LG قد تكون المسؤولة عن إنتاج شاشات OLED للهاتف الرائد المقبل لشركة Sony

Xperia XZ

تشير أدلة متعددة إلى أن شركة Sony ستقوم بإستخدام شاشة OLED في هاتفها الرائد القادم، والآن وردتنا معلومات جديدة من سلسلة التوريد تشير إلى أن شركة Sony ستحصل على شاشات OLED التي ستستخدمها في هذا الهاتف من شركة LG. وجدير بالذكر إلى أن شركة Sony تستخدم بالفعل شاشات LG OLED في سلسلة تلفزيوناتها الراقية الناجحة. ويقول أحد المطلعين على المسألة:

” من المتوقع أن تزرع شركة Sony نجاحها في قطاع التلفزيونات في قطاع الهواتف الذكية التابع لها وتطوير منتجات مثل الهواتف القابلة للطي “.

شاشات OLED المعنية هنا ستكون مرنة. وبغض النظر عن الهواتف القابلة للطي، فإن الشاشات المرنة عادة ما تستخدم لجعل حواف الشاشة منحنية كما هو الحال الآن في بعض هواتف سامسونج. في السابق، كانت هناك شائعات تفيد بأن شركة Sony سوف تنتقل إلى الشاشات الواسعة ” 18:9 ” حتى تتمكن من رؤية تحول كبير في التصميم في معرض MWC 2018.

تجدر الإشارة إلى أن شركة LG قامت بإنشاء خطوط إنتاج جديدة لشاشات OLED، وبالتالي فهي بحاجة إلى العملاء مع العلم بأنها تستخدم بالفعل شاشات OLED الخاصة بها في بعض الهواتف الذكية مثل LG V30 و Google Pixel 2 XL، وتريد التوصل إلى إتفاق مع شركة آبل، على الرغم من أن شركة آبل قد تنتقل مرة أخرى إلى شاشات LCD.

على أي حال، سلسلة هواتف Xperia هي هنا للبقاء ولكنها تحتاج إلى الإسهام بشكل أكبر في النتيجة النهائية. وقد تكون بحاجة إلى تصميم مختلف كليا للنجاح في هذا السوق التنافسي للغاية.

المصدر.

 

الطلب الضعيف على iPhone X يؤثر سلبا على شركة سامسونج

iPhone X

بعد بضعة أيام فقط على صدور التقرير الذي يقول بأن شركة آبل تمكنت من شحن 29 مليون وحدة من الهاتف iPhone X، فقد ذكر عاملون في الصناعة من كوريا الجنوبية بأن شركة سامسونج خفضت معدل إنتاج شاشات OLED بنسبة 10%. وبالإضافة إلى ذلك، تردد أيضا بأن الشركة الكورية الجنوبية قررت تأجيل خططها للتوسع في فيتنام وسط تزايد الشكوك بشأن مستقبل هاتف آبل الرئيسي.

وذكر مصدر بأن المصنع A3 مصمم خصيصا لتوفير شاشات OLED لشركة آبل فقط. وفي حالة إذا لم يتعافى الطلب على iPhone X، فلن يكون على شركة سامسونج سوى تقبل حقيقة رؤية عائدات قسم الشاشات الخاص بها ينخفض هذا العام. هذا المصنع ينتج 135 آلف شاشة OLED في الشهر مع العلم بأن أكثر من 100 آلف وحدة من هذه الشاشات تذهب إلى شركة آبل.

في حين أن هناك عدم اليقين بشأن الكيفية التي ستمضي بها شركة آبل قدما مع iPhone X، فقد ذكرت وكالات الأنباء الكورية بأن الشركة تستعد لإصدار هاتفين مزودين بشاشات OLED في وقت لاحق من هذا العام، واحد بحجم 5.46 إنش في حين سيأتي الهاتف الآخر بحجم 5.85 إنش. وهناك إحتمال أن يتم تصنيع شاشات OLED المستخدمة في هذين الهاتفين من قبل شركة LG Display.

واحدة من الشركات الفرعية الأخرى التابعة لشركة LG، والتي تحمل إسم LG Chemical تعمل بدورها على البطاريات التي ستتميز بتصميم على شكل الحرف ” L “، وهي البطاريات التي من المرجح أن يتم إستخدامها في هواتف iPhone القادمة في النصف الثاني من هذا العام. وكما ذكرنا سابقا، فمن المتوقع أن تبدأ شركة LG Chemical عملية الإنتاج الضخم لهذه البطاريات في وقت ما من هذا العام.

 

هواتف iPhone القادمة هذا العام ستضم شاشات بتقنية OLED و LCD

iphone-8-and-8-plus-2up-100737912-orig

هل 2018 هي السنة التي ستعتمد فيها شركة آبل كليا على شاشات OLED في هواتفها الذكية؟ نحن على يقين من أن هناك العديد من الأشخاص الذين يأملون ذلك، ولكن على ما يبدو ذلك لن يتحقق هذا العام. ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من صحيفة China Times، فمن المتوقع أن تأتي هواتف iPhone القادمة في النصف الثاني من هذا العام مع شاشات بتقنية OLED و LCD على حد سواء.

هذا يعني أن شركة آبل ستعتمد على نفس الإستراتيجية التي إعتمدت عليها في العام الماضي عندما قامت بإصدار الهاتفين iPhone 8 و iPhone 8 Plus مع شاشات بتقنية LCD، في حين قامت بإصدار الهاتف iPhone X مع شاشة بتقنية OLED. ومن المتوقع أن تنتقل شركة آبل للإعتماد كليا على شاشات OLED في هواتفها الذكية، ولكن هذا لن يحدث على الأرجح في العام 2018. ومع ذلك، سمعنا تقارير تفيد بأن شركة آبل تتطلع إلى الإستثمار في شركة LG Display للمساعدة في منحها القدرة على تصنيع شاشات OLED الصغيرة بأحجام كبيرة لتغطية الطلب المتزايد على هذا النوع من الشاشات.

ووفقا للتقرير، فهو يستشهد بتقرير سابق يشير إلى أن شركة آبل تعمل على عدة هواتف iPhone جديدة تمتاز بأحجام مختلفة. واحد من هذه الهواتف سيضم شاشة بحجم 6.1 إنش، في حين سيضم هاتف آخر شاشة بحجم 6.5 إنش، وهذا بغض النظر عن خليفة iPhone X. وبالتالي، هذا يعني بأن العملاء سيكون بإمكانهم هذا العام الإختيار بين إثنين من هواتف iPhone المزودة بشاشات OLED، في حين سيكون لديهم خيار واحد مزود بشاشة LCD.

ويدعي التقرير أيضا بأن شركة Japan Display ستكون واحدة من الشركات التي ستقوم بتزويد شركة آبل بشاشات LCD التي ستقوم بإستخدامها في iPhone الذي سيأتي بحجم 6.1 إنش. في كلتا الحالتين، يرجى التعامل مع محتوى هذا التقرير بأقل قدر من الحماسة في الوقت الراهن، ولكن نحن نعدكم بتحديث الموقع فور توصلنا بالمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع.

 

Sharp و LG تتنافس ضد بعضها البعض لتوريد شاشات OLED لشركة آبل

iPhone X TrueDepth Face ID

بعض المزايا التقنية لشاشات OLED بالمقارنة مع شاشات LCD هي واضحة بما فيه الكفاية لتفسر لنا لماذا تكنولوجيا OLED هي المستقبل، على الأقل في الوقت الراهن. وهذا هو السبب أيضا في أنه لن يكون من المستغرب أن نرى شركة آبل تبدأ بدمج شاشات OLED في منتجاتها الأخرى، بغض النظر عن هواتف iPhone.

ما يعنيه هذا هو أن أبل سوف تحتاج إلى الكثير من المكونات، وهذا شيء تتطلع كل من Sharp و LG للاستفادة منه. ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من موقع DigiTimes، فيبدو أن كل من Sharp و LG تتنافس ضد بعضها البعض للفوز بصفقة تصنيع شاشات OLED لشركة آبل، والتي إذا كانت الشائعات صحيحة يمكن استخدامها في أكثر من هاتف iPhone واحد هذا العام.

في هذه اللحظة سامسونج تتمتع إلى حد كبير بكونها الموردة الوحيدة لشاشات OLED لشركة آبل، ولكن من المتوقع هذا العام أن تكون LG هي المورد الثاني، والآن تريد شركة Sharp العمل أيضا مع شركة آبل. وقالت المصادر نقلا عن تقارير صادرة من وسائل الاعلام اليابانية أن ” Sharp، والتى تعد الآن ملكًا لشركة فوكسكون، من المحتمل أن تتقدم أمام الشركة اليابانية Japan Display لشحن شاشات OLED فى وقت مبكر من الربع الثانى من العام 2018 “.

في الوقت الراهن تستخدم شركة آبل شاشات OLED في الساعات الذكية Apple Watch وفي iPhone، ومثلما قلنا سابقًا، فنحن لن نتفاجأ إذا إمتد هذا الاستخدام إلى iPad أو حتى MacBook في المستقبل. في الواقع، أشارت التقارير الأخيرة إلى أنه نظرا لشهية أبل المفتوحة عندما يتعلق الأمر بشاشات OLED، فقد إضطرت الشركات المصنعة الصينية للتحول إلى شاشات MiniLED.

 

شركة Panasonic تطلق أربع تلفزيونات OLED جديدة بدقة 4K

143234-tv-news-panasonics-latest-flagship-oled-tv-range-continues-hollywood-to-home-focus-image1-i8nucbjgpy

قامت شركة Panasonic اليوم بإزاحة الستار رسميا عن أربعة تلفزيونات OLED جديدة في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2018 المنعقد حاليا بمدينة لاس فيغاس الأمريكية. وجدير بالذكر أن هذه التلفزيونات الجديدة تأتي لإتمام المسيرة الناجحة لتلفزيونات OLED التي قامت الشركة اليابانية بإصدارها في العام الماضي والتي حصلت على العديد من الجوائز بفضل جودة الصورة والأداء. ومع أخذ ذلك بعين الإعتبار، فالتلفزيونات الأربعة الجديدة من شركة Panasonic متوفرة بالحجمين 65 إنش و 55 إنش. وتتميز هذه التلفزيونات الجديدة بشاشات OLED جديدة وبمعالج الفيديو الرهيب HCX Video Processor من شركة Panasonic نفسها.

تقول شركة Panasonic بأن تلفزيوناتها الأربعة الجديدة هي أولى تلفزيونات OLED المتاحة في العام 2018 والتي تدعم تكنولوجيا +HDR10 مع العلم بأن طراز FZ950 يملك أيضا مكبر الصوت Dynamic Blade Speaker لتوفير تجربة صوتية مصقولة وقوية.

كما سبق وأشرنا، يتم تشغيل تلفزيونات OLED الجديدة من شركة Panasonic بفضل المعالج HCX 4K Video Processor. وقالت شركة Panasonic أيضا بأنها سوف تسعى إلى الحصول على شهادات Ultra HD Premium و THX قبل أن تقوم بشحنها. وجدير بالذكر أن جميع تلفزيونات OLED التي سيتم إصدارها هذا العام من قبل شركة Panasonic ستضم ميزة Absolute Black Filter والتي تضمن مستويات أكثر دقة للون الأسود من خلال إمتصاص الضوء المحيط للقضاء على الإنعكاسات.

التغيير الأكبر الذي قامت به شركة Panasonic للمعالج هو إدخال نظام Dynamic Look Up Table. وجدير بالذكر أن تكنولوجيا Dynamic Look Up Table تستخدم على نطاق واسع في مرحلة ما بعد الإنتاج لضمان دقة اللون علما أن هذه التكنولوجيا تقوم بذلك وفقا لمساحة اللون التي يستخدمها المصدر ولكن هذه التقنية تراقب تلقائيا متوسط مستوى السطوع لكل مشهد، ثم تستخدم نتائج تحليل الصورة لتحميل البيانات الديناميكية ” Look Up Table ” التي تناسب المشهد. وبطبيعة الحال، هذه التحسينات ستجعل المشاهد على التلفزيون تبدو طبيعية أكثر.

عموما، ستبدأ شركة Panasonic بشحن تلفزيونات 4K OLED TV الجديدة في الأشهر القليلة المقبلة على الرغم من أنها لم تكشف لنا عن الأسعار حتى الآن.

LG تكشف عن أول شاشة OLED 4k Ultra HD قابلة للطي بحجم 65 إنش في العالم

LGD-65-inch-UHD-rollable-OLED-display-3

في الأونة الأخيرة إتضح أن شركة سامسونج تقدمت للحصول على براءة إختراع لما يبدو بأنه شاشة قابلة للف، ونظرًا إلى أننا رأينا سامسونج تعمل على الشاشات المرنة والقابلة للطي في الماضي، فقد بدأ هذا وكأنه تطور طبيعي للأمور. ومع ذلك، يبدو أن شركة LG لديها تكنولوجيا مماثلة لأنها قامت اليوم في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2018 بالكشف عن أول شاشة 4K Ultra HD قابلة للف بحجم 65 إنش وبتقنية OLED في العالم.

واحدة من المزايا الفريدة لهذا النوع من الشاشات هو أنه وفقا لشركة LG يمكن طيها وإخفاؤها عندما لا تكون قيد الإستعمال. في حين أن تكنولوجيا التلفزيون قد تحسنت على قدم وساق على مر السنين، فحقيقة أنها لا تزال تأخذ مساحة كبيرة عندما لا تكون قيد الإستخدام يمكن أن تكون مشكلة بالنسبة لأولئك الذين يملكون المنازل الصغيرة، ولكن هذه الشاشة الجديدة من شركة LG تهدف لحل تلك المشكلة، على الأقل نسبيًا.

كما ترون في الصورة، فهذه الشاشة الفريدة من نوعها يمكن إخفاؤها في القاعدة وإعادة فتحها ليصل حجمها في الوضع الكامل إلى 65 إنش أثناء مشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام وغيرها من المحتويات الأخرى. وعندما تكون مخفية، فمن الممكن للجزء المتبقي منها إستخدامه بمثابة شاشة لعرض معلومات مثل الطقس والوقت ودرجة الحرارة، وما إلى ذلك من المعلومات الأخرى.

لسوء الحظ، شاشة LG القابلة للطي هي مجرد مفهوم في الوقت الراهن بدلا من منتج فعلي جاهز للتسويق، ولكن نظرًا إلى التطورات التي رأيناها حتى الآن في مجال قطاع الشاشات والتلفزيونات، فنحن على الأرجح لن نضطر إلى الإنتظار لفترة طويلة قبل أن نتمكن من الحصول على مثل هذه الأجهزة.

إختبار يعرض لنا الوقت الذي تستغرقه شاشة iPhone X قبل أن تظهر المحتوى المحترق

iPhone X TrueDepth Face ID

مع iPhone X، قامت شركة آبل أخيرًا بالإنتقال إلى تكنولوجيا OLED، وبينما ينبغي على المستخدمين الحصول على ألوان أكثر ثراء وأسود أعمق بفضل إستخدام تكنولوجيا OLED، فإن الجانب السلبي في هذا النوع من الشاشات هو إحتراق جزء من المحتوى في الشاشة مع مرور الوقت. وشركة آبل لم تخفي إمكانية إحتراق المحتوى في الشاشة، ولكن إلى أي حد تقاوم شاشة iPhone X ذلك؟

هذا ما حاول الموقع الكوري Cetizen معرفته في إختباره. ويشير الموقع إلى أنه في حين أن المراجعات الأخرى تتطرق إلى الموضوعات التي تغطي متانة iPhone X عندما يتعلق الأمر بمقاومة الماء وإختبار السقوط، فإن إحتراق المحتوى على الشاشة ليس واحدًا من هذه الإختبارات. إستنادا إلى النتائج التي توصلوا إليها، فيبدو أنه عند الوصول إلى حاجز 510 ساعات من الإستخدام، تبدأ علامات على المحتوى المحترق بالظهور على شاشة OLED.

لمقارنة مدى سرعة إحتراق المحتوى على الشاشات الأخرى، أجرى موقع Cetizen إختبارًا مماثلا على أجهزة أخرى مثل Galaxy S7 Edge و Galaxy Note 8، وكلاهما يعانيان من إحتراق أكثر للمحتوى على الشاشة بالمقارنة مع iPhone X بعد 510 ساعات من الإستخدام. لا يمكننا التحدث عن دقة هذه الإختبارات، وما إذا كانت هذه هي الطريقة الدقيقة لإختبار مدى سرعة إحتراق المحتوى على شاشات الأجهزة لأننا لا نعتقد بأن هناك من سيضع صورة ثابتة على الشاشة لمدة 510 ساعات.

بالتأكيد، هناك صور شبح تترك مطبوعة على الشاشة، ولكن في غالب الأحيان هي لا تشكل مشكلة، لذلك إذا كنت تشعر بالقلق إزاء مشكلة إحتراق المحتوى على الشاشة، فنأمل أن يساعد هذا الإختبار في تبديد بعض من تلك المخاوف.

 

إشاعة جديدة تقترح قدوم نسخة 6.5 إنش من iPhone X مع شاشة OLED من صنع LG

iPhone X

بفضل تصميم الهاتف iPhone X والذي يضم شاشة بإطار نحيف للغاية، فقد سمح هذا الأمر لشركة آبل بتضمين شاشة أكبر في هيكل أصغر. هذا التصميم يفتح الباب أمام شركة آبل أيضا لتضمين شاشات أكبر في هواتفها الذكية في المستقبل. وفي حالة إذا كانت الشائعات التي وردتنا حتى الآن صحيحة، فهذا يعني بأن شركة آبل ستقوم بإصدار ثلاثة هواتف iPhone جديدة في العام 2018، وسيكون من بينها واحد سيضم شاشة بحجم 6.5 إنش.

في الواقع، وفقا لتقرير جديد صدر اليوم من موقع ETNews، فمن المتوقع أن تقوم شركة LG بتزويد شركة آبل بشاشات OLED اللازمة لذلك. وكشف تقرير من الشهر الماضي بأنه على الرغم من الشائعات التي تفيد بأن كل من سامسونج و LG ستشارك في تصنيع شاشات OLED من أجل iPhone X الحالي، إلا أن شركة LG أكدت في الأونة الأخيرة للجميع أنها لم تقدم أي شاشة OLED لشركة آبل من أجل iPhone X في العام 2017.

أضاف التقرير بأن شركة LG لم تقرر بعد ما يجب القيام به فيما يتعلق بتوريد شاشات OLED لشركة آبل في المستقبل، ولكن هذا التقرير الأخير من موقع ETNews يدعي بأن شركة LG قد تكون إتخذت قرارها النهائي، وأنها يمكن أن تبدأ بشحن شاشات OLED لشركة آبل من أجل هواتف iPhone الجديدة القادمة في النصف الثاني من العام 2018.

على ما يبدو، شركة LG ستكون هي الوحيدة التي ستقوم بتزويد شركة آبل بشاشات OLED التي يبلغ حجمها 6.5 إنش، في حين ستواصل شركة سامسونج توريد شاشات OLED الصغيرة للشركة. على أي حال، هذه لا تزال مجرد شائعات، وبالتالي فمن الأفضل التعامل معها بأقل قدر من الحماسة، ولكن على إفتراض أن هذا صحيح، فمن شأن ذلك أن يساعد في تخفيف التأخير المحتمل لهواتف iPhone القادمة في النصف الثاني من هذا العام.

 

LG تكشف النقاب رسميا عن أول شاشة OLED في العالم بحجم 88 إنش وبدقة 8K

lg-88-inch-8k-display-0001

عادة عندما يتعلق الأمر بمعرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES، فمن الشائع أن نرى مختلف الشركات التقنية تظهر التكنولوجيات الجديدة التي كانت تعمل عليها، وخصوصا الشركات المتخصصة في صناعة الشاشات حيث نرى هذه الشركات تقوم بالكشف عن تلفزيونات أكبر وأكثر إشراقًا، وأعلى دقة. ويبدو أن هذا لن يختلف في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2018 لهذا العام لأن شركة LG أعلنت رسميا اليوم عن أول شاشة بحجم 88 إنش وبدقة 8K في العالم.

في حين أن دقة 4K ستكون على الأرجح هي المعيار الذي سيتحرك إليه الجميع في السنوات القليلة المقبلة، فنحن لن نفاجأ إذا أصبحت دقة 8K هي المعيار التالي الذي يمكن أن نتطلع إليه. ووفقا لشركة LG، فقد أوضحت بأن شاشتها الجديدة توفر دقة تصل إلى 7680×4320 بكسل، وهذا ما يجعلها أعلى دقة من شاشات Full HD بنحو 16 مرة، وأعلى دقة بنحو 4 مرات بالمقارنة مع شاشات 4K.

LG تقول أيضا بأنه نظرًا إلى أنها تستخدم تكنولوجيا OLED، فإنها ستكون قادرة على إبقاء شاشتها الجديدة نحيفة جدًا لأن الإضاءة في تكنولوجيا OLED تنبعث ذاتيا ولا تتطلب الإضاءة الخلفية، مثل شاشات LCD. وهذا يعني أيضًا أن هناك حاجة إلى مكونات أقل مما يساعد على إبقاء التكاليف منخفضة مع العلم بأن هذا النوع من الشاشات تستهلك أيضا طاقة أقل.

ووفقا لنائب الرئيس وكبير موظفي التكنولوجيا في قسم الشاشات في شركة LG، السيد In-Byung Kang، فقد صرح بالقول : ” إن التطوير الناجح لأول شاشة OLED بدقة 8K في العالم هو علامة فارقة لعصر 8K ويؤكد على الإمكانات المثيرة لتكنولوجيا OLED. ومن الواضح أن تكنولوجيا OLED هي الجيل المقبل من التكنولوجيا الرائدة، ولهذا السبب تسرع شركة LG Display أبحاثها وتطويراتها في مجال تكنولوجيا OLED حتى نتمكن من توفير منتجات متميزة للعملاء والأسواق “.

قبل الختام نود أن نشير إلى أن شركة LG ستعرض شاشة 8K الجديدة التي يبلغ حجمها 88 إنش في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2018 الذي سيعقد في وقت لاحق من هذا الأسبوع بمدينة لاس فيغاس الأمريكية، ولكن المعلومات المرتبطة بالسعر وموعد الإطلاق غير متوفرة لدينا في الوقت الراهن، على الرغم من أن هذا النوع من التكنولوجيا عادة ما تكون عبارة عن مفهوم أكثر من منتج جاهز للمستهلك.

من المتوقع أن تصل نسبة شاشات OLED في الهواتف الذكية إلى 30% في 2018

iPhone X

استمرت المعركة بين شاشات OLED و شاشات LCD في الهواتف الذكية لسنواتٍ طويلة تفاوتت فيها آراءُ المُستخدمين، فمنهم من فضل الأولى و منهم من فضل الأخيرة. على أية حال، بعد أن قامت Apple أخيراً باستعمال شاشة OLED في هاتفها الرائد iPhone X، بات من الواضح أن الكفية تميل بصورة بارزة لشاشات OLED، و أنها ستحسم المعركة لصالحها على ما يبدو.

آخر التقارير الواردة على شبكة الانترنت، و بناءً على مصادر مطلعة، أكدت أن نسبة الشاشات التي تعمل بتقنيات OLED في الأجهزة الذكية قد تصل إلى حوالي ما مجموعه 30% من الأجهزة التي سيتم إطلاقها في السوق في 2018، و هذا يعني ثلث الأجهزة تقريباً، و من غير المستبعد على ذمة المصادر أن تكون النسبة أعلى من ذلك لو نجحت الشركات في تجاوز مشكلة احتراق البيكسلات بالإضافة إلى رفع الطاقة الإنتاجية لمصنعي هذه الشاشات.

الإنتاجية ستبقى محدودة في النصف الأول من العام القادم لأن شركة سامسونغ ستكون المزود الوحيد لهذه الشاشات، و في النصف الثاني من العام قد تنضم لها المزيد من الشركات مثل LG Display و Japan Display بأبكر حال.

فريق DisplayMate يقول بأن شاشة iPhone X هي أفضل شاشة قاموا بإختبارها حتى الآن

iPhone-X-Prise-en-Main-Apres-Keynote-Ecran-Avant-1080x720

بينما في بعض النواحي تعد شركة آبل مبتكرة، فهناك بعض الأوقات حيث تشعر وكأنها ” بطيئة ” عندما يتعلق الأمر بتبني بعض التقنيات والميزات في منتجاتها والتي لطالما كانت تميز أجهزة منافسيها. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك نجد تقنية الشحن اللاسلكي التي قامت شركة آبل أخيرًا بتضمينها في هواتف iPhone الجديدة التي قامت بإصدارها هذا العام، وكذلك إستخدام شاشة OLED لأول مرة في الهاتف iPhone X.

ومع ذلك يبدو أن قرار شركة آبل بالإنتظار لبضعة سنوات قبل إستخدام شاشات OLED قد آتى بثماره لأنه وفقا للإختبارات التي أجراها فريق DisplayMate لشاشة الهاتف iPhone X، فقد خلص هذا الفريق إلى حقيقة أن شاشة OLED التي تم إستخدامها في الهاتف iPhone X هي أفضل شاشة قاموا بإختبارها حتى الآن.

فريق DisplayMate يعترف بأنه لشركة سامسونج دور في تطوير وتصنيع شاشة OLED المستخدمة في الهاتف iPhone X، ولكنه أضاف بأنه ” ما يجعل iPhone X هو صاحب أفضل شاشة للهواتف الذكية على الإطلاق هي المعايرة الدقيقة والمذهلة التي طورتها آبل والتي تجعل شاشات OLED دقيقة جدًا، وعالية الأداء، وتعرض المحتوى بشكل رائع “.

من وجهة نظر تقنية، تبدو شاشة iPhone X جيدة جدًا، ولكن ما إذا كنت تتفق مع تصريحات فريق DisplayMate بإعتبارها أفضل شاشة قاموا بإختبارها حتى الآن، فهذه قصة أخرى.

المصدر.

LG قد تزود شركة آبل بشاشات OLED في العام 2019 من أجل هواتف الآيفون

iphone-7-plus

iPhone 8 المتوقع صدوره في وقت لاحق من هذا الشهر سيكون هو أول هاتف ذكي من شركة آبل يضم شاشة بتقنية OLED. ونتيجة لذلك، فمن المتوقع أن تواصل شركة آبل إستخدام شاشات OLED في جميع هواتف iPhone القادمة في المستقبل المنظور، وخصوصا وأنه سمعنا مؤخرا بأن شركة سامسونج ستكون هي المزودة الرئيسية لشركة آبل بشاشات OLED خلال السنة أو السنتين القادمتين.

وقد صدر مؤخرا تقرير جديد من موقع Bloomberg يفيد بأن شركة آبل لا تريد على ما يبدو الإعتماد بشكل كبير جدًا على شركة سامسونج، ومن الواضح أن التفاوض مع شركة LG سوف يساعد شركة آبل على تصنيع المكونات من أجل هواتف iPhone المستقبلية. ويدعي التقرير الجديد بأن شركة آبل لا تزال تجري مفاوضات بشأن حجم المدفوعات المقدمة مسبقا والتفاصيل، ولكن على ما يبدو هذه المفاوضات وصلت للمراحل النهائية بالفعل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا ليس في الواقع المرة الأولى التي نسمع فيها بأن شركة LG يمكن أن تزود شركة آبل بشاشات OLED. في وقت سابق من هذا العام كان هناك تقرير أفاد بأن شركة LG تقوم ببناء مرافق إنتاج جديدة للمساعدة في إنتاج شاشات OLED، لذلك هذا التقرير الجديد يتماشى مع ما جاء في ذلك التقرير.

في الواقع، لقد سمعنا أيضا تقارير تفيد بأن شركة آبل تتطلع لتطوير تكنولوجيا OLED الخاصة بها، على الرغم من أننا نعتقد بأن هذا الأمر قد يستغرق بعض الوقت، ولكن في هذه الأثناء يبدو أن سامسونج و LG لا تزال محافظة على علاقاتها التجارية مع شركة آبل.

 

LG ستزود شركة آبل بشاشات OLED في العام المقبل من أجل iPhone 9

iPhone 8

سمعنا سابقا بأن شركة سامسونج ستكون الموردة الرئيسية لشاشات OLED لهواتف iPhone القادمة في العام المقبل. الآن يبدو أن شركة LG ستكون أيضا واحدة من الموردات الرئيسية لهذا النوع من الشاشات لشركة آبل في العام المقبل.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من المحلل الصيني الشهير Ming-Chi Kuo، فيبدو أن شركة LG ستصبح واحدة من الموردين الرئيسيين لشاشات OLED خلال السنوات القليلة المقبلة. ويشاع أيضا بأن الشركة تعمل على شاشات OLED الخاصة بها.

نعتقد بأن شركة آبل ملزمة على تجهيز شركة LG Display من أجل شاشات OLED لهواتفها الذكية القادمة في العام المقبل، فهي تسعى لتقليل مخاطر العرض. وعلى الرغم من أن شركة LG Display ستخترق سوق شاشات OLED بشكل مبدئي في العام 2018، فإن الجهد مع الإلتزام الكامل من آبل و LG Display، سوف يساعد هذه الأخيرة على النضوج سريعا وكسب المزيد من الحصة السوقية في سوق شاشات OLED الصغيرة والمتوسطة على نحو مستمر إبتداء من العام 2019. وهذا بدوره يعزز بإستمرار القدرة التفاوضية لشركة آبل بشأن أسعار شاشات OLED.

وكما تعلمون على الأرجح، فالهاتف iPhone 8 القادم في وقت لاحق من هذا العام سيكون أول هاتف ذكي في تاريخ شركة آبل يضم شاشة بتقنية OLED، وستقوم شركة آبل كذلك هذا العام بإصدار الهاتفين iPhone 7S و iPhone 7S Plus، ولكن كلاهما سيأتيان مع شاشات بتقنية LCD. ومع ذلك، 2018 ستكون السنة الأولى التي ستعتمد فيها شركة آبل كليا على شاشات OLED في كافة هواتفها الذكية.

حتى الآن، ليست لدينا أية تفاصيل بشأن الأشياء الأخرى التي ستأتي بها هواتف iPhone في العام المقبل. وكانت جميع الشائعات التي وردتنا حتى الآن تتحدث عن iPhone 8 الذي سيصدر في وقت لاحق من هذا العام.

آبل تستثمر 2.7 مليار دولار في شركة LG لتأمين شاشات OLED من أجل هواتف الآيفون المستقبلية

iPhone 6S - iOS 9 - App Store - Apps -

وفقا لتقرير جديد صدر اليوم من كوريا الجنوبية، فيبدو أن شركة آبل قامت بإستثمار 3 تريليون وون كوري وهو ما يعادل 2.7 مليار دولار أمريكي في شركة LG Display التابعة لشركة LG. الهدف من هذا الإستثمار هو إنشاء سلسلة توريد مستقرة لشاشات OLED من أجل هواتف الآيفون المستقبلية، بما في ذلك هواتف iPhone القادمة في العام المقبل. ونحن سمعنا فعلا بأن شركة آبل تخطط لإستخدام شاشات OLED في هواتف iPhone إبتداء من العام المقبل، وهذا التقرير الجديد يعد بمثابة تأكيد آخر على ذلك.

هذا الإستثمار سيقدم أساسا كمبلغ تم دفعه مسبقا من أجل شاشات OLED التي سيتم تصنيعها من قبل شركة LG Display في المستقبل. وتردد منذ فترة طويلة بأن شركة آبل وقعت إتفاقية مع شركة سامسونج لتزودها هذه الأخيرة بشاشات OLED من أجل iPhone 8 المتوقع صدوره في وقت لاحق من هذا العام، ولكن من عادة شركة آبل عدم الإعتماد على شركة واحدة لتصنيع أحد مكونات هواتفها الذكية. وعلاوة على ذلك، فهي بحاجة إلى التأكد من أن هناك ما يكفي من شاشات OLED من أجل الأجيال المقبلة من هواتفها الذكية. وبطبيعة الحال، الإعتماد كليا على شاشات OLED سيتطلب شاشات أكثر بدءًا من العام المقبل، بالمقارنة مع هذا العام حيث من المفترض أن تستخدم شركة آبل شاشات OLED في iPhone 8 فقط، في حين ستواصل إستخدام شاشات LCD في الهاتفين iPhone 7S و iPhone 7S Plus.

مصدر لم يتم الكشف عن إسمه أوضح بأن شركة LG Display ستقوم على الأرجح ببناء خط إنتاج لشاشات OLED مخصص فقط لهواتف iPhone. وستحتاج الشركة إلى حوالي 3.5 تريليون وون كوري لمثل هذا المسعى، ولكن يبدو أن شركة آبل وفرت معظم هذا المبلغ لشركة LG Display من خلال هذه الصفقة. وفي الوقت نفسه، شركة جوجل إستثمرت أيضا في شركة LG Display ما يصل إلى 1 تريليون وون كوري وهو ما يعادل 900 مليون دولار أمريكي من أجل تأمين ما يكفي من شاشات OLED لهواتف Google Pixel القادمة.

الشركات المصنعة لشاشات OLED الصغيرة والمتوسطة محدودة جدًا وهذا ما يجعل الطلب يفوق العرض. وكما تعلمون على الأرجح، فشركة سامسونج هي المسؤولة عن تصنيع 95% من شاشات OLED الصغيرة المصممة للهواتف الذكية، ولكن غالبية ما تنتجه الشركة الكورية الجنوبية تقوم بإستخدامه في هواتفها الذكية، وهي الآن على وشك تزويد شركة آبل بنسبة مهمة من شاشات OLED التي تقوم بإنتاجها.

 

LG تستثمر الكثير من المال لتعزيز وتيرة إنتاج شاشات OLED من أجل الفوز بصفقة آبل

iPhone 8

كانت شركة LG تقوم بتزويد شركة آبل بشاشات iPhone منذ فترة طويلة جدًا، ولكن الآن يعتقد بأن شركة آبل ستقوم بالإنتقال إلى شاشات OLED في هواتفها الذكية المستقبلية بدءًا من iPhone 8 المتوقع صدوره في وقت لاحق من هذا العام، ولكن شركة LG لن تكون قادرة على تلبية الطلب. وكما تعلمون على الأرجح، شركة سامسونج تحتكر سوق شاشات OLED الصغيرة والمتوسطة الحجم علما أنها مسؤولة عن إنتاج 90% من إجمالي شاشات OLED على الصعيد العالمي. ونتيجة لذلك، من الواضح أن شركة سامسونج ستكون هي المزودة الرئيسية لشركة آبل بشاشات OLED من أجل iPhone 8، ولكن شركة LG تريد العمل على إستعادة أعمالها التجارية المربحة مع آبل.

وقالت الشركة في الماضي أنها على وشك إستثمار 1.75 مليار دولار أمريكي لزيادة وتيرة إنتاج شاشات OLED. ومن المتوقع أن يتم ترقية خطوط الإنتاج بفضل هذا الإستثمار بحلول العام المقبل. وقد أعلنت شركة LG الآن أنها ستستثمر أكثر من نصف ميزانية الإنفاق بكاملها في مرافق تصنيع جديدة لشاشات OLED الكبيرة والصغيرة والمتوسطة. وسوف تستثمر أكثر من 7 مليارات دولار لهذا الغرض.

وسيتم سكب هذا الإستثمار الضخم في مصنع مشترك بمدينة Guanggzhoug الصينية، وسيكون أول مصنع خارج كوريا الجنوبية حيث ستقوم شركة LG بتصنيع شاشات OLED.

ومن الواضح أن زيادة الطاقة الإنتاجية سيساعد شركة LG على بيع شاشات OLED للمزيد من العملاء في حالة إذا كانت قادرة على تلبية الطلبات الضخمة على هذا النوع من الشاشات. ومع ذلك، لا يبدو أن شركة سامسونج ستكتفي بالجلوس ومشاهدة الصفقات التجارية تذهب لمنافستها الرئيسية في سوق الشاشات. ووفقا للتقارير الأخيرة، سامسونج تقوم أيضا بإستثمار الكثير من المال لترفع وتيرة إنتاجها لشاشات OLED المتوسطة والصغيرة الحجم.

المصدر.

 

آبل تنظر في إمكانية تطوير تكنولوجيا OLED الخاصة بها، وفقا لتقرير جديد

apple-app-store-1

معظم الشائعات التي تم تداولها في الفترة الماضية بشأن iPhone 8 القادم في وقت لاحق من هذا العام تشير إلى أن هذا الهاتف سيضم شاشة بتقنية OLED، وهي الشاشات التي بدأت الشركات المنافسة لشركة آبل بإستخدامها في هواتفها الذكية الراقية منذ فترة طويلة نسبيا. وكما تعلمون على الأرجح، فقد ظلت شركة آبل تستخدم شاشات LCD في هواتفها الذكية منذ الجيل الأول من iPhone، ولكن هذا سيتغير هذا العام. وتماشيا مع ذلك، فقد تردد بأن شركة سامسونج ستكون هي المزودة الرئيسية لشركة آبل بشاشات OLED، وهذا يبدو منطقيا بالنظر إلى أن شركة سامسونج هي واحدة من الشركات التي تتبادر إلى الذهن عند التفكير في شاشات OLED.

ولكن نظرًا لتاريخ آبل وسامسونج، وحقيقة أن شركة آبل تكره الإعتماد بشكل مفرط على شركة موردة واحدة، فليس من المفاجئ أن نعلم بأن شركة آبل تنظر الآن في إمكانية تطوير تكنولوجيا OLED الخاصة به. هذا وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من موقع DigiTimes والذي يستشهد بتقرير من وكالة الأنباء الكورية الجنوبية ETNews والتي تقول بأن شركة آبل تستثمر الكثير من المال في سبيل إنشاء تكنولوجيا OLED الخاصة بها في محاولة للحد من إعتمادها على شركة سامسونج، على الرغم من أننا يجب أن نشير إلى أن LG تعد أيضا من الشركات التي تردد بأنها ستزود شركة آبل بشاشات OLED.

في حين أن هذا سوف يساعد بلا شك شركة آبل في تقليل إعتمادها على شركة سامسونج، فيمكنه أيضا أن يساعد الشركة في التحكم في حجم الإمدادات، وهذا ما سيؤدي بالشركة في نهاية المطاف إلى إستخدام التكنولوجيا الخاصة بها في منتجاتها الأخرى، مثل لوحيات iPad. أما وقد قلنا ذلك، فنحن لا نتوقع أن تقوم شركة آبل بإستخدام تكنولوجيا OLED الخاصة بها في الحواسيب الشخصية الخاصة بها بسبب إرتفاع تكاليف تصنيع هذا النوع من الشاشات، وأيضا بسبب حقيقة أن شركة آبل توقفت عن تصنيع شاشات Thunderbolt Display. وبدلا من ذلك، طلبت آبل من شركة LG تصنيع الشاشات الفائقة الوضوح من أجل حواسيبها الشخصية.

على أي حال، هذه مجرد تكهنات، لذلك فمن الأفضل التعامل مع محتوى هذا التقرير بأقل قدر من الحماسة، ولكن ما هو إعتقادكم يا رفاق؟ هل يمكن أن نرى شركة آبل تقوم بإنشاء تكنولوجيا OLED الخاصة بها في المستقبل؟