدة. ويظهر كلا التقريرين إنخفاضًا كليًا بنسبة 4 في المئة، وهذا ما دفع شركة IDC لوصف العام 2018 على أنه ” العام الأسوأ على الإطلاق “.

لدى IDC و Counterpoint طريقة مختلفة لحساب المبيعات، ولكن الأرقام تتوافق إلى حد ما، فقد سجلت شركتا سامسونج وآبل تراجعًا سنويًا في الوحدات المشحونة، في حين شهدت الشركات الصينية الأربعة الكبرى زيادة على مستوى الشحنات.

وتعد Huawei أكبر الراحبين، فقد شهدت مبيعاتها نموًا بما يقارب الثلث مقارنة مع مبيعاتها في العام 2017. وقد نجحت هذه الشركة الصينية في شحن أكثر من 200 مليون هاتف ذكي في العام 2018. وعلى الرغم من أن شركة سامسونج لا تزال في المقدمة، إلا أنها لم تستطع كسر حاجز 300 مليون وحدة مباعة مما جعلها تخسر 1 في المئة من حصتها في السوق. وقد أشارت مؤسسة IDC إلى أن ثورة 5G القادمة قد تؤدي إلى قلب الطاولة، ولكن يبقى أن نرى ما هي الشركات التي ستنجح في الإستفادة من هذه التكنولوجيا لتعزيز مكانتها في السوق.

مؤسسة Counterpoint من ناحية أخرى، تشير إلى أن الشركات الصينية بدأت تتوسع إلى الأسواق العالمية بعدما كانت تقتصر أعمالها التجارية في الصين فقط، وفي بعض البلدان الآسيوية المحددة. وقد نجحت الشركات الصينية الأربعة الكبرى، ويتعلق الأمر هنا بكل من Huawei و Oppo و Vivo و Xiaomi في رفع شحناتها نحو الأسواق الخارجية من 25 في المئة فقط في العام 2017 إلى 46 في المئة في العام 2018.

أوضحت مؤسسة IDC أنه على الرغم من كل التحديات التي يواجهها سوق الهواتف الذكية، إلا أن السوق الصيني هو من شهد أكبر تراجع على الإطلاق، فقد إنخفضت الشحنات هناك بنسبة 10 في المئة، وهذا ما يكشف بأن الشركات الصينية الأربعة الكبرى المذكورة آنفا تعتمد على الأسواق الخارجية لرفع مبيعاتها والحفاظ على النمو. وجدير بالذكر أن هذه الشركات الصينية الأربعة إلى جانب كل من سامسونج وآبل تقف وراء 75 في المئة من إجمالي مبيعات الهواتف الذكية في العام 2018.

 

الطلب على الهواتف التقليدية يعود للإرتفاع من جديد، والمبيعات تنمو للربع الرابع على التوالي

Nokia 3310

قامت مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق مؤخرًا بالكشف عن تقريرها الأحدث حول سوق الهواتف. ووفقا لهذا التقرير، فيبدو أن الإقبال على الهواتف التقليدية يواصل النمو للربع الرابع على التوالي. وفي الوقت نفسه، إنخفضت مبيعات الهواتف الذكية في الفترة نفسها، على الرغم من أن المحللين لم يتعمقوا كثيرًا في التفاصيل.

ووفقا للإحصائيات، فإن شركتي iTel و HMD Global Oy هما من تتسيدان سوق الهواتف التقليدية بحصة سوقية تبلغ 14 في المئة لكل منهما، وتليهما شركة Jio بنسبة 11 في المئة، وشركة سامسونج بنسبة 8 في المئة. الأسباب بسيطة، وهي أن الشركات المصنعة توفر هواتف 4G رخيصة ويمكن الحصول عليها بسهولة في الأسواق الناشئة مثل الهند وأفريقيا.

بغنى عن القول، معدل إستخدام الهواتف التقليدية في الأسواق المتقدمة مثل أوروبا وأمريكا الشمالية أدنى بالمقارنة مع البلدان النامية مثل الهند. تستحوذ آسيا ككل على أكثر من نصف الأجهزة، مما يسلط الضوء على أهمية تلك الأسواق في عيون المصنعين.

أشارت مؤسسة Counterpoint إلى سببين رئيسيين لنمو شعبية الهواتف التقليدية من جديد، وهما عمر البطارية وقاعدة المستخدمين. في حين أن الكهرباء لا تزال تمثل مشكلة كبيرة في إفريقيا، إلا أن المستخدمين يفضلون جهازًا أبسط لا يستنزف الطاقة بسرعة. يتم أيضًا إستخدام الهواتف التقليدية كجهاز ثانوي لنفس السبب – إذا تعطل الهاتف الذكي، فيمكنك دائمًا الإعتماد على الهاتف التقليدي.

لا يزال معظم الناس يفضلون الإنتقال إلى الهواتف الذكية كلما كان ذلك ممكنًا، ولكن العديد من الأشخاص غير الملمين بالتكنولوجيات الحديثة يفضلون الهواتف التقليدية. هناك أيضًا عامل إنخفاض القوة الشرائية في الأسواق الناشئة وعامل صلابة هذه الأجهزة. وعلاوة على ذلك، فالعديد من الهواتف التقليدية المتوافقة مع شبكات الجيل الرابع 4G تأتي مسبقًا مع تطبيقات مثل Facebook و WhatsApp، والعديد من التطبيقات الإجتماعية الأخرى، وهذا ما يعني عدم الحاجة للتبديل إلى الهواتف الذكية.

عودة شركة HMD Global Oy إلى السوق مع هواتف Nokia عزز الطلب على الهواتف التقليدية الرخيصة كذلك. الحنين إلى الماضي، وجودة التصنيع المميزة جعلت الهاتف Nokia 3310 الجديد يحقق نجاحًا كبيرًا وساعد الشركة على القفز إلى المرتبة الثانية في السوق العالمي، مباشرة بعد iTel ومنتجاتها المحلية في أفريقيا.

تتوقع مؤسسة Counterpoint أن يبقى الطلب على الهواتف التقليدية مرتفعًا خلال السنوات الخمسة المقبلة بسبب وجود قاعدة أساسية من المستخدمين الجدد ذوي الدخل المنخفض الذين يجربون خدمات الهاتف المحمول لأول مرة.

المصدر.

 

سوق الهواتف الذكية يتراجع في الربع الثالث من هذا العام، ولكن الشركات الصينية واصلت النمو

Honor 8x --

شهد الربع الثالث من هذا العام شحن عدد أقل من الهواتف الذكية مقارنة مع نفس الربع من العام الماضي، كما أن هذا هو الربع الرابع على التوالي الذي تنخفض فيه شحنات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي. وتقول شركة Counterpoint أنه تم شحن 386.8 مليون هاتف ذكي على الصعيد العالم في الربع الثالث من هذا العام، وهذا ما يمثل إنخفاضًا بنسبة 3 في المئة مقارنة مع الربع الثالث من العام الماضي، في حين تقدر شركة IDC الإنخفاض بنسبة 6%.

وبقيت شركة سامسونج في الصدارة بإعتبارها أكبر بائعة للهواتف الذكية في الربع الثالث من هذا العام بعدما نجحت في شحن 72 مليون وحدة، ولكن هذه شحنات أقل بنسبة 13 في المئة مقارنة مع الربع الثالث من العام الماضي. وفي نفس الوقت، تفوقت شركة Huawei على شركة آبل لتصعد إلى المرتبة الثانية بعدما نجحت في شحن 52 مليون هاتف ذكي في الوقت الذي قامت فيه شركة آبل بشحن 47 مليون هاتف iPhone.

بقيت شحنات آبل مستقرة ولكن الإيرادات زادت بنسبة 29 في المئة بفضل متوسط سعر البيع البالغ 793 دولار أمريكي لكل هاتف iPhone. وضاعفت شركة HMD Global Oy تقريبًا شحناتها لتصل إلى 4.8 مليون وحدة، ولكنها لا تملك سوى 1 في المئة من السوق.

وشهدت كل من Xiaomi و Oppo و Vivo تحسنًا كبيرًا في الأسواق خارج الصين. وتمكنت هذه الشركات الثلاثة مجتمعة من شحن 100 مليون هاتف ذكي. وقبل الختام، نود أن نشير إلى أن شحنات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي تراجعت لنحو ستة أشهر متتالية، ولكن شركة IDC تتوقع أن تعود الشحنات للنمو من جديد في العام المقبل.

 

iPhone 8 هو الهاتف الذكي الأكثر مبيعًا في شهر مايو الماضي

iphone-8-and-8-plus-2up-100737912-orig

iPhone 8 هو الهاتف الذكي الأكثر مبيعًا في شهر مايو، على الأقل وفقا لمؤسسة CounterPoint المتخصصة في بحوث السوق. تهيمن أجهزة آبل على غالبية المراتب الخمسة الأولى بعدما إحتل كل من iPhone X و iPhone 8 Plus على المرتبتين الثالثة والخامسة على التوالي. وجاء في المرتبة الثانية الهاتف +Galaxy S9، في حين حل في المرتبة الرابعة الهاتف Xiaomi Redmi 5A. وبالنسبة للمراتب العشرة الأولى، فقد كانت من نصيب أجهزة تابعة لست شركات مصنعة.

جدير بالذكر أن هواتف iPhone كانت تمثل 6.8 في المئة من المبيعات، ويليها الهاتفين Galaxy S9 و +Galaxy S9 بنسبة 4.9 في المئة. في المجموع، واحد من كل تسعة هواتف مباعة خلال شهر مايو كانت من صنع إما آبل أو سامسونج.

1

ووفقا لمؤسسة CounterPoint، فإن سلسلة هواتف Huawei P20 Series كانت أكثر إثارة لإعجاب المستهلكين في الهند، ولكن الهاتف Huawei P20 Lite كان الجهاز الوحيد الذي دخل إلى قائمة الهواتف الذكية العشرة الأكثر مبيعًا على الصعيد العالمي خلال شهر مايو بنسبة 1.4 في المئة. وأشارت وكالة الأبحاث أيضًا إلى أن أجهزة Oppo و Vivo إكتسبت دفعة جديدة بفضل التخفيضات على مستوى الأسعار والعروض الترويجية الكبيرة والعروض الترويجية عبر وسائل الإعلام.

المصدر.

 

سامسونج كانت وراء غالبية الهواتف الذكية التي تم شحنها في الربع الأول من هذا العام

smartphones

وفقا للإحصائيات والأرقام الصادرة من مؤسسة CounterPoint المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن شركة سامسونج لا تزال تواصل قيادة سوق الهواتف الذكية على الصعيد العالمي في الربع الأول من هذا العام. وعلى ما يبدو، فقد تمكنت شركة سامسونج في الربع الأول من هذا العام من شحن 78 مليون هاتف ذكي، وهذا ما يعني 22 في المئة من إجمالي الهواتف الذكية التي تم شحنها في هذا الربع علما أنه تم في المجموع شحن 360 مليون هاتف ذكي في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام.

شركة آبل لا تزال محافظة على مرتبتها الثانية بعدما تمكنت من شحن 52.2 مليون هاتف ذكي في الربع الاول من هذا العام، وهذا ما يمثل 15 في المئة من إجمالي شحنات الهواتف الذكية في هذا الربع. وبالنسبة للمرتبة الثالثة، فقد كانت من نصيب شركة Huawei التي كانت وراء 11 في المئة من إجمالي شحنات الهواتف الذكية.

إذا نظرنا إلى الأسواق المختلفة، فقد إحتلت كل من سامسونج و Xiaomi و Huawei و Oppo المراتب الأربعة الأولى بنفس الحصة السوقية البالغة 13 في المئة لكل منها في آسيا، في حين حلت شركة آبل في المرتبة الخامسة بحصة سوقية بلغت 12 في المئة. ومع ذلك، فلا تزال شركة آبل تسيطر على أمريكا الشمالية حيث تقف وراء 40 في المئة من شحنات الهواتف الذكية هناك. سامسونج جاءت في المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ 27 في المئة، ولكن الأوضاع تختلف في أوروبا حيث تقود شركة سامسونج السوق بحصة سوقية تبلغ 33 في المئة، وتليها شركة آبل في المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ 20 في المئة.

إنخفضت إجمالي الشحنات العالمية للهواتف الذكية بنسبة 3 في المئة على أساس سنوي. إنخفضت شحنات سامسونج بنسبة 3 في المئة بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، ولكن شهدت شركة Xiaomi تحسنًا بنسبة 101 في المئة، فخلال الربع الأول من هذا العام تمكنت الشركة الصينية من شحن 27 مليون هاتف ذكي علما أنها تمكنت من شحن 13.4 مليون هاتف ذكي فقط في الربع الاول من العام الماضي.

من حيث إجمالي شحنات الهواتف ( بما في ذلك الهواتف الذكية )، فقد إستحوذت شركة سامسونج على 17 في المئة من السوق، في حين حلت شركة آبل في المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ 11 في المئة، وهذا مرة أخرى بفضل شعبية الشركة في أمريكا الشمالية.

 

+Galaxy S9 تفوق على جميع الهواتف الذكية على مستوى المبيعات في شهر أبريل الماضي

Galaxy S9+

على الرغم من التقارير التي تفيد بأن مبيعات الهاتفين Galaxy S9 و +Galaxy S9 لم تصل إلى مستوى توقعات شركة سامسونج، إلا أنه يبدو أن أداء الجهازين كان جيدًا نسبيًا في السوق مقارنة مع المنافسين. وقامت مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق بنشر أحدث تقرير لها حول وضعية سوق الهواتف الذكية، وهو التقرير الذي كشف لنا بأن +Galaxy S9 كان الهاتف الأكثر مبيعًا خلال أشهر أبريل الماضي، متجاوزًا بذلك أمثال iPhone X.

يكشف نفس التقرير الصادر من مؤسسة Counterpoint بأن سلسلة هواتف Galaxy S9 Series أصبحت السلسلة الأكثر مبيعًا على مستوى العالم، وهذا ما دفع iPhone X إلى المرتبة الثالثة. ويعزى التحسن في الترتيب إلى الأداء في بعض المناطق، وخصوصا في آسيا.

galaxy-s9-sales-share-640x331

تشير الإحصائيات والأرقام إلى أن الهاتفين Galaxy S9 و +Galaxy S9 إستحوذا على 2.6 في المئة من إجمالي مبيعات الهواتف الذكية على الصعيد العالمي في شهر أبريل الماضي. وجاء الهاتف iPhone X في المرتبة الثالثة بنسبة 2.3 في المئة بينما حل iPhone 8 Plus في المرتبة الرابعة جنبا إلى جنب مع iPhone 8.

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تحصل فيها هواتف Xiaomi على مركزين ضمن قائمة الهواتف الذكية العشرة الأكثر مبيعًا. وشهدت هواتف Xiaomi أداء قويًا في الصين والهند بسبب الأسعار المعقولة التي تعرضها بها الشركة هواتفها الذكية للبيع.

ويبقى أن نرى كيف سيكون ترتيب هذه القائمة في الأشهر القادمة وخاصة بعد أن تقوم شركة سامسونج بإطلاق الهاتف Galaxy Note 9 مع العلم بأنه من المتوقع أن يصل هذا الهاتف المنتظر في النصف الثاني من هذا العام.

المصدر.

 

مبيعات هواتف Nokia الذكية نجحت في تخطي مبيعات العديد من الشركات في الربع الأخير من العام 2017

Nokia 8

قامت مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق بالكشف عن أرقامها المنقحة حول وضعية سوق الهواتف الذكية في الربع الرابع من العام 2017، والآن تقول الشركة بأن شركة HMD Global Oy قامت ببيع 4.4 مليون هاتف ذكي في الربع الرابع من العام الماضي. والمحلل Neil Shah في شركة Counterpoint قال بأن الحصة السوقية للشركة الفنلندية والبالغة 1% جعلتها قريبة من الدخول إلى قائمة الشركات العشرة الأكثر مبيعا للهواتف الذكية علما أن شركة HMD Global Oy تحتل حاليا المرتبة الحادية عشرة.

ولتحقيق ذلك، قامت شركة HMD Global Oy ببيع الهواتف الذكية التي تحمل العلامة التجارية Nokia في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام 2017 أكثر من الشركات التالية منفردة :

  • HTC
  • Sony
  • Google
  • Alcatel
  • Lenovo
  • OnePlus
  • Gionee
  • Meizu
  • Coolpad
  • Asus

تشهد العلامة التجارية انبعاثا في بعض الأسواق. وكانت هواتف Nokia الذكية تحتل المرتبة الثالثة في المملكة المتحدة في الربع الرابع من العام الماضي، كما أنها كانت ضمن الخمسة الأوائل في روسيا وفيتنام ومعظم أسواق الشرق الأوسط. هذا ليس سيئًا بالنسبة لشركة دخلت رسميا إلى سوق الهواتف الذكية منذ عام فقط.

تمت مراجعة مبيعات هواتف Nokia التقليدية أيضا. وإحتلت الشركة المركز الأول في الربع الرابع من العام الماضي حيث باعت 20.7 مليون وحدة. ومن خلال جمع مبيعات الهواتف الذكية والهواتف المحمولة التقليدية، فإن شركة HMD Global Oy ستصبح في المرتبة السادسة على الصعيد العالمي مع حصة سوقية إجمالية تبلغ 5%.

المصدر.

 

iPhone 7 Plus هو الهاتف الثاني الأكثر مبيعا بالصين في العام الماضي

iphone-7-plus-camera

قامت شركة Counterpoint Research المتخصصة في بحوث السوق بنشر تقرير جديد يتحدث عن وضعية سوق الهواتف الذكية في الصين خلال العام 2017 بأكمله، وقد تم الكشف عن بعض الأرقام المثير للإهتمام. وكان الهاتف الأكثر مبيعا هناك في العام الماضي هو Oppo R9S بتمثيله 3% من السوق. المرتبة الثانية كانت من نصيب الهاتف iPhone 7 Plus، في حين جاء الهاتف Vivo X9 في المرتبة الثالثة.

هناك ثلاثة أجهزة تابعة لشركة Oppo في المراتب العشرة الأولى، وهاتفين من شركة Vivo و Apple و Honor، فضلا عن هاتف واحد من شركة Xiaomi، وهو الهاتف Xiaomi Redmi Note 4X. وهكذا، آبل هي الشركة الأجنبية الوحيدة التي إستطاع واحد من أجهزتها شق طريقه إلى قائمة الهواتف الذكية العشرة الأكثر مبيعا في الصين. ومن الواضح أن أفضل الشركات المحلية أداء هي Oppo و Vivo، والتي هي بالمناسبة مملوكة من قبل شركة BBK Electronics، وكذلك شركة Huawei و Xiaomi.

الهواتف الذكية المتوسطة الفئة هي الأكثر شعبية في الصين. ويبلغ متوسط المبيعات الشهرية لجميع الهواتف الذكية التي كانت جزءًا من قائمة العشرة الأوائل 1 مليون وحدة في العام 2017. وتقول شركة Counterpoint Research بأن نجاح شركة Oppo يرجع إلى تركيزها بلا هوادة على تسويق منتجاتها كخبيرة في السلفي، فضلا عن شبكة واسعة النطاق من المتاجر الفعلية. وبالإضافة إلى ذلك، يتم تسعير معظم هواتفها بسعر يتراوح بين 200$ و 450$، وهو النطاق السعري الأكثر شعبية في الصين.

عندما تم إطلاق iPhone 8 و iPhone 8 Plus إضافة إلى iPhone X تم خفض أسعار iPhone 7 و iPhone 7 Plus بنحو 16 في المئة، مما جعل هذه الهواتف أكثر جاذبية بكثير للمستهلكين الصينيين.

المصدر.

iPhone يفقد زعامته للسوق الصيني، والملك الجديد هو الهاتف Oppo R9

oppo-r9s-plus

كان iPhone هو الهاتف الذكي الأكثر مبيعا في الصين منذ العام 2012، ولكنه لم يعد كذلك نظرًا إلى أنه تم التفوق عليه قبل الهاتف Oppo R9، على الأقل وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق.

ويشير التقرير إلى أن شركة Oppo تمكنت من بيع 17 مليون وحدة من الهاتف Oppo R9 في الصين خلال العام الماضي، وهذا ما يترجم إلى نحو 4 في المئة من الحصة السوقية. في المقابل، تمكنت شركة آبل من بيع 12 مليون وحدة فقط من iPhone 6S، وإستولت على 2 في المئة فقط من السوق.

في حين نمت شحنات شركة Oppo خلال العام الماضي في الصين بنسبة 106 في المئة، فقد إنخفضت شحنات iPhone بنسبة 21 في المئة.

المصدر.

 

مبيعات iPhone تسجل رقم قياسي جديد في الهند خلال العام الماضي

iphone-smartphone-apps-apple

شركة آبل لا تخفي حقيقة أنها تسجل نمو هائل في كل من الهند والصين، وهذا ما يفسر السبب الذي يدفع الشركة للتركيز بشكل خاص على هذه الأسواق للدفع بعجلة النمو في سوق الهواتف الذكية بسبب تباطؤ الطلب على الهواتف الذكية في الأسواق الأخرى في جميع أنحاء العالم. وأحدث الإحصائيات والأرقام الصادرة من مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق تظهر بأن الشركة سجلت رقما قياسيا فيما يخص مبيعات iPhone في الهند خلال العام الماضي بعدما تمكنت من بيع أكثر من 2.5 مليون وحدة من iPhone هناك.

تشير الإحصائيات والأرقام الصادرة من مؤسسة Counterpoint إلى أنه في الربع الأخير من العام 2016 شكلت هواتف iPhone أكثر من 60 في المئة من مبيعات جميع الأجهزة الراقية التي يفوق سعرها 450 دولار أمريكي. وكان هذا بفضل هواتف iPhone 7 التي تم إصدارها أواخر العام الماضي. على الرغم من حقيقة أن هذا الأداء هو الأفضل لشركة آبل في الهند حتى الآن، فلا يزال أمام الشركة طريق طويل لتقطعه قبل أن تتمكن من بسط السيطرة على سوق الهواتف الذكية الهندي.

سامسونج لا تزال تقود سوق الهواتف الذكية في الهند بحصة سوقية تبلغ 24 في المئة. وتأتي شركة Vivo في المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ 10 في المئة، في حين تأتي كل من Xiaomi و Lenovo في المرتبة الثالثة بحصة سوقية مشتركة تبلغ 9 في المئة لكل منهما. ووفقا لإحصائيات Counterpoint، فالشركات الصينية تستحوذ على 46 في المئة من سوق الهواتف الذكية في الهند خلال العام 2016 مع العلم بأن هذه الحصة السوقية كانت لا تتجاوز 14 في المئة في العام 2015.

إستراتيجية آبل لمواصلة النمو في السوق الهندي تعتمد الآن على تصنيع هواتف iPhone على الصعيد المحلي. إذا بدأت الشركة بتصنيع هواتف iPhone في الهند، فهذا من شأنه أن يساعد الشركة في تجنب رسوم الإستيراد على الهواتف الذكية مما قد يتيح للشركة بيع هواتفها الذكية بأسعار منخفضة من دون تقليص هامش الربح.

الهند هي ثاني أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم وفقا لتقرير جديد

Nokia-Lumia-1020-India-GSM-Insider-Image

وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من مؤسسة Counterpoint المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن الهند إستطاعت أن تتجاوز الولايات المتحدة لتصبح ثاني أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم. وزادت قاعدة مستخدمي الهواتف الذكية في الهند إلى 220 مليونا بحلول نهاية العام الماضي.

وإرتفعت شحنات الهواتف الذكية بنسبة 15% على أساس سنوي في الربع الرابع من العام 2015. وبشكل عام، في العام 2015 بأكمله كسرت شحنات الهواتف الذكية حاجز 100 مليون هاتف ذكي، وهو ما يمثل نموا قدره 23% على أساس سنوي.

ما يقرب من 50% من الهواتف المحمولة التي بيعت في الهند خلال العام الماضي كانت مصنوعة في الهند ” صنع في الهند | Made In India “، وكان ما يقرب من 40% من إجمالي هذه الهواتف عبارة عن هواتف ذكية. ويبدو أن متاجر التجزئة الإلكترونية ألهبت مخيلة العملاء في الهند، فنحو هاتف ذكي من أصل ثلاثة هواتف ذكية تباع عن طريق شبكة الإنترنت في الهند.

أما بالنسبة للشركات المصنعة للهواتف الذكية، فقد تصدرت شركة سامسونج الرسوم البيانية، سواء الرسوم البيانية المتعلقة بالهواتف الذكية والهواتف المحمولة التقليدية، وتأتي الشركة المحلية Micromax في المرتبة الثانية. أما بخصوص المراتب الثلاثة المتبقية، فهي من نصيب Intex و Lava و Lenovo.