المتصفح Microsoft Edge يتيح لك الآن مقارنة الأسعار أثناء التسوق

Microsoft Edge

من متعة التسوق عبر الإنترنت نجد إمكانية تصفح العديد من المتاجر في نفس الوقت لتجد لنفسك أفضل صفقة. هذا على عكس متاجر التجزئة في العالم الواقعي حيث تضطر إلى التنقل بين المتاجر للتحقق من الأسعار، وهي العملية التي يُمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً وقد تستغرق أيامًا أو حتى أسابيع للعثور على أفضل صفقة.

الخبر السار هو أنه إذا كنت تأمل في جعل تجربة التسوق عبر الإنترنت أفضل، فقد ترغب في التفكير في الإنتقال إلى المتصفح Microsoft Edge. هذا لأن مايكروسوفت قامت مؤخرًا بإصدار تحديث لهذا المتصفح يجلب معه أداة لمقارنة الأسعار مدمجة في المتصفح نفسه.

هذا يعني أنه أثناء تصفح الويب، ستتمكن من التحقق بسرعة وسهولة من أسعار المنتج الذي تريده لدى المتاجر الأخرى للعثور على أفضل سعر يمكنك الحصول عليه. يمكنك أيضًا إنشاء مجموعة تشمل قائمة بالمنتجات التي تخطط لشرائها وحفظها لوقت لاحق.

هذه أداة رائعة جدًا في المتصفح نفسه وتجعل إستخدام Microsoft Edge أكثر إلحاحًا. لقد تم تجديد المتصفح بحيث أصبح الآن يستند على محرك الويب Chromium، وهو نفس محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome، لذلك إذا لم تمنح هذه الميزة أفضلية للمتصفح Microsoft Edge، فنحن لا نعرف ما ينبغي على مايكروسوفت القيام به للتفوق على Google Chrome. لاحظ أن أداة مقارنة الأسعار هذه متاحة حاليًا للمتاجر الأمريكية فقط، ولكننا نتوقع أن يتم توسيعها لتشمل المزيد من المناطق في المستقبل.

المصدر.

المتصفح Microsoft Edge قادم إلى نظام Linux في شهر أكتوبر المقبل

Microsoft Edge

المتصفح Microsoft Edge من مايكروسوفت قادم إلى نظام التشغيل Linux، وسيتم إطلاق النسخة الأولى من هذا المتصفح لنظام التشغيل هذا في شهر أكتوبر المقبل.

عندما أعلنت مايكروسوفت أنها ستجعل المتصفح Microsoft Edge الخاص بها ينتقل إلى محرك الويب Chromium، تعهدت الشركة بجلب هذا المتصفح إلى جميع أنظمة التشغيل الشائعة. في ذلك الوقت، لم يكن نظام Linux جزءًا من تلك القائمة، ولكن بحلول أواخر العام الماضي، أصبح من الواضح أن مايكروسوفت كانت تعمل بالفعل على النسخة الموجهة لنظام Linux من المتصفح Microsoft Edge. في وقت لاحق، تم إستخدام هذه النسخة من قبل أحد مقدمي برامج مايكروسوفت أثناء عرض تقديمي.

بدءًا من شهر أكتوبر المقبل، سيتمكن مستخدمو Linux إما من تحميل المتصفح من موقع Microsoft Edge Insider أو من خلال الموقع الرسمي للشركة. سيحصل مستخدمو Linux على نفس تجربة Microsoft Edge التي حصل عليها مستخدمي Windows و macOS، بما في ذلك الوصول إلى ميزات الخصوصية والأمان المدمجة في المتصفح. في الغالب، أتوقع أن تكون تجربة Linux مماثلة لتلك الموجودة على أنظمة التشغيل الأخرى.

أعلنت مايكروسوفت اليوم أيضًا أن مطوريها قد قدموا أكثر من 3700 التزامًا بمشروع Chromium حتى الآن. بعض هذه الإلتزامات تتعلق بدعم الشاشات الحساسة للمس، ولكن الفريق ساهم أيضًا في جوانب أخرى مثل تحسين ميزات ذوي الإحتياجات الخاصة وأدوات المطورين، بالإضافة إلى الميزات الأساسية للتصفح.

حاليًا، يتوفر المتصفح Microsoft Edge على العديد من أنظمة التشغيل، بما في ذلك Windows 7 و Windows 8 و Windows 10 و macOS و iOS و Android.

 

مايكروسوفت تدمج المتصفح Microsoft Edge الجديد في التحديث الأخير لنظام Windows 10

Microsoft Edge 79

في العام الماضي، أعلنت مايكروسوفت عن خططها لتجديد المتصفح Microsoft Edge من خلال تزويده بالمحرك Chromium بدلاً من HTMLEdge. وبالنسبة لأولئك الذين لديهم فضول بشأن المتصفح، سيكون دواعي سرورنا إخباركم أن المتصفح سيكون متاحًا الآن على نظام Windows 10 بفضل التحديث الأخير لنظام Windows 10 والذي تم تضمين الإصدار الأحدث من المتصفح Microsoft Edge فيه.

ووفقا لشركة مايكروسوفت، فقد صرحت بالقول : ” أصدرت شركة مايكروسوفت نسخة جديدة من المتصفح Microsoft Edge تستند على محرك الويب Chromium. يوفر هذا الإصدار الجديد أفضل توافق مع الإضافات ومواقع الويب. بالإضافة إلى ذلك، يوفر هذا الإصدار الجديد دعمًا رائعًا لأحدث تطبيقات الويب وأدوات التطوير القوية عبر جميع أنظمة التشغيل المدعومة “.

الآن، تجدر الإشارة إلى أن مايكروسوفت قد أصدرت بالفعل المتصفح Microsoft Edge الذي يستند على محرك الويب Chromium في وقت سابق من هذا العام. ومع ذلك، كان المتصفح متاحًا فقط للتحميل اليدوي، ومما يعني أن المتصفح Microsoft Edge المثبت مسبقًا على حاسوب Windows 10 الخاص بك لا يزال هو الإصدار القديم، وستحتاج إلى تحميل هذا الإصدار الجديد يدويًا.

ومع ذلك، الآن بعد أن أصبح الإصدار الجديد جزءًا من تحديث Windows 10، فهذا يعني أنه طالما قمت بتحديث Windows 10 الخاص بك إلى أحدث إصدار، فيجب أن تحصل أيضًا على المتصفح Microsoft Edge الجديد. سيساعد هذا بلا شك في تحسين معدل إستخدام هذا المتصفح، على إفتراض أن المستخدمين على إستعداد للإنتقال من المتصفح Google Chrome.

 

مايكروسوفت تجلب لعبة لركوب الأمواج إلى المتصفح Microsoft Edge

raw-accept

هل تعلم أن إحدى الميزات المدمجة في المتصفح Google Chrome والتي لا يعلم بشأنها العديد من الأشخاص هي لعبة الركض التي يُمكن تشغيلها عندما يكتشف المتصفح أنك غير متصل بالإنترنت؟ إتضح أن مايكروسوفت تحب هذه الفكرة لأنها أعلنت هذا الأسبوع أن المتصفح Microsoft Edge الجديد الذي يستند على محرك الويب Chromium سيحصل على ميزة مماثلة أيضًا.

على غرار الطريقة التي يُشغل بها المتصفح Google Chrome لعبته، فمن الممكن تشغيل لعبة مايكروسوفت على المتصفح Microsoft Edge عندما تكون غير متصل بالإنترنت، أو إذا كنت متصلاً بالإنترنت ولكنك تشعر بالملل، وذلك من خلال التوجه إلى هذا الرابط ” edge://surf ” في شريط العناوين الخاص بالمتصفح. ووفقا لشركة مايكروسوفت، فقد كانت هذه اللعبة قيد الإختبار منذ شهر فبراير الماضي، ولكن قررت الشركة إطلاقها لجميع المستخدمين مع التحديث الأخير للمتصفح.

وبالنسبة للعبة نفسها، فقد وصفتها مايكروسوفت بالقول : ” مستوحاة من لعبة الويندوز الكلاسيكية SkiFree، وهي لعبة ركوب الأمواج التي تتحدى اللاعبين للركوب في الماء مع تجنب الجزر، وركوب الأمواج، وغيرها من العوائق. إحترس من الكراكن! يمكن للاعبين أيضًا جمع القلوب لإطالة حياتهم وتعزيز السرعة. تزلج قدر الإمكان في المحيط غير المنتهي، تنافس على أقصر وقت، أو التعرج من خلال أكبر عدد ممكن من البوابات على التوالي. مع ثلاثة أوضاع مميزة للعب، لدى اللاعبين مجموعة متنوعة من الطرق لتمضية الوقت “.

هي لُعبة بسيطة ولكنها تبدو ممتعة. إذا كنت تستمتع بهذه الأنواع من الألعاب، فهذه اللعبة الجديدة في المتصفح Microsoft Edge تستحق بالتأكيد أن تُلقي نظرة عليها.

 

Microsoft Edge أصبح الآن هو ثاني أشهر متصفح على الصعيد العالمي

Microsoft Edge

لقد كان المتصفح Internet Explorer بمثابة نكتة في السنوات الماضية، ولكن السبب في ذلك هو شركة مايكروسوفت نفسها التي تهاونت ولم تعمل على تحسين هذا المتصفح حتى فوات الآوان. عملت مايكروسوفت في السنوات الأخيرة على تحسين هذا المتصفح، ولكن للآسف لم تتمكن من تحسين سمعته السيئة. لهذا السبب قدمت مايكروسوفت متصفحًا جديدًا يُدعى Microsoft Edge مع نظام Windows 10.

يبدو أن قرار مايكروسوفت أثبت أنه قرار جيد لأنه وفقا لإحصائيات الإستخدام التي تمت مشاركتها من قبل مؤسسة NetMarketShare المتخصصة في بحوث السوق، فقد أصبح Microsoft Edge هو ثاني أشهر متصفح في العالم. في السابق، كان هذا الشرف من نصيب المتصفح Firefox من شركة Mozilla الذي كان يمتلك حصة سوقية تبلغ 7.2 في المئة، ولكن يبدو أن Microsoft Edge تمكن من إثارة إعجاب المزيد من المستخدمين مما خول له الحصول على حصة سوقية قدرها 7.6 في المئة.

ومع ذلك، لا يزال المتصفح Google Chrome هو المتصفح الأكثر شعبية في العالم بحصة سوقية ضخمة قدرها 68.5 في المئة، لذلك نتخيل أن جميع المتصفحات بما في ذلك Microsoft Edge ستحتاج إلى الكثير من الوقت للإقتراب من منافسة متصفح جوجل. نتخيل أيضًا أن قرار مايكروسوفت بإعادة إنشاء المتصفح Microsoft Edge بإستخدام محرك الويب Chromium الذي تم به تطوير المتصفح Google Chrome ربما ساعد في تحسين قاعدة مستخدمي متصفح مايكروسوفت.

هذا لأنه مع إستخدام محرك الويب Chromium، سيكون المتصفح Microsoft Edge الآن أكثر توافقًا مع المزيد من مواقع الويب وسيكون أيضًا قادرًا على إستخدام نفس إضافات المتصفح Google Chrome، مما يعني أن المستخدمين لن يحتاجوا إلى التخلي عن بعض الإضافات إذا قرروا التوقف عن إستخدام المتصفح Google Chrome.

المتصفح Microsoft Edge الجديد الذي يستند على Chromium جاهز الآن للتحميل

Microsoft Edge 79

وفرت شركة مايكروسوفت اليوم نسخة جديدة من المتصفح Microsoft Edge للتحميل على منصتي Windows و Mac. تستند النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge على محرك الويب Chromium المفتوح المصدر من جوجل، مما يجعله مشابهًا للمتصفح Google Chrome في هذا الصدد. أعلنت شركة مايكروسوفت عن النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge في شهر ديسمبر من العام 2018، عندما قررت التخلي عن محرك الويب EdgeHTML الخاص بها والإنتقال للإعتماد على محرك الويب Chromium.

لقد كانت مهمة كبيرة، وبعد أكثر من عام من الإختبارات، أصبحت النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge جاهزة أخيرًا. يمكنك تحميل أول نسخة مستقرة من المتصفح Microsoft Edge لنظامي Windows و Mac من هنا.

ومع ذلك، إذا كنت تستخدم نظام Windows 10، فسوف تحصل على النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge كتحديث في مرحلة ما خلال الأشهر القليلة المقبلة. ستبدأ عملية الترحيل في الأسابيع القادمة لمجموعة محدودة من المختبرين الذين يٌعتبرون جزءًا من برنامج Windows Insider.

يقوم المتصفح Microsoft Edge بمزامنة كلمات المرور والمفضلات والإعدادات عبر الأجهزة، بينما يتيح لك محرك البحث Bing جمع مكافآت مقابل البحث فقط. تم في المتصفح الجديد دمج مجموعة شاملة من أدوات التعلم وإمكانية الوصول. يوجد أيضًا وضع Internet Explorer مخبأ، في حال إحتجت إلى الوصول إلى موقع إلكتروني قديم يتطلب ذلك.

النسخة المستقرة الجديدة تحمل الإصدار Microsoft Edge 79 لأن شركة مايكروسوفت تستخدم إصدار Chromium. سيتم تحديث هذا بشكل مستقل كل ستة أسابيع تقريبًا.

المصدر.

 

يمكنك الآن تجربة النسخة التي تستند على Chromium من المتصفح Microsoft Edge

Microsoft Edge

على الرغم من أن التنوع والمزيد من الخيارات عادة ما تكون شيئًا جيدًا، إلا أنه قد يؤدي أيضًا إلى حدوث بعض المشاكل في بعض الأحيان. على سبيل المثال، هناك متصفحات مختلفة في السوق اليوم، ولكنها جميعها مبنية بشكل مختلف، مما يعني أنه عندما يتعلق الأمر بالتوافق، فهناك بعض العناصر التي ستعمل على بعض المتصفحات وتفشل على المتصفحات الأخرى.

لهذا السبب أعلنت شركة مايكروسوفت من قبل أنها ستعيد بناء المتصفح Microsoft Edge الخاص بها على محرك الويب Chromium التابع لشركة جوجل، وهو نفسه محرك الويب الذي يستند عليه المتصفح Google Chrome. إذا كنت مهتمًا برؤية ما يمكن أن يصبح عليه المتصفح Microsoft Edge إذا كان يستند على محرك الويب Chromium، فأنت محظوظ لأن شركة مايكروسوفت قررت إطلاق النسخة التجريبية من المتصفح Microsoft Edge الجديد الذي يستند على محرك الويب Chromium.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تُصدر فيها شركة مايكروسوفت نسخة تجريبية من المتصفح Microsoft Edge الذي يستند على محرك الويب Chromium. ومع ذلك، على عكس النسخ التجريبية السابقة، فيبدو أن النسخة التجريبية الجديدة مستقرة بما يكفي بحيث لن يواجه المستخدمون العاديون أي مشاكل أثناء إختبارها، على الرغم من أنه ينبغي دائمًا توقع حدوث بعض المشاكل بين الحين والآخر.

أثناء حديثه مع موقع Engadget، صرح نائب رئيس قسم Microsoft Windows Experiences في شركة مايكروسوفت، السيد Joe Belfiore بالقول : ” إنه جاهز بالنسبة للناس ليتم تثبيته وإستخدامه كمتصفحهم اليومي. بغض النظر عن البيانات، فقد سمعنا أيضًا من مجموعة من الأشخاص مباشرة ‘ هذا جيد، يجب أن تأخذوه يا رفاق إلى المرحلة التجريبية…إنه أكثر إستقرارًا مما كنا نتوقعه ‘ “. عمومًا، إذا كنت مهتمًا بتجربة النسخة التجريبية الأحدث من المتصفح Microsoft Edge، فإنتقل إلى موقع مايكروسوفت الرسمي على الويب للحصول عليها.

المصدر.

 

التحديث المقبل للمتصفح Microsoft Edge سيجلب معه ميزة منع التعقب

Microsoft Edge

في حالة إذا كنت لا تعلم ذلك، فهناك العديد من المواقع التي تقوم بتعقبك. يتم ذلك أساسًا لأغراض الدعاية حيث يمكن لهذه الإعلانات تتبع المستخدمين عبر مواقع ويب متعددة لتمييز عادات التصفح والتسوق بشكل أفضل. بطبيعة الحال، بعض الناس لا يشعرون بالرضا تجاه ذلك، وهذا هو السبب الذي دفع بعض الشركات لتضمين ميزات مكافحة التتبع في المتصفحات الخاصة بها، مثل شركة آبل التي قامت بتضمين هذه الميزة في المتصفح Safari.

يبدو الآن أن شركة مايكروسوفت تريد أن تفعل الشيء نفسه من خلال المتصفح Microsoft Edge الخاص بها، فقد أعلنت الشركة أنها ستقوم في التحديث القادم لهذا المتصفح بتقديم أدوات لمنع التعقب. ووفقا لشركة مايكروسوفت، فقد صرحت بالقول : ” أثناء حظر برنامج للتتبع، فنحن نهدف إلى منعه من الوصول إلى معلومات التتبع المخزنة مسبقًا وتخزين معلومات التتبع الجديدة. عندما لا يؤدي تتبع الموارد إلى إضافة وظائف ذات معنى إلى الصفحة، فقد نمنعها تمامًا “.

وبالنسبة للمشاركين في برنامج Microsoft Edge Insider، فينبغي أن يكونوا قادرين على التحقق من هذه الميزة الجديدة في حالة إذا كانوا يستخدمون النسخة التجريبية الأحدث من هذا المتصفح. كل ما عليهم القيام به هو كتابة ” edge://flags#edge-tracking-prevention ” من دون المعقوفتين في شريط عناوين المتصفح وتفعيل الميزة من الإعدادات.

على الرغم من أن هذه الميزة ستفيد المستخدمين النهائيين بلا شك، إلا أن المعلنين لا يشعرون بسعادة غامرة تجاهها حيث سبق وسمعنا بعض الشكاوى عندما تم تضمين ميزة التتبع هذه في المتصفح Safari من قبل شركة آبل.

المصدر.

 

مايكروسوفت تصدر النسخة التجريبية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS

Microsoft Edge

تعمل شركة مايكروسوفت على نسخة MacOS من المتصفح Microsoft Edge منذ عدة أشهر. الآن، قررت الشركة الأمريكية إصدار النسخة التجريبية من هذا المتصفح لمستخدمي حواسيب Mac حتى يتسنى لأولئك المهتمين إختبار هذا المتصفح قبل صدوره بشكل رسمي. وتسمح مايكروسوفت الآن لمستخدمي Mac بتحميل النسخة التجريبية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسريب نسخة أولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS أثناء مؤتمر مايكروسوفت السنوي للمطورين Microsoft BUILD 2019. ومع ذلك، فقد قررت شركة مايكروسوفت الآن إصدار النسخة التجريبية من هذا المتصفح بشكل رسمي للحواسيب التي تعمل بنظام MacOS 10.12 أو إصدار أعلى.

تشمل التحسينات التي تم إضافتها إلى المتصفح Microsoft Edge حتى الآن دعمًا لإختصارات لوحة مفاتيح Mac وحتى شريط Touch Bar الموجود في حواسيب MacBook الجديد. لقد أضافت الشركة حتى القدرة على تغيير نوافذ المتصفح من خلال شريط Touch Bar. سوف يلاحظ المستخدمون أيضًا الزوايا الدائرية لنوافذ المتصفح في نظام MacOS، ولكن ستقوم شركة مايكروسوفت بتطبيق نفس التغييرات على واجهة مستخدم المتصفح في نظام Windows.

يمكن لأولئك الذين يرغبون في إختبار المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS تحميله من الموقع الرسمي للشركة. وقبل الختام، نود أن نشير إلى أنه لم يتم بعد تأكيد متى سيتم إصدار النسخة الرسمية والمستقرة من المتصفح Microsoft Edge على نظام التشغيل التابع لشركة آبل.

المصدر.

 

تسريب النسخة الأولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS

Microsoft Edge

في وقت سابق من هذا اليوم، أبلغناكم بأن شركة مايكروسوفت أكدت أنها ستقوم في نهاية المطاف بجلب المتصفح Microsoft Edge الخاص بها إلى نظام MacOS. نظرًا لأن هذا المتصفح متاح على الأجهزة المحمولة، فنحن نفترض بأن وصوله إلى نظام MacOS تبدو وكأنها الخطوة المنطقية التالية. لسوء الحظ، لم تذكر شركة مايكروسوفت متى سيكون هذا المتصفح متوفرًا لنظام التشغيل التابع لشركة آبل.

ومع ذلك، يبدو أنه تم الآن تسريب نسخة أولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS، مما يعني أنه أصبح بإمكانك إختبار هذا المتصفح على حاسوب Mac الخاص بك إذا كنت مهتمًا بذلك. ومع ذلك، كما أشرنا قبل قليل، فهذه نسخة أولية مما يعني أنه من المحتمل أن تصادفك بعض المشاكل أثناء إستخدام هذا المتصفح، مما يعني أن هذه النسخة الأولية المسربة قد لا تكون ملائمة للإستخدام اليومي، ولكن إذا كنت فضوليًا، فبإمكانك إلقاء نظرة على هذه النسخة.

في حين أن البعض قد لا يهتم بقدوم المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS، إلا أنه ينبغي أن نشير إلى أن هذا الإصدار الجديد من المتصفح Microsoft Edge يستند على محرك الويب Chromium، وهو نفس محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome. هذا يعني أنك لن تحتاج إلى القلق بشأن عدم توافق المتصفح أثناء تصفح الويب، وخاصة إذا كنت قادمًا من المتصفحات الأخرى التي تستند على Chromium مثل Google Chrome.

ومع ذلك، ما زلنا لا نعرف متى سيكون المتصفح Microsoft Edge متوفرًا بشكل رسمي لنظام MacOS، ولكن نأمل أن تكون هذه النسخ الأولية مؤشرًا على أن الأمور تسير بشكل جيد. في غضون ذلك، يمكن لأولئك المهتمين العثور على النسخ الأولية من المتصفح Microsoft Edge لنظام MacOS هنا أو هنا.

المصدر.

 

المتصفح Microsoft Edge سيشق طريقه إلى نظام MacOS في المستقبل القريب

Microsoft Edge

عندما يتعلق الأمر بالمتصفحات، فقد أحرزت شركة مايكروسوفت تقدمًا كبيرًا في هذا المجال من خلال إطلاق المتصفح Microsoft Edge الخاص بها والمدمج في نظام Windows 10. لقد جاء هذا المتصفح بتغييرات ضخمة مما جعله يستحق وصف خليفة المتصفح العتيق Internet Explorer، ولكن يبدو أن كل ذلك غير كافي بالنسبة لشركة مايكروسوفت مما جعلها تفكر في زيادة معدل تبني المتصفح Microsoft Edge.

يبدو أن شركة مايكروسوفت تأمل في توسيع قاعدة مستخدمي المتصفح Microsoft Edge، لأنها أكدت اليوم من خلال منشور على مدونتها الرسمية أنها ستقوم بجلب المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS في المستقبل القريب. ووفقا لشركة مايكروسوفت، فقد صرحت بالقول : ” إذا كنت لا تستطيع إستخدام نظام Windows 10، فلا تقلق، فنحن نتطلع إلى مشاركة البنيات ( builds ) من أجل MacOS والإصدارات السابقة من نظام Windows قريبًا “.

لا تذكر الشركة متى ستقوم بجلب المتصفح Microsoft Edge إلى نظام MacOS، ولكن إذا لم تكن من محبي المتصفح Safari ولا تريد إستخدام المتصفح Google Chrome أو Firefox أو Opera، فقد يكون المتصفح Microsoft Edge بديلاً يستحق التحقق منه. في الوقت الراهن، يتوفر المتصفح Microsoft Edge على أنظمة التشغيل الأخرى التابعة لشركة آبل، مثل نظام iOS حيث تم إصداره في العام 2017.

في غضون ذلك، تُجري مايكروسوفت بعض التغييرات الضخمة على المتصفح Microsoft Edge حيث سيستند من الآن فصاعدًا على محرك الويب Chromium المستخدم في المتصفح Google Chrome مما يعني بأنه سيستغني عن المحرك EdgeHTML. وعلى الرغم من أن هذا سوف يحل بعض مشاكل التوافق ويجعل تجربة المستخدم موحدة أكثر، إلا أن الجميع ليسوا سعداء للغاية بهذه الخطوة.

 

مايكروسوفت تريد أن تتأكد من أنك متخفي بالفعل في وضع التصفح الخفي

Microsoft Edge

مع وضع التصفح الخفي في المتصفح Google Chrome، تتمثل الفكرة من وراء ذلك في أنه سيكون بإمكانك تصفح الويب بخصوصية نسبية حيث لن تظهر المواقع التي تزورها في المتصفح Google Chrome الرئيسي. لقد رأينا كيف لا يكون وضع التصفح الخفي سريًا كما تظن في بعض الأحيان، ولكن يبدو أن مايكروسوفت تأمل في إصلاح ذلك.

نظرًا لأن مايكروسوفت تستثمر الآن في Chromium من خلال المتصفح Microsoft Edge الجديد، فإن الشركة تعمل على ضمان حماية خصوصيتك. يتم ذلك عن طريق التأكد من أن كل ما تكتبه أثناء التصفح في وضع التصفح الخفي سيظل خاصًا تمامًا. وبالنسبة لأولئك الذين يتساءلون عن المشكلة، فهناك ميزة للتنبؤ بالكتابة في نظام Windows 10، مما يعني أنه في بعض الحالات، يتم تمرير الأشياء التي تكتبها عبر خدمة التنبؤ.

هذا يعني أنه حتى في وضع التصفح الخفي، لا تزال هناك آثار لما تقوم به، ولكن مايكروسوفت تأمل في تغيير ذلك. لا يزال يجري العمل على ذلك، لذلك لا تتوقع رؤية هذه التغييرات في المستقبل القريب، ولكن من الجيد أن نرى مايكروسوفت تعمل على ذلك. كما قلنا، فقد قامت شركة مايكروسوفت بالإستثمار نوعًا ما في محرك الويب Chromium، لذا حتى إذا لم تكن تخطط لإستخدام المتصفح Microsoft Edge الذي يستند على محرك الويب Chromium، فلا يزال من الممكن تطبيق تلك التغييرات على المتصفح Google Chrome.

المصدر.

 

مايكروسوفت توفر الآن إمكانية إختبار النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge

Microsoft Edge

أكدت لنا شركة مايكروسوفت منذ بضعة أشهر أنها تعمل على تطوير نسخة من المتصفح Microsoft Edge الخاص بها تستخدم المحرك Chromium التابع لشركة جوجل بدلاً من المحرك HTMLEdge التابع للشركة. ومؤخرًا، أعلنت الشركة أن هذه النسخة من المتصفح Microsoft Edge أصبحت متوفرة رسميًا للإختبار مع العلم بأن هذه النسخة التجريبية المتوفرة للمطورين ستحصل على تحديثات يومية أو أسبوعية كما أنها ستحصل على تغييرات أخرى في المستقبل.

النسخة التجريبية من المتصفح Microsoft Edge الذي يستند على محرك الويب Chromium متوفرة الآن للتحميل على موقع Microsoft Edge Insider الجديد. هذه النسخة التجريبية مخصصة للمطورين بحيث يمكنهم الحصول على فكرة حول مقدار التغييرات التي سيحصل عليها المتصفح Microsoft Edge.

تركز النسخة التجريبية الأولى من المتصفح Microsoft Edge الجديد على توفير الميزات الأساسية التي يتوقعها المستخدمون من متصفح حديث، بما في ذلك السرعة والموثوقية ودعم الإضافات. نظرًا لأنه يحتوي على نفس محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome، فإن هذا الإصدار من المتصفح Microsoft Edge يحظى بالفعل بالدعم الكامل لإضافات Google Chrome الحالية. تعمل مايكروسوفت أيضًا على دعم المزامنة لسجل التصفح والمفضلات والإضافات عبر Microsoft Edge.

يعمل مهندسو مايكروسوفت وجوجل معًا لإجراء تحسينات على مشروع Chromium الأساسي، بحيث يمكن للمتصفحات Google Chrome و Microsoft Edge أن توفر للمستخدمين تجربة أفضل على نظام الويندوز. تم قبول ما يقرب من 150 إلتزام من شركة مايكروسوفت في Chromium. وبالنسبة للإصدارات التجريبية الحالية المتوفرة من المتصفح Microsoft Edge الجديد، فهي تقبل إمكانية التثبيت فقط على نسخ 64bit الإنجليزية من نظام Windows 10. وستضيف مايكروسوفت الدعم لأنظمة Windows 7 و Windows 8 و MacOS في المستقبل.

المصدر.

 

تسريب النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge على شبكة الإنترنت

Microsoft Edge

أعلنت شركة مايكروسوفت في شهر ديسمبر من العام الماضي أنها ستقوم بإجراء تغيير ملموس على المتصفح Microsoft Edge الخاص بها. في الواقع، لقد أعلنت الشركة أنها ستقوم في المتصفح الخاص بها بالتخلي عن المحرك HTMLEdge والإنتقال إلى المحرك Chromium التابع لشركة جوجل، وهو نفسه محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome الشهير. أما وقد قلنا ذلك، فقد تردد الآن أنه تم تسريب نسخة أولية من المتصفح Microsoft Edge الجديد على شبكة الإنترنت.

روابط التحميل الخاصة بهذه النسخة الأولية من المتصفح Microsoft Edge الجديد الذي يعتمد على محرك الويب Chromium تنتشر بسرعة على المنتديات ومواقع مشاركة الملفات. ووفقا للتقارير، فهذه النسخة التي تم تسريبها على الويب عبارة عن نسخة أولية وليست النسخة التجريبية العامة التي تتطلع شركة مايكروسوفت لإطلاقها في المستقبل القريب.

تتضمن النسخة الأولية التي تم تطويرها ميزات مثل دعم إضافات Chrome ومزامنة المفضلة وبعض التغييرات المخصصة على واجهة المستخدم. بعض الميزات التي يتوقعها مستخدمي Microsoft Edge الحاليون مفقودة. لا يوجد أي دعم للأقلام الإلكترونية أو ميزات خاصة بشركة مايكروسوفت. وعلاوة على ذلك، لا يمكن أيضًا تفعيل الوضع الليلي إلا من خلال خيار تجريبي.

قالت شركة مايكروسوفت أيضًا في العام الماضي أنها لن تتخلص من محرك الويب HTMLEdge لصالح Chromium فقط، وإنما ستقوم أيضًا بإطلاق النسخة الرسمية والنهائية من هذا المتصفح على نظام MacOS. ومع ذلك، فلا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيصل هذا المتصفح إلى نظام التشغيل التابع لشركة آبل في نفس الوقت الذي سيصل فيه إلى نظام Windows 10 أم لا.

المصدر.

 

البعض يعتقدون بأن شركة جوجل ” تتعمد ” إفساد تجربة التصفح في المتصفحات المنافسة

browsers

إتضح في الأونة الأخيرة أن شركة مايكروسوفت تعمل على إنشاء نسخة جديدة من المتصفح Microsoft Edge تعتمد على محرك الويب Chromium، وهو نفسه محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome، وبالتالي هذا يعني تخلي شركة مايكروسوفت عن محرك الويب EdgeHTML. بدا الأمر وكأنه فكرة ذكية فيما يتعلق بالتوافق، ولكن يبدو أنه تم إجبار شركة مايكروسوفت للقيام بهذه الخطوة.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع The Register، فيبدو أن هناك تقارير متعددة عن أشخاص يدعون أن شركة جوجل قد تعمدت تشويه تجربة التصفح على متصفحات الطرف الثالث مثل Apple Safari و Microsoft Edge أثناء زيارتهم لمواقعها على شبكة الإنترنت، مما سمح لشركة جوجل بالتفاخر بأن لديها متصفحًا أفضل، وفي حالة مايكروسوفت، فقد تم إجبارها على تبني محرك Chromium في متصفحها أو القتال في معركة غير عادلة إلى الأبد.

تدعي إحدى المشاركات على موقع Hacker News من شخص يعمل على المتصفح Microsoft Edeg أن هذا صحيح بحيث صرح بالقول : ” لقد عملت مؤخرًا في فريق Microsoft Edge، وكان أحد الأسباب التي دفعتنا للتخلي عن EdgeHTML هو أن جوجل إستمرت في إجراء تغييرات على مواقعها لتتحطم على المتصفحات الأخرى، ونحن لم نتمكن من مواكبة ذلك “.

وأضاف : ” على سبيل المثال، أضافوا مؤخرًا قسمًا فارغًا مخفيًا على فيديوهات اليوتيوب مما يتسبب في تسريع عتادنا للتوقف، ولكن ينبغي الآن إصلاح هذه المشكلة في تحديث Windows 10 October Update. قبل ذلك، كان تأثير الفيديوهات أفضل على البطارية مقارنة مع Google Chrome، ولكن في اللحظة التي تم فيها تغيير الأشياء على اليوتيوب، بدأوا بالترويج لتفوق Google Chrome على المتصفح Microsoft Edge فيما يخص عمر البطارية أثناء تشغيل الفيديوهات “.

وقد أعطى آخرون، مثل المطور Steve Troughton-Smith مصداقية لهذه الإدعاءات من خلال الإستعانة بأمثلة خاصة بهم. حتى أن شركة Mozilla إنتقدت إنتقال مايكروسوفت إلى محرك Chromium. ومنذ ذلك الحين، أصدرت شركة جوجل بيانًا رسميًا تقول فيه : ” لا يضيف اليوتيوب تعليمات برمجية لإحباط التحسينات في المتصفحات الأخرى، ونعمل بسرعة لإصلاح الأخطاء أثناء إكتشافها. كانت جوجل بطلة للويب المفتوح منذ بدايتها وإستمرت في العمل مع الآخرين في منظومة تهدف لجعل الويب أسرع وأكثر أمانًا وأكثر قدرة وقابلية للتشغيل. نتعامل بشكل منتظم مع الشركات المطورة لمتصفحات الويب الأخرى لإعتماد معايير موحدة، ومشروع Web Platform Tests، ومشروع Chromium المفتوح المصدر، والمزيد لتحسين قدرات المتصفحات “.

 

سيتم دعم إضافات Google Chrome في النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge

Microsoft Edge

أعلنت شركة مايكروسوفت في الأسبوع الماضي أنها ستقوم بالإنتقال إلى محرك Chromium في المتصفح Microsoft Edge الخاص بها. ما يعنيه ذلك هو أن المتصفح Microsoft Edge سيتم إنشاؤه بإستخدم نفس محرك الويب المستخدم في المتصفح Google Chrome التابع لشركة جوجل. وقد أدى هذا القرار إلى ظهور العديد من الأسئلة، وأهمها هو ما إذا كان المتصفح Microsoft Edge سيحصل على دعم الإضافات ” Extensions ” المصممة للمتصفح Google Chrome. الآن، قررت شركة مايكروسوفت الإجابة على هذا الإستفسار وأوضحت بأن المتصفح Microsoft Edge سيدعم فعلا الإضافات المصممة للمتصفح Google Chrome.

المتصفح Google Chrome يحتوي على مكتبة كبيرة من الإضافات التي تمكن المستخدمين من إنجاز المزيد من المهام داخل المتصفح نفسه بدءًا من الإضافات التي تتيح لك إدارة المشاريع وصولا إلى التطبيقات التي تتيح لك إدارة كلمات المرور التي تستخدمها على الويب، وبرامج إدارة التحميلات، والمزيد.

من خلال إنتقال المتصفح Microsoft Edge إلى المحرك Chromium، كان من المتوقع أن يدعم هذا المتصفح الإضافات المصممة للمتصفح Google Chrome. وقال المهندس Kyle Alden من شركة مايكروسوفت في منشور على الشبكة الإجتماعية Reddit : ” لدينا النية لدعم إضافات Chrome الحالية “.

هذه الإجابة تترك مجالاً للمناورة بالنسبة للشركة، فهو ليس تأكيدًا صريحًا على أن دعم إضافات Google Chrome سيكون متوفرًا منذ اليوم اليوم. ومع ذلك، فهذه بداية واعدة، وهناك سبب وجيه للإعتقاد بأن النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge ستدعم فعلاً الإضافات.

المهندس Kyle Alden قال أيضًا على الشبكة الإجتماعية Reddit أن النسخة الجديدة من المتصفح Microsoft Edge ستكون متاحة على جميع أجهزة مايكروسوفت، وهذا ما يعني بأنه قد يتم جلبها أيضًا إلى أجهزة مثل Xbox One.

المصدر.