انتل تُعلن عن العلامة التجاريّة Intel Arc للبطاقات الرسومية مع دعم تتبع الأشعة و الذكاء

انتل تُعلن عن العلامة التجاريّة Intel Arc للبطاقات الرسومية مع دعم تتبع الأشعة و الذكاء الاصطناعي🎮🖱️🖥️

المعمارية الأولى للآرك تحمل الاسم Alchemist و ستصدر أولى المنتجات بهذه المعمارية في الربع الأوّل من العام القادم في 2022. 👇🏻

شركةSK Hynix تؤكد بدء الإنتاج الضخم لذاكرة DDR5 في النصف الثاني من العام الحالي🖥️🖱️ يعني أنها

شركةSK Hynix تؤكد بدء الإنتاج الضخم لذاكرة DDR5 في النصف الثاني من العام الحالي🖥️🖱️

يعني أنها ستصل إلى الأسواق على الأرجح في العام القادم 2022، و ستكون المنصات الجديدة المبنية على معالجات AMD و Intel القادمة متوافقة مع هذه الذاكرة

👇🏻

الرئيس التنفيذي لشركة Intel يعتقد بأن مشكلة نقص الرقائق ستمتد للعام 2023❗ من خلال مقابلة جديدة

الرئيس التنفيذي لشركة Intel يعتقد بأن مشكلة نقص الرقائق ستمتد للعام 2023❗

من خلال مقابلة جديدة مع Pat Gelsinger الرئيس التنفيذي لشركة Intel أشار فيها بأن مشكة نقص الرقائق التي تؤثر كثيرا بكافة الصناعات حاليا قد تمتد للعام 2023 بعدما كان صيف العام القادم هو الموعد لحل مشكلتها.

#اشاعه Surface Laptop 4 سيتوفر بخيارين للمعالجات من intel أو AMD💻 حسب WinFuture فإن مايكروسوفت

#اشاعه Surface Laptop 4 سيتوفر بخيارين للمعالجات من intel أو AMD💻

حسب WinFuture فإن مايكروسوفت ستوفر خيارات لاختيار معالج AMD أو انتل في جهازها القادم كما سيتوفر بخياري شاشة 13.5 أو 15 انش مع ذاكرة عشوائية تصل الى32GB وذاكرة تخزينية تصل الى 1TBويتوقع الإعلان عن الحاسوب قريبا.

#اشاعة معالج Intel الجديد قادم في شهر مارس والاختبارات توضح تفوق نسخة i7-11700k على معالج

#اشاعة معالج Intel الجديد قادم في شهر مارس والاختبارات توضح تفوق نسخة i7-11700k على معالج i9-10900k ✅

حسب بيان صحفي من Gigabyte فان معالجات انتل الجديدة قادمة في شهر مارس وتزامن ذلك مع تسريب لاختبارات مبشرة لمعالج i7-11700K.

MediaTek تشتري القسم المسؤول عن رقاقات إدارة الطاقة في شركة Intel✅ أعلنت شركة MediaTek أنها قامت

MediaTek تشتري القسم المسؤول عن رقاقات إدارة الطاقة في شركة Intel✅

أعلنت شركة MediaTek أنها قامت بالإستحواذ على Enpirion، وهو القسم المسؤول عن تصميم وتطوير رقاقات إدارة الطاقة في ط Intel، وذلك مقابل 85 مليون $. الصفقة جاهزة للتنفيذ بمجرد الموافقة عليها من قبل الهيئات التنظيمية.

MediaTek تشتري القسم المسؤول عن رقاقات إدارة الطاقة في شركة Intel

MediaTek dimensity 5G

قامت شركة Intel ببيع قسمها المسؤول عن تصميم وتطوير مودمات الهواتف الذكية لشركة آبل في العام الماضي، والآن قررت نفس الشركة التخلي عن قسم آخر مُتعلق بالمعالجات. في بيان صحفي، أعلنت شركة MediaTek أنها قامت بالإستحواذ على Enpirion، وهو القسم المسؤول عن تصميم وتطوير رقاقات إدارة الطاقة في شركة Intel، وذلك مقابل 85 مليون دولار أمريكي. الصفقة جاهزة للتنفيذ بمجرد الموافقة عليها من قبل الهيئات التنظيمية.

قسم Enpirion في شركة Intel يوفر حلول إدارة الطاقة لكل من دارات FPGA والمعالجات والمعالجات المركزية و ASIC. ببساطة، يُوفر هذا القسم أدوات إدارة الطاقة للمعالجات في الأجهزة التي تأتي مع مصدر طاقة، مثل البطاريات في غالب الأحيان.

تمت عملية الإستحواذ من قبل شركة Richtek، وهي شركة فرعية تابعة لشركة MediaTek، وتهدف إلى تحسين النطاق العام لأعمال الشركة التايوانية.

من غير المحتمل أن يكون لهذه الصفقة تأثير كبير على سوق الهواتف الذكية ولكنها ستعزز مكانة MediaTek وقدرتها التنافسية. على سبيل المثال، تواصلت جوجل بالفعل مع الشركة للحصول على ” حل أكثر تكاملاً ” من أجل الخوادم وتوسيع هذه الحلول لتشمل عالم مودمات شبكات الجيل الخامس 5G.

المصدر.

 

Intel تبيع قسم ذواكر NAND لشركة SK Hynix مقابل 9 مليارات دولار

SK Hynix --

أعلنت شركة Intel عن صفقة مع شركة SK Hynix تقوم من خلالها ببيع قسمها المسؤول عن تصميم وتطوير رقاقات الذاكرة NAND الخاصة بها للشركة الكورية الجنوبية مقابل 9 مليارات دولار. ستشهد الصفقة حصول شركة SK Hynix على جميع تراخيص الملكية الفكرية، والقسم المسؤول عن الذواكر NAND SSD، بالإضافة إلى أحد مصانع شركة Intel في مدينة داليان بالصين.

تأمل الشركتان في الحصول على الموافقات المطلوبة من مختلف الهيئات التنظيمية في أواخر العام 2021 على أمل أن يتم إغلاق الصفقة بشكل نهائي في شهر مارس من العام 2025.

تتضمن الصفقة دفعة أولية بقيمة 7 مليارات دولار للملكية والفكرية والموظفين في قسم NAND SSD، وفي غضون عامين ستحصل أيضًا على كل ما يتعلق برقاقات NAND، بما في ذلك التصميم ومهندسي البحث والتطوير والموظفين. ستستمر شركة Intel في إستخدام المصنع خلال الـ 12 شهرًا القادمة حتى يتم الإنتهاء من الصفقة.

ستحتفظ شركة Intel بالقسم المسؤول عن ذواكر Optane الخاصة بها بعد الصفقة. يقول البيان الصحفي الرسمي إن شركة SK Hynix من ناحية أخرى، ” ستعزز القدرة التنافسية لحلول التخزين الخاصة بها “. كشف الرئيس التنفيذي لشركة Intel، السيد Bob Swan أن هذه الصفقة ستسمح للشركة ” بتقديم المزيد من الأولوية للإستثمارات في التكنولوجيا المتميزة “.

Intel تحصل على الضوء الأخضر للعمل مع Huawei، وكوالكوم تتقدم للحصول على ترخيص أيضًا

Intel-i7-6700K-review-8

خلق الحظر المفروض على شركة Huawei من قبل الولايات المتحدة الأمريكية مشاكل كبيرة لهذه الأخيرة، بحيث لا يُسمح للشركات الأمريكية أو الشركات التي تستخدم المعدات والبرمجيات الأمريكية الصنع بالتعامل مع شركة Huawei . ومع ذلك، يبدو أن هناك ضوءًا في نهاية النفق لأن الأشخاص المطلعين على الوضع يقولون إن شركة Intel قد حصلت على ترخيص للتعامل مع شركة Huawei.

كما تعلمون على الأرجح، يُمكن للشركات التقدم للحصول على ترخيص وستقرر الحكومة الأمريكية ما هي الشركات التي يمكنها التعامل مع Huawei. لا يوجد شيء رسمي حتى الآن، ولكن من المحتمل أن تكون Intel قد حصلت على الترخيص، بينما لا تزال الشركات الأخرى تنتظر الموافقة. أكدت شركة Huawei رسميًا أن كوالكوم تنتظر ترخيصًا وبمجرد حدوث ذلك، ستبدأ الشركة الصينية في الحصول على المعالجات التابعة لشركة كوالكوم نظرًا لعدم قدرتها على إستخدام معالجات HiSilicon Kirin Series الخاصة بها بعد الآن.

لم يكن هذا مفاجئًا لأن شركة كوالكوم تجري محادثات مع الحكومة الأمريكية منذ فترة طويلة نسبيًا للسماح لها بالتعامل مع شركة Huawei وتزويد هذه الأخيرة بالمعالجات الخاصة بها.

تشير تقارير مختلفة إلى أن شركة AMD قد تقدمت هي الأخرى بطلب للحصول على أكثر من ترخيص واحد حتى تتمكن من بيع معالجاتها لأكثر من شركة صينية ونحن على يقين من أن Huawei مدرجة في القائمة.

 

 

 

Intel تُعلن رسميًا عن الجيل الحادي عشر من معالجاتها المصممة للحواسيب المحمولة

Xiaomi-Mi-Gaming-Laptop-3

إذا كنت تفكر في شراء حاسوب محمول جديد، فقد ترغب في الإنتظار قليلاً. هذا لأن شركة Intel أعلنت مؤخرًا عن الجيل الحادي عشر من معالجاتها المصممة للحواسيب المحمولة والتي أطلقت عليها إسم Intel Tiger Lake. ووفقا للشركة، فمن المتوقع أن يشق الجيل الجديد من معالجات Intel طريقه إلى الحواسيب المحمولة في الخريف القادم، لذلك كما قلنا، قد يكون من الجيد تأجيل قرار شراء حاسوب محمول جديد لنحو شهرين.

يتم تصنيع معالجات Intel Tiger Lake الجديدة بإستخدام تكنولوجيا 10 نانومتر، ولكن على الرغم من ذلك، تقول شركة Intel أنها ستجلب معها تحسينات ملحوظة على مستوى الأداء مقارنة مع الجيل العاشر الحالي. وعلى وجه التحديد، ستكون معالجات Intel Tiger Lake الجديدة أسرع بنسبة 20 في المئة على مستوى المهام المكتبية، وأسرع مرتين على مستوى بث الألعاب، وأسرع بنحو 2.7 مرات أثناء إنشاء المحتوى. وعلاوة على ذلك، فهي تتميز بتردد عالي يصل إلى 4.8GHz بدلاً من 4GHz الذي تصل إليه معالجات Intel الحالية من الجيل العاشر.

إذا كنت تتساءل عما إذا كان بإمكانك استخدام هذه المعالجات الجديدة للألعاب أم لا، فإن معالجات Intel Tiger Lake الجديدة ستأتي أيضًا مع معالج رسوميات مدمج Intel Xe Graphic والذي يتميز بـ 96 وحدة تحكم وتردد يصل إلى 1.35GHz. ستدعم المعالجات الجديدة Thunderbolt 4 أيضًا جنبًا إلى جنب مع WiFi 6، وستوفر فترة إستخدام أطول بفضل العمر المُحسن للبطارية وهو خبر سار لأولئك الذين يحبون العمل في الهواء الطلق.

كما قلنا، تتوقع شركة Intel أن تشق المعالجات الجديدة طريقها إلى الحواسيب المحمولة في خريف هذا العام، وهناك شركات تعمل بالفعل على حواسيب جديدة مُزودة بهذه المعالجات، بما في ذلك Acer و Asus و Dell و Dynabook و HP و Lenovo و LG و MSI و Razer و Samsung، لذلك أبقي عينك على المستجدات.

المصدر.

 

معالجات Intel المُصنعة بإستخدام تكنولوجيا 7 نانومتر ستتأخر إلى غاية العام 2022

Intel-i7-6700K-review-8

عندما يتعلق الأمر بتصنيع أشباه الموصلات، فإن شركات مثل TSMC تواصل كسر الحدد فيما يخص تكنولوجيا تصنيع الرقاقات والمعالجات من خلال تبني تكنولوجيات تصنيع أكثر تقدمًا. من ناحية أخرى، يبدو أن شركة Intel تكافح مع ذلك، فقد أعلنت الشركة في تقريرها المالي للربع الثاني من العام 2020 أن معالجاتها المصنعة بإستخدام تكنولوجيا 7 نانومتر قد لا تصل حتى أواخر العام 2022 أو حتى أوائل العام 2023.

ووفقا لشركة Intel، فقد صرحت بالقول : ” توقيت المنتج الذي يستند على تكنولوجيا التصنيع 7 نانومتر تغير بنحو ستة أشهر تقريبًا إنطلاقًا من التوقعات السابقة. الحافز الرئيسي هو عائد عملية التصنيع 7 نانومتر، والتي تتجه الآن لتأخير إضافي بنحو إثني عشر شهرًا عن الهدف الداخلي للشركة “.

كشف الرئيس التنفيذي لشركة Intel، السيد Bob Swan أن شركته إكتشفت عيبًا في عملية التصنيع 7 نانومتر مما تسبب في ظهور بعض المشاكل. ونتيجة لذلك، ستنتقل شركة Intel إلى خطط الطوارئ الخاصة بها والتي تشمل إستخدام منشآت الطرف الثالث للمساعدة في عملية التصنيع. هذا لا يعني أن المعالجات المركزية للشركات ستتأخر، ولكن بدلاً من أن يتم تصنيعها بإستخدام تكنولوجيا 7 نانومتر، ستواصل الشركة بدلاً من ذلك إستخدام تكنولوجيا 10 نانومتر، كما هو الحال مع معالجات Intel Tiger Lake و Intel Alder Lake القادمة.

في هذه الأثناء، كما قلنا، تعمل شركة TSMC على تخطي الحدود ويُقال أن الشركة تهدف إلى تصنيع المعالجات بإستخدام عملية 3 نانومتر في العام 2022. وبناءً على ذلك، من الواضح لماذا قررت شركة آبل التوقف عن إستخدام حلول Intel في الحواسيب الخاصة بها وإستخدام بدلاً من ذلك معالجات Apple A Series الخاصة بها، وهي الخطوة التي ستجنب شركة آبل الوقوع تحت رحمة مثل هذه التأخيرات في المستقبل.

 

تخلي آبل عن معالجات Intel في حواسيبها الخاصة قد يوفر عليها مليارات الدولارات

MacBook Pro 13 2019

في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2020، أكدت شركة آبل أخيرًا الشائعات القديمة التي أفادت بأنها ستتخلص من معالجات Intel في الحواسيب الخاصة بها والإنتقال لإستخدام معالجاتها الخاصة التي تستند على معمارية ARM. هناك العديد من الأسباب التي تدفع شركة آبل للقيام بذلك، ويبدو أن التكاليف واحدة منها، فقد تردد الآن أن هذه الخطوة ستوفر على شركة آبل مليارات الدولارات.

ووفقا للمحللين في Trefis، فهم يعتقدون أنه من خلال إنتقال شركة آبل إلى معالجات Intel، قد ينتهي الأمر بشركة آبل بتوفير ما يصل إلى 2.2 مليار دولار أمريكي سنويًا. يعتمد ذلك على تكلفة معالجات Intel العادية مقابل تكلفة معالجات Apple A Series.

سيسمح هذا من الناحية النظرية لشركة آبل بتوفير حوالي 110 دولارات لكل معالج، مما يعني أنه إستنادًا إلى عدد حواسيب Mac التي تشحنها آبل، فمن الممكن أن توفر هذه الخطوة على شركة آبل مليارات الدولارات. قيل في شهر يونيو الماضي أن المعالجات الخاصة بشركة آبل قد تكلف أكثر من معالجات Intel، ولكننا نفترض أن هذا متوقع في البداية وعادة ما يكون هذا هو الحال مع التكنولوجيات الجديدة.

بالإضافة إلى إمكانيات توفير مليارات الدولارات، يعني الإنتقال إلى معالجات آبل الخاصة أيضًا أنه لن يتعين على الشركة أن تكون تحت رحمة خارطة طريق Intel ويمكنها إطلاق التحديثات عندما ترى ذلك مناسبًا. كما أن إنشاء معالجاتها الخاصة سيسمح لشركة آبل بتوفير توافق مثالي بين العتاد والبرمجيات في حواسيب الشركة.

 

رئيس تنفيذي سابق لقسم الويندوز يصف تخلي آبل عن معالجات Intel بـ ” الخطوة الشجاعة جدًا “

MacBook Pro 13 2019

تردد منذ فترة طويلة جدًا أن شركة آبل تعتزم التخلي عن معالجات Intel في الحواسيب الخاصة بها والإنتقال إلى معالجات الخاصة بها والتي تستند على معمارية ARM، وفي الأونة الأخيرة أكدت شركة آبل رسميًا هذه الخطوة في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2020. ليس هناك شك في أن الكثيرين يشككون في هذه الخطوة، فبعض الأشخاص يشككون في هذه الخطوة، والبعض الآخر متحمس.

يبدو أن الرئيس التنفيذي السابق لقسم الويندوز في شركة مايكروسوفت، السيد Steven Sinofsky ينتمي إلى الفئة الثانية، فهو أشاد في منشور على منصة Medium بقرار شركة آبل ووصفها أيضًا بأنها ” شجاعة بشكل لا يصدق ” لإتخاذها خطوة في وجه الإمكانات التي تنطوي عليها أشياء كثيرة يمكن أن تسوء أيضًا في خضم هذه العملية.

ويشرح سبب كون آبل، من بين جميع الشركات، في وضع مثالي للقيام بما تخطط للقيام به، وكيف أنها وضعت الأساس على مر السنوات الماضية لتحقيق ذلك. يمثل هذا التحول إلى معالجات ARM المرة الثانية التي تقوم فيها آبل بالإنتقال من حيث المعالجات.

قد يتذكر البعض أنه قبل سنوات عديدة، كانت شركة آبل تستخدم PowerPCs في حواسيب Mac الخاصة بها، ولكن إنتقلت لاحقًا إلى معالجات Intel التي إعتبرت أيضًا خطوة كبيرة آنذاك. وبالنظر إلى الحصة السوقية التي تحظى بها شركة Intel حاليًا، فقد كان البعض يشككون في أن شركة آبل ستتخلى عن معالجات Intel.

في حين أن هناك العديد من الفوائد المحتملة للإنتقال إلى معالجات ARM، فإن توافق التطبيقات والأداء هي بعض العوامل الرئيسية التي تحدد نجاح مثل هذه الخطوة، ولكن هذا شيء سيتعين علينا الإنتظار لمعرفة ما إذا كانت شركة آبل ستنجح في تحقيقه أم لا.

 

مُعالج آبل الخاص للحواسيب قد يكون أكثر تكلفة من معالجات Intel

MacBook Pro 13 2019

من المتوقع أن تقوم شركة آبل بإطلاق أول حاسوب Mac يستخدم معالج خاص بها في وقت لاحق من هذا العام. هناك سؤال حول التكلفة حيث لا أحد يعرف كم من المتوقع أن يتم تسعير هذه المعالجات الجديدة التي تستند على معمارية ARM، ولكن وفقا للمحلل Ming-Chi Kuo، فيبدو أن المكونات اللازمة لتصنيع هذه المعالجات يمكن أن تكون أكثر تكلفة من معالجات Intel.

لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئًا حقًا. كما هو الحال مع جميع الأشياء الجديدة ومع التحولات في الإنتاج، فإن التغييرات في التصميم، وتكلفة البحث والتطوير، عادة ما تجعل التكنولوجيا الجديدة أغلى في البداية. ومع ذلك، ما يعنيه هذا للعملاء لا يزال غير واضح. هل سيتم تمرير هذه التكاليف الإضافية إلى المستهلكين؟

عادة ما يتم إحتساب تكاليف الإنتاج والتسويق والبحث ضمن سعر المنتج، لذلك سيكون من المنطقي أن يتم تمرير هذه التكاليف إلى العملاء. في الوقت نفسه، مع الأخذ في الإعتبار أن الحواسيب الجديدة التي تستخدم معالجات ARM تمثل تغييرًا كبيرًا محتملاً في كيفية إستخدامنا للحواسيب، فإن إرتفاع أسعار حواسيب Mac الجديدة هذه قد يعوق تبنيها على نطاق واسع.

في كلتا الحالتين، هذا شيء يجب أن نلاحظه للمضي قدمًا. من المتوقع أن تكشف آبل عن iMac جديد بحجم 24 إنش بإعتباره واحد من أولى حواسيب آبل التي تستخدم معالجها الذي يستند على معمارية ARM، لذلك سيتوجب علينا الإنتظار فقط ومعرفة كم سيكلف مقارنة مع حواسيب iMac الحالية التي تستخدم معالجات Intel.

 

شركة Intel تعد بمواصلة دعم منتجات آبل في المستقبل

MacBook Pro 13 2019

الآن بعدما تأكد أن شركة آبل ستتخلى عن معالجات Intel والإنتقال إلى المعالجات الخاصة بها، فنحن على يقين من أن ذلك جعل الأمر صعبًا بالنسبة لشركة Intel. هذا لأنه تم إستخدام معالجات Intel على حواسيب Mac منذ فترة طويلة جدًا.

هذا القرار يترك العملاء الحاليين في موقف غريب بعض الشيء، ونحن على يقين من أن البعض قلق بشأن الدعم الذي يتحرك إلى الأمام. الخبر السار هو أنه على الرغم من أن علاقة آبل و Intel قد إنتهت على ما يبدو على مدار السنوات القليلة القادمة، إلا أن شركة Intel لن تترك عملائها ورائها.

في بيان صادر إلى موقع Apple Insider، تعدنا شركة Intel بأنها ستواصل دعم آبل في المستقبل. ” آبل عميلة في العديد من المجالات وسنواصل دعمها “. يبدو أيضًا أن شركة Intel مصرة إلى حد ما على أنها تعتقد بأن تقنياتها أفضل للمطورين، بينما تواصل دعم آبل.

وأضافت : ” نحن نعتقد أن الحواسيب التي تعمل بتكنولوجيا Intel مثل تلك التي تستند على منصة Tiger Lake المحمولة القادمة توفر للعملاء العالميين أفضل تجربة في المجالات التي يقدرونها أكثر، بالإضافة إلى أكثر الأنظمة الأساسية إنفتاحًا للمطورين، في الوقت الحاضر وفي المستقبل “. من المتوقع أن تقوم آبل بتبني معالجاتها الخاصة بدلاً من معالجات Intel بشكل كامل في الحواسيب الخاصة بها في غضون العامين المقبلين مع العلم بأنها ستقوم بإطلاق أول حاسوب Mac مُزود بمعالجARM بحلول نهاية هذا العام.

 

آبل تؤكد عزمها التخلي عن معالجات Intel والإنتقال لمعالجاتها الخاصة في حواسيب Mac

apple-silicon-macbook-pro

لسنوات، تردد أن شركة آبل تفكر في الإبتعاد عن معالجات Intel والإنتقال إلى معالجاتها الخاصة التي تستند على معمارية ARM. لقد ثبت الآن أن هذه الشائعات صحيحة لأنه في مؤتمر آبل السنوي للمطورين WWDC 2020، أكدت لنا شركة آبل أنها ستنتقل من معالجات Intel إلى المعالجات الخاصة بها.

لم يتم حتى الآن الكشف عن إسم تشكيلة معالجات آبل المخصصة لحواسيب آبل، ولكن يبدو أنها ستستند إلى معالجات آبل الحالية والتي يجري إستخدامها بالفعل في هواتف iPhone ولوحيات iPad. وذلك لأن شركة آبل تقدم للمطورين فرصة إستخدام حزمة Developer Transition Kit والتي هي في الأساس عبارة عن جهاز Mac Mini مزود بالمعالج Apple A12Z Bionic. ظهر هذا المعالج لأول مرة في وقت سابق من هذا العام مع الجهاز اللوحي iPad Pro 2020.

المواصفات التقنية الدقيقة لمعالج آبل الأول المخصص للحواسيب غير معروفة في الوقت الراهن كما أننا لسنا متأكدين من السرعة التي سيمتاز بها، ولكن وفقًا لشركة آبل، فإن معالجاتها الخاصة ستكون قادرة على التعامل مع التطبيقات الإحترافية وستكون أيضًا مثالية لتشغيل الألعاب.

الخبر السار هو أننا لن نضطر إلى الإنتظار طويلاً لمعرفة كيف سيكون حواسيب آبل المزدوجة بمعالجاتها الخاصة لأن شركة آبل أعلنت أن أول حاسوب Mac مزود بمعالجها الخاص سيصدر بحلول نهاية هذا العام، ومن المتوقع أن تتخلى كليًا عن إستخدام معالجات Intel في حواسيبها في غضون عامين.

سيكون من المثير للإهتمام معرفة كيف سيكون أداء معالجات آبل بالمقارنة مع معالجات Intel. سيكون من المثير للإهتمام أيضًا معرفة كيف ستتعامل الشركة مع توافق التطبيقات، وكم عدد المطورين الذين سيعملون على جعل تطبيقاتهم متوافقة مع الأجهزة الجديدة. أوضحت شركة آبل أنها قامت بتطوير جميع تطبيقات MacOS Big Sur الجديد مع أخذ معالجها الجديد بعين الإعتبار، بما في ذلك تطبيقات Final Cut Pro و Logic Pro.