سامسونج تتعاون مع Mastercard لإطلاق بطاقة ائتمانية مع دعم البصمة من البطاقة نفسها 💳 شركة سامسونج

سامسونج تتعاون مع Mastercard لإطلاق بطاقة ائتمانية مع دعم البصمة من البطاقة نفسها 💳

شركة سامسونج تعمل مع Mastercard على بطاقة ائتمانية تعمل بالبصمة وتقلل من ملامسة الاجهزة الالكترونية الاخرى للتوثيق مع إضافة تشفير وتأمين أكبر للبطاقة .

Mastercard تتعاون مع عدة شركات من أجل تعزيز تجربة التسوق عبر الواقع المعزز

هناك العديد من الأشخاص في صناعة التكنولوجيا الذين يعتقدون بأن تكنولوجيا الواقع المعزز هي الطريق إلى المستقبل لكونها تسمح لنا تجربة الأشياء قبل الحصول عليها. وقد أشاد الرئيس التنفيذي لشركة أبل، السيد Tim Cook منذ فترة طويلة بهذه التكنولوجيا، ونقل عن السيد Tim Cook مؤخرا قوله أنه يعتقد بأن تكنولوجيا الواقع المعزز ستكون جزءًا من جميع الصناعات والمجالات من دون إستثناء.

يبدو أن شركة Mastercard متفقة على ذلك لأنها أعلنت مؤخرا أنها قد تعاونت مع Saks و ODG و Qualcomm لإطلاق تجربة التسوق عبر الواقع المعزز. ” إن تجربة الواقع المعزز الجديدة من Mastercard لن تسمح للمتسوقين فقط بعرض التمثيل الرقمي للمنتجات قبل الالتزام بعملية الشراء، ولكن أيضا معرفة المزيد حول ما يشترونه، ومراجعة الخيارات الإضافية غير المتوفرة في المتجر الفعلي والحصول على توصيات فورية أو معلومات أخرى ذات الصلة بتجربتهم الفريدة “.

ووفقا للسيد Sherri Haymond والذي يشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي والشراكات الرقمية في شركة Mastercard، فقد صرح بالقول : ” مع الجمع بين العالمين المادي والرقمي معا، نحن نركز على تطوير الحلول التي توفر للتجار القدرة على قبول المدفوعات عبر جميع منصات التكنولوجيا الممكنة في متجر، وفي تطبيق، وعبر الإنترنت، وفي الواقع المعزز والواقع الإفتراضي، وذلك من أجل المساعدة في الدفع بالكيفية التي سوف يقوم بها الناس بالتسوق والدفع في المستقبل. ”

Mastercard هي بالتأكيد ليست أول من يحتضن تجربة التسوق في الواقع المعزز، فهناك شركات أخرى مثل IKEA والتي قامت أيضا بإطلاق مبادرات مماثلة من تلقاء نفسها، حيث يمكن للمستخدمين استخدام الواقع المعزز لعرض الأثاث ووضعه في منازلهم للحصول على فكرة عن الكيفية التي سيبدو بها.

شركة MasterCard تكشف عن أول بطاقة إئتمانية مزودة بقارئ لبصمات الأصابع

mastercard-fingerprint-640x399

بناء على البلد الذي تتواجد فيه، وبناء على الأنظمة المتداولة هناك، فإن كيفية التعامل مع أمان بطاقتك الإئتمانية قد يكون مختلفا. على سبيل المثال، في بعض الأماكن قد يتوجب عليك فقط التوقيع كلما قمت بالدفع، في حين يتم السماح للمستخدمين في الأماكن الأخرى بإستخدام رقاقة NFC في البطاقات الإئتمانية الخاصة بهم لتفعيل خيار الدفع في محطات الدفع الإلكترونية، وفي بعض الأحيان يتوجب على المستخدمين تقديم رقم PIN الخاص ببطاقتهم.

ولكن من المفترض أن يتم الإستغناء عن كل ذلك قريبا والإستعانة بتكنولوجيا التعرف على بصمات الأصابع. يبدو أن شركة MasterCard تقود هذا الطريق من خلال إطلاق بطاقة إئتمانية تضم مستشعر لبصمات الأصابع في جنوب أفريقيا حيث يتم إختبار هذه التكنولوجيا. كما ترون في الصورة أعلاه، كل ما ينبغي على المستخدمين القيام به هو وضع الإصبع على مستشعر البصمة وإدراجه في محطة الدفع من أجل التحقق من الهوية، وبعد ذلك سوف تستمر عملية الدفع كالمعتاد.

وتتطلع الشركة إلى توسيع نطاق تجاربها وستقوم بجلب هذه التكنولوجيا إلى أسواق أخرى في أوروبا وآسيا، وفي نهاية المطاف تخطط أيضا لإدخال نسخة لا تستوجب الإتصال الفعلي. ويجب أن تعمل هذه النسخة على نحو مماثل لخدمات الدفع عبر الأجهزة المحمولة مثل Samsung Pay و Android Pay و Apple Pay حيث يكون بإمكان المستخدمين المصادقة على عملية الدفع عن طريق بصمات الأصابع في حين يضعون هواتفهم الذكية أمام محطة الدفع ( Terminal ).

وبخصوص هذا الموضوع صرح السيد Ajay Bhalla والذي يشغل منصب رئيس قسم الأمن في شركة MasterCard بالقول :

سواء لفتح الهاتف الذكي أو التسوق عبر الإنترنت، فإن مستشعرات بصمات الأصابع تساعد على توفير المزيد من الراحة والأمن. إنها ليست شيئا يمكن أخذه أو نسخه، وهو يساعد حاملي بطاقاتنا على الإرتياح لمعرفتهم بأن بطاقاتهم الإئتمانية محمية.

نظام Mastercard Identity Check يستخدم السلفي للتحقق من هوية المستخدمين

mastercard-identity-check

أعلنت شركة Mastercard اليوم عن نظام التحقق الجديد Mastercard Identity Check الخاص بها والذي يستخدم تكنولوجيا التعرف على بصمات الأصابع، وكذلك تكنولوجيا التعرف على الوجه للتحقق من هوية المستخدمين.

وقامت شركة Mastercard الآن بإصدار هذه الميزة للأجهزة المحمولة المتوافقة في العديد من البلدان الأوروبية، وهي مصممة لجعل مهمة التحقق من هوية المستخدمين أثناء التسوق عبر شبكة الإنترنت أسهل من أي وقت مضى.

عموما، يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات حول نظام التحقق من الهوية الجديد Mastercard Identity Check على الموقع الرسمي لشركة Mastercard إنطلاقا من رابط المصدر أدناه.

المصدر.

 

Mastercard تنظر إلى الصور الذاتية ” Selfie ” لتأمين عمليات الدفع

selfie (2)

الصور الذاتية أو ما يعرف بـ Selfie أصبحت أكثر شعبية في السنوات الأخيرة خصوصا بعدما أصبحت الهواتف الذكية تضم كاميرات أمامية عالية الوضوح فضلا عن كون بعض الشركات المصنعة قد قررت إصدار بعض الهواتف الذكية التي تم تصميمها بالدرجة الأولى للمدمنين على إلتقاط الصور الذاتية. وعلى ما يبدو شركة Mastercard تعتزم الإستفادة من موجة الصور الذاتية لتأمين عمليات الدفع في المتاجر.

شركة Mastercard تعتقد بأن إجراء عمليات الدفع بإستخدام الصور الذاتية Selfie ستكون أكثر سلاسة وأكبر أمانا بالمقارنة مع الطرق التقليدية مثل إدخال الكلمة السرية. ويقال بأن شركة Mastercard تعتزم إصدار التطبيق الذي يتيح إجراء عمليات الدفع بإستخدام الصور الذاتية في الولايات المتحدة الأمريكية في الأشهر المقبلة، بحيث سيكون بإمكان المستخدمين إما إختيار إلتقاط صورة ذاتية أو إجراء مسح لإصبعهم لإجراء عمليات الدفع. ومن أجل التحقق من أن الصور الذاتية هي صورة ذاتية في الوقت الحقيقي وليست صورة شخصية للتحايل على ” النظام “، سيحتاج المستخدم إلى تحريك عينيه عند إلتقاط الصورة.

رئيس آمن المنتجات في شركة Mastercard السيد Ajay Bhalla واثق من أن هذه التكنولوجيا ستكون في كل مكان في المستقبل القريب. بعد كل شيء، إستشعار بصمات الأصابع لتأمين عمليات الدفع أصبحت أكثر شيوعا الآن، لذلك لماذا لا تحظى الصور الذاتية بشعبية كبيرة هي الأخرى عندما يتعلق الأمر بتأمين عمليات الدفع؟

 

عمليات الدفع اللاسلكي شهدت نموا بنسبة 375% في العام 2015 وفقا لشركة MasterCard

apple-watch-apple-pay111

عمليات الدفع اللاسلكي، وهي عمليات الدفع التي تتم بإستخدام الهواتف الذكية والساعات الذكية وغيرها من الأجهزة المحمولة المماثلة شهدت زيادة كبيرة في الأونة الأخيرة بسبب إطلاق المزيد من خدمات الدفع عبر الأجهزة المحمولة مثل Apple Pay و Samsung Pay. والآن، شركة MasterCard أوضحت كشفت عن بعض التفاصيل حول الكيفية التي يستخدمها الناس للدفع عبر شبكتها في المملكة المتحدة.

ووفقا للأرقام الصادرة من شركة MasterCard، فيبدو أن عمليات الدفع اللاسلكي على شبكتها في المملكة المتحدة شهدت نموا بنسبة 375 في المئة في العام 2015.

بينما كانت العديد من عمليات الدفع اللاسلكي لا تتعدى 20 جنيه إسترليني في العام الماضي، فمن المتوقع أن يزيد ذلك الحد في المملكة المتحدة مع العلم أنه وصل في الأونة الأخيرة إلى 30 جنيه إسترليني.

المصدر.