Google Chrome لمنصتي الأندرويد و iOS يمكنه الآن تنبيهك إذا تم إختراق كلمات المرور الخاصة بك

google chrome-chromebook

تعمل شركة جوجل على تحسين أمان وفوائد المتصفح Google Chrome على منصتي الأندرويد و iOS. بدءًا من اليوم، سيُنبهك المتصفح Google Chrome على الأجهزة المحمولة إذا تم إختراق أي من كلمات المرور التي طلبت تذكرها، وإذا كان الأمر كذلك، سيعرض لك كيف يمكن إصلاحها.

ليس ذلك فحسب، بل سيأخذك مباشرة إلى حقل ” تغيير كلمة المرور ” الصحيح بعد أن يتم تنبيهك بأن كلمة المرور قد تم إختراقها، في أي خدمة إستخدمتها من أجلها. للتحقق مما إذا تم إختراق أي من كلمات المرور الخاصة بك، يرسل المتصفح Google Chrome نسخة منها بإستخدام نظام تشفير معقد، والذي لا يسمح لشركة جوجل بمعرفة الأسماء وكلمات المرور التي تستخدمها.

Chrome for Android and iOS can now alert you when your passwords are compromised

خاصية Safety Check قادمة أيضًا إلى المتصفح Google Chrome على الأجهزة المحمولة مستقبلاً. يمكن أن تتحقق هذه الخاصية تلقائيًا مما إذا كانت كلمات المرور التي تستخدمها قد تم إختراقها، وتتيح لك معرفة ما إذا تم تفعيل خيار التصفح الآمن Safe Browsing، وما إذا كانت النسخة التي تستخدمها من المتصفح Google Chrome تحتوي على أحدث وسائل الحماية الأمنية. على نظام iOS، ستتمكن أيضًا من إستخدام Google Chrome للملء التلقائي لتفاصيل تسجيل الدخول المحفوظة في التطبيقات أو المتصفحات الأخرى. ولتحسين الأمان على نظام iOS، ستتلقى طلبًا بإجراء عملية المصادقة البيومترية قبل أن يملأ المتصفح Google Chrome أي كلمات مرور.

Chrome for Android and iOS can now alert you when your passwords are compromised

إحدى الميزات الجديدة الأخرى القادمة إلى نظام الأندرويد هي Enhanced Safe Browsing، وهي الميزة التي تحميك بشكل إستباقي من الهجمات الإحتيالية والبرمجيات الضارة والمواقع الخطرة الأخرى من خلال مشاركة البيانات في الوقت الفعلي مع خدمة Safe Browsing من جوجل. تقول الشركة أنه منذ تفعيل هذه الميزة على المتصفح Google Chrome للحواسيب الشخصية، فإن الحماية التنبؤية ضد الهجمات الإحتيالية أدت إلى إنخفاض عدد المستخدمين الذين يُدخلون كلمات المرور الخاصة بهم في المواقع الإحتيالية إلى 20 في المئة تقريبًا. الشيء السلبي الوحيد في كل هذا، هو أنك الآن تشارك المزيد من البيانات في الوقت الفعلي حول عادات الإستخدام الخاصة بك مع شركة جوجل.

المصدر.

 

المتصفح Google Chrome لحواسيب Mac سيتوقف قريبًا عن إستنزاف البطارية

Google Chrome

من المعروف أن المتصفح Google Chrome يستهلك الكثير من الطاقة، وخاصة على حواسيب Mac حيث يبدو أنه يستنزف البطارية بشكل أسرع كثيرًا مقارنة بالمتصفحات الأخرى، مثل Safari من آبل. ومع ذلك، الخبر السار لمستخدمي Mac هو أنه يبدو أن شركة جوجل ستقوم بشيء حيال ذلك.

وفقا لتقرير من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، يبدو أن شركة جوجل ستقوم ببعض التغييرات على المتصفح Google Chrome والتي من شأنها تحسين عمر البطارية على حواسيب Mac قليلاً. إحدى هذه التغييرات تشمل كبح النوافذ غير النشطة مما يؤدي إلى إستخدام الموارد بشكل أكثر حكمة، مثل التركيز أكثر على النوافذ النشطة والحد من مقدار الموارد المستهلكة من قبل النوافذ غير النشطة في الخلفية.

ووفقا لـ Max Christoff، كبير مهندسي Chrome في شركة جوجل، فقد صرح بالقول : ” يُعد هذا إستثمارًا مستمرًا في تحسينات السرعة والأداء وعمر البطارية “. ويُقال أن شركة جوجل تختبر هذه التغييرات على حواسيب Mac المحمولة على وجه التحديد، وبناء على الإختبارات المبكرة، فقد وجدوا أن التحسينات التي أدخلوها كان لها ” تأثير كبير ” على عمر البطارية والأداء.

لم يتم إطلاق هذه التغييرات حتى الآن، ولكن وفقا للتقارير، تخطط شركة جوجل لإطلاق تحديث جديد للمتصفح Google Chrome لحواسيب Mac في أواخر شهر أغسطس، لذا يُعد هذا تحديثًا يمكن لمستخدمي Mac التطلع إليه.

المصدر.

 

رفع دعوى قضائية جديدة ضد شركة جوجل تطالب بدفع تعويضات بقيمة 5 مليارات دولار

Google Company

يحتوي المتصفح Google Chrome على وضع التصفح الخفي والذي تم تصميمه في الأساس لمنح المستخدمين درجة أكبر من الخصوصية. ومع ذلك، في العام 2018، إتضح أن وضع التصفح الخفي من شركةجوجل لا يوفر الخصوصية التي يعتقدها المرء وأنه في الواقع يتتبع المستخدمين إلى درجة معينة من خلال تسجيل أنشطتهم. أصدرت شركة جوجل في وقت لاحق تحديثًا لتصحيح ذلك.

لسوء حظ شركة جوجل، يبدو أن هذه المشكلة لم يتم حلها تمامًا. في دعوى قضائية جماعية مُقترحة تم رفعها في إحدى المحاكم بشمال ولاية كاليفورنيا الأمريكية، فيبدو أن الشركة قد تواجه دعوى قضائية تطالبها بدفع تعويضات قدرها 5 مليارات دولار بسبب جمع بيانات مستخدمي وضع التصفح الخفي على المتصفح Google Chrome.

إعترضت شركة جوجل منذ ذلك الحين على الدعوى القضائية، ووفقًا لمتحدث رسمي بإسم شركة جوجل، فقد صرح بالقول : ” يمنحك وضع التصفح الخفي في Google Chrome خيار تصفح الإنترنت دون حفظ نشاطك في المتصفح أو الجهاز. كما نوضح بوضوح، في كل مرة تفتح فيها نافذة جديدة للتصفح الخفي، فقد تتمكن مواقع الويب من جمع معلومات حول نشاط التصفح أثناء جلسة التصفح “.

لسنا متأكدين مما إذا كان سيتم الموافقة على هذه الدعوى القضائية الجماعية أم لا، ولكن إذا تمت الموافقة عليها بالفعل، فقد ترى شركة جوجل مجبرة على دفع 5000$ كتعويض لكل فرد متأثر بالقضية.

 

Google Chrome سيعمل قريبًا على حماية المستخدمين من الإعلانات المتعطشة لموارد الأجهزة

Google Chrome

الإعلانات ليست كلها متساوية. بعض الإعلانات هي عبارة عن صور بسيطة، ولكن بعض الإعلانات الأخرى تتضمن مقاطع فيديو وصور متحركة. وهذا يعني أنه في ما يتعلق بالموارد، قد ينتهي الأمر ببعض الإعلانات إلى إستهلاك المزيد من موارد الحاسوب أكثر من غيرها. إذا لم يكن لديك جهاز قوي مع الكثير من الذاكرة العشوائية الإحتياطية المتاحة للإستخدام، فربما تكون قد صادفت مواقع إلكترونية تبدو ثقيلة على مستوى التحميل أكثر من غيرها.

تعرف شركة جوجل الآن الإعلانات التي قد تكون متعطشة للموارد أكثر من غيرها، وفي تحديث قادم للمتصفح Google Chrome الخاص بها، أعلنت الشركة مؤخرًا في مدونتها أنها ستضع إجراءات جديدة للحماية ستساعد على حماية الحواسيب الخاصة بالمستخدمين من إستخدام الكثير من الموارد أثناء عرض الإعلانات.

ووفقا لشركة جوجل، فقد صرحت بالقول : ” من أجل الحفاظ على بطاريات المستخدمين وبيانات الإنترنت، وتزويدهم بتجربة جيدة على الويب، سيحد المتصفح Google Chrome من الموارد التي يمكن للإعلانات المرئية إستخدامها قبل تفاعل المستخدم مع الإعلان. عندما يصل الإعلان إلى حده، سينتقل إطار الإعلان إلى صفحة خطأ، لإبلاغ المستخدم أن الإعلان قد إستخدم الكثير من الموارد “.

عندما يصل الإعلان إلى حده من حيث الموارد التي يستهلكها، فسيعرض رسالة توضح أنه تم إزالة الإعلان مؤقتًا. الإعلانات هي أحد مصادر الإيرادات الرئيسية لشركة جوجل، ولكن الشركة تبذل جهودًا في محاولة لإبقاء الإعلانات ودية وغير متطفلة وذلك لتجنب الدفع بالمستخدمين لتثبيت تطبيقات حظر الإعلانات. نتخيل أن هذه التغييرات سوف تساعد في ذلك.

 

جوجل توقف تحديثات Google Chrome و ChromeOS مؤقتًا

Google Chrome

التحديثات مرحب بها بشكل عام لأنها عادة ما تقدم ميزات جديدة وتحسينات وإصلاحات للأخطاء. ومع ذلك، كانت هناك أوقات تسببت فيها التحديثات بالفعل في مشاكل أكثر من الحلول نفسها، وفي بعض الحالات، تؤدي تلك التحديثات إلى توقف البرنامج عن العمل تمامًا وحتى تعطيل الأجهزة.

نظرًا لأن العالم بأسره يعمل الآن ويدرس من المنزل للمساعدة في الحد من إنتشار فيروس كورونا، يبدو أن جوجل ستضغط مؤقتًا على زر الإيقاف المؤقت لتحديثات Google Chrome و Chrome OS. في منشور تم نشره على شبكة تويتر، أعلنت جوجل أنها قامت بذلك في محاولة للمساعدة في ضمان بقاء برمجياتها الحالية مستقرة قدر الإمكان، لمنع أي إضطرابات محتملة.

هذا أمر منطقي، فالناس أو الموظفين لن يعملوا بكفاءة إذا توقفت البرامج التي يستخدمونها فجأة عن العمل على النحو المنشود، أو كما قلنا، فمن المحتمل أن تقوم بتعطيل أجهزتهم أيضًا. من المؤكد أنه لم يتم التبليغ عن أي حالات تسببت فيها تحديثات Google Chrome أو ChromeOS في أي مشاكل.

وبخصوص هذا الموضوع، صرحت شركة جوجل بالقول : ” نظرًا لجداول العمل المعدلة، فقد أوقفنا تحديثات Google Chome و ChromeOS مؤقتًا. هدفنا هو ضمان إستمرار إستقرار هذه البرمجيات وأمانها وموثوقيتها لدى أي شخص يعتمد عليها. سنعطي الأولوية للتحديثات المتعلقة بالأمان، والتي سيتم تضمينها في Google Chrome 80 “.

أوضحت شركة جوجل أنها ستعطي الأولوية للتحديثات الأمنية في برمجياتها، لذلك لا تتوقع رؤية أنواعًا أخرى من التحديثات في أي وقت قريب.

مايكروسوفت تُساعد جوجل على جلب ميزة إدارة التبويبات المتعددة للمتصفح Google Chrome

Google Chrome

تُعد مايكروسوفت وجوجل منافستين في مجال التكنولوجيا، ولكن في الأونة الأخيرة، أصبحت كلا الشركتين أكثر توافقًا من أي وقت مضى عندما أطلقت مايكروسوفت إصدارًا يستند على محرك الويب Chromium التابع لشركة جوجل من المتصفح Microsoft Edge. يبدو أن شركة جوجل على وشك الإستفادة من قرار مايكروسوفت فيما يخص إدارة التبويبات المتعددة.

الآن في المتصفح Google Chrome، إذا أردت أن تجلب عدة تبويبات إلى نافذة جديدة، فيجب عليك سحبها واحدة تلو الأخرى. ومع ذلك، يبدو أنه في نسخة Chromium من المتصفح Microsoft Edge، يمكن للمستخدمين سحب عدة تبويبات إلى نافذة جديدة دفعة واحدة، ويبدو أن مايكروسوفت ستساعد جوجل على تحقيق نفس الشيء على المتصفح Google Chrome.

في ملاحظة في Chrome Gerrit، ناقش مهندس البرمجيات في شركة جوجل، السيد Leonard Grey نظيره في شركة مايكروسوفت، السيد Justin Gallagher نقل الميزة التي تحدثنا عنها سابقًا إلى المتصفح Google Chrome، ويبدو أنهم سيعملون على ذلك. لم يتم تنفيذ هذه التغييرات بعد، ولكن إذا كنت أحد مستخدمي Chrome Canary، فهناك إحتمال أن تظهر في المستقبل القريب.

على الرغم من أنها ليست ميزة جديدة كليًا، فهي واحدة من تلك التحسينات في جودة الحياة والتي ينبغي أن تجعل الإستخدام الكلي للمتصفح أفضل. لا يوجد حاليًا إطار زمني للوقت الذي قد نتوقع فيه أن تصل هذه الميزة إلى النسخة الرسمية العامة من المتصفح Google Chrome، ولكننا سنحرص على إعلامكم بمجرد أن يتم إنجاز الأمر.

المصدر.

 

يتيح لك الإصدار الأخير من Google Chrome معرفة ما إذا كانت كلمة المرور الخاصة بك قد سرقت

Google Chrome

في السنوات الأخيرة، سمعنا الكثير من الفنادق ومتاجر التجزئة وشركات النقل وما إلى ذلك من الشركات الأخرى تتعرض لعمليات الإختراق. على هذا النحو، هناك الكثير من معلوماتنا الشخصية المعرضة لخطر الإستغلال والتي قد لا نعرف عنها. من المحتمل أيضًا أنه مع بعض هذه الإختراقات، هناك إحتمال أن تكون أسماء المستخدمين وكلمات المرور قد تعرضت للإختراق.

الآن، هناك طرق للتحقق مما إذا كانت بياناتك قد تعرضت للإختراق، ولكن إذا لم تكن على علم بهذه الإختراقات، فإن جوجل هنا للمساعدة. في أحدث إصدار من Google Chrome، يمكن للمتصفح الآن تحذير المستخدمين إذا تم سرقة كلمات المرور الخاصة بهم كجزء من خرق للبيانات. سيؤدي هذا إلى مطابقة جوجل كلمات المرور الحالية مع قاعدة بيانات تضم كلمات المرور المسروقة المعروفة.

بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بالقلق من أن هذا قد يؤدي إلى إختراق أو تسريب آخر، تقول شركة جوجل أنها ستستخدم نسخًا مجزأة ومشفرة من كلمات المرور وستطابقها بإستخدام طبقات متعددة من التشفير، وبالتالي ضمان سلامتها. قبل ذلك، ساعدت جوجل المستخدمين بالفعل في التحقق من كلمات المرور الخاصة بهم بإستخدام الإضافات وأدوات أخرى.

ومع ذلك، تطلب هذا أن يعرف المستخدمون هذه الإضافات والأدوات، ولكن الآن بعد أن تم إضافة هذه الميزة إلى المتصفح Google Chrome، يمكن الآن للمستخدمين الذين لم يكونوا على علم بهذه الإضافات إبقاء أنفسهم آمنين.

المصدر.

 

المتصفح Google Chrome سيجعل قريبًا طلبات إرسال الإشعارات أقل إزعاجًا

Google Chrome

نحن على يقين من أن بعضًا منكم صادف بعض المواقع الإلكترونية أثناء إستخدام المتصفح Google Chrome والتي تقترح عليك ما إذا كنت تريد أن تتلقى الإشعارات منها. عادة ما يتم إستخدام تلك الإشعارات من قبل تلك المواقع لإعلامك بما إذا كانت هناك أي تحديثات لها. ومع ذلك، يمكن أن تكون تلك الطلبات مزعجة ومتطفلة إلى حد ما، ولكن قد يتغير ذلك قريبًا.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من منتدى المطورين XDA Developers، فيبدو أن شركة جوجل تعمل على إدخال بعض التغييرات على المتصفح Google Chrome على أجهزة الأندرويد والحواسيب الشخصية مما سيجعل تلك الطلبات أقل إزعاجًا. على سبيل المثال، في المتصفح Google Chrome لمنصة الأندرويد، يقول الوصف الجديد ” تفعيل طلب الصلاحيات بهدوء من أجل صلاحية الإشعارات. عندما يرغب أحد المواقع في عرض الإشعارات، يتم إستبدال مربع الحوار بإصدار أكثر هدوءًا وأقل إزعاجًا “.

ومع ذلك، بالنسبة للمتصفح Google Chrome على الحواسيب الشخصية، فيبدو أن شركة جوجل تتطلع إلى حظر هذه الطلبات تمامًا بحيث يقول الوصف : ” يتم حظر الإشعارات حاليًا لجميع المواقع بإستثناء المواقع التي تسمح لها بشكل فردي “. ويبدو أيضًا أن المتصفح Google Chrome سيتعلم بشأن ما تحبه، وهذا ما يعني بأنه في حالة إذا واصلت رفض طلبات الإشعارات كثيرًا، فهو سيقوم تلقائيًا بحظرها جميعًا بناء على عاداتك في الماضي. ومع ذلك، لاحظ أن هذه التغييرات لم يتم تفعيلها بعد، لذا لا يوجد ما يضمن أنها ستصبح ميزة حقيقية.

المصدر.

 

Google Chrome سيُخبرك قريبًا عما إذا كانت كلمات المرور الخاصة بك قد تعرضت للإختراق

Google Chrome

في هذه الأيام، يبدو أن عدد الخروقات الأمنية التي نسمع عنها في إرتفاع، مما يوضح لنا أنه ربما حان الوقت لإحالة نظام الكلمات السرية للتقاعد أو على الأقل تحسينه بإستخدام ميزات أمنية إضافية مثل نظام التحقق على مرحلتين 2FA. نتخيل أنه قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرى نظامًا بديلاً لنظام كلمات المرور، ولكن في هذه الأثناء، تريد شركة جوجل تقديم بعض المساعدة للمستخدمين.

ووفقا لموقع Techdows، فقد وجد إلتزامًا في منصة Chrome Gerrit تبين فيه أن شركة جوجل تعمل على ميزة تكشف للمستخدمين عما إذا كانت كلمات المرور الخاصة بهم قد تم تسريبها على الويب أثناء إستخدامهم للمتصفح Google Chrome. ما تفعله هذه الميزة هو أنه عندما تقوم بإدخال كلمة المرور لتسجيل الدخول إلى موقع إلكتروني، ستقوم شركة جوجل بالتحقق مما إذا كانت كلمة المرور المستخدمة موجودة في قاعدة البيانات التي تضم كلمات المرور التي تعرضت للإختراق لمعرفة ما إذا كان هناك تطابق.

إذا إكتشف المتصفح Google Chrome أن حسابك هو واحد من تلك الحسابات التي تعرضت للإختراق، فسوف تظهر عندئد نافذة منبثقة تتيح للمستخدم معرفة ذلك. في الوقت الراهن، لا يبدو أن هذه الميزة قيد التشغيل أو مُفعلة بشكل إفتراضي حتى الآن. بدلاً من ذلك، إذا أراد المستخدمون التحقق من ذلك، فسوف يحتاجون إلى الإنتقال chrome://flags والبحث عن ” leak ” والذي ينبغي أن يأخذهم إلى ” Password leak detection “، وبعد ذلك سيكون بإمكانهم تفعيل هذه الميزة.

لاحظ أن هذه الميزة لا تزال في المرحلة التجريبية حاليًا مما يعني أنه يمكن أن تتغير في المستقبل. وتجدر الإشارة إلى أن Google Chrome لن يكون المتصفح الوحيد الذي يُوفر هذه الميزة، فالمتصفح Mozilla Firefox يقدم ميزة مماثلة أيضًا.

المصدر.

التحديث الأخير للمتصفح Google Chrome يتيح لك الآن تصفح الويب متخفيًا بالكامل

Google Chrome

عندما تحتاج إلى تصفح الويب دون أن يتم تعقبك أو الإحتفاظ بما تقوم به في سجل المتصفح، فقد يكون وضع التصفح الخفي في المتصفح Google Chrome هو الخيار الذي تلجأ إليه في الغالب. ومع ذلك، كما تعلمنا في العام الماضي، فيبدو أن وضع التصفح الخفي في المتصفحات، بما في ذلك Google Chrome ليس خفيًا حقًا، وهذا شيء كانت بعض مواقع الويب تستغله لتواصل تتبع المستخدمين إلى حد ما.

ومع ذلك، فقد أعلنت شركة جوجل في وقت سابق من هذا العام أنها ستقوم بإجراء بعض التغييرات على المتصفح Google Chrome حيث يمنحك التصفح الخفي تلك الخصوصية الحقيقية التي تريدها. والخبر السار هو أنه إذا كنت تتطلع إلى هذا التحديث، فسوف يسعدك أن تعلم بأن شركة جوجل قامت بإصدار تحديث آخر للمتصفح Google Chrome يقوم بترقية هذا الأخير إلى الإصدار 76، وهو التحديث الذي يجعل وضع التصفح الخفي أكثر أمانًا.

وبالنسبة لأولئك الذين يسمعون عن هذا لأول مرة ويتساءلون عن أهمية هذا التحديث، فذلك لأنه في السابق، كانت هناك ثغرة سمحت لمواقع ويب معينة بمعرفة ما إذا كنت تتصفح بإستخدام وضع التصفح الخفي. وفي حالة إذا كنت تقوم بذلك بالفعل، فإنه يتم منعك من المضي قدمًا ما لم تقم بتسجيل الدخول أو تستخدم المتصفح الخاص بك في الوضع العادي.

ومع ذلك، الآن بعد إغلاق هذه الثغرة، فهذا يعني أنه يجب أن تكون قادرًا على إستخدام متصفحك في وضع التصفح الخفي دون أي مشاكل. قد لا يكون هذا سارًا بالنسبة لبعض المواقع، ولكن مرة أخرى، لم يكن إرضاء ملاك المواقع هو مقصد جوجل من إنشاء وضع التصفح الخفي في المقام الأول.

المصدر.

 

إصدارات Google Chrome القادمة ستقوم بحظر الإعلانات التي تستهلك الكثير من الموارد

Google Chrome

يمكن أن يستهلك تحميل المحتوى على الويب قدرًا كبيرًا من الموارد، إعتمادًا على المحتوى المتاح عليه. ومع ذلك، عندما يتم التعامل مع المحتوى الإضافي مثل الإعلانات، فقد ينتهي بك الأمر إلى إستهلاك المزيد من الموارد، مما قد يعيق الحواسيب القديمة أو المتدنية المواصفات التي قد تحتوي على قدر ضئيل من الذاكرة العشوائية أو تلك المتصلة بشبكة الإنترنت الضعيفة.

أعربت شركة جوجل في الماضي عن رغبتها في حظر الإعلانات في المتصفح Google Chrome التي تعتبر ” سيئة “، والمعروفة أيضًا بإسم ” الإعلانات المسيئة “، ولكن يبدو أن الشركة قد تتقدم خطوة أخرى إلى الأمام من خلال إطلاق نسخة جديدة من المتصفح Google Chrome في المستقبل والتي ستكون أيضًا قادرة على حظر الإعلانات التي تستهلك الكثير من الموارد.

ووفقا لشركة جوجل، فيبدو أن هذا النوع من الإعلانات لا يمثل سوى 10 في المئة من الإعلانات المتاحة على الإنترنت، مما يعني أن هناك فرصة كبيرة بأن لا تواجه مثل هذه الإعلانات. ومع ذلك، لكي تكون آمنًا، سيبدأ المتصفح Google Chrome في المستقبل في حظر الإعلانات التي تستهلك أكثر من 4 ميغابايت من الباندويت أو إستغلال أداء المعالج المركزي لمدة 60 ثانية أو أكثر.

ستعرض المواقع التي تحتوي على مثل هذه الإعلانات مربعات فارغة حيث يتم عرض الإعلانات، بالإضافة إلى توضيح سبب حظر هذا الإعلان. من المتوقع أن تشق هذه التغييرات طريقها إلى الإصدار 76 من المتصفح Google Chrome أو إصدار أحدث، لذلك عليك مواكبة ذلك في المستقبل.

المصدر.

 

الإصدار المقبل من المتصفح Google Chrome سيسهل على المستخدمين تخطي ” جدار الدفع “

Google Chrome for android

يقدم معظم الناشرين الذين يعتمدون على الإشتراكات الشهرية السنوية عددًا من المقالات المجانية شهريًا للزائرين. بمجرد الإنتهاء من حصتك الشهرية، يمكنك إما الإنتظار حتى الشهر التالي أو الإشتراك. إحدى الطرق التي تمكن المستخدمين من التغلب على ذلك هي بإستخدام وضع التصفح الخفي في المتصفح Google Chrome ولكن المطورين أضافوا لاحقًا بعض التعليمات البرمجية للتحقق مما إذا كان الزائر يستخدم وضع التصفح الخفي. إذا تم إكتشافه، فلن يُسمح لهم حتى بقراءة المقالات المجانية. ومع ذلك، سيُسهل الإصدار التالي من المتصفح Google Chrome المستخدمين على تجاوز هذا القيد.

من السهل على الناشرين مثل New York Times و Bloomberg على سبيل المثال لا الحصر فرض حدودهما عندما لا يكون المستخدمون في وضع التصفح الخفي. إنهم يستخدمون فقط ملفات تعريف الإرتباط ( Cookie ) لتتبع عدد المقالات التي قرأها الزائر، ثم يعرضون نافذة الإشتراك عندما ترتفع حصتهم.

يتم حظر ملفات تعريف الإرتباط في وضع التصفح الخفي، لذلك لا تعمل هذه الطريقة، ولهذا السبب بدأ الناشرين بإضافة تعليمات برمجية لمواقعهم لإغلاق الثغرة التي سمحت للناس بقراءة عدد أكبر من المقالات التي يريدونها. ستسمح شركة جوجل لمستخدمي المتصفح Google Chrome بالتغلب على هذا القيد بإستخدام الإصدار 76 من هذا المتصفح. نظرًا للتغيرات في واجهة برمجة التطبيقات API، لن تتمكن مواقع الويب التي تحتوي على شفرة الجافاسكريبت المطلوبة من إكتشاف ما إذا كان الزائر في وضع التصفح الخفي أم لا.

لذلك، يجب أن يتمكن الزائرين من الإلتفاف حول ما يطلق عليه العديد من الأشخاص ” حائط الدفع | Paywall “، ولكن يبقى أن نرى ما إذا كان الناشرون سيكتشفون بدورهم طريقة أخرى لمنع ذلك. من المتوقع أن تقوم شركة جوجل بإصدار الإصدار 76 المستقر من المتصفح Google Chrome في وقت لاحق من هذا الشهر.

 

الإصدار الجديد من Google Chrome لمنصة الأندرويد يتيح الآن سهولة الوصول لوضع ” Dark Mode “

Google chrome

حصل المتصفح Google Chrome لمنصة الأندرويد على الوضع الليلي ” Dark Mode ” في النسخة 74 التي تم إصدارها في شهر أبريل الماضي، ولكن تم إخفاء هذا الوضع بعيدًا عن متناول المستخدمين العاديين، وهذا ما يعني بأن غالبية المستخدمين لم يكونوا يُدركون وجود هذا الوضع.

بالمضي قدمًا سريعًا إلى اليوم، قامت شركة جوجل بإصدار النسخة 75 من المتصفح Google Chrome لنظام الأندرويد، وهي النسخة التي تقوم أخيرًا بعرض الوضع الليلي في قائمة إعدادات المتصفح، مما يتيح للجميع رؤية هذا الخيار وتفعليه إذا كانوا يرغبون في ذلك. وفي الحالة الإفتراضية، ينتقل المتصفح Google Chrome إلى الوضع الليلي عندما يكون وضع حفظ البطارية ” Battery Saver ” في جهازك قيد التشغيل، ولكن يمكنك إجباره على أن يكون خفيفًا أو داكنًا.

قامت شركة جوجل أيضًا بإضافة مولد كلمة المرور إلى المتصفح Google Chrome. عند النقر فوق مربع إدخال كلمة المرور، سترى شريطًا جديدًا يظهر أسفله، مع أيقونة المفتاح للحصول على قائمة بكل كلمات المرور المحفوظة لهذا الموقع. بجانبه خيار ” إقترح كلمة مرور قوية “، وإذا إخترت ذلك، سيتم إنشاء واحدة لك تلقائيًا.

هناك العديد من التحسينات الأخرى التي قامت شركة جوجل بجلبها إلى المتصفح Google Chrome مع الإصدار 75، وإذا كنت مهتمًا بالإطلاع على القائمة الكاملة للتغييرات والتحسينات، فتأكد من الإنتقال إلى رابط المصدر أدناه. يجب أن يصل الإصدار الجديد من المتصفح إلى هاتفك خلال الأسابيع القليلة المقبلة في حالة إذا لم يصل إليه حقًا.

المصدر.

 

تطبيق Google Chrome Remote Desktop يحصل على نسخة الويب كبديل

People try out Google's Pixel 2 phones during a launch event in San Francisco

قامت شركة جوجل بالكشف عن تطبيق Chrome Remote Desktop منذ فترة، ولكن الآن يمكن للمستخدمين الإستفادة من نسخة الويب الجديدة من خلال الإنتقال إلى remotedesktop.google.com/access. ومع ذلك، نود أن نشير إلى أن مستخدمي الحواسيب سيفقدون في المستقبل القريب تطبيق Chrome Remote Desktop لصالح نسخة الويب الجديدة والتي توفر جميع الوظائف المتاحة في التطبيق مباشرة من المتصفح Google Chrome.

سيكون لدى المستخدمين القدرة على مشاركة حواسيبهم الخاصة أو طلب الوصول إلى الحواسيب الأخرى مباشرة من قائمة Remote Support. يوجد نظام يقوم بإنشاء رمز يتألف من 12 رقمًا تلقائيًا يكون صالحًا لمدة 5 دقائق، وهو الرمز الذي ينبغي إدخاله على الجهاز الآخر من أجل الحصول على حق الوصول إليه.

سيتم دعم تطبيق Chrome Remote Desktop الحالي إلى غاية 30 يونيو، وبعد ذلك سيحتاج مستخدمو الحواسيب إلى الإنتقال إلى نسخة الويب. سيواصل مستخدمو الأندرويد و iOS إستخدام التطبيق رغم أنه في حالة تفعيل وضع الحاسوب على المتصفح Google Chrome للأجهزة المحمولة، فسوف يكون بإمكانك في الواقع إستخدام خاصية الدعم عن بعد مباشرة من المتصفح.

المصدر.

 

التحديث القادم للمتصفح Google Chrome سيوقف مواقع الويب التي تمنعك من المغادرة

Google Chrome

نحن على يقين من أنك واجهت بعض مواقع الويب المحتالة في الماضي حيث عندما تحاول الضغط على زر الرجوع، فهذا لا يعيدك إلى الصفحة السابقة. بدلاً من ذلك، يبدو أنه يتم تشغيل سكريبت خفي يفرض عليك البقاء على الموقع، مما يجعل الطريقة الوحيدة لمغادرة الموقع هي إغلاق المتصفح.

هذا سلوك مستفز للغاية ولكن يبدو أنه سيتم وضع حد له في المستقبل، فالمتصفح Google Chrome وغيره من المتصفحات الأخرى التي تعتمد على محرك الويب Chromium مثل Microsoft Edge ستعمل على منع ذلك. ووفقا لتقرير من موقع Naked Seurity، فيبدو أن التغيير القادم إلى محرك الويب Chromium سيعمل على منع مواقع الويب من إساءة إستخدام وظيفة زر الرجوع.

في هذا التغيير، سيتم تجاهل أي شيء يتم إضافته إلى سجل متصفح المستخدم لم يتطلب تدخل المستخدم. هذا يعني أن الطرق الحالية لإجبار المستخدمين على عدم المغادرة لن تعمل. ” يتمثل السلوك الجديد لزر الرجوع في المتصفح تخطي الصفحات التي أضافت إدخالات لسجل التصفح أو أعادت توجيه المستخدم دون الحصول على تدخل منه. لاحظ أن هذا التغيير يؤثر فط على واجهة مستخدم زر الرجوع والتقدم، وليس واجهات برمجة التطبيقات history.back/forward “.

تمت الموافقة بالفعل على هذه التغييرات لبدء العمل عليها، ونأمل أن يتمكن مستخدمو Google Chrome من رؤية نتائج هذه التغييرات في المستقبل القريب. ويجب أن يستفيد المتصفح Google Chrome من هذه التغييرات على العديد من منصات التشغيل، بما في ذلك Windows و Mac و Linux و ChromeOS و Android.

المصدر.

 

مايكروسوفت تريد أن تتأكد من أنك متخفي بالفعل في وضع التصفح الخفي

Microsoft Edge

مع وضع التصفح الخفي في المتصفح Google Chrome، تتمثل الفكرة من وراء ذلك في أنه سيكون بإمكانك تصفح الويب بخصوصية نسبية حيث لن تظهر المواقع التي تزورها في المتصفح Google Chrome الرئيسي. لقد رأينا كيف لا يكون وضع التصفح الخفي سريًا كما تظن في بعض الأحيان، ولكن يبدو أن مايكروسوفت تأمل في إصلاح ذلك.

نظرًا لأن مايكروسوفت تستثمر الآن في Chromium من خلال المتصفح Microsoft Edge الجديد، فإن الشركة تعمل على ضمان حماية خصوصيتك. يتم ذلك عن طريق التأكد من أن كل ما تكتبه أثناء التصفح في وضع التصفح الخفي سيظل خاصًا تمامًا. وبالنسبة لأولئك الذين يتساءلون عن المشكلة، فهناك ميزة للتنبؤ بالكتابة في نظام Windows 10، مما يعني أنه في بعض الحالات، يتم تمرير الأشياء التي تكتبها عبر خدمة التنبؤ.

هذا يعني أنه حتى في وضع التصفح الخفي، لا تزال هناك آثار لما تقوم به، ولكن مايكروسوفت تأمل في تغيير ذلك. لا يزال يجري العمل على ذلك، لذلك لا تتوقع رؤية هذه التغييرات في المستقبل القريب، ولكن من الجيد أن نرى مايكروسوفت تعمل على ذلك. كما قلنا، فقد قامت شركة مايكروسوفت بالإستثمار نوعًا ما في محرك الويب Chromium، لذا حتى إذا لم تكن تخطط لإستخدام المتصفح Microsoft Edge الذي يستند على محرك الويب Chromium، فلا يزال من الممكن تطبيق تلك التغييرات على المتصفح Google Chrome.

المصدر.