🔁 تحديث macOS Monterey المجاني لأجهزة ماك متوفر الآن للمستخدمين و تقدرون تحملونه عطونا رأيكم في

🔁 تحديث macOS Monterey المجاني لأجهزة ماك متوفر الآن للمستخدمين و تقدرون تحملونه

عطونا رأيكم في التحديث الجديد للي جربه 👍

استعراض Universal Control لتحكم لمختلف أجهزة Apple متقاربة عبر جهاز واحد باستخدام نظام #macOS 💻 كما

استعراض Universal Control لتحكم لمختلف أجهزة Apple متقاربة عبر جهاز واحد باستخدام نظام #macOS 💻

كما تم الكشف عن قدوم الاختصارات Shortcut لنظام macOs.

#WWDC21

مايكروسوفت تعلن عن Office 2021 وسيتوفر لنظامي Windows و macOS في وقت لاحق من هذا

مايكروسوفت تعلن عن Office 2021 وسيتوفر لنظامي Windows و macOS في وقت لاحق من هذا العام 🗂️

التطبيق سيكون خيار لمن لا يرغب باستخدام تطبيق Office 365 ولم تتحدث بعد مايكروسوفت عن التغيرات التي سيحصل عليها هذا الاصدار ولكن ابرزها سيكون النمط المظلم لتطبيقات Office 2021.

آبل تُطمئن المستخدمين إلى أن نظام MacOS لا يتجسس عليهم

MacBook Pro 13 2019

آبل هي شركة تُحب الترويج لكيفية تقديرها لخصوصية عملائها، ولكن في الأونة الأخيرة، يبدو أنه وقعت حادثة أدت إلى التشكيك في إلتزام آبل بحماية خصوصية مستخدميها. هذه الحادثة تشمل إستخدام أداة Gatekeeper من آبل والتي تتحقق أساسًا من الخوادم الخاصة بشركة آبل لتحديد ما إذا كان جزء من البرنامج شرعيًا أم لا.

ومع ذلك، بعد إطلاق نظام MacOS Big Sur مؤخرًا، واجهت آبل بعض المشاكل على مستوى الخوادم الخاصة بها مما منع بعض الخدمات وتطبيقات الطرف الثالث من العمل. حقق الباحثون في المشكلة ووجدوا أن نظام MacOS كان يرسل تفاصيل إلى خوادم آبل حول نوع التطبيقات التي يستخدمها المستخدمون، مما أدى إلى بعض المخاوف من أن آبل كانت تتجسس على مستخدميها.

ومع ذلك، قررت آبل التحرك بسرعة لتصحيح الوضع ومعالجة هذه المخاوف من خلال إجراء تحديثات على مستند الدعم للتأكيد على أنه ” تم تصميم نظام MacOS للحفاظ على أمان المستخدمين وبياناتهم مع إحترام خصوصيتهم. يقوم برنامج GateKeeper بإجراء فحص عبر الإنترنت للتحقق مما إذا كان التطبيق يحتوي على برمجيات ضارة معروفة وما إذا كان قد تم إبطال توقيع المطور. لم نقم مطلقًا بربط البيانات من عمليات التحقق هذه مع معلومات حول مستخدمي آبل أو أجهزتهم. نحن لا نستخدم البيانات من عمليات التحقق هذه لمعرفة ما يقوم المستخدمون بفتحه أو تشغيله على أجهزتهم “.

ومع ذلك، تُقر الشركة أيضًا على أن بعض المستخدمين قد لا يكونون بالضرورة مرتاحين لهذا، ونتيجة لذلك، ستقوم في العام 2021 بالتوقف عن تسجيل عناوين IP الخاصة بالمستخدمين أثناء عملية التوثيق، وأنها ستعطي للمستخدمين أيضًا خيار إلغاء الإشتراك في بعض أدوات الحماية الأمنية هذه.

 

ظهور دليل جديد يُلمح إلى أن آبل مهتمة بإطلاق حواسيب Mac المُزودة بالشاشات الحساسة للمس

apple mac mini with m1

ذكرنا في الأسبوع الماضي أنه خلال مقابلة مع صحيفة The Independent، بدا أن نائب الرئيس الأول لقسم البرمجيات في شركة آبل، السيد Craig Federighi، قد دحض تلك الشائعات التي تقول أن شركة آبل تطور حواسيب جديدة مُزودة بالشاشات الحساسة للمس. من المؤكد أنه لم يلفظ كلمات النفي ولم يكن خجولاً حيال ذلك، حيث قال بوضوح أن شركة آبل ” لا تفكر بعيدًا في شيء يتعلق باللمس “.

ومع ذلك، وفقًا لتغريدة نشرها Louie Mantia Jr، فقد عثر على رسم متحرك على متجر Mac App Store حيث تظهر يد تُلامس وتتفاعل مع نظام MacOS. على الرغم من تعليقات Craig Federighi، فقد أثار ذلك جدلاً على شبكة تويتر حول ما إذا كانت آبل تعمل على حواسيب Mac المُزودة بالشاشات الحساسة للمس أم لا.

قامت شركة آبل منذ ذلك الحين بإزالة الرسم المتحرك وإستبداله برسم ثابت بدون اليد، ولكن تم إلتقاط مقطع فيديو للرسم المتحرك تم نشره من قبل Louie Mantia Jr قبل أن يتم إزالته الآن. يبدو من الغريب أن تهتم آبل بإنشاء مثل هذا التصميم والموافقة عليه في المقام الأول إذا كانت غير مهتمة فعلاً بإطلاق حواسيب Mac المُزودة بالشاشات الحساسة للمس، لذلك لسنا متأكدين تمامًا مما يحدث هنا.

بطريقة ما، من المنطقي أن تقوم شركة آبل بإطلاق حواسيب Mac المُزودة بالشاشات الحساسة للمس نظرًا لأن الحواسيب الجديدة المُزودة بالمعالج Apple M1 قادرة على تشغيل تطبيقات iPhone و iPad. في الوقت نفسه، فإن إستخدام الحواسيب المُزودة بالشاشات الحساسة للمس مثل الحواسيب المحمولة والحواسيب المكتبية يبدو أمرًا غريبًا بعض الشيء وليس بديهيًا، لذلك من المنطقي أيضًا ألا تكون آبل حريصة على السير في هذا المسار. على أي حال، ما هو رأيكم؟

 

آبل تُوسع برنامج المكافآت مقابل الثغرات الأمنية، وترفع الحد الأقصى للمكافأة إلى 1 مليون دولار

Macbook Laptop Apple MacOS Sierra

أخيرًا، منحت شركة آبل للباحثين الأمنيين شيئًا ما أرادوه لسنوات : مكافآت مقابل الثغرات الأمنية التي يكتشفونها في نظام MacOS.

قالت شركة آبل يوم أمس الخميس أنها ستقوم بطرح برنامج للمكافآت يشمل أجهزة Mac و MacBook بالإضافة إلى Apple TV و Apple Watch، وذلك بعد حوالي ثلاث سنوات بالضبط من إطلاقها برنامج المكافآت للثغرات الأمنية المكتشفة في نظام iOS.

الفكرة بسيطة : يمكنك العثور على ثغرة أمنية، والإفصاح عنها لشركة آبل من أجل إصلاحها، وبالمقابل ستحصل على أموال مقابل تلك الثغرة الأمنية. تحظى هذه البرامج بشعبية كبيرة في قطاع التكنولوجيا لأنها تساعد في تمويل الباحثين في مجال الأمن المعلوماتي مقابل إكتشاف الثغرات الأمنية الخطيرة التي تستخدمها الأطراف السيئة النوايا، كما أنها تساعد على ملء الفراغ الذي يتركه مكتشفي الثغرات الأمنية الذين يبيعون الثغرات الأمنية التي يكتشفونها للوسطاء أو في السوق السوداء.

ولكن قررت شركة آبل الآن إصلاح الوضع من خلال منح المكافآت للباحثين الأمنيين الذين يقومون بإبلاغ الشركة عن الثغرات الأمنية الموجودة في أنظمة التشغيل الخاصة بها مع العلم بأن بعض الباحثين في الماضي كانوا يرفضون الإبلاغ عن الثغرات الأمنية التي يكتشفونها في نظام MacOS لشركة آبل في غياب المكافآت.

في مؤتمر Black Hat الذي أقيم بمدينة لاس فيغاس الأمريكية، أعلن رئيس هندسة الأمن والمعمارية في شركة آبل، السيد Ivan Krstić بأن برنامج المكافآت الجديد لنظام MacOS سيكون قيد العمل إلى جانب برنامج المكافآت القديم لنظام iOS. وتجدر الإشارة إلى أن Patrick Wardle كان واحدًا من الباحثين الأمنيين الذين إكتشفوا العديد من الثغرات في نظام MacOS، ولكنهم قرروا عدم تبليغ شركة آبل بشأنها بسبب غياب برنامج المكافآت.

قالت شركة آبل أنها ستقوم بفتح برنامج المكافأت لجميع الباحثين ورفع الحد الأقصى للمكافأة من 200 آلف دولار أمريكي إلى 1 مليون دولار أمريكي لكل ثغرة أمنية تتيح للقراصنة التحكم الكامل في جهاز الضحية دون أي تدخل من هذا الأخير، وببساطة من خلال معرفة رقم هاتفه فقط.

المصدر.

آبل تصدر تحديثات iOS 12.4 و WatchOS 5.3 و MacOS Mojave 10.14.6 للأجهزة المدعومة

iOS 13 --

بدأت شركة آبل اليوم بإصدار تحديثات جديدة لعدد من أنظمة التشغيل التابعة لها. في الواقع، لقد قامت الشركة الآن بإصدار تحديثات iOS 12.4 و WatchOS 5.3 و MacOS Mojave 10.14.6 لكافة الأجهزة المتوافقة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد قامت شركة آبل أيضًا بإصدار تحديثات iOS 9.3.6 و iOS 10.3.4 لأجهزة iOS القديمة التي لم تعد تحصل على إصدارات iOS الجديدة بعد الآن، ويعمل هذين التحديثين على إصلاح نفس خلل GPS الذي يؤثر على عملية تحديد الموقع، والذي قد يؤدي أيضًا إلى جعل تاريخ النظام والوقت غير صحيح.

من ناحية أخرى، يجلب تحديث iOS 12.4 معه القدرة على نقل البيانات لاسلكيًا ومباشرة من iPhone قديم إلى iPhone جديد أثناء الإعداد، كما يقوم بإصلاح خلل أمني في تطبيق Walkie-Talkie على Apple Watch مع العلم بأنه سيتم إعادة تفعيل هذا التطبيق أيضًا في حالة إذا قمت بتثبيت تحديث WatchOS 5.3 على ساعتك الذكية.

حصل تطبيق Apple News على بعض التحسينات أيضًا مع تحديث iOS 12.4 الجديد من خلال توفير إمكانية الوصول إلى التحميلات في قسم My Magazines في وضع الأونلاين والأوفلاين. سترى جميع المنشورات في +Apple News، بما في ذلك الصحف، في الكتالوج أعلى موجز +Apple News، ويمكنك الآن مسح منشورات المجلات التي تم تحميلها يدويًا. ويضيف التحديث الجديد أيضًا الدعم لمكبر الصوت الذكي HomePod في اليابان وتايوان.

وبغض النظر عن إصلاح الخلل الأمني في تطبيق Walkie-Talkie، فتحديث WatchOS 5.3 الجديد يقوم أيضًا بإتاحة تطبيق ECG على الساعة الذكية Apple Watch Series 4 للمستخدمين في كندا وسنغافورة، وذلك جنبًا إلى جنب مع الإشعارات المتعلقة بعدم إنتظام ضربات القلب.

تحديث MacOS Mojave 10.14.6 من ناحية أخرى يقوم بإضافة نفس التحسينات التي رأيناها في تحديث iOS 12.4 إلى Apple News، ويعالج مشكلة حالت دون إنشاء قسم Boot Camp جديد على حواسيب iMac و Mac Mini المزودة بالأقراص الصلبة Fusion Drivers، كما أنه يقوم بحل مشكلة كانت تتسبب في حدوث تعليق أثناء إعادة التشغيل، فضلا عن حل مشكلة متعلقة بالرسوميات أثناء إيقاظ الحاسوب من وضع السكون، ومشكلة أخرى كانت تتسبب في ظهور الفيديو الكامل ( ملء الشاشة ) باللون الأسود على Mac Mini، فضلا عن تحسين موثوقية مشاركة الملفات عبر SMB.

قبل الختام، نود أن نشير إلى أنه يجري حاليًا إطلاق جميع هذه التحديثات لكافة الأجهزة المدعومة، لذلك توقع أن ترى إشعارًا بوجود تحديث جديد ينتظر أن تقوم بتحميله وتثبيته على جهازك قريبًا.

إكتشاف خلل في برنامج لمؤتمرات الفيديو على Mac يتيح للقراصنة تشغيل كاميرا الويب الخاصة بك

macbook

إذا سبق لك أن رأيت صورًا لأشخاص قاموا بتغطية كاميرات الويب في الحواسيب المحمولة الخاصة بهم، فذلك يرجع إلى وجود مخاوف مشروعة بشأن إمكانية تفعيل كاميرات الويب على حواسيبهم المحمولة دون علمهم. بالنظر إلى أنه يتم تضمينها في الشاشة، فليس الأمر كما لو كنا نستطيع توجيهها بعيدًا أو فصلها بسهولة.

لسوء الحظ، يبدو أن هذه المخاوف قد تحققت نوعًا ما، على الأقل بالنسبة لمستخدمي Mac بعد إكتشاف عيب في برنامج Zoom مؤخرًا. وبالنسبة لأولئك الذين لم يسمعوا عن هذا البرنامج من قبل، فهو برنامج يتيح للمستخدمين عقد مؤتمرات فيديو، ووفقًا للباحث Jonathan Leitschuh، فقد إكتشف عيبًا من شأنه أن يتيح لمواقع الويب بدء محادثة فيديو على أي جهاز Mac مثبت عليه البرنامج.

ووفقا للمحلل Jonathan Leitschuh، فهذا الخلل يرجع جزئيًا إلى حقيقة أن برنامج Zoom يقوم بإنشاء وتشغيل خادم ويب محلي كعملية خلفية للجهاز المضيف. كشف بيان تم تقديمه لموقع ZDNet أن السبب في ذلك يرجع إلى خلل ظهر كجزء من التغييرات التي أجرتها شركة آبل على المتصفح Safari 12. ويضيف أنه لا يبدو أنه تم حل المشكلة بالكامل.

كتب الباحث، ” انتهى الأمر بـ Zoom بتصحيح هذه الثغرة الأمنية، لكن كل ما فعلوه هو منع المهاجم من تشغيل كاميرا المستخدم. لم يعرقلوا قدرة المهاجم على الإنضمام قسراً إلى أي شخص يزور موقعًا ضارًا “. لقد تم إعلام الجميع منذ ذلك الحين أنه حتى يتم حل المشكلة بالكامل، يجب على المستخدمين تعطيل كاميرا الويب أثناء الانضمام إلى إجتماع ما لم يكونوا مجبرين على إستخدامها.

أداة Project Catalyst قد تجلب تطبيقات Messages و Shortcuts الجديدة لنظام MacOS

Macbook Laptop Apple MacOS Sierra

لدى iOS و MacOS تطبيقات مختلفة، على الرغم من أن الشركة حاولت إنشاء تطبيقات لكلا النظامين، مثل Messages و Calendar و Notes وما إلى ذلك. الآن، بقدر ما يتعلق الأمر بـ Messages، فإن النسخة الخاصة بنظام MacOS لا تبدو قوية مثل النسخة الخاصة بنظام iOS، ولكن قد يتغير ذلك في المستقبل القريب.

ووفقا للمطور الشهير Steve Troughton-Smith، فيبدو أنه حصل على بعض الأدلة التي تشير إلى أن شركة آبل قد تستخدم مشروع Project Catalyst لجلب بعض تطبيقات iOS إلى MacOS، بما في ذلك Messages و Shortcuts. كما قلنا، لدى نظام MacOS بالفعل تطبيق Messages، ولكن إذا تمكنت شركة آبل من إحضار النسخة الخاصة بنظام iOS من هذا التطبيق، فسوف يبدو أكثر قوة ويمكن أن يوفر للمستخدمين تجربة مماثلة على كلا المنصتين.

وفي حالة إذا لم تسمع عن Project Catalyst من قبل، فهو يعتبر إطار عمل إبتكرته شركة آبل للسماح للمطورين بتحويل تطبيقات iOS الخاصة بهم إلى تطبيقات لنظام MacOS. بينما أغلقت شركة آبل فكرة دمج iOS و MacOS في نظام تشغيل واحد، فهي من خلال السماح للمطورين بجلب تطبيقات iOS الخاصة بهم إلى نظام MacOS، ستساعد على توحيد كل من iOS و MacOS دون دمجهما بالضرورة.

أيضًا من خلال نقل Shortcuts إلى نظام MacOS، يبدو أنه سيتمكن المستخدمون قريبًا من إنشاء إختصارات Siri الخاصة بهم والتي يمكن تفعيلها بإستخدام صوتهم، على غرار ما يمكنهم فعله بالفعل على أجهزة iOS الخاصة بهم. يرجى التعامل مع كل ما قيل حتى الآن بأقل قدر من الحماسة، وخاصة أن الشركة لم تذكر أي شيء من هذا في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2019، ولكننا سنواصل ترقب الوضع.

المصدر.

 

تطبيق تويتر الرسمي لمنصة MacOS سيعود في المستقبل القريب

twitter mac

في أوائل العام 2018، أعلنت تويتر أنها ستقوم بإيقاف تطبيقها الرسمي على نظام MacOS. بدلاً من ذلك، وجهت الشركة المستخدمين إلى نسخة الويب من تويتر. ومع ذلك، إذا كنت من الأشخاص الذين يفضلون رؤية تطبيق خاص لتويتر على نظام MacOS، فقد يكون من دواعي سرورنا أن نخبرك بأن تطبيق تويتر الرسمي سيعود إلى منصة MacOS قريبًا.

ومع ذلك، قد لا يكون نفس الإصدار الذي قد تتذكره. وذلك لأن تطبيق تويتر الجديد لنظام MacOS سيكون من ثمرات مشروع Project Catalyst من شركة آبل. وفي حالة إذا لم تسمع عن هذا المشروع من قبل، فهو عبارة عن مبادرة من شركة آبل لمساعدة المطورين على نقل تطبيقات iOS الخاصة بهم إلى MacOS. هذا يعني أن تطبيق تويتر الجديد لمنصة MacOS سيكون نوعًا ما عبارة عن تطبيق هجين.

ووفقا لشركة تويتر، فقد صرحت بالقول : ” نحن متحمسون لأن Project Catalyst سيمكننا من إعادة تويتر إلى MacOS من خلال الإستفادة من الشفرة المصدرية الأساسية لمنصة iOS الموجودة لدينا. سنكون قادرين أيضًا على إضافة ميزات MacOS الأصلية في أعلى تجربة iPad المتاحة لدينا، مع الحفاظ على كفاءة الصيانة لدينا مع إستمرارنا في تحسين الشفرة المصدرة المشتركة هذه في السنوات القادمة “.

ذكرت تويتر أن السبب وراء إيقافها لتطبيقها السابق على منصة MacOS هو أنه لم يكن مستدامًا بالنسبة لها التعامل مع إثنتين من الشفرات المصدرية المنفصلة. ومع ذلك، مع مشروع Project Catalyst، فهذا يعني بأن الشركة ستكون قادرة على الإستفادة من الشفرة المصدرية لمنصة iOS الموجودة لديها بالفعل مما سيجعل الأمر أسهل بالنسبة للشركة.

المصدر.

 

مستخدمي الإصدارات القديمة من macOS لن يكون بمقدورهم بعد الآن الوصول لمتجر آبل الإلكتروني

Macbook Laptop Apple MacOS Sierra

في خطوة محيرة إلى حد ما، يبدو أن شركة آبل قد غيرت متطلبات الوصول إلى متجرها على شبكة الإنترنت من خلال منع المستخدمين الذين يستخدمون إصدارات MacOS و Safari القديمة من الوصول إليه. بدلاً من ذلك، سيتم إستقبالهم برسالة خطأ تخبرهم أنهم يستخدمون ” نسخة غير مدعومة من المتصفح “.

تم إكتشاف ذلك مبدئيًا من قبل المدونة اليابانية Mac Otakara حيث قالت أن المستخدمين سيحتاجون إلى إستخدام MacOS Yosemite 10.10.5 أو إصدار أعلى، وأيضا المتصفح Safari 10.1.2 أو إصدار أعلى إذا كانوا يرغبون في الوصول إلى متجر آبل. هذا يعني أيضًا أنه إذا كنت تعمل بإصدار أقدم من نظام MacOS Yosemite، فلن يكون بإمكانك الوصول إلى متجر آبل الإلكتروني.

إذا كنت تتساءل عما إذا كان يمكنك تجاوز ذلك باستخدام متصفح من الطرف الثالث، فيبدو أنه لن يكون بإمكانك القيام بذلك لأن الإصدارات المتوافقة مع نظام MacOS Yosemite من المتصفحين Google Chrome و Firefox قديمة بالفعل، مما يعني أن المستخدمين سيظلون بحاجة إلى الترقية إلى الإصدارات الأحدث من نظام MacOS، مثل macOS Mojave. ولا يزال من غير الواضح ما هو السبب الذي دفع شركة آبل للقيام بهذه التغييرات، ولكن كما توقع موقع Apple Insider، فقد يكون السبب في ذلك هو أن الشركة ترغب في جعل تجربة التسوق آمنة قدر الإمكان.

نظرًا لأن إمتلاك أحدث البرمجيات يعني إمتلاكك لأحدث ميزات الأمان والخصوصية، فتأمل شركة آبل في تجنب أي حوادث، على الأقل أثناء التسوق من خلال موقعها على الويب. كما قلنا، إنه أمر مثير للسخرية لأننا نعتقد بأن بعض العملاء الذين يملكون حواسيب آبل القديمة قد يرغبون في شراء حواسيب جديدة عبر موقع آبل على الويب، ولكنهم سيكتشفون أنهم لن يكونوا قادرين على ذلك.

المصدر.

 

آبل تزيح الستار رسميًا عن نظام MacOS Catalina، وتحيل برنامج iTunes إلى التقاعد

catalina

قامت شركة آبل للتو في مؤتمرها السنوي للمطورين بإزاحة الستار رسميًا عن الإصدار الرئيسي التالي من نظام MacOS، والذي يحمل إسم MacOS Catalina. وأول شيء قامت به شركة آبل في هذا الإصدار الجديد من نظام MacOS هو إحالة برنامج iTunes إلى التقاعد. في الواقع، لقد إتضح أن الشائعات السابقة كانت صحيح. وبدلا من برنامج iTunes، سيكون لدى مستخدمي MacOS Catalina ثلاثة تطبيقات جديدة منفصلة، وهي Music و Podcast و TV مع دعم 4K HDR و Dolby Atmos.

11

تم إستخدام iTunes لمزامنة أجهزة iPhone و iPod و iPad. ومع إختفاء برنامج iTunes الآن يوجد مكان جديد لخيارات المزامة، وهذا المكان هو صفحة خاصة داخل MacOS Finder. ومع ذلك، سيتعين علينا معرفة ما الذي سيحدث على مستوى نظام Windows.

الميزة الأخرى الجديدة في نظام MacOS Catalina الجديد هي Sidecar، وهي الميزة التي تتيح لك إستخدام iPad كشاشة ثانية لحاسوب MacBook الخاص بك. يمكن أيضًا إستخدام جهاز iPad كمدخل لوحي لجهاز Mac الخاص بك، والآن بعدما قامت شركة آبل بتقليص الفترة التي يستجيب فيها القلم الإلكتروني Apple Pencil إلى 9 أجزاء من الثانية، فيجب أن يكون هذا جيدًا للغاية.

13

وبالإضافة إلى ذلك، نظام MacOS Catalina الجديد يجلب معه كذلك القدرة على التحكم في كل شيء داخل نظام التشغيل بإستخدام الأوامر الصوتية فقط، مما سيؤدي إلى رفع قدرات الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة إلى مستوى جديدة تمامًا.

ميزة Find My Mac ستٌعرف الآن بإسم Find My، وسوف تساعدك في العثور على أجهزتك المفقودة أو المسروقة بشكل أسهل بحيث يمكنك الآن القيام بذلك حتى عندما يكون Mac الخاص بك غير متصل بالإنترنت. الآن، ستصدر حواسيب MacBook إشارة بلوتوث منخفضة الطاقة لتجنب التأثير كثيرًا على عمر البطارية، وستتمكن أجهزة آبل الأخرى من إكتشافها ومساعدة أداة Find My في العثور على الجهاز المفقود.

16

ذهبت شركة آبل إلى أبعد من ذلك مع نظام MacOS Catalina الجديد بحيث قامت بإضافة خاصية Activation Lock لجميع الأجهزة المزودة برقاقة الأمان Apple T2. عندما يتم تفعيل Activation Lock، لن يتمكن أي شخص من إستخدام جهاز Mac المسروق على الإطلاق، حتى تقوم بإدخال بيانات إعتمادك.

نظام macOS Catalina الجديد من شركة آبل جلب معه أيضًا بعض التحسينات والتغييرات لعدد من تطبيقات آبل، بما في ذلك Photos و Notes و Reminders و Safari، فضلا عن دعم Screen Time.

17

ربما أحد أكبر التحديثات هو Project Catalyst. وهو يتيح للمطورين نقل تطبيقات iPhone و iPad إلى نظام MacOS Catalina بسهولة بالغة. تقول شركة آبل أن معظم التطبيقات سيتم نقلها في غضون أيام فقط، وهذا سيمكن فريق واحد من إدارة تطبيق لجميع الأجهزة الثلاثة.

من المتوقع أن يصل نظام MacOS Catalina مجانًا لجميع حواسيب Mac المتوافقة في خريف هذا العام. وستقوم شركة آبل بإطلاق النسخة التجريبية الأولى من هذا النظام للمطورين والمختبرين اليوم.

صور مسربة تعرض لنا التطبيقين Music و TV المستقلين لنظام MacOS

music-tv-macos

كان برنامج iTunes موجودًا منذ فترة طويلة جدًا، وكان المتجر الوحيد حيث تعرض شركة آبل المنتجات والخدمات الخاصة بها. على سبيل المثال، يمكن إستخدامه لشراء الأغاني، والكتب، والأفلام، والبرامج التلفزيونية، والتطبيقات، ومساحات التخزين السحابية، ويتم إستخدامه أيضًا للمساعدة في مزامنة أجهزة iOS. على هذا النحو أصبح البرنامج ممتلئًا للغاية.

هذا هو السبب في أنه لم يكن من المفاجئ معرفة أنه صدر تقرير في شهر أبريل الماضي يشير إلى أن شركة آبل ترغب في تقسيم iTunes إلى تطبيقات منفصلة قابلة للإدارة بشكل أفضل. الآن، وفقال لتقرير من موقع 9to5Mac، فيبدو أنه تمكن من وضع يديه على صور تعرض لنا تطبيق Music وتطبيق TV المستقلين لنظام MacOS.

كلا التطبيقين يبدوان مماثلين من حيث التصميم ولكنهما يستخدمان ألوان مختلفة. ولحد الآن، ليست لدينا فكرة عن كيفية عمل هذين التطبيقين، ولكن ينبغي أن تكون لدينا فكرة أفضل في الأسبوع المقبل عندما تعقد شركة آبل مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2019، وهو الحدث حيث من المفترض أن تعلن شركة آبل عن الإصدارات الرئيسية الجديدة من أنظمة التشغيل الخاصة بها، بما في ذلك iOS و MacOS و WatchOS و TvOS، وعن هذه التطبيقات المنفصلة الجديدة لنظام MacOS.

إذا لم تكن من محبي برنامج iTunes الحالي وتعتقد أنه يمكن تحسينه، فهذه التغييرات على الأرجح تستحق أن تتطلع إليها. عمومًا، سنواصل ترقب الوضع على أمل الحصول على المزيد من المعلومات، ولكن يرجى العودة إلينا في الأسبوع المقبل لمعرفة التفاصيل الرسمية.

المصدر.

 

تسريب النسخة الأولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS

Microsoft Edge

في وقت سابق من هذا اليوم، أبلغناكم بأن شركة مايكروسوفت أكدت أنها ستقوم في نهاية المطاف بجلب المتصفح Microsoft Edge الخاص بها إلى نظام MacOS. نظرًا لأن هذا المتصفح متاح على الأجهزة المحمولة، فنحن نفترض بأن وصوله إلى نظام MacOS تبدو وكأنها الخطوة المنطقية التالية. لسوء الحظ، لم تذكر شركة مايكروسوفت متى سيكون هذا المتصفح متوفرًا لنظام التشغيل التابع لشركة آبل.

ومع ذلك، يبدو أنه تم الآن تسريب نسخة أولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS، مما يعني أنه أصبح بإمكانك إختبار هذا المتصفح على حاسوب Mac الخاص بك إذا كنت مهتمًا بذلك. ومع ذلك، كما أشرنا قبل قليل، فهذه نسخة أولية مما يعني أنه من المحتمل أن تصادفك بعض المشاكل أثناء إستخدام هذا المتصفح، مما يعني أن هذه النسخة الأولية المسربة قد لا تكون ملائمة للإستخدام اليومي، ولكن إذا كنت فضوليًا، فبإمكانك إلقاء نظرة على هذه النسخة.

في حين أن البعض قد لا يهتم بقدوم المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS، إلا أنه ينبغي أن نشير إلى أن هذا الإصدار الجديد من المتصفح Microsoft Edge يستند على محرك الويب Chromium، وهو نفس محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome. هذا يعني أنك لن تحتاج إلى القلق بشأن عدم توافق المتصفح أثناء تصفح الويب، وخاصة إذا كنت قادمًا من المتصفحات الأخرى التي تستند على Chromium مثل Google Chrome.

ومع ذلك، ما زلنا لا نعرف متى سيكون المتصفح Microsoft Edge متوفرًا بشكل رسمي لنظام MacOS، ولكن نأمل أن تكون هذه النسخ الأولية مؤشرًا على أن الأمور تسير بشكل جيد. في غضون ذلك، يمكن لأولئك المهتمين العثور على النسخ الأولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS هنا أو هنا.

المصدر.

 

المتصفح Microsoft Edge سيشق طريقه إلى نظام MacOS في المستقبل القريب

Microsoft Edge

عندما يتعلق الأمر بالمتصفحات، فقد أحرزت شركة مايكروسوفت تقدمًا كبيرًا في هذا المجال من خلال إطلاق المتصفح Microsoft Edge الخاص بها والمدمج في نظام Windows 10. لقد جاء هذا المتصفح بتغييرات ضخمة مما جعله يستحق وصف خليفة المتصفح العتيق Internet Explorer، ولكن يبدو أن كل ذلك غير كافي بالنسبة لشركة مايكروسوفت مما جعلها تفكر في زيادة معدل تبني المتصفح Microsoft Edge.

يبدو أن شركة مايكروسوفت تأمل في توسيع قاعدة مستخدمي المتصفح Microsoft Edge، لأنها أكدت اليوم من خلال منشور على مدونتها الرسمية أنها ستقوم بجلب المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS في المستقبل القريب. ووفقا لشركة مايكروسوفت، فقد صرحت بالقول : ” إذا كنت لا تستطيع إستخدام نظام Windows 10، فلا تقلق، فنحن نتطلع إلى مشاركة البنيات ( builds ) من أجل MacOS والإصدارات السابقة من نظام Windows قريبًا “.

لا تذكر الشركة متى ستقوم بجلب المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS، ولكن إذا لم تكن من محبي المتصفح Safari ولا تريد إستخدام المتصفح Google Chrome أو Firefox أو Opera، فقد يكون المتصفح Microsoft Edge بديلاً يستحق التحقق منه. في الوقت الراهن، يتوفر المتصفح Microsoft Edge على أنظمة التشغيل الأخرى التابعة لشركة آبل، مثل نظام iOS حيث تم إصداره في العام 2017.

في غضون ذلك، تُجري مايكروسوفت بعض التغييرات الضخمة على المتصفح Microsoft Edge حيث سيستند من الآن فصاعدًا على محرك الويب Chromium المستخدم في المتصفح Google Chrome مما يعني بأنه سيستغني عن المحرك EdgeHTML. وعلى الرغم من أن هذا سوف يحل بعض مشاكل التوافق ويجعل تجربة المستخدم موحدة أكثر، إلا أن الجميع ليسوا سعداء للغاية بهذه الخطوة.

 

قد نبدأ برؤية المزيد من تطبيقات iOS تشق طريقها إلى نظام MacOS في المستقبل

Apple iMac

أعلنت شركة آبل منذ فترة طويلة عن رغبتها في أن يظل نظامي iOS و MacOS منفصلين عن بعضهما البعض على عكس شركة مايكروسوفت التي إستخدمت إستراتيجية مناقضة مع نظام Windows 10 من خلال توحيد تجربة الإستخدام بشكل أو بآخر على الأجهزة اللوحية والحواسيب المحمولة والحواسيب الشخصية. ومع ذلك، يبدو أن شركة آبل قررت أخذ صفحة من كتاب جوجل.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع 9to5mac، فقد إكتشف أنه في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2019 القادم، ستعلن شركة آبل عن بعض التحسينات على مشروع Marzipan والتي من شأنها أن تسمح بجلب تطبيقات iOS إلى نظام MacOS بسهولة أكبر، مما قد يعني أنه يمكننا البدء في رؤية المزيد من تطبيقات iOS تشق طريقها إلى نظام MacOS. يشبه هذا ما قامت به شركة جوجل مع نظامي Android و ChromeOS.

وفي حالة إذا لم تسمع عن ذلك من قبل، فإن Marzipan عبارة عن مشروع تعمل عليه شركة آبل والذي سيتيح للحواسيب المزودة بنظام MacOS تشغيل تطبيقات iOS التي تستند على واجهة برمجة التطبيقات UIKit. ويزعم التقرير أن شركة آبل تعمل على تحسين تقنية Marzipan لتصبح عملية ترقية التطبيقات أسهل، وحتى منحها إمكانية الإستفادة من بعض ميزات أجهزة Mac مثل شريط Touch Bar في حواسيب MacBook Pro الحديثة.

يقال أن هذه العملية بسيطة مثل تحديد مربع في الإعدادات أثناء عملية التطوير، على غرار الطريقة التي يضيف بها المطورون دعم iPad لتطبيق iPhone. عموما، لقد تقرر الآن عقد مؤتمر آبل السنوي للمطورين WWDC 2019 في اليوم الثالث من شهر يونيو المقبل، لذلك نتوقع أن نعلم المزيد عن خطط آبل في ذلك الوقت.