الإعلان الأحدث من شركة جوجل للهاتف Google Pixel 3a يسخر من ” Phone X “

pixel-3a-vs-iphone-ad-2a

أعلنت شركة جوجل في الأونة الأخيرة عن الهاتفين Google Pixel 3a و Google Pixel 3a XL. هذه عبارة عن هواتف من الفئة المتوسطة، ولكنها لا تزال تحتفظ ببعض ميزات هواتف Google Pixel 3 الراقية، مثل الكاميرا. هذا يعني أنه مقابل بضع مئات من الدولارات، ستحصل على ميزات كان من الممكن أن تكون حصرية للهاتف Google Pixel 3.

قررت شركة جوجل إظهار هذه الحقيقة من خلال شراء بعض المساحات من أجل لوحاتها الإعلانية التي تسخر فيها من ” Phone X ” الذي يكلف 999$ على الرغم من حقيقة أن كاميرته لا تقدم نفس الأداء الذي تقدمه الكاميرا الخاصة بالهاتف Google Pixel 3a الذي يكلف 399$ فقط. وبطبيعة الحال، لا يتطلب الأمر الكثير من الذكاء لتدرك أن شركة جوجل تقصد هنا سلسلة هواتف iPhone X Series، والتي تكلف أكثر من 1000 دولار، ولكن إستنادًا إلى المراجعات، فهي لا تزال متأخرة فيما يتعلق بقدرات الكاميرا.

بطبيعة الحال، قدرات الكاميرا تخبرنا جانبًا واحدًا من القصة فقط، ولكي نكون منفصين، لطالما كانت هواتف iPhone قادرة على إلتقاط بعض الصور المدهشة. قد تكون كاميرات هواتف iPhone تعاني من النقص في بعض الجوانب، ولكن من الذي يقول بأنه لا يمكن لشركة آبل تحسين الكاميرا في طرازات iPhone المستقبلية؟ في غضون ذلك، يبدو أيضًا أن شركة جوجل تحاول حث العملاء على الإنتقال إلى هواتف Google Pixel الجديدة من خلال منحهم خصمًا كبيرًا عندما يتخلون عن هواتف iPhone الخاصة بهم لصالح الشركة من أجل الحصول على الهاتف Google Pixel 3a أو Google Pixel 3a XL بدلاً منه.

 

iPhone X هو الهاتف الذكي الأكثر مبيعًا على الصعيد العالمي في العام 2018

iPhone X

في العام 2017، قامت شركة آبل بالكشف عن الهاتف iPhone X الذي جاء مع تصميم جديد كليًا لم يسبق لشركة آبل أن إستخدمته في أي هاتف من قبل. وعلاوة على ذلك، فقد كان iPhone X أيضًا أول هاتف من شركة آبل يتخطى سعره حاجز 1000$. قد تعتقد أن هذا السعر سيردع العملاء من شراء الهاتف، ولكن يبدو أن الأمر ليس كذلك.

ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة من مؤسسة Counterpoint Research المتخصصة في بحوث السوق، فقد وجدت أن iPhone X كان في الواقع الهاتف الذكي الأكثر مبيعًا في العالم خلال العام 2018. في السابق، تردد بأن iPhone X كان هو الهاتف الأكثر مبيعًا في الربع الأول من العام 2018، ولكن يبدو أن الهاتف تمكن من التمسك بمكانته طوال العام بأكمله.

من خلال إلقاء نظرة على الحصة السوقية العالمية، يبدو أن هواتف iPhone من آبل تهيمن على المشهد حيث جاء iPhone 8 في المرتبة الثانية، بينما جاء iPhone 8 Plus في المرتبة الثالثة. نرى بعض العلامات التجارية الأخرى مثل Xiaomi و Samsung، ولكن غالبية الهواتف الذكية المدرجة ضمن قائمة العشرة الأوائل تبقى ملكًا لشركة آبل.

0

الأمر المثير للإهتمام هو أننا لا نرى أي هواتف ذكية من العلامات التجارية الأخرى مثل Huawei، على الرغم من حقيقة أن Huawei تفوقت على شركة آبل بحيث أصبحت ثاني أكبر بائعة للهواتف الذكية في العالم بعد سامسونج. ومع ذلك، من الممكن أنه على الرغم من أنها تبيع هواتف أكثر من شركة آبل، إلا أنها لا تملك بالضرورة طرازًا واحدًا يحقق قدرًا هائلا من المبيعات على نحو مماثل لـ iPhone X على سبيل المثال، على الأقل هذا ما تشير إليه الأرقام التي نراها الآن.

شركة Foxconn جاهزة لبدء الإنتاج التجريبي لهواتف iPhone X/XS في الهند

red-iphone-x-skins

يبدو أن شركة آبل تهدف إلى نقل عمليات الإنتاج صوب الهند. في حين يتم تصنيع الطرازات القديمة من هواتف iPhone مثل iPhone 6S و iPhone SE و iPhone 7 بالفعل في الهند، فإن قرار الشركة بإنتاج هواتفها الذكية الرائدة ستكون خطوة مهمة للغاية. وأكد تقرير جديد أن شركة Foxconn تخطط لبدء الإنتاج التجريبي لهواتف آبل الرائدة الحالية في منشأة تشيناي قبل أن تقوم برفع وتيرة الإنتاج بشكل تدريجي.

سيساعد الإنتاج المحلي شركة آبل على تجنب رسوم الإستيراد، والتي يمكن أن تصل إلى 20 في المئة. كمكفأة إضافية، ستكون الشركة أقرب إلى فتح متاجرها الخاصة الفاخرة في جميع أنحاء الهند نظرًا إلى أن الحكومة المحلية تطلب تواجد 30 في المئة من المصادر المحلية في متاجر التجزئة.

ووفقا لوكالة الأنباء Bloomberg، فشركة آبل تقف وراء 1 في المئة فقط من إجمالي شحنات الهواتف الذكية في الهند علمًا أنها نجحت في بيع 1.7 مليون وحدة فقط من هواتف iPhone في الهند خلال العام الماضي مما يعني أنها لا تزال تكافح لتجد موطئ قدم لها في ثاني أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم. من الواضح أن هواتف آبل تكلف أكثر بكثير من هواتف Xiaomi التي تتسيد السوق الهندي حاليًا، ولكن الإنتاج المحلي قد يساعد شركة آبل على خفض التكاليف من خلال إزالة رسوم الإستيراد من المعادلة، وبالتالي هذا من شأنه أن يؤدي إلى خفض أسعار هواتف iPhone في الهند.

يتماشى نقل الإنتاج إلى الهند أيضًا مع هدف شركة آبل المتمثل في تنويع خط الإنتاج. تشكل الحرب السياسية والتجارية المستمرة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية تهديدًا كبيرًا للشركة، وبالتالي تصنيع هواتف iPhone في الهند سيكون بمثابة خطة إحتياطية في حالة إستمرار التوتر. وتشير التقديرات إلى أن شركة Foxconn سوف تستثمر 300 مليون دولار أمريكي في خطوط الإنتاج الأولى، ولكن من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم مع تزايد عدد الوحدات التي يتم إنتاجها.

المصدر.

 

آبل تبدأ رسميًا ببيع الوحدات الخاضعة للتجديد من الهاتف iPhone X مقابل 769$

iPhone X

لأول مرة على الإطلاق، بدأت شركة آبل الآن وبشكل رسمي ببيع الوحدات الخاضعة للتجديد من الهاتف iPhone X في متجرها الرسمي على شبكة الإنترنت في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة. ويمكنك الحصول على النسخة الخاضعة للتجديد من الهاتف iPhone X مقابل 769$ أو 769£ مع 64GB من الذاكرة الداخلية.

هذا السعر يضع الوحدات المجددة من الهاتف iPhone X في منافسة مباشرة مع iPhone XR الذي يضم المعالج Apple A12 Bionic الأحدث من شركة آبل. ومع ذلك، يجب الأخذ بعين الإعتبار أن الهاتف iPhone XR يضم شاشة بتقنية LCD، في حين يضم الهاتف iPhone X شاشة بتقنية OLED. وعلاوة على ذلك، فهذا الأخير يضم كاميرتين في الخلف، في حين يضم iPhone XR كاميرا واحدة فقط. وبالتالي، إذا كنت تفكر في هاذين الهاتفين، فأنت تواجه خيارًا صعبًا.

من الواضح أنه إذا قررت شراء iPhone XR، فأنت ستحصل على جهاز جديد، ولكن منتجات آبل المعاد تجديدها تخضع لفحص دقيق وإلإختبار والتنظيف وإعادة التغليف، وتأتي في علبة جديدة مع كافة الكتيبات والملحقات الضرورية. وعلاوة على ذلك، فالـ iPhone المجدد من قبل الشركة يحصل على بطارية جديدة وهيكل خارجي جديد، وبالتالي فيمكننا القول بأن هذا الهاتف يبدو وكأنه ” جديد ” وفقا للعديد من المعايير.

إذا كنت ترغب في الحصول على أكثر من 64GB من الذاكرة الداخلية، فمن الممكن أن تحصل على iPhone X المعاد تجديده مع 256GB من الذاكرة الداخلية مقابل 899$ أو 899£. أنقر على روابط المصدر أدناه إذا كنت مهتمًا وتأكد من التصرف بسرعة لأنه من الممكن أن ينفد المخزون في أي وقت.

المصدر (1) (2)

 

ذقن +Galaxy S10 سيكون مماثلاً لـ iPhone X، ولكنه سيكون أصغر من Huawei Mate 20 Pro

Samsung-Galaxy-S10-and-S10-leak-in-full-heres-a-closer-look

يوم جديد يعني تسريب جديد حول أحد أعضاء سلسلة هواتف Galaxy S10 Series القادمة من شركة سامسونج. هذه المرة، تم تسريب صور تستعرض لنا أحد الأشخاص يقوم بإستخدام واقي الشاشة المصمم للهاتف +Galaxy S10 من أجل مقارنة دقن هذا الهاتف مع دقن iPhone X و Huawei Mate 20 Pro.

كما ترون في الصور أدناه، فالهاتف +Galaxy S10 سيضم ذقنًا مماثلا من حيث الحجم لذقن الهاتف iPhone X، ولكنه لا يزال أصغر بالمقارنة مع ذقن الهاتف Huawei Mate 20 Pro. هذا ليس إنجازًا بسيطًا بالنظر إلى الطريقة التي تقوم بها شركة آبل بثني شاشة OLED إلى الداخل لكي لا تأخذ الموصلات الكثير من المساحة في الذقن.

من الواضح أن هذا الحل يرفع تكلفة الإنتاج، ولكن من الجيد أن نرى شركة سامسونج تتبنى هذه التقنية أيضًا ولا سيما أنها من تزود شركة آبل بشاشات OLED المستخدمة في هواتف iPhone X.

وبالمقارنة مع الهاتف Huawei Mate 20 Pro، فسوف يكون لدى الهاتف +Galaxy S10 ذقن أصغر، على الرغم من أن ملاحظة الإختلاف في الحياة الواقعية قد يكون صعبًا بدون مسطرة. ومع ذلك، فهذا الأمر في نظر شركة سامسونج سيجعلها متقدمة بخطوة إضافية على أكبر منافسة لها.

المصدر.

 

آبل ستصدر تحديثًا لهواتفها الذكية المتأثرة في الصين من أجل الإمتثال لحكم المحكمة الصينية

iPhone XS Max

كما سمعتم على الأرجح، فقد أمرت إحدى المحاكم في الصين بحظر إستيراد وبيع بعض طرازات iPhone في الصين، بدءًا من iPhone 6S وصولاً إلى iPhone X بعدما إتضح أنها تنتهك براءتي إختراع تابعتين لشركة كوالكوم. لذا من أجل حل المشكلة، ستقوم شركة آبل بإصدار تحديث يتوافق مع حكم المحكمة الصينية.

نظرًا إلى أنها براءات إختراع مرتبطة بالبرمجيات وتتعلق بتغير حجم الصور وتصفح التطبيقات على الشاشات الحساسة للمس، فيجب أن يكون من السهل على شركة آبل حل المشكلة. وقد ذكرت شركة آبل بشكل رسمي أن هذا التحديث سيصدر في أوائل الأسبوع المقبل على أمل أن يؤدي ذلك إلى إيقاف قرار حظر إستيراد وبيع طرازات iPhone المذكورة آنفا في الصين.

ومع ذلك، لا يزال الوضع مع هواتف iPhone الجديدة التي تم إصدارها هذا العام غير واضح. نفترض أن تحديثًا بسيطًا للهواتف iPhone XR و iPhone XS و iPhone XS Max سيكون كافيًا أيضًا.

المصدر.

 

الصين تقوم بحظر iPhone X و iPhone 8/8 Plus بسبب إنتهاكهم لبراءات إختراع كوالكوم

iPhone 8 plus

حققت شركة كوالكوم فوزًا في معركتها القانونية مع شركة آبل، فقد أصدرت محكمة صينية طلبًا أوليًا بحظر إستيراد وبيع طرازات محددة من هواتف iPhone في الصين. وتشمل الطرازات المتأثرة بقرار الحظر هذا كل من iPhone X و iPhone 8 و iPhone 8 Plus، والطرازات القديمة التي تعود إلى الجيل السادس.

ووجدت المحكمة الصينية بأن شركة آبل إنتهكت براءتي إختراع تملكهما شركة كوالكوم، وهي براءات الإختراع التي تتعلق بتغيير حجم الصور والتنقل عبر التطبيقات على الشاشة الحساسة للمس. هذه هي براءات الإختراع البرمجية التي قالت شركة آبل بأن نظام iOS 12 لا ينتهكها.

كما أصدرت الشركة بيانًا قالت فيه ” جميع طرازات iPhone تظل متاحة لعملائنا في الصين ” مع العلم بأن هذا الحكم لا يؤثر على طرازات iPhone الجديدة، بما في ذلك iPhone XS و iPhone XS Max و iPhone XR. وقبل الختام، نود أن نشير إلى أن هذه معركة واحدة فقط في الحرب بين كوالكوم وآبل، فقد طلبت شركة كوالكوم من المحاكم الأمريكية فرض حظر مماثل في الأراضي الأمريكية، ولكنها مقتنعة أكثر برأي شركة آبل في الوقت الراهن.

المصدر.

 

آبل تعيد إنتاج iPhone X بسبب المبيعات المنخفضة للهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max

iPhone X

كانت هناك في الأونة الأخيرة العديد من التقارير التي ذكرت بأن مبيعات هواتف iPhone الجديدة ليست جيدة بقدر ما كانت تأمله شركة آبل. والآن، نحن هنا مع تقرير جديد يقول بأن شركة آبل إستأنفت إنتاج الهاتف iPhone X بسبب إنخفاض مبيعات iPhone XS و iPhone XS Max.

سمعت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية من مصادرها الخاصة أن مبيعات iPhone XS و iPhone XS Max اللذان تم إطلاقهما قبل شهرين كانت أقل من توقعات شركة آبل، لذا فقد قررت الشركة البدء من جديد بإنتاج iPhone X الذي أطلقته في العام الماضي. وقد قامت الشركة على ما يبدو بهذا بسبب إتفاق مع شركة سامسونج يقضي بشراء كمية معينة من شاشات OLED من هذه الأخيرة.

نظرًا لأن طرازات iPhone الجديدة لم تحقق تلك المبيعات التي كانت تأملها شركة آبل وبلوغ العتبة المنصوص عليها في الإتفاقية مع شركة سامسونج، فقد قررت شركة آبل إعادة الهاتف iPhone X إلى خطوط الإنتاج لحل هذه المشكلة. وجدير بالذكر هنا أن شركة آبل توقفت عن بيع iPhone X عندما تم إطلاق الهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max في شهر سبتمبر الماضي.

ويقال بأن قرار إستئناف إنتاج iPhone X يستند على عملية التصنيع الرخيصة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تقوم فيها شركة آبل بذلك، فقد سبق للشركة أن واصلت إنتاج الطرازات القديمة من iPhone، حتى عندما كانت الطرازات الجديدة تحصد مبيعات جيدة. وبغنى عن القول، فلحد الآن لم تؤكد شركة آبل أو تنفي التقرير حول إعادة الهاتف iPhone X إلى خطوط الإنتاج.

 

 

آبل تعتزم خفض سعر iPhone XR في اليابان، وإعادة إحياء الهاتف iPhone X

iPhone XR

أعلنت شركة آبل عن نتائجها المالية الأحدث في وقت سابق من هذا العام، وكشفت عن إستقرار مبيعات iPhone. إلى جانب ذلك، إتضح أن الشركة تتوقع مبيعات أدنى عن المعتاد في موسم العطلات لهذا العام بسبب غلاء أسعار هواتف iPhone الجديدة وضعف الإقبال عليها بسبب المنافسة الشرسة من الشركات الصينية.

في محاولة لتجنب فقدان المزيد من العملاء الأوفياء، تخطط شركة آبل لخفض سعر iPhone XR في اليابان، على الأقل وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية. وستحصل شركات الإتصالات في اليابان على دعم لزيادة المبيعات حيث لا يزال العملاء هناك يفضلون iPhone 8 و iPhone 8 Plus. والشيء الأكثر إثارة للإهتمام هو أن شركة آبل تخطط لإعادة إطلاق الهاتف iPhone X في أسواق معينة.

خفض الأسعار في بعض الأسواق هي ممارسة غير مألوفة، وخصوصًا بالنسبة لشركة مثل آبل التي تهدف إلى رفع أسعارها بدلا من حصد عدد أكبر من المبيعات. ومع ذلك، اليابان يعد سوقًا مهمًا بالنسبة لشركة آبل، وبالتالي عدم القدرة على إقناع العملاء المحليين لشراء هواتفها الذكية الجديدة قد يشير إلى مشاكل أكثر أهمية.

في حين لا يزال الهاتفين iPhone 8 و iPhone 8 Plus يسرقان الأضواء في اليابان، فقد قررت شركة آبل إعادة إطلاق iPhone X لسبب مختلف تمامًا. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بأن شركة آبل لم تستخدم بعد شاشات OLED التي طلبتها، وبما أن الهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max لا يختفيان من رفوف المتاجر بالسرعة التي تأملها الشركة، فقد يكون الهاتف iPhone X هو الحل لإستخدام الحد الأدنى من شاشات OLED التي طلبت تصنيعها.

من المستبعد أن تقوم شركة آبل بإعادة الهاتف iPhone X إلى موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، ولكنها قد تشحنه إلى متاجر التجزئة وشركات الإتصالات، على غرار ما حدث مع iPhone 6 قبل بضع سنوات.

 

إكتشاف ثغرة أمنية في الهاتف iPhone X تسمح للقراصنة بسرقة صورك ” المحذوفة “

iPhone X

نعلم جميعًا الشعور الذي يحس به الشخص عندما يقوم بحذف ملف أو صورة بدون قصد وليست هناك أي طريقة لإستعادتها. هذا هو السبب في أن أجهزة iOS تقوم عادة بإرسال الصور التي تم حذها إلى مجلد ” تم حذفها مؤخرًا ” والذي يمنح المستخدمين في الأساس حوالي شهر تقريبًا لإستعادتها، وبعد ذلك سيتم حذفها نهائيًا.

لسوء حظ مستخدمي iOS، فيبدو أن الباحثين الأمنيين Richard Zhu و Amat Cama إكتشفوا ثغرة أمنية في المتصفح Safari على iPhone X تسمح لهم بسرقة ملفاتك ” المحذوفة “. وقد أظهر الباحثين الأمنيين طريقة إستغلال هذه الثغرة الأمنية في مسابقة Mobile Pwn2Own التي جرت في مدينة طوكيو باليابان مؤخرًا. وقد حصل هذين الباحثين على مكافأة قدرها 50 آلف دولار أمريكي.

إتضح أن هذه الثغرة الأمنية لا تقتصر على الصور فقط. وجد الباحثين الأمنيين أنه يمكن أيضًا إستخدام هذه الثغرة الأمنية للوصول إلى بيانات أخرى على iPhone إلى جانب الصور وسرقتها أيضًا. ومنذ ذلك الحين، تم إخطار شركة آبل بهذه الثغرة الأمنية، ولكنها لم تصدر بعد أي تعليق بشأن هذا الإكتشاف، ولكن نأمل أن تعمل الشركة بالفعل على تصحيح هذه المشكلة.

على الرغم من أننا لم نسمع عن حالات تم فيها إستخدام هذه الثغرة الأمنية لسرقة بيانات المستخدمين، إلا أنه في الوقت نفسه سيكون من الأفضل بالنسبة للأشخاص الذين يهتمون بأمان بياناتهم البقاء خارج شبكات WiFi العامة في الوقت الراهن، وربما أيضًا التفكير في تنظيف مجلد ” تم حذفها مؤخرًا ” بين الحين والآخر.

 

هاتف iPhone X ينفجر فجأة بعد ترقيته إلى iOS 12.1

iphone-x-outside

عادة ما ينظر إلى التحديثات على أنها أمر جيد لأنها تميل إلى أن تجلب معها مختلف الإصلاحات والتحسينات، فضلا عن بعض الميزات الجديدة. ومع ذلك، ففي حالة المستخدم Rocky Mohamadali على شبكة تويتر، فيبدو أن ترقية هاتفه iPhone X إلى iOS 12.1 مؤخرًا تسبب في نتيجة غير مرغوب فيها.

ووفقا لـ Rocky Mohamadali، فهو يدعي بأنه بعد ترقية هاتفه iPhone X إلى iOS 12.1 أصبح الجهاز ساخنًا فجأة وإحترق. وكما ترى في الصور أدناه، فهذا لم يكن إحتراقًا بسيطًا، فقد تسبب إحتراق البطارية في تحطيم الطبقة الزجاجية الخلفية تاركًا فجوة كبيرة جدًا.

أثناء حديثه مع Gadgets 360، صرح Rocky Mohamadali بالقول : ” في بداية هذا العام، اشترت جهاز iPhone X واستخدمته بشكل طبيعي. بدأ دخان رمادي غامق يتسرب من الهاتف. اكتمل التحديث وبمجرد تشغيل الهاتف بدأ الدخان يتصاعد واشتعلت النيران “. كما يدعي أنه كان يستخدم شاحن أبل الرسمي، وهذا ما يستبعد نظرية أن يحدث ذلك بسبب إستخدام شاحن من الطرف الثالث.

ومنذ ذلك الحين، رد حساب Apple Support الرسمي على تغريدة Rocky Mohamadali مشيرًا إلى أن هذا ” السلوك غير متوقع “، وأنه يجب عليه مراسلة الشركة لحل المشكلة. ومع ذلك، نظرًا إلى أن iPhone X كان في السوق منذ أكثر من عام دون أي حادث، فمن الممكن أن نقول بأن هذه الحادثة معزولة.

https://twitter.com/rocky_mohamad/status/1062554244241190913

الشركة الموردة لمكونات TrueDepth تخضع لعملية إستحواذ مقابل 3.2 مليار دولار أمريكي

iPhone X Face ID

عندما قامت شركة آبل بإستخدام الكاميرا الثلاثية الأبعاد TrueDepth في الهاتف iPhone X، كان هذا يعني إضطرار الشركة للإستعانة بموردين جدد للحصول على المكونات اللازمة لعمل هذه التكنولوجيا التي تعتمد عليها العديد من الميزات مثل Face ID. وإتضح في وقت لاحق أن شركة Finisar هي التي كانت تزود شركة آبل بالمكونات اللازمة، والآن يبدو أنه تم الإستحواذ على هذه الشركة.

وكشف تقرير جديد صدر مؤخرًا من صحيفة Financial Times بأن شركة تدعى II-VI قامت بالإستحواذ على شركة Finisar مقابل نحو 3.2 مليار دولار أمريكي. ووفقا لشركة II-VI، فهي تعتقد بأن عملية الإستحواذ هذه ” ستعمل على توحيد إثنين من أكبر الموردين المبتكرين ذوي القدرات والثقافات التكاملية لتشكيل شركة رائدة في الصناعة وقطاع أشباه الموصلات “.

ومن غير الواضح ما تعنيه عملية الإستحواذ هذه لشركة آبل وإستيرادها للمكونات المستخدمة في كاميرا TrueDepth، وما إذا كانت عملية الإستحواذ هذه سوف تتسبب في زيادة سعر المكونات أو ما إذا كانت قد أبقت على صفقات Finisar الحالية على حالها دون تغيير بينما لا تزال تحت العقد.

ومع ذلك، فعملية الإستحواذ هذه ستسمح لشركة II-VI بالتوسع أكثر في قطاع الإلكترونيات الإستهلاكية، مثل السيارات الذاتية القيادة التي تعد مثيرة للإهتمام بدرجة كافية للحصول على إهتمام آبل. ومن المتوقع أن يتم إتمام صفقة إستحواذ شركة II-VI على شركة Finisar في منتصف العام 2019.

 

آبل تقر بوجود مشكلة اللمس في iPhone X، ومشكلة فقدان البيانات في MacBook Pro 13

iphone-x-outside

كانت هناك مشكلة مستمرة لها علاقة باللمس في بعض وحدات iPhone X بالإضافة إلى مشكلة فقدان البيانات في نسخة 13 إنش من MacBook Pro، والآن قررت شركة آبل الإعتراف رسميًا بوجود هذه المشاكل من خلال إطلاق برنامج للإستبدال لكلا الجهازين.

إذا كنت أحد هؤلاء المستخدمين الذين يواجهون مشكلة اللمسات غير المرئية أو عدم إستجابة شاشة اللمس على iPhone X الخاص بك، فأنت مؤهل لإستبدال المكونات المتضررة أو الهاتف بالكامل إذا دعت الضرورة إلى ذلك مجانًا. عليك فقط الإتصال بمركز الخدمة المحلي والسماح لهم بحل المشكلة عن طريق إستبدال المكونات المتضررة أو الهاتف بأكمله إذا دعت الضرورة إلى ذلك.

بالإضافة إلى برنامج إستبدال iPhone X، فقد بدأت شركة آبل أيضًا التعامل مع وحدات MacBook Pro 13 التي تم إنتاجها في الفترة ما بين يونيو 2017 ويونيو 2018 والتي تعاني من مشكلة فقدان البيانات بسبب ذواكر SSD المعطلة. عموما، يمكنك التحقق مما إذا كان جهازك مؤهلا للحصول على إصلاح أو إستبدال مجاني إنطلاقا من روابط المصدر أدناه.

المصدر الأول | المصدر الثاني

 

ميزة خنق سرعة المعالج تصل إلى iPhone X و iPhone 8/8 Plus مع تحديث iOS 12.1

iphone-8-and-8-plus-2up-100737912-orig

قامت شركة آبل بإصدار تحديث iOS 12.1 قبل يومين، وبالإضافة إلى التحسينات الأخرى، فهذا التحديث يجلب معه كذلك الحل لمشكلة الشحن التي واجهت الهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max. وإلى جانب ذلك، فهذا التحديث يجلب معه كذلك ” ميزة إدارة الأداء ” إلى هواتف iPhone التي قامت شركة آبل بإصدارها في العام الماضي، على الرغم من الإدعاءات الأولية التي تقول بأنها ليست ضرورية.

تم إضافة ” ميزة إدارة الأداء ” إلى كل من iPhone 8 و iPhone 8 Plus و iPhone X بفضل تحديث iOS 12.1 الجديد. ومع ذلك، تشير شركة آبل إلى أن هذه الميزة ” قد تكون أقل أهمية بسبب التصميم المتطور للعتاد والبرمجيات ” لهواتف iPhone الحديثة.

كما هو الحال من قبل، يتم تفعيل هذه الميزة تلقائيًا بعد أن يبدأ الهاتف بمواجهة بعض المشاكل. هناك خيار يتيح لك تعطيل هذه الميزة إذا كنت ترغب في ذلك. في هذه الحالة، قد ترغب في إلقاء نظرة على واجهة Battery Health مرة أو مرتين خلال كل عام. سيتم إعلامك عندما تفقد البطارية الكثير من قدراتها من أجل إستبدالها.

يمكنك قراءة المزيد عن ” ميزة إدارة الأداء ” في صفحة الدعم الرسمية على الموقع الرسمي لشركة آبل إنطلاقا من رابط المصدر أدناه. وبالنسبة للأشياء التي تحدث عندما يتم تفعيل هذه الميزة نذكر زيادة أوقات فتح التطبيقات، وتقلص معدل الإطارات، وإنخفاض تباين الشاشة، وإنخفاض مستوى مكبر الصوت، وما إلى ذلك من الأمور الأخرى.

المصدر.

 

iPhone X يتفوق على iPhone XS و iPhone XS Max في إختبار عمر البطارية

iPhone XS Max

كما رأينا في معظم الهواتف الذكية، مع كل جيل جديد يتم إجراء بعض التحسينات على عمر البطارية. في هواتف iPhone XS و iPhone XS Max الجديدة، أشارت شركة آبل أساسا إلى أنها تقدم 30 دقيقة إضافية من عمر البطارية بالمقارنة مع الهاتف iPhone X الذي أصدرته الشركة في العام الماضي.

للآسف، في إختبار أجراه موقع Tom’s Guide، يبدو أن هذا غير صحيح. وجد الإختبار أن هواتف iPhone الجديدة من آبل قد أدت في الواقع أداءً أسوأ في إختبارات عمر البطارية مقارنة بالهاتف iPhone X الذي تم إصداره في العام الماضي. وإستنادًا إلى الإختبارات، تمكن الهاتف iPhone XS Max من تقديم 10 ساعات و 38 دقيقة من التصفح المستمر بإستخدام تقنية 4G LTE.

أما بخصوص الهاتف iPhone XS، فقد إستطاع إنجاز نفس المهمة في غضون 9 ساعات و 41 دقيقة، في حين إستطاع الهاتف iPhone X الذي تم إصداره في العام الماضي القيام بنفس الأمر في غضون 10 ساعات و 49 دقيقة. وكما تلاحظون، الفريق بين الهاتفين iPhone XS Max و iPhone XS صغير جدًا، ولكن رؤية هاتف تم إصداره في العام الماضي يتفوق على الهواتف الذكية التي تم إصدارها هذا العام يبدو غير مقبول، وخصوصا إذا أخذنا بعين الإعتبار أن شركة آبل وعدتنا بالحصول على 30 دقيقة إضافية من الإستخدام.

كما أن الأرقام التي حققها الهاتفين iPhone XS و iPhone XS Max تبدو باهتة بالمقارنة مع الهواتف الذكية المزودة بنظام الأندرويد، مثل Galaxy Note 9 الذي إستطاع القيام بنفس المهمة في غضون 11 ساعة و 26 دقيقة، بينما نجح الهاتف Google Pixel 2 XL في القيام بذلك في غضون 12 ساعة و 9 دقائق، في حين نجح الهاتف Huawei P20 Pro في التفوق على الجميع بعدما نجح في عمل ذلك في غضون 14 ساعة و 13 دقيقة.

 

بعض الأغطية الواقية المصممة للهاتف iPhone X لن تكون ملائمة للهاتف iPhone XS الجديد

iPhone XS Max

من حيث التصميم يبدو الهاتف iPhone XS مشابهًا للهاتف iPhone X الذي تم إصداره في العام الماضي، سواء من حيث التصميم الجمالي نفسه أو الأبعاد. وبالتالي هذا يعني أنه من الناحية الفنية يجب على الأغطية الواقية المصممة للهاتف iPhone X 2017 أن تكون ملائمة للهاتف iPhone XS الجديد.

لسوء الحظ يبدو أن هذا ليس هو الحال بالنسبة لبعض الأغطية الواقية. ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من المدونة اليابانية الشهيرة Macotakara، فيبدو أن نتوء الكاميرا الخلفية المزدوجة في الهاتف iPhone XS الجديد أكبر قليلا بالمقارنة مع نتوء الكاميرا المزدوجة في الهاتف iPhone X 2017. نتوء الكاميرا في الهاتف iPhone XS الجديد يأتي بأبعاد تبلغ 25.5mm × 11.27mm، في حين جاء نتوء الكاميرا في الهاتف iPhone X 2017 بأبعاد تبلغ 24.13mm × 11.26mm.

بالعين المجردة لا يمكن ملاحظة هذا التغيير البسيط في الأبعاد، ولكن ما يعنيه هذا هو أن الأغطية الواقية التي تم تصميمها لتكون ملائمة بشكل دقيق للهاتف iPhone X 2017 لن تتناسب مع iPhone XS الجديد، على الأقل ليس بشكل مثالي. ونفترض أنه إعتمادًا على المادة، يمكنك محاولة الضغط عليه أو تقطيع الفتحة حتى تتلائم مع الكاميرا.

على أي حال، يجب التفكير في الأمر إذا كنت في حاجة إلى غطاء واقي للهاتف iPhone XS الخاص بك، ولكن لم تجد سوى الأغطية الواقية المصممة للهاتف iPhone X 2017، فقط تأكد من وجودة مساحة كافية للكاميرا.

المصدر.