المساعد الصوتي Siri يسرب موعد حدث Apple القادم في العشرين من أبريل قبل إعلانه رسميا❗ عند

المساعد الصوتي Siri يسرب موعد حدث Apple القادم في العشرين من أبريل قبل إعلانه رسميا❗

عند سؤال المساعد الصوتي عن موعد حدث شركة Apple كانت الاجابة بان الحدث سيكون في العشرين من ابريل.

من المتوقع ان يتم الكشف فيه عن أجهزة iPad جديدة.

مايكروسوفت في محادثات للاستحواذ على Nuance Communucations ب16 مليار دولار 💰 حسب رويترز فالصفقة قد تعلن

مايكروسوفت في محادثات للاستحواذ على Nuance Communucations ب16 مليار دولار 💰

حسب رويترز فالصفقة قد تعلن هذا الاسبوع للاستحواذ على الشركة المختصة بالذكاء الصناعي وخدمات التعرف على الصوت والتي ساعدت بتطوير Siri على أجهزة Apple في صفقة ستصبح ثاني اعلى استحواذ للشركة بعد LinkedIn.

Siri هو على ما يبدو المساعد الرقمي الأكثر إنتشارًا في العالم

Siri

عندما يتعلق الأمر بالمساعدات الرقمية، فبإمكانك إستخدام العديد من المساعدات الرقمية بدءًا من Siri و Google Assistant و Alexa وصولا إلى Cortana والعديد من المساعدات الرقمية الأخرى إعتمادًا على الهاتف ونظام التشغيل الذي تستخدمه. ولكن إذا كان هناك لقب ” المساعد الرقمي الأكبر في العالم “، فهل Siri سيكون بالضرورة إسمًا يتبادر إلى الذهن؟

يبدو أن هذا هو الحال، وفقا لشركة Futuresource المتخصصة في بحوث السوق، فهي تقول أن Siri هو أكبر مساعد رقمي في العالم حيث حصل على 35 في المئة من سوق المساعدات الرقمية على الصعيد العالمي. وكما أوضح موقع iMore، فهذا الأمر يبدو منطقيًا عندما تفكر في حقيقة أن Siri يتم شحنه مع كل منتج من منتجات آبل.

يتضمن ذلك أجهزة مثل iPhone و iPad و Apple Watch و HomePod و Mac. أيضًا، بناءً على هذا المنطق، ليس من المفاجئ حقًا معرفة أن Cortana من مايكروسوفت يأتي في المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ 22 في المئة نظرًا للعدد الهائل من حواسيب الويندوز الموجودة في السوق اليوم.

إذا كان ذلك دقيقًا، فمن المثير للإهتمام حقًا أن نرى Siri يقود الطريق. كنا نفترض بسهولة أن Google Assistant قد يكون في المقدمة بسبب حقيقة أن الأندرويد هو نظام التشغيل المهيمن عندما يتعلق الأمر بالهواتف الذكية، ولكن يبدو أننا كنا مخطئين.

 

Siri سيكون قادرًا في المستقبل على إجراء نقاشات حول المشاكل الصحية مع المستخدمين

Siri

كشف تقرير جديد من صحيفة الجارديان البريطانية أن نظام iOS 13 الجديد الذي تستعد شركة آبل لإطلاقه في وقت لاحق من هذا الشهر سيجلب معه بعض التحسينات المثيرة للإهتمام للمساعد الرقمي Siri. على وجه التحديد، ستحصل النسخة القادمة من المساعد الرقمي Siri على قدرات كما سيتم دمجها مع تطبيقات مثل Find My Friends ومتجر App Store.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت شركة آبل في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2019 في وقت سابق من هذا العام أن المساعد الرقمي Siri في نظام iOS 13 الجديد سيكون طبيعيًا أكثر ومفيدًا أيضًا. لذا بدلاً من سماع Siri يقول ” بعد 1000 قدم قم بالإنعطاف نحو اليسار “، فإن النسخة الجديدة من هذا المساعد الرقمي ستقول لك ” إنعطف يسارًا أثناء تخطي الضوء التالي “.

وبغض النظر عن نظام iOS 13، فلدى شركة آبل بعض الخطط الأكثر طموحًا للمساعد الرقمي Siri. إذا سار كل شيء وفقًا للخطة، فسوف تقوم شركة آبل بإطلاق نسخة جديدة من هذا المساعد الرقمي مع نظام iOS 14 في العام المقبل ستكون قادرة على التفاعل والتناقش مع المستخدمين بشأن المشاكل الصحية المختلفة.

في حين أن خطط آبل الكاملة للمساعد الرقمي Siri في هذا الصدد لا تزال غير واضحة، إلا أن ذلك ليس مفاجئًا بالنظر إلى الإهتمام الكبير لشركة آبل بالمجال الصحي. وعلى ذكر ذلك، فقد رأينا شركة آبل تجلب العديد من ميزات مراقبة الصحة واللياقة البدنية إلى الساعة الذكية Apple Watch في السنوات الأخيرة. مع الساعة الذكية Apple Watch Series 4 على سبيل المثال لا الحصر، قامت شركة آبل بإطلاق ميزة التخطيط الكهربائي للقلب ECG والتي تتيح لهم رسم التخطيط الكهربائي للقلب. حتى الآن، أثبتت هذه الميزة أنها مفيدة للغاية، وقد نبهت العديد من المستخدمين إلى أمراض القلب التي كانت تهدد حياتهم.

 

آبل تُعلن عن خططها لتحسين خصوصية المستخدمين أثناء إستخدامهم للمساعد الرقمي Siri

Siri

بالنسبة لشركة تفتخر بحماية خصوصية مستخدميها، فنحن نعتقد بأنه سمعة شركة آبل تعرضت لبعض الضرر عندما ظهرت التقارير التي كشفت بأن الشركة تقوم بتسجيل محادثات المستخدمين مع مساعدها الرقمي Siri من أجل تحليلها ومراجعتها. في أعقاب تلك التقارير، قامت شركة آبل بإيقاف هذا البرنامج مؤقتًا، وسمعنا مؤخرًا أنها قررت فسخ عقودها مع الموظفين الذين تم تكليفهم بهذه المهمة.

لقد مرت عدة أسابيع منذ ظهور هذه الأخبار، والآن قررت شركة آبل إصدار بيان رسمي تعتذر فيه للمستخدمين، وتؤكد فيه أيضًا أنها ستُجري بعض التغييرات والتحسينات للمساعدة في حماية خصوصية المستخدمين على نحو أفضل أثناء إستخدام مساعدها الرقمي Siri.

يشمل هذا عدم الإحتفاظ بالتسجيلات الصوتية للمستخدمين مع Siri. ستستمر شركة آبل في تحليل تفاعلات Siri مع المستخدمين، ولكن لن يتم ذلك إلا من خلال النصوص التي يتم توليدها عن طريق الحاسوب. أعلنت شركة آبل أيضًا أن المستخدمين سيكونون قادرين على الإشتراك في برنامج يسمح لشركة آبل بتحسين مساعدها الرقمي Siri من خلال عينات صوتية. ستسمح شركة آبل لموظفيها بالإستماع إلى عينات من التسجيلات الصوتية هذه، مما يشير إلى أن الإستعانة بالموظفين الخارجيين لم يعد مطروحًا على الطاولة.

ووفقا لشركة آبل، فقد صرحت بالقول : ” تلتزم شركة آبل بوضع العملاء في مركز كل ما نقوم به، بما في ذلك حماية خصوصيتهم. أنشأنا المساعد الرقمي Siri لمساعدتهم على إنجاز الأمور بشكل أسرع وأسهل، دون المساس بحقهم في الخصوصية. نحن ممتنون لمستخدمينا على شغفهم لـ Siri، ولدفعنا إلى التحسن بإستمرار “.

 

تقرير يقول أن شركة آبل فسخت تعاقدها مع الموظفين الذين تعاقدت معهم للإستماع إلى تسجيلات Siri

Siri

في شهر يوليو الماضي، كشفت صحيفة الجارديان البريطانية أن شركة آبل تقوم بتسجيل محادثات المستخدمين مع المساعد الرقمي Siri وإرسالها إلى الموظفين الذين تم التعاقد معهم من أجل تحليلها ومراجعتها لتحسين أداء المساعد الرقمي Siri مستقبلاً. قامت الشركة في البداية بالدفاع عن قرارها مدعية أنها تقوم بتحليل التسجيلات لتحسين Siri، وبينما يبدو ذلك منطقيًا، إلا أن حقيقة أن الشركة أخفت ذلك على عملائها جعلها تبدو سيئة في نظر الجميع.

بعد التقرير، كشفت شركة آبل أنها قامت مؤقتًا بإيقاف هذا البرنامج وستقوم بمراجعته برمته. وعلى ما يبدو، فيبدو أن شركة آبل قررت التخلص من هذا البرنامج كليًا. ووفقا لتقرير جديد صدر من موقع Irish Examiner، فيبدو أن شركة آبل أنهت على ما يبدو عقودها مع الموظفين الخارجيين الذين كانوا يعملون في إيرلندا وتم تكليفهم بمهمة تحليل تسجيلات Siri.

لا يزال من غير الواضح كم هو عدد العمال الذين تأثروا بهذا القرار، ولكن وفقا لموظف سابق، فقد كان عليهم التوقيع على إتفاقيات عدم الكشف مما يعني أنهم لا يستطيعون حتى إخبار الأشخاص أنهم كانوا يعملون لصالح شركة آبل. ومن غير الواضح أيضًا ما إذا كانت شركة آبل تخطط لإعادة تفعيل هذا البرنامج من جديد مستقبلاً.

ومع ذلك، ذكرت شركة آبل سابقًا أنها ستمضي قدمًا إلى الأمام، وستكون أكثر شفافية بشأن تسجيلات Siri، حيث ستوفر للمستخدمين خيار الانسحاب من البرنامج إذا كانوا لا يرغبون في المشاركة فيه.

 

موظفي آبل يستمعون إلى 1000 تسجيل للمساعد الرقمي Siri كل يوم

Siri

إتضح في الأونة الأخيرة أن الشركات التقنية الكبرى مثل جوجل وأمازون ومايكروسوفت وآبل تقوم بإستخدام الموظفين المُتعاقد معهم للإستماع إلى المحادثات المسجلة إما عن طريق أجهزتها أو خدماتها. حتى شركة آبل التي تعتقد بأن ” الخصوصية حق إنساني أساسي “، فقد تم ضبطها وهي تقوم بنفس الممارسات. ووفقا لموقع Irish Examiner، فيبدو أن الموظفين المُتعاقد معهم من قبل شركة آبل يستمعون لما يقرب من 1000 تسجيل للمساعد الرقمي Siri يوميًا لكل موظف.

يمكن للمساعد الرقمي Siri إرسال الإستعلامات الصوتية إلى شركة آبل حتى تتمكن الشركة من تحسين مساعدها الرقمي. ذكرت صحيفة الجارديان لأول مرة أن شركة آبل قامت بتوظيق عدد من الموظفين للإستماع إلى مستخدمي Siri بحيث سمعوا في بعض الأحيان معلومات شخصية، مثل التفاصيل الطبية وصفقات المخدرات، وما إلى ذلك من المحادثات الأخرى. الآن، أكد أحد الموظفين المُتعاقد معهم من قبل شركة آبل لـ Irish Examiner أن التسجيلات تحتوي من حين لآخر على ” بيانات شخصية أو مقتطفات من المحادثات “.

قامت شركة مايكروسوفت أيضًا بتوظيف عدد من الموظفين للإستماع إلى محادثات المستخدمين مع مساعدها الرقمي Cortana. قال واحد من هؤلاء الموظفين لموقع Motherboard أنهم قاموا بنسخ وتصنيف ما يقرب من ثلاث ” مهام ” خلال كل دقيقة. إذا تم تطبيق نفس الشيء على موظفي آبل الذين يستمعون إلى محادثات المستخدمين مع Siri، فنحن نفترض أن نسخ 1000 أمر صوتي يعني أنهم سمعوا تسجيلين في الدقيقة على مدار ثماني ساعات.

ومع ذلك، فقد قررت شركة آبل الآن التوقف مؤقتًا عن إستخدام الموظفين المُتعاقد معهم للإستماع إلى محادثات Siri، وأشار Irish Examiner إلى أن شركة آبل لم تعد تستعين بخدمات شركة GlobeTech. ومع ذلك، هذه الحادثة ستؤثر من دون أدنى شك على سمعة شركة آبل التي تدعي دائمًا أنها تحترم خصوصية المستخدمين وتدافع عنها لدرجة أنها تسخر من الشركات الأخرى مثل جوجل بسبب ذلك.

المصدر.

 

آبل تمنع موظفيها من الإستماع إلى تسجيلات المساعد الرقمي Siri مؤقتًا

Siri

بعد التقرير الذي أصدرته صحيفة الجارديان البريطانية والذي تحدث عن الكيفية التي توظف بها شركة آبل عدد من الموظفين البشريين للاستماع إلى نسبة مئوية صغيرة من محادثات المستخدمين مع Siri من أجل تحسين دقة إستعلامات البحث الصوتية، قالت الشركة الآن أنها ستقوم بتعليق هذا البرنامج.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة آبل ليست الوحيدة التي تقوم بذلك، فقد إتضح أن جوجل وأمازون تقوم هي الأخرى بذلك، ولكن ما جعل شركة آبل تتعرض لإنتقادات أكثر من غيرها من الشركات هو إدعاءها الدائم بأنها الشركة الأكثر إحترامًا لخصوصية المسخدمين في العالم، ولكن إتضح للجميع في نهاية المطاف أنها ليست كذلك. وكما هو الحال مع جوجل وأمازون، تقول الشركة أنها ستسمح للعملاء بالإنسحاب من برنامج تسجيل إستعلامات البحث الصوتية الموجهة للمساعد الرقمي Siri في تحديث مستقبلي للبرنامج، أو على الأقل هذا ما نأمله.

لا شك أن الإبقاء على تسجيلات العملاء الخاصة دون علمهم يشكل انتهاكًا لقوانين خصوصية المستهلك الصارمة في جميع أنحاء العالم. إذا كان هناك شيء إيجابي واحد في هذه القضية، فهو إعتراف آبل بأنها تبقي التسجيلات غير مرتبطة بمستخدم معين، ولكن يمكن أن تتم هذه التسجيلات، حتى عندما يتم التلفظ بعبارة “Hey، Siri” عن غير قصد من خلال كلمة أو عبارة مماثلة من حيث النطق.

عندما تصبح حياتنا أكثر تشابكًا رقميًا، نشهد اهتمامًا متزايدًا ببياناتنا ومن يتحكم فيها. تحرص الهيئات التنظيمية في كل من الولايات المتحدة وأوروبا أيضًا على التحقيق في ممارسات الشركات التقنية العالمية لأن لديها سيطرة على العديد من المستهلكين.

المشرفين على مراقبة جودة Siri يسمعون المعلومات الحساسة في التسجيلات الصوتية

Siri

بقدر ما تصر شركة آبل على الخصوصية، فإنها لم تتجنب بعض السلوكات المنافية لذلك تمامًا. لقد علمت صحيفة الجارديان البريطانية من أحد المصادر أن الأشخاص الذين تعاقدت معهم شركة جوجل من أجل مراقبة جودة المساعد الرقمي Siri يسمعون بإنتظام المعلومات الحساسة، بما في ذلك المعلومات الطبية والأنشطة الإجرامية وحتى اللقاءات الغرامية، مثل نظرائهم في أمازون وجوجل. إنهم يستمعون فقط إلى أقل من واحد في المئة من الإستعلامات التي تُقترح على Siri، وغالبًا فقط لبضع ثوانٍ لكل منها، ولكن بعضها يتضمن بيانات مرتبطة بطلب مثل معلومات التطبيق وجهات الاتصال والمواقع. مثل منافسيها، تفحص شركة آبل مدى نجاح مساعدها الرقمي في تلبية الطلبات ومعرفة ما حدث بعد تقديم الطلب.

وأكدت شركة آبل في بيان لها أن لديها حماية متعددة للخصوصية. لا ترتبط التسجيلات بمُعَرفات Apple ID، ويتم دراستها في ” منشآت آمنة ” من قبل أشخاص ملزمون بإحترام ” قوانين السرية الصارمة “. لن يعرف أي شخص ما هو الجهاز الذي قدم الطلب أو إجراء إتصالات بطريقة أخرى.

لا يزال هذا يترك بعض المخاوف، وليس فقط بسبب المعلومات الحساسة نفسها. هناك تقارير تفيد بأن هناك إرتفاع في معدل المداورة للمتعاقدين، وفقًا للمصدر، ومن المفترض أن يكون هناك القليل من التدقيق فيما يخص فحص التعيينات الجديدة. المجند الخبيث يمكن أن يسيئ من الناحية النظرية إستخدام البيانات مع العلم بأنه لا يبدو أن هناك سياسات للتعامل مع التسجيلات الحساسة. يتم تشجيع الموظفين على الإبلاغ عن طلبات ” Hey Siri ” العرضية باعتبارها مشكلات فنية، ولكن ليس المحتوى نفسه.

سيكون من الصعب تجنب هذه التسجيلات طالما أن آبل وخصومها يريدون من البشر التحقق من جودة المساعدة التي يقدمها المساعد الرقمي Siri للمستخدمين. الكلمات المفتاحية مثل ” Hey Siri ” و ” Alexa ” ليست خطيرة. لم تقم الشركات بإبلاغ الجمهور عن فرقها البشرية الخاصة لضمان الجودة بكل شفافية ومنذ البداية. وفي حين تتيح لك أمازون وجوجل إلغاء الاشتراك في بعض الإستخدامات للتسجيلات، فإن Siri يميل إلى أن يكون أمرًا لا غنى عنه. يمكنك تعطيل ” Hey Siri ” أو إيقاف تشغيل Siri تمامًا، ولكن لا توجد طريقة للتحكم فيما تشاركه. هذا لا يعني أنك تواجه خطر إنتهاك خصوصيتك في حالة إستخدام Siri فقط – قد تكون شركة آبل تحاول فقط تحسين كيفية تعاملها مع مقاطع الصوت غير المقصودة.

المصدر.

تكهنات جديدة بإمكانية إطلاق شركة آبل لـ SiriOS في العام 2020

Siri

كانت شركة آبل أول شركة تطلق مساعد رقمي للهواتف الذكية. ومع ذلك، فقد كان المساعد الرقمي Siri لا يعمل كما كان يتوقع الجميع وكما روجت له الشركة، وحقيقة أنه كان مغلقًا أمام المطورين يعني أن Siri كان محدودًا للغاية في وظائفه. أدى ذلك إلى قيام منافسين مثل Amazon و Google بالتفوق على شركة آبل في سوق المساعدين الرقميين.

ومع ذلك، وفقًا للمحللين في شركة Mangrove الإستثمارية، فهم يعتقدون بأن شركة آبل قد تُطلق ما يسمونه ” SiriOS ” في نسخة 2020 من مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC. الأن، من الواضح أن Siri ليس نظام تشغيل، ولكن من المتوقع أن يستهدف SiriOS المطورين الذين يهدفون إلى المساعدة في تسريع الإبتكار وتبني المساعد الرقمي Siri.

يبدو أن المحللين في Mangrove متفائلين بشأن مستقبل آبل مع Siri، حيث يزعمون أن SiriOS ستصل قيمته إلى تريليون دولار بحلول العام 2025. وبغنى عن القول، فهذه إدعاءات غريبة إلى حد ما، لذا يرجى التعامل معها بأقل قدر من الجدية. أصبح المساعدون الرقميون شائعين بشكل متزايد هذه الأيام حيث تتطلع كل شركة لإطلاق المساعد الرقمي الخاص بها.

هناك أمازون وجوجل ومايكروسوفت، وحتى شركة سامسونج قررت الدخول إلى هذا القطاع مع المساعد الرقمي Bixby. عمومًا، نحن نتساءل حول ما إذا كان SiriOS سيؤدي إلى تغيير الأمور بالنسبة لشركة آبل؟ وكيف يمكن للمستخدمين والمطورين رؤية وإستخدام Siri؟ نفترض أنه سيتعين علينا الإنتظار لنرى ما الذي سيحدث في نهاية المطاف.

 

سماعات Powerbeats Pro ستدعم بدورها ميزة قراءة الرسائل الواردة بإستخدام Siri

Powerbeats Pro

في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2019، أعلنت شركة آبل أنه كجزء من نظام iOS 13، ستكون هناك أيضًا بعض الميزات الجديدة التي ستأتي إلى سماعات AirPods. إحدى هذه الميزات هي ” قراءة الرسائل عن طريق Siri “، وهي الميزة التي تجعل المساعد الرقمي Siri يقوم بقراءة الرسائل التي تتلقاها أثناء إرتداء سماعات AirPods.

ومع ذلك، فالشيء الذي لم تذكره شركة آبل هو ما إذا كانت هذه الميزة ستقتصر على سماعات AirPods أم لا، أو ما إذا كانت ستشق طريقها إلى سماعات آبل الأخرى، مثل سماعات Powerbeats Pro التي أطلقتها الشركة مؤخرًا. والخبر السار هو أنه إذا كنت تخطط لشراء سماعات Powerbeats Pro، فقد أكدت بعض المصادر الموثوقة لموقع 9to5mac أن هذه السماعات ستدعم بالفعل ميزة قراءة الرسائل الواردة عن طريق Siri.

في نواح كثيرة، هذا يبدو منطقيًا. وذلك لأن سماعات Powerbeats Pro تشبه إلى حد ما سماعات AirPods من حيث العتاد، فهي تستخدم نفس رقاقة Apple H1 وميزة تنشيط المساعد الرقمي Siri عن طريق عبارة ” Hey, Siri “، لذلك فقد كان لا بد أن تدعم بدورها ميزة قراءة الرسائل الواردة عن طريق Siri. هذه أخبار جيدة لأننا نعتقد بأن هناك بعض الأشخاص الذين قد لا يحبون سماعات AirPods لملاءمتها، أو قد يفضلون Powerbeats Pro نظرًا لجودتها الصوتية، ولكنهم يفضلون عدم تفويت بعض الميزات.

المصدر.

 

أدلة جديدة تلمح لقدوم الأمر الصوتي ” Hey Siri ” لسماعات الأذن اللاسلكية AirPods

Apple Airpods

سمعنا في الفترة الماضية أن شركة آبل تعمل على إصدار جديد من سماعات AirPods. ويمكن لأي شخص تخمين ما يمكن أن يأتي به هذا الإصدار الجديد، ولكن إذا كانت هناك ميزة تم تأكيد قدومها في العديد من المناسبات في الماضي، فهي القدرة على إستدعاء المساعد الرقمي Siri بإستخدام الأمر الصوتي ” Hey, Siri ” مما يتيح للمستخدمين التحدث إلى Siri مباشرة من AirPods دون الحاجة إلى النقر عليها.

هذه الإشاعة تكتسب على ما يبدو المزيد من المصداقية، فقد إكتشف موقع 9to5Mac أنه ضمن النسخة التجريبية الأحدث من نظام iOS 12.2، توجد شاشة إعداد جديدة تظهر عند قيام المستخدمين بإعداد سماعات AirPods الخاصة بهم تقول ” تحدث إلى Siri بإستخدام AirPods أو iPhone عن طريق قول Hey Siri “.

هذه خطوات مماثلة لتلك التي تظهر للمستخدمين أثناء إعداد iPhone جديد، حيث يُطلب من المستخدمين قول ” Hey Siri ” للتعرف أكثر على أصواتهم. تؤكد شاشة الإعداد هذه أن ميزة Hey Siri ستأتي إلى سماعات AirPods أيضًا. ما يعنيه هذا هو أن المستخدمين سيكون بإمكانهم دائمًا إبقاء هواتفهم في جيوبهم أو حقائبهم وأن يظلوا قادرين على تفعيل Siri.

تشمل الميزات الأخرى التي تردد بأنها ستصل مع الأجيال المقبلة من سماعات AirPods، ميزات تتبع الصحة، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا يعني بأن هذه السماعات ستكون قادرة على قياس معدل ضربات القلب أو مستويات الأوكسجين في الدم. وعلاوة على ذلك، فقد تردد كذلك أنها ستكون مقاومة للماء مما يعني أنه يمكن للمستخدمين المضي قدمًا وإستخدامها في صالة الألعاب الرياضية وغسلها بعد ذلك دون أي مشاكل.

المصدر.

 

معدل توظيف شركة أمازون للمهندسين من أجل فريق Alexa أعلى من آبل

160419_EM_Echo

تأخرت شركة أمازون بعض الشيء قبل أن تقرر الدخول إلى سوق المساعدين الرقميين، فهي لم تطلق المساعد الرقمي Alexa إلا بعد سنوات من إطلاق شركات مثل آبل للمساعد الرقمي Siri، وشركة جوجل للمساعد الرقمي Google Now الذي تحول لاحقًا إلى Google Assisant. ومع ذلك، يبدو أنه على الرغم من تأخر أمازون، إلا أن سرعان ما إستحوذ Alexa على إهتمامنا بفضل إطلاق شركة أمازون لمكبرات الصوت الذكية وكذلك فتح هذا المساعد الرقمي لمطوري الطرف الثالث في وقت مكبر جدًا.

الآن نعتقد أنه قد يكون هناك سبب وجيه آخر وراء هيمنة Alexa على المشهد، على الأقل بالمقارنة مع أمثال Siri. ووفقا للمعلومات الجديدة الصادرة من Thinknum، فيبدو أن معدل توظيف شركة أمازون للمهندسين من أجل تعزيز الفريق الذي يشرف على تطوير Alexa يعد أكبر بمعدل 5:1 مقارنة بمعدل توظيف شركة آبل للمهندسين من أجل فريق Siri. هذا يعني أنه في الوقت الذي تقوم فيه شركة أمازون بتوظيف خمسة مهندسين جدد من أجل فريق Alexa، تقوم شركة آبل بتوظيف مهندس واحد فقط من أجل فريق Siri.

أسفر البحث عن الوظائف الشاغرة مع مصطلح Alexa عن 750 فرصة عمل، في حين أسفر البحث مع مصطلح Siri عن نحو 170 وظيفة فقط. ومع ذلك، فقد أشير إلى أن حجم الشركتين مختلف تمامًا، فشركة أمازون تملك أكثر من 600 آلف موظف، في حين تملك شركة آبل نحو 80 آلف موظف في الوطن الأم، مما يعني أن شركة آبل قد لا تحتاج إلى التوظيف بنفس المعدل الذي توظف به شركة أمازون.

على أي حال، بغض النظر عن ذلك، يبدو أن إستراتيجية التوظيف في أمازون أتت ثمارها حيث أن Alexa هو بلا شك واحد من أفضل المساعدين الرقميين في السوق حاليًا.

 

صاحبة صوت النسخة العبرية من Siri ترفع دعوى قضائية ضد آبل بسبب إستخدام صوتها من دون إذن

Apple Siri

هناك مجموعة من الأصوات المختلفة التي يمكنك الإختيار من بينها عندما يتعلق الأمر بالمساعد الرقمي Siri، كما تختلف هذه الأصوات من لغة إلى أخرى، ويبدو أنه في حالة النسخة العبرية من المساعد الرقمي Siri، فإن Galit Gura-Eini هي من تقف وراء الصوت. وعلى ذكر ذلك، فقد قررت هذه الأخيرة رفع دعوى قضائية ضد شركة آبل بسبب إستخدام صوتها دون إذنها.

الآن قد يتساءل البعض كيف يمكن لشركة آبل إستخدام صوتها دون إذنها إذا كانت هي من سجلت صوتها؟ حسنًا، لقد إتضح أن Galit Gura-Eini قامت بتسجيل صوتها لشركة Nuance في العام 2007 مع إعطائها الإذن بإستخدام صوتها في أغراض ” شرعية “.

تدعي شركة آبل أنها حصلت على حقوق تسجيلات Galit Gura-Eini من شركة Nuance، وهي الطريقة التي مكنتها من جلب صوتها إلى المساعد الرقمي Siri. وبالنسبة لأولئك الذين لم يسمعوا من قبل عن الكيفية التي يتم بها تدريب Siri على الكلام، فهذه العملية برمتها تعتمد على تسجيل مقاطع صوتية وإستخدام خوارزمية متطور للمساعدة في تشكيل كلمات وجمل كاملة، وهذا بالفعل ما أكده دفاع آبل في الدعوى القضائية حيث قال بأن صوت Galit Gura-Eini في Siri ليس سوى مقاطع صوتية تم تجميعها معًا بإستخدام خوارزمية خاصة.

تقول Galit Gura-Eini أنها طلبت من شركة آبل إزالة صوتها من المساعد الرقمي Siri ولكن تم رفض طلبها. ويبدو أن الناس ” جعلوها ” تقول أشياء عنيفة وعنصرية وجنسية. وتقول أيضًا أن صوتها معروف على نطاق واسع ومرتبط مع شخصيتها المباشرة، وهذا ما نتخيل بأنه يمكن أن يربك البعض من خلال الإعتقاد بأنها في الواقع من تقول تلك الأشياء. وتطلب Galit Gura-Eini من شركة آبل الحصول على تعويض بقيمة 66 آلف دولار أمريكي.

المصدر.

 

إختبار لمكبرات الصوت الذكية وجد بأن Google Assistant هو الأكثر دقة بين المنافسين

speakers

هناك مجموعة متنوعة من مكبرات الصوت الذكية في السوق، على الرغم من أن مكبرات الصوت الذكية التابعة لكل من أمازون وجوجل هي التي تحصد معظم المبيعات. وتحظى كلتا الشركتين بأفضلية أن شركات الطرف الثالث تقوم بتبني الذكاء الإصطناعي الخاص بها في أجهزتها، ولكن هل هذا يعني أن ذكاءها الإصطناعي هو الأفضل؟

في إختباره السنوي لمكبرات الصوت الذكية التي تستخدم كل من Google Assistant و Siri و Alexa و Cortana، وجد موقع Loup Ventures أن المساعد الرقمي Google Assistant هو الأكثر دقة من بين كل المساعدات الرقمية المذكورة آنفا. ووجد التقرير أنه من حيث الدقة، فقد حاز المساعد الرقمي Google Assistant على حصة الأسد بعدما تمكن من الإجابة على 87.9 في المئة من الأسئلة بشكل صحيح.

يبدو أيضًا أنه لا يواجه أي مشكلة في فهم إستفسارات مستخدميه حيث سجل 100 في المئة على هذا الجانب. في المرتبة الثانية، حل المساعد الرقمي Siri التابع لشركة آبل والذي أجاب على 74.6 في المئة من الأسئلة بشكل صحيح علمًا أنه فهم 99.6 في المئة من إستفسارات مستخدميه. وبالنسبة للمرتبة الثالثة، فقد كانت من نصيب Alexa التابع لشركة أمازون والذي سجل 72.5 في المئة من حيث الدقة ونسبة 99 في المئة من حيث الفهم.

وبالنسبة للمرتبة الأخيرة، فقد كانت من نصيب Cortana التابع لشركة مايكروسوفت بفضل دقته التي وصلت إلى 63.4 في المئة، ونسبة فهمه التي بلغت 99.4 في المئة. ومع ذلك، يبدو أن معظم هؤلاء المساعدين الرقميين شهدوا تحسينات مع مرور الوقت، مما يثبت أن هناك الكثير من العمل الذي يجري وراء الكواليس لتقديم أفضل أداء ممكن.

 

براءة إختراع جديدة من آبل تلمح إلى إمكانية السماح لـ Siri بالعمل دون إتصال بالإنترنت

Siri

واحدة من المشاكل التي تواجه معظم المساعدين الرقميين اليوم هي أنهم يتطلبون إتصالا بالإنترنت للعمل. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الكثير من مهام المعالجة تتم على خوادم بعيدة، وهذا ما يفسر لماذا رد المساعدين الرقميين يكون مشابها لما تراه في الأفلام. وبالتالي، هذا يعني أن أي مساعد رقمي يتطلب الإتصال بالإنترنت ليعمل.

نتخيل أن القدرة على معالجة الطلبات محليًا سيجعل الأمور أسرع كثيرًا، ويبدو أن هذا هو الأمر الذي تتطلع إليه شركة آبل. وبفضل براءة إختراع تم إكتشافها مؤخرًا، فيبدو أن شركة آبل تبحث في إمكانية إنشاء نسخة من المساعد الرقمي Siri يمكنها العمل دون الحاجة إلى إتصال بالإنترنت.

ما يعنيه هذا هو أنه في الحالات التي لا تكون فيها متصلا بالإنترنت، لا يزال بإمكانك إستخدام Siri للقيام بمهام معينة، مثل تحويل الكلام إلى نص. ومع ذلك، تشير شركة آبل في براءة الإختراع إلى أن هذا قد يكون معقدًا إلى حد ما بسبب الحاجة إلى مجموعة من العتاد اللازم لتحقيق ذلك. على سبيل المثال، قد تحتاج إلى وحدات نمطية مختلفة لمعالجة الحوار وتوليفة الإستعلام وتحويل الصوت إلى نص، وما إلى ذلك من الأمور الأخرى.

كما قلنا، نتخيل أن نسخة Siri التي لا تحتاج إلى إتصال بالإنترنت ستكون أسرع بكثير من النسخة الأخرى التي تضطر إلى إرسال المعلومات إلى خادم خارجي، وإنتظار الرد. السرعة في الرد ستجعل Siri أيضًا أكثر فائدة، على الرغم من أننا لسنا متأكدين مما إذا كانت شركة آبل ستنشيء بالفعل نسخة من Siri لا تحتاج إلى إتصال بالإنترنت أم لا.