فوكسكون ستستثمر 1 مليار دولار في الهند لرفع وتيرة إنتاج هواتف iPhone

iPhone 11 Pro Max

نقلت وكالة الأنباء رويترز عن مصادرها قولها أن شركة فوكسكون قد تتطلع لإستثمار مليار دولار أمريكي في مصنوع موجود بالفعل في الهند. سيستغرق إكتمال توسعة المصنع بالقرب من سريبرومبودور ثلاث سنوات وسيؤدي إلى توفير 6000 وظيفة جديدة.

وتقول المصادر أن شركة آبل طلبت من شركة فوكسكون أن تقوم بنقل بعض خطوط إنتاج iPhone إلى خارج الصين من أجل أن تكون أكثر مرونة في حالة تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. المصنع الموجودة في الجزء الجنوبي من الهند هو المكان الذي تصنع فيه شركة فوكسكون الـ iPhone XR الآن. الخطط هي تصنيع طرازات أخرى من iPhone هناك بعد التوسعة.

وبغنى عن القول، فلم تؤكد أي من الشركتين صحة هذه التقارير ولا تزال مصادر وكالة الأنباء رويترز بدون أسماء، لذلك يُرجى التعامل مع كل ما قيل حتى الآن بأقل قدر من الحماسة.

 

Foxconn تُسجل أدنى ربح فصلي منذ 20 عامًا، وتتنبأ بالعودة للإستقرار في الربع الثاني

Foxconn

وصلت أرباح شركة Foxconn الفصلية إلى أدنى مستوى لها منذ عقدين في الربع الأول من هذا العام حيث إضطرت الشركة إلى وقف مصانعها في الصين بسبب تفشي فيروس COVID-19 في البلاد وإنخفاض الطلب من شركائها الرئيسيين مثل آبل. أعلنت الشركة عن تحقيقها لأرباح صافية قدرها 70.3 مليون دولار أمريكي، وهو ما يُمثل إنخفاضًا بنسبة 90 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وهو أدنى رقم تحصده الشركة منذ الربع الأول من العام 2000، وأقل من ربع القيمة التقديرية السابقة لمحللي السوق.

وتقول الشركة في بيانها الصحفي أن الأمور ستتحسن، وتتوقع أن تستقر في الربع الثاني من هذا العام، بعدما تم إعادة فتح جميع مصانعها في الصين. تتضمن التوقعات للربع القادم نموًا بنسبة تتألف من رقمين مقارنة مع الربع الأول من هذا العام، على الرغم من أنه لن يكون كافيًا ليمثل زيادة مقارنة مع الربع الثاني من العام الماضي، فهناك توقعات بإنخفاض عائدات الشركة بنسبة مئوية تتألف من رقم واحد في الربع الثاني من هذا العام مقارنة مع الربع الثاني من العام 2019.

يتنبأ رئيس شركة Foxconn بنمو سنوي في الإيرادات يصل إلى أكثر من 10 في المئة على مستوى الشركة وأقسام الحوسبة. ومع ذلك، لا تزال الأمور تبدو قاتمة بالنسبة لقسم الإلكترونيات الإستهلاكية حيث تشير التوقعات إلى إنخفاض بنسبة 15 في المئة على أساس سنوي بسبب إنخفاض القوة الشرائية مما يؤثر بشدة على الطلب.

 

الإنتاج في مصانع Foxconn يفوق التوقعات، وتباطؤ السوق يثير القلق

Foxconn

خاطب مؤسس شركة Foxconn، السيد Terry Gou وسائل الإعلام، قائلاً أن عملية إعادة فتح مصانع فوكسكون تسير على ما يرام وأن الإنتاج تجاوز التوقعات، على الرغم من أنه لم يحدد ما هي تلك التوقعات.

وكشف السيد Terry Gou أن الإمدادات إلى مصانع Foxconn في تايوان والصين قد عادت إلى وضعها الطبيعي، ولكنه حذر من أن إنخفاض طلب المستهلكين بسبب تفشي فيروس كورونا الحالي سيكون له تأثير على شركة Foxconn وشركائها. وتجدر الإشارة إلى أن إيرادات شركة Foxconn إنخفضت بأكثر من 1.6 مليار دولار أمريكي في شهر فبراير الماضي بسبب إغلاق المصانع والحاجة إلى إعادة العمال إلى منازلهم.

Foxconn هي الشركة الرئيسية التي تشرف على تصنيع المنتجات لشركة آبل. تسبب تفشي فيروس كورونا في تأخير عملية تصنيع iPhone 9 المعروف أيضًا بإسم iPhone SE2 بشكل كبير مما دفع شركة آبل لتأجيل عملية إطلاق هذا الهاتف إلى أجل غير مسمى.

ومع ذلك، من الجيد أن نسمع بأن الحياة في الصين تعود ببطء إلى طبيعتها، وهذا يشمل الإنتاج في العديد من مصانع الهواتف الذكية.

المصدر.

Foxconn تطلب من العمال عدم العودة إلى Shenzhen بسبب مخاوفها من فيروس كورونا

Foxconn

يتسبب تفشي فيروس كورونا في حدوث إضطرابات جماعية في جميع أنحاء الصين، وقد أثر ذلك بشكل غير مباشر على سلاسل التوريد للشركات التقنية الكبرى. لقد دفع هذا الفيروس بعض الشركات الكبرى إلى الإنسحاب من المؤتمر العالمي للجوال MWC هذا العام.

وفقًا لمذكرة حصلت عليها وكالة الأنباء Bloomberg، أصدرت شركة Foxconn والتي تُشرف على تصنيع هواتف iPhone لشركة آقل تعليمات إلى موظفيها بتجنب العودة إلى الوطن بعد عطلة رأس السنة الصينية الجديدة، والتي كان من المتوقع أن تنتهي في 10 فبراير. ويأتي هذا بعد أن كانت Foxconn تتوقع إعادة فتح مصانعها في اليوم 9 فبراير.

على الرغم من أن المصنع الرئيسي يقع خارج مدينة Shenzhen، وبالضبط في مدينة Zhengzhou، إلا أن Shenzhen هي في الأساس مقر لشركة Foxconn وهناك حيث توظف آلاف الموظفين الذين لا يعيشون هناك. لاحظ أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت المذكرة تنطبق على عمال Foxconn المقيمين في Shenzhen أو العاملين في مناطق أخرى أيضًا.

وفقًا لـ Bloomberg، سيتم عزل عمال Foxconn العائدين من الخارج إلى مدينة Zhengzhou خارج المقاطعة لمدة 14 يومًا، وهذا هو الوقت الذي يستغرقه الشخص المصاب بعد تعرضه للمرض. يستمر تفشي فيروس كورونا في تعطيل الشركات الأمريكية الكبرى التي تعمل في الصين.

 

تقرير ” يؤكد ” أنه تم إجبار شركة Foxconn على وقف جميع مصانعها تقريبًا في الصين

iPhone 11 Pro Max

في الأونة الأخيرة، كانت هناك تقارير تشير إلى أن عملية إنتاج هواتف iPhone قد تتأثر بسبب تفشي فيروس كورونا في الصين، وهو البلد حيث يتم إنتاج معظم هواتف iPhone. قالت شركة Foxconn والتي تشرف على عملية تصنيع العديد من منتجات آبل، بما في ذلك iPhone، أن الوضع السائد حاليًا في الصين بسبب فيروس كورونا لن يؤثر على جدول الإنتاج، ولكن التقرير الذي وردنا اليوم يقول عكس ذلك.

وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من وكالة الأنباء رويترز، فيبدو أنه في الصين، إضطرت شركة Foxconn إلى وقف جميع مصانعها تقريبًا في البلاد. يأتي ذلك بعد تفويض من الحكومة الصينية والتي طلبت من الشركات أن تُغلق أبوابها إلى غاية اليوم العاشر من شهر فبراير الجاري على الأقل. ويمضي التقرير ليضيف أن عملية الإنتاج قد تتلقى ضربة أكبر في حالة إذا قررت الحكومة تمديد ذلك التاريخ.

نقل عن مصدر المنشور قوله : ” ما يقلقنا هو التأخير لمدة أسبوع آخر أو حتى شهر آخر. سيكون التأثير كبيرًا. بالتأكيد سيكون له تأثير على خط إنتاج آبل. السؤال الصعب هو ما إذا كنا سنكون قادرين على إستئناف الإنتاج في اليوم 10 فبراير… الوضع كله يعتمد على التعليمات التي ستقدمها الحكومات المركزية وحكومات المقاطعات “.

ومع ذلك، تشير وكالة الأنباء رويترز إلى أن شركة Foxconn قامت بمضاعفة وتيرة الإنتاج في مصانعها الأخرى الموجودة في أماكن أخرى حول العالم، مثل فيتنام والهند والمكسيك.

المصدر.

 

Foxconn تعد بأن خطوط إنتاج iPhone لن تتأثر بفيروس كورونا

Foxconn

بالأمس سمعنا أنه من الممكن أن يتم إعاقة سير العمل في خطوط إنتاج هواتف iPhone في الصين بسبب إنتشار فيروس كورونا في الجمهورية الصينية الشعبية والإغلاق العملي لمقاطعة هوبي الصينية من أجل إحتواء الفيروس ومنع إنتشاره. اليوم، أصدرت شركة Foxconn والتي تشرف على تصنيع العديد من المنتجات لشركة آبل بما في ذلك iPhone، بيانًا صحفيًا تؤكد فيه على وجود تدابير لمواصلة الوفاء بإلتزاماتها مع الشركاء العالميين.

تمتلك شركة Foxconn مصنعًا ضخمًا في مدينة ووهان حيث تفشى الفيروس، ولكن المنشأة تتبع جداول العطلة ولن يعود الأشخاص إلى العمل حتى تستأنف جميع الشركات ساعات العمل المعتادة. وفي الوقت الراهن، لا يزال الناس يحتفلون بالعام القمري الجديد، وهي العطلة التي مددتها الحكومة الصينية إلى 2 فبراير لإحتواء إنتشار فيروس كورونا.

بسبب حالة عدم اليقين القادمة من الصين والوباء، أعلنت شركة آبل عن توقعات أوسع من المعتاد لنتائجها المالية للربع الجاري. أخبر الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook، وكالة الأنباء رويترز بأن ” الوضع آخذ في البزوغ، وما زلنا نجمع الكثير من البيانات ونراقبها عن كثب “.

 

 

Foxconn تلغي خططها لإستثمارات بقيمة 5 مليارات دولار في الهند

Foxconn

سوف تتراجع Foxconn عن مذكرة تفاهم مع الحكومة الهندية بعد فشلها في الحصول على صفقة للأرض من أجل خطوط الإنتاج المحلية الخاصة بها. ووفقًا لـ Subhash Desai، وزير الصناعات في ولاية ماهاراشتار، فقد كانت الشركة المصنعة تبحث عن قطعة أرض مناسبة في السنوات الخمس الماضية، ولكن في النهاية، فشلت في الحصول على واحدة بشروط من شأنها أن تكون مناسبة لها.

ووفقا لمصادر محلية، فقد أرادت شركة Foxconn إنشاء مصنع ومركزًا صناعيًا في ميناء Jawaharlal Nehru Port Trust في نافي مومباي بالإضافة إلى شراء 44 فدانًا من الأراضي في المنطقة الإقتصادية الخاصة. في نهاية المطاف، ذهبت الأرض إلى DP World، على الأقل وفقا لمسؤول من وزارة الصناعة.

Foxconn هي شركة تصنيع تايوانية تعد واحدة من الموردين الرئيسيين لشركة أبل، فهي تشرف على تصنيع أجهزة مثل iPhone و iPad و MacBook، فضلا عن العديد من الأجهزة الأخرى لشركة آبل، ولكن لم يتم إنتاج أي منها في الهند. وقبل الختام، نود أن نشير إلى أن السيد Subhash Desai ذكر أن القرار لن يؤثر على المستهلكين بشكل مباشر، ولكن قد تتأثر الشركات المصنعة الأخرى للأجهزة. وأضاف : ” دخلت العديد من الشركات المصنعة للهواتف الذكية الأخرى إلى السوق وهي في حالة جيدة “.

 

مدراء Foxconn باعوا مكونات تالفة لـ iPhone بقيمة 43 مليون دولار أمريكي

foxconn

Foxconn هي واحدة من الشركات الرئيسية التي تعتمد عليها شركة آبل لتصنيع أجهزتها، فهذه الشركة هي المسؤولة عن تجميع العديد من منتجات آبل مثل iPhone. نظرًا لأنه لا يمكن أن يكون كل مكون مثاليًا، وأيضًا بسبب ضمان الجودة، فإنه يتم رفض بعض المكونات بسبب خللها.

هذه ممارسة شائعة بين جميع الشركات، ولكن وفقا لتقرير جديد من صحيفة Taiwan News، فيبدو أن بعض المدراء التنفيذيين في شركة Foxconn قد شاركوا في مخطط إحتيالي حيث عملوا مع رجل أعمال تايواني، وأخذوا المكونات المُعابة لتجميع هواتف iPhone التي تم بيعها بعد ذلك تحت ستار أنها منتجات آبل حقيقية ومشروعة. ويقال أن هذا المخطط حقق ربحًا للمنخرطين بحيث بلغت إيراداتهم نحو 43 مليون دولار أمريكي.

وفقا لإجراءات العمل المعتادة للشركة، عادة ما يتم تدمير مكونات iPhone التالفة، ولكن في هذه الحالة، لم يتم إتلاف المكونات وتم إستخدامها لإنشاء هواتف iPhone. إتضح أن هذا المخطط إستمر منذ ثلاث سنوات، ولكن لم يتم إخطار شركة آبل ورئيسها التنفيذي Tim Cook إلا في وقت سابق من هذا العام، وبالضبط في شهر يونيو الماضي.

أكدت شركة Foxconn منذ ذلك الحين أن التحقيق جاري، وفي حين رفض الرئيس السابق للشركة، السيد Terry Guo التعليق على الأمر، فقد أشار إلى أنه بالنسبة لشركة بحجم Foxconn وبسبب العدد الهائل من الموظفين الذين يتم تعيينهم، فإنه ” من غير المعقول ألا يحدث هذا مع واحد أو إثنين من العمال “.

المصدر.

 

آبل مهتمة بنقل 15% إلى 30% من إنتاجها إلى خارج الصين لتفادي التعريفات الجمركية المرتفعة

Apple Company

تفكر شركة آبل في نقل طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق آسيا، على الأقل وفقا لتقرير جديد صدر من وكالة الأنباء Nikkei Review. ويتناقش ممثلو الشركة مع الموردين حول مقدار الطاقة الإنتاجية التي يمكن نقلها خارج الصين بسبب حالة عدم اليقين الناجمة عن التوترات بين واشنطن وبكين.

تتطلع شركة آبل على ما يبدو لنقل ما بين 15% و 30% من إجمالي طاقتها الإنتاجية. وكما تعلمون جميعًا على الأرجح، فقد كانت الصين هي القاعدة الرئيسية للنجاح العالمي لشركة آبل، ولكن نُقِل عن أحد المدراء التنفيذيين قوله : ” إنخفاض معدل المواليد، وإرتفاع تكاليف العمالة وخطر تركيز عمليات الإنتاج الخاصة بها في بلد واحد ” جعل شركة آبل تفكر في التنويع.

تم إستشارة الشركات المتخصصة في تجميع الأجهزة مثل Foxconn و Pegatron و Wistron حول النقل المحتمل لخطوط الإنتاج. البلدان الجديدة التي من المرجح أن يتم إستهدافها تشمل المكسيك وإندونيسيا وماليزيا والهند وفيتنام، ولكن تبقى هذه الأخيرة هي الدولة المفضلة. يوجد لدى شركة Wiston بالفعل مصنع لهواتف iPhone القديمة في الهند، ولكن لا يزال يتم تصنيع أكثر من 90 في المئة من منتجات آبل في الصين.

سيستغرق الإنتقال إلى دولة أخرى ثلاث سنوات، ولكن عملية الإنتقال لن تكون خالية من الآلم. تزعم المصادر بأن أحد الموردين قد أمضى ثلاثة إلى خمسة أشهر في تقييم أحد المواقع، فقط لمعرفة فيما بعد أن هناك مخاطر إنقطاع التيار الكهربائي. لن يحدث هذا في الصين حيث إستثمرت الحكومة المحلية بالفعل مقدار هائل من الأموال في البنيات التحتية والمياه والمرافق وحتى مساكن العمال، مما يجعل من الصعب على شركة آبل مغادرة البلاد.

 

Foxconn تقول أنه يمكن نقل إنتاج الوحدات الموجهة للسوق الأمريكي من iPhone إلى خارج الصين

iPhone XS Max

كانت هناك الكثير من التكهنات بشأن ما تعنيه الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بالنسبة لهواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي. يتم تصنيع هواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي حاليًا من قبل شركة Foxconn في الصين، وإذا تم فرض رسوم إضافية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على المنتجات المستوردة من الصين، فقد يؤدي ذلك إلى إرتفاع تكلفة هواتف iPhone في الولايات المتحدة الأمريكية. أما وقد قلنا ذلك، فقد صرح أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة Foxconn الآن أن الشركة لديها القدرة على نقل عملية إنتاج هواتف iPhone الموجهة للسوق الأمريكي إلى خارج الصين إذا لزم الأمر.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، فقد قال رئيس قسم أشباه الموصلات في شركة Foxconn، السيد Young Liu أن 25 في المئة من الطاقة الإنتاجة للشركة تتواجد خارج الصين. وأضاف أنه يمكن للشركة مساعدة آبل على تلبية إحتياجاتها في السوق الأمريكي.

متحدثًا في مؤتمر للمستثمرين، قال السيد Young Liu أن الشركة لديها القدرة الكافية على تلبية طلبات آبل. ومع ذلك، لم تصدر شركة آبل أي تعليمات لشركة Foxconn بنقل عملية الإنتاج من الصين حتى الآن. قد لا ترفض الشركة هذا القرار إذا تم فرض رسوم إضافية على المنتجات المستوردة من الصين.

سيتم تطبيق رسوم إضافية على الأجهزة المستوردة من الصين إلى الولايات المتحدة الأمريكية كجزء من الحرب التجارية الجارية حاليًا بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. سيكون الأمر متروكًا لشركة آبل لتقرر ما إذا كانت ستستوعب التكلفة بأكملها بنفسها أو ما إذا كانت ستحولها بالكامل أو بعض منها إلى العملاء. إذا تم تمرير التعريفات بالكامل للعملاء، فقد ينتج عن ذلك زيادة في أسعار iPhone بنسبة تتراوح بين 9 و 16 في المئة، وفقًا لتقديرات السوق.

Foxconn تتوقف عن إنتاج الهواتف الذكية لشركة Huawei، وفقا لتقرير جديد

Huawei P30 Pro --

تسبب النزاع التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والصين في عدد قليل من المشاكل لشركة Huawei، ويبدو أنه لا تزال هناك المزيد من الإضطرابات التي ستصيب الشركة بسبب ذلك. هناك الكثير من عدم اليقين بشأن مستقبل شركة Huawei في قطاع الهواتف الذكية، لدرجة أن الشركة أصدرت تعليمات إلى شركة مصنعة للأجهزة حسب العقود بإيقاف الإنتاج مؤقتًا.

منذ أن دخلت شركة Huawei للقائمة السوداء الخاصة بالحكومة الأمريكية، تم منعها من التعامل مع الشركات الأمريكية، والتي سرعان ما قطعت علاقاتها مع شركة Huawei. تحاول شركة Huawei الآن إيجاد حلول لهذه القيود، ولكن الشكوك حول مستقبلها لم تنته بعد.

عانت الهواتف الذكية التابعة لشركة Huawei أيضًا من إنتكاسة في بلدان أخرى مع إستمرار تطور الوضع. وبحسب ما ورد، فقد أُجبرت شركة Huawei على الحد من إنتاج أجهزتها. ويُقال بأن الشركة الصينية طلبت من Foxconn تخفيض معدل الإنتاج بسبب توقعات من الشركة بإنخفاض الطلب على أجهزتها. لقد قيل أنه تم إيقاف خطوط الإنتاج لبعض الهواتف الذكية تمامًا.

من غير الواضح في الوقت الراهن ما هي المدة التي ستستغرقها شركة Huawei قبل أن تنجح في إعادة المياه إلى مجاريها مع العلم بأنه ليست هناك حاليًا أي مؤشرات على قرب إنتهاء الصراع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

 

 

Foxconn تُقدم تقريرها المالي للربع الأول من هذا العام

Foxconn Company

لا زالت شركة الإلكترونيات العملاقة Foxconn تُحقق عائدات هائلة، و يبدو هذا جلياً من خلال تقريرها المالي الأخير، فقد حققت الشركة عائدات وصلت إلى نحو 45.76 مليار دولار من شهر يناير إلى نهاية شهر آبريل من العام الحالي. و قد وصلت عائدات شهر آبريل لوحده إلى 12.1 مليار دولار.

و قد وصل صافي أرباح الشركة خلال الربع الأول من العام إلى نحو 631 مليون دولار، علماً أن الشركة قد قامت بتشغيل نحو 1.4 مليار دولار، و لم تقدم الشركة تفاصيلاً حول هذا المبلغ.

صافي الأرباح ارتفع عن نفس الفترة من العام الماضي بنسبة 16.7%.

شركة Foxconn تؤكد إنتاجها الضخم لهواتف iPhone في الهند

iPhone XS Max

تردد في الأونة الأخيرة أن شركة فوكسكون توسع عملية إنتاج هواتف iPhone في الهند، وخاصة طرازاتها الحديثة، والآن يأتي التأكيد من السيد Terry Gou نفسه، والذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة Foxconn Technology Group. ويؤكد السيد Terry Gou أن هواتف iPhone ستدخل الإنتاج الضخم في الهند في وقت لاحق من هذا العام.

وأضاف السيد Terry Gou أن رئيس وزراء الهند قد دعاه إلى البلاد للحديث بشأن خطط شركة Foxconn للتوسع في الهند. سيكون هذا تحولاً كبيرًا بالنسبة لأكبر مُجمّع لأجهزة آبل في العالم، فقد إعتادت شركة Foxconn لفترة طويلة جدًا تصنيع أجهزة آبل في الصين.

بعض طرازات iPhone القديمة يتم إنتاجها بالفعل في الهند حاليًا، ولكن Foxconn ستقوم الآن بإنتاج هواتف iPhone الأحدث في البلاد. وبخصوص هذا الموضوع، صرح السيد Terry Gou بالقول : ” في المستقبل، سنلعب دورًا مهمًا للغاية في صناعة الهواتف الذكية في الهند “، وأضاف : ” لقد نقلنا خطوط الإنتاج الخاص بنا هناك “.

Foxconn ليست غريبة على تصنيع الهواتف الذكية في الهند. لديها بالفعل موقعان للتجميع في ولايتي أندرا براديش وتاميل نادو حيث يتم تصنيع أجهزة Xiaomi و Nokia. وتفيد وكالة الأنباء بلومبورج بأن خط التجميع التابع لشركة فوكسكون في الهند سيكون قادرًا على خدمة الأسواق المحلية والخارجية بحلول الوقت الذي سيتم فيه الإعلان عن الطرازات الجديدة من هواتف iPhone في شهر سبتمبر من هذا العام.

 

شركة Foxconn جاهزة لبدء الإنتاج التجريبي لهواتف iPhone X/XS في الهند

red-iphone-x-skins

يبدو أن شركة آبل تهدف إلى نقل عمليات الإنتاج صوب الهند. في حين يتم تصنيع الطرازات القديمة من هواتف iPhone مثل iPhone 6S و iPhone SE و iPhone 7 بالفعل في الهند، فإن قرار الشركة بإنتاج هواتفها الذكية الرائدة ستكون خطوة مهمة للغاية. وأكد تقرير جديد أن شركة Foxconn تخطط لبدء الإنتاج التجريبي لهواتف آبل الرائدة الحالية في منشأة تشيناي قبل أن تقوم برفع وتيرة الإنتاج بشكل تدريجي.

سيساعد الإنتاج المحلي شركة آبل على تجنب رسوم الإستيراد، والتي يمكن أن تصل إلى 20 في المئة. كمكفأة إضافية، ستكون الشركة أقرب إلى فتح متاجرها الخاصة الفاخرة في جميع أنحاء الهند نظرًا إلى أن الحكومة المحلية تطلب تواجد 30 في المئة من المصادر المحلية في متاجر التجزئة.

ووفقا لوكالة الأنباء Bloomberg، فشركة آبل تقف وراء 1 في المئة فقط من إجمالي شحنات الهواتف الذكية في الهند علمًا أنها نجحت في بيع 1.7 مليون وحدة فقط من هواتف iPhone في الهند خلال العام الماضي مما يعني أنها لا تزال تكافح لتجد موطئ قدم لها في ثاني أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم. من الواضح أن هواتف آبل تكلف أكثر بكثير من هواتف Xiaomi التي تتسيد السوق الهندي حاليًا، ولكن الإنتاج المحلي قد يساعد شركة آبل على خفض التكاليف من خلال إزالة رسوم الإستيراد من المعادلة، وبالتالي هذا من شأنه أن يؤدي إلى خفض أسعار هواتف iPhone في الهند.

يتماشى نقل الإنتاج إلى الهند أيضًا مع هدف شركة آبل المتمثل في تنويع خط الإنتاج. تشكل الحرب السياسية والتجارية المستمرة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية تهديدًا كبيرًا للشركة، وبالتالي تصنيع هواتف iPhone في الهند سيكون بمثابة خطة إحتياطية في حالة إستمرار التوتر. وتشير التقديرات إلى أن شركة Foxconn سوف تستثمر 300 مليون دولار أمريكي في خطوط الإنتاج الأولى، ولكن من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم مع تزايد عدد الوحدات التي يتم إنتاجها.

المصدر.

 

قد يتم نقل عملية تصنيع هواتف iPhone خارج الصين لتجنب التعريفات الجمركية المرتفعة

iPhone XS Max

Foxconn والتي تشرف على تصنيع المنتجات لشركة آبل تعتبر الشركة الرائدة الأولى في صناعة الأجهزة الإلكترونية الإستهلاكية في الصين. وكما سمعتم من قبل على الأرجح، فهذه الشركة تشرف على تصنيع هواتف iPhone ولوحيات iPad وحواسيب Mac لشركة آبل منذ سنوات عديدة، وعلى الرغم من أن معظم عمليات التصنيع تتم في الصين، فلم تكن هذه مشكلة بالنسبة لشركة آبل، ولكن هذا قد يتغير في المستقبل القريب نظرًا إلى أن هناك إمكانية أن تقوم الحكومة الأمريكية بفرض رسوم إضافية على المنتجات المستوردة من الصين كجزء من الحرب التجارية الجارية حاليًا بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية. وبالتالي، هذا من شأنه أن يجعل الهواتف الذكية التابعة لشركة آبل أكثر تكلفة في الولايات المتحدة الأمريكية. ونتيجة لذلك، فمن المحتمل أن تقوم شركة Foxconn بنقل عملية إنتاج هواتف iPhone إلى خارج الصين للحد من تأثير هذه التعريفات الجمركية.

التقرير الصادر من وكالة الأنباء رويترز يقول بأن شركة Foxconn تفكر في إنشاء مصنع في فيتنام من أجل التخفيف من تأثير الحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. وورد أن فيتنام وتايلاند قد إختيرتا كوجهتين مفضلتين لحماية عمليات التصنيع من الحرب التجارية.

وجاء في تقرير Vietnam Investment Review : ” تعمل Foxconn Group و لجنة Hanoi People’s Committee معًا على فتح منشأة لتصنيع iPhone في فيتنام لإبطال آثار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين “. وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة في فيتنام، السيد Tien Loc لوكالة الأنباء رويترز أنه يجري حاليا مناقشة إمكانية فتح مصنع في البلاد مع Foxconn. ولحد الآن، لم تعلق الشركة نفسها على هذا الأمر.

حتى إذا توصلوا إلى إتفاق بشأن إنشاء مصنع، فلن يحدث ذلك بين عشية وضحاها. ستكون هناك حاجة إلى مليارات الدولارات لإستثمارها، وقد يأتي بعضها من شركة آبل نفسها، فضلا عن تخصيص وقت كافي لإعداد مصنع يمكنه تصنيع هواتف iPhone وفقا معايير آبل الصارمة.

 

عائدات Foxconn في الربع الثالث من هذا العام تلمح للمبيعات القوية لهواتف iPhone XS

iPhone XS Max

تريد شركة آبل الإنتقال من الإعتماد على الموردين التايوانيين إلى الإعتماد على الموردين الصينيين لتحسين النفقات، ولكن حتى يحدث ذلك، ستواصل الشركات من الجزيرة الصغيرة تسجيل عائدات مذهلة. هذا هو الحال مع Foxconn والتي تعتبر المورد الرئيسي للهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max، فقد سجلت نموًا بنسبة 30 في المئة على مستوى الإيرادات في شهر سبتمبر لتصل إلى 19 مليار دولار أمريكي، مما جعلها تواصل النمو برقم مزدوج على أساس شهري منذ شهر مايو الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء رويترز عن مسؤول بالشركة قوله إن النتيجة التي حققتها الشركة في شهر سبتمبر الماضي هي ثاني أفضل نتيجة في تاريخ شركة Foxconn، حيث رفعت إيرادات الأشهر التسعة الأخيرة وإيرادات الربع الثالث إلى مستويات قياسية. وقال هذا المسؤول أيضًا بأن هذه الإيرادات القوية تأتي بفضل الأداء الشهري القوي لثلاثة خطوط إنتاج، وهي المستهلك والحوسبة والإتصالات، دون توضيح ما تعنيه أي من هذه الكلمات.

يعتبر النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين قضية مهمة بالنسبة لشركة Foxconn منذ أن نقلت خطوط إنتاجها نحو الصين علمًا أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر سوقًا حاسمًا بالنسبة للشركة. أغلقت الأسهم على إنخفاض بنسبة 6.9 في المئة. لن يؤثر هذا التراجع على سوق الهواتف الذكية حيث من المتوقع أن تبلغ إيرادات شركة آبل من 60 إلى 62 مليار دولار أمريكي.

المصدر.