قانون SOPA يرجع! و هذه المرة مع فايروس يقضي على أجهزتكم


أتذكرون SOPA؟ ذلك النظام الذي كان سيسلب منا حُريتنا في تصفح الإنترنت؟ حسنا لقد رجع، و هذه المرة ليس عبر إتباع القانون. بل عن طريق فايروس يقضي على أجهزة المستخدمين.

حسنا لا تصدقوا هذا، الأمر ليس رسميا كما يبدو. هذ الفايروس يغلق جهازك و يعرض عليك أن تدفع 200 دولار لكي تقوم بفتحه. و من بجاحته، يعرض عليك في خلال 72 ساعة أن تدفع الغرامة أو سيتم حذف كل مافي الحاسب. الفايروس لا يمثل جهة رسمية، بل هو يوهمك بأنه رسمي و مدعوم من الحكومة الأمريكية و لكنه خلاف ذلك.

واجه بعض المستخدمين هذه المشكلة عندما قاموا بتحميل أمور غير قانونية مثل الموسيقى أو المسلسلات .. الخ. و عندها ستظهر لك رسالة كما في الصورة أعلاه تخبرك بأن الـ iP الخاص بك أصبح في اللائحة السوداء، ويجب عليك الدفع لكي يرجع كل شيء على ما يرام. كما أخبرتكم، هذا الفايروس مجرد أمر بسيط و يمكنكم إزالته إن بحثتم عن طريقة في Google و هي Stop online priacy Automatic protection system removal‪”‬” و هكذا يمكنكم التخلص من الفايروس.

قانون SOPA لم ينتهي … بل يعمل في الخفاء!

في وقت تخوض الدول العربية ثوراتها أو مانسميه الربيع العربي حدثت ثورة في العالم الإفتراضي في عالم الإنترنت ونجحت الثورة الإفتراضية كما نجحت الثورات العربية لكن هذا ما نتخيله نحن المستخدمين، في الواقع الثورة فشلت والقانون تم تأجيله أو دعوني أعيد صياغته تم تفعيله بخفاء دون شعور المستخدم وبتكتيم إعلامي!

قانون SOPA لمن لا يعرفه هو قانون مقترح في الكونجرس الامريكية في تاريخ 26 اكتوبر من عام 2011 من قبل لامار سميث حيث ينص القانون على حمايه حقوق المحفوظة التي يتم تداولها في الإنترنت حيث يقفل أو يحاسب أي موقع ينشر هذه المعلومات مثل مواقع التورنت أو التحميل حتى وصل الأمر لمواقع البحث التي تدل المستخدم لهذه المواقع، فكره القانون قد تكون ممتازة لكن تطبيقها سيكون سيء جدا وسيؤثر على إستخدام الإنترنت بشكل عام.

إذا كن تريد أن تعرف مستوى الضرر سأخبرك بجزء منه. سيتم إغلاق جميع مواقع التورنت و جميع مواقع التحميل وكذلك اليوتيوب والمواقع المشابهة له وكذلك مواقع البحث “GOOGLE و YAHOO و BING” وسيمتد التأثير إلى موقع الويكبيديا لأنها بالغالب تكون مربوطة ببحوث و مؤلفات ذات حقوق نشر وأيضا سيقع نفس التأثير على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر و فيسبوك” والمدونات العلمية أو ذات تخصصات معينة بالمختصر سيكون الإنترنت بدون أي قيمة أو فعالية.

الثوره كانت تقودها مواقع كثيرة من أهمها مجموعة جوجل و ياهو و الويكبيديا و موزيلا و تويتر و شركات أخرى كما توجد شركات كانت مع القانون ثم تراجعت بعد الضغط عليهم من قبل المستخدمين مثل مايكروسوفت و آبل و إنتل و ننتندو و أدوبي و جودادي و سوني.

كيف فشلت الثوره؟

الكونجرس الأمريكي أعلن تأجيل القانون حيث تتم إعادة صياغته لكن في الوقت الراهن ومن خلال متابعتي للقانون فإننا يوميا نسمع عن ملاحقه مواقع التورنت أو إغلاق مواقع التحميل أو نشاهد حذف الكثير من مقاطع الفيديو الموجودة على اليوتيوب مثل مقاطع وحلقات المصارعة WWE و لقطات من الأفلام و المسلسلات والإنمي و كذلك منع الكثير من المقاطع أن تعرض خارج الولايات المتحدة و كثير من المقاطع الموسيقية، و إزالة الكثير من نتائج البحث في جوجل و ياهو و بينج، وكما هو ملاحظ في مواقع التحميل مثل “Mediafire و Jumbofiles و FileFactory و Depositfiles و Rapidshare و غيرهم” يتم حذف الروابط بشكل مستمر ومراقبتها بشكل دائم.

كما تم إغلاق عدة مواقع مثل “Demonoid ، Thepiratebay ، BTjunkie ، Megaupload ، filesonice و غيرهم” و تعرضت بعض المواقع في أحد الفترات لحذف كل ملفاتها أو منع مشاركة الملفات فقط يسمح لصاحبها تحميلها.

المستقبل المجهول

لا أستطيع التنبئ بالمستقبل ومعرفة نتائج قانون SOPA لكن كل الذي يخطر على بالي مستقبل سيئ على الانترنت، القانون وجد لحفظ أموال التجار والشركات العالمية بشكل عام والأمريكيه بشكل خاص وخاصة أن كثير من الشركات تأذت من القرصنة بشكل كبير وأيضا عصفت عليهم الأزمة المالية العالمية و أكملت مسيرة الخسائر، المحتوى المقرصن من أفلام وموسيقى و العاب الفيديو أثر على المبيعات بشكل واضح حتى وصل التأثير على إشتراكات قنوات التلفزيون “من خلال الكيبل” بالمختصر الميديا الأمريكية كلها تأثرت ومن المستحيل ان تتجاهل الكونجرس هذا التأثير وتضل تشاهد هذه الخسائر للشركات الامريكية، فعزيزي مستخدم الإنترنت لا تنصدم بيوم من الأيام عند سماعك لإغلاق مواقع التحميل بشكل نهائي أو تحولها الى خدمات سحابيه “وهو التوجه الحالي” و أيضا سنسمع إستدعائات كثيرة بالمحاكم لأصحاب مواقع التورنت وإغلاق مواقعهم.

وأيضا قضائك بالساعات على اليوتيوب سينتهي إذا إستمر حذف مقاطع الفيديو عنه بهذا الشكل المرعب الحاصل حاليا وستجبر عزيزي المستخدم بإسخراج بطاقة “فيزا ، ماستر كارد” لشراء المحتويات الرقمية “افلام، موسيقى، مسلسلات، مصارعة” والإستمتاع بها فالإنترنت سيتحول إلى سوق رقمي قريبا حتى المعلومات الدراسية والبحوث قد تمنع لأنه مستخرجه من كتب ذات حقوق محفوظة.

الكلام السابق قد يكون مبالغ فيه وقد يستغرق وقتا طويلا لكي يحدث لكن إزدياد مواقع الشراء الرقمية و المحاربة العنيفة للمواقع ذات الخدمات المجانية دليل قوي على تطبيق القانون بحذافيره.

وكأني أشاهد لامار سميث في مكتبه وهو يشرب “القهوه” ويبتسم وهو يشاهد نجاح مقترحه.

MediaFire لهوليوود “لسنا مجموعة من اللصوص”

قام Tom Langridge إحدى مؤسسي موقع الاستضافة الشهير MediaFire بإرسال خطاب إلى موقع cnet بعد تقرير مطول قام به الموقع والذي تحدث عن عمليات القرصنة الواضحة التي يقوم بها موقع MediaFire في حق شركات إنتاج الأفلام والموسيقى في هوليوود تحديدا، حيث قام إحدى مؤسسي موقع MediaFire بالرد على تلك الاتهامات وقال أن شركتنا تحترم حقوق الملكية الفكرية ونكافح القرصنة بشتى أنواعها وان الموقع لا يديره عصابة أو مجموعة من اللصوص كما ادعت شركة الإنتاج Paramount Pictures.

وتشن شركة Paramount Pictures والعديد من الشركات الإنتاج الأخرى حربا على مواقع القرصنة منذ تفعيل قانون SOPA وقالت أن القراصنة بعد غلق موقع MegaUpload وجدو ملاذا جديدا وهو موقع MediaFire وعلى الحكومة الأمريكية أن تغلق موقع MediaFire و المواقع الأخرى التي تستضيف المواد المقرصنة.

مجموعة مواقع ويكيبيديا تغادر إستضافة GoDaddy !

مجموعة مواقع ويكيبيديا تترك إستضافة GoDaddy  وذلك بسبب تأييد الأخير لمشروع قانون SOPA.

ويكيبيديا هددوا جو دادي بأنهم سيتركون إستضافتهم في حال دعموا مشروع SOPA و هذا ما حدث، الآن ويكيبيديا دفعوا لجو دادي كل مستحاقتهم و أصبحوا أحرارا وذكرت مؤسسة ويكيميديا المسؤولة عن المجموعة  انه تم نقلها يوم الجمعة السابق بنجاح إلى إستضافة MarkMonitor.

موقع BTjunkie يغلق أبوابة بنفسة !

موقع BTjunkie من أشهر مواقع تحميل الملفات عن طريق الـTorrent يقوم بإغلاق أبوابة بنفسة بعد سبع سنوات طويلة من رفع و تحميل الملفات، الموقع وضح أنه قام بإغلاق نفسة بنفسة بدون أي ضغوطات خارجية لأن الوقت قد حان لمتابعة المسير، حيث أن صاحب الموقع صرح بالقول:

هذه هى النهاية أيها الأصدقاء

ثم أضاف

كنا نقاتل لسنوات من أجل حقكم في التواصل و لكن حان الوقت للمتابعة المسير

BTJunkie من المواقع الكبيرة المعروفة في مجال تحميل الملفات و فهل من المنطق أنه تم إغلاقة بشكل طوعي ؟ أم أن Sopa ما زالت تعمل في الخفاء ؟

نبضات تقنية 08 – وداعا SOPA !

في هذه الحلقة من نبضات تقنية يناقش كل من أحمد و محمد قانون سوبا و أسباب إيقافه، كذلك نتحدث عن ما كشفت عنه آبل في مؤتمرها التعليمي، القليل من ويندوزفون و ننهي الحلقي بفيديو “التسمسنج”

قانون SOPA يسحب بشكل رسمي

الرجل الأول خلف قانون SOPA يقوم بسحبه رسميا

يبدو أن الإعتراضات الشديدة التي أجرتها المواقع الكبيرة و الأصوات العالية المطالبة بعدم تطبيق SOPA قد أظهرت مفعولا قويا. الراعي الرسمي لقانون SOPA و هو Lamar Smith قد سحب القانون رسميا حسب وكالة Ruters. سميث قال أنه يسمع المعارضين بشكل جيد جدا، و أنه سيبحث الآن عن حل أفضل يلاقي استحسان شريحة أكبر من ٍSOPA.

هذا لا يعني أن هذا الأمر سينتهي نهائيا، فهناك ضغوطات كبيرة لإيجاد حل للقرصنة، و ربما نجد SOPA يعود بشكل ما خلال الفترة القادمة.

صور Flickr تتحول للأسود في وجه SOPA !

تحدثنا في المقال السابق عن نهوض العديد من المواقع الكبيرة كجوجل و ويكيبيديا و العديد من الشركات الأخرى ضد SOPA، الآن موقع مشاركة الصور الشهير فليكر التابع لياهو عن نهوضه ضد هذا القانون.

الآن فليكر سيسمح لأعضاءه المشتركين بتلوين صورهم المعروضه باللون الأسود تضامنا ضد سوبا، ليس ذلك فقط بل ستسطيع تلوين صور الأعضاء الآخرين باللون الأسود!

يمكنك التعرف على المزيد حول قانون سوبا و الجهات الرافضة له من هنا.

الجميع ضد SOPA !

الإضراب ضد SOPA بدأ يزداد يوما بعد يوم، نشرنا بالأمس خبر تحول ويكيبيديا للون االأسود و ذلك للإعلان بأن الموقع يقف ضد سوبا “هل لك أن تخيل الإنترنت دون موقع ويكيبيديا؟”

الآن قامت جوجل أيضا بخطوتها، طبعا لم تقفل محرك البحث و إلا لتعرض الإنترنت لإنتكاسه و لكنهم ذكروا مسبقا أنهم ضد قرصنة و لكنهم ليسوا ضد حرية إستخدام الإنترنت، الخطوة التي إتخذتها جوجل كانت تخصيص صفحة لتسيجل إسمك كشخص يقف ضد السوبا، التسجيل لسكان أمريكا فقط.

موقع المطورين XDA  سيعلن إضرابة أيضا ضد هذا القانون حيث أن تطبيقه قد يؤدي لإيقاف ذلك الموقع الذي يشكل منزلا للكثير من الآندرويديين، موقع الووردبريس أيضا أعلن إضرابه حيث أنه تم وضع روابط تؤدي لصفحة المعارضة، ولا ننسى أن نذكر أن شركات الألعاب وقفت ضد قانون سوبا “ليس الجميع”, و يكفي ما حدث جو دادي عندما غير سياسته بسبب الثوار ضد هذا القانون.

فكرة قانون SOPA هي محاربة القرصنة و لكن إذا ما حدث و تم تطبيقة فإن الضرر سيصل للكثيرين من أصحاب المواقع المختلفة و تصل لدرجة مقاطعه هذه المواقع بحيث لا تظهر في محركات البحث و حرمانها من تحقيق أي أرباح و ربما إيقافها.

Wikipedia يتظاهر ضد قانون SOPA و PIPA

مؤسس موقع Wikipedia السيد Jimmy Wales أعلن بأن النسخة الإنجليزية من موقع Wikipedia سيستغني عن لونة الأبيض المعروف و سيتحول إلى اللون الأسود لمدة 24 ساعة إعلاناً عن رفضة لقانون SOPA. بحسب ما صرح به  Jimmy Wales بأن المظاهرة ستبدأ الساعة الثانية عشرة صباحاً يوم الأربعاء الموافق 18 يناير، و سيكون عنوان الصفحة

يجب أن يبقى الإنترنت حراً

بالإضافة إلى نص في الأسفل يشرح مخاطر قانون SOPA و PIPA.

و عبر حسابة الرسمي في تويتر قام Wales بإطلاق عدة تغريدات قال فيها

أنا بدأت أجري لقائات صحفية عن التعتيم القادم لـWikipedia إعلن فيها مظاهرة و رفضي لقانون SOPA

ثم أضاف بالقول

الظالم لا يعطي الحرية طوعاً، بل يجب على المظلوم أن يطلبها بنفسه

حتى الآن لم يتم إعتماد قانون SOPA و PIPA و لكن حتى الآن كبرى الشركات في العالم قامت برفض هذا القانون بعنف، حتى GoDaddy التي كانت داعمة لهذا القانون في البداية فامت بالتراجع عن موقفها، نحن في الإنتظار لنرى كيف ستنتهي هذا القضية.

تطبيق لمحاربة قانون SOPA !

قانون SOPA إذا ما أصدر القرار بالسماح بتطبيقه رسميا فإنه سيصبح بإمكان الحكومة الأمريكية من حجب كل الوسائل الربحية للمواقع التي تخرق حقوق الملكية للمنتجات عبر الشبكة “مثل التورنت” بمعنى أن تلك المواقع لن تظهر في محركات البحث و لن يكون بمقدورهم الربح من خلال الدعايات .. إلخ .

عدد كبير من الشركات رفضت هذا القانون “مايكروسوفت، ننتندو و جوجل و غيرهم” و منهم من يؤيده “سوني، أديداس، كوكاكولا و فورد .. إلخ” ، الآن هناك تطبيق مجاني للآندرويد يدعى Boycott SOPA، وهو بتحديد جميع الداعمين لهذا القانون و تصنيفهم كأصحاب منتجات سيئة.

وفقا لـ Mashable، فإن هناك ما يقارب الـ 5 آلاف مستخدم للتطبيق صنفوا أكثر من 15 ألف منتج كمنتج سيء، هل أنت ضد قانون سوبا؟ ربما سترغب في تصنيف بعض المنتجات كمنتجات سيئة من خلال تحميلك للتطبيق.

ملخص الأسبوع من الكتروني:كندي يعبر الحدود بصورة من جوازة على جهاز iPad

غداً سيبدأ معرض CES 2012 في مدينة Las Vegas الأمريكية، و يمكنكم معرفة جدول الأحداث و مواعيد المؤتمرات عن طريق هذا الموضوع، و سنقوم بإذن الله بتغطية الحدث بشكل  نتمنى أن يحوز على رضاكم،على كان الأسبوع الماضي مزيج من الأخبار الغريبة و المميزة، نبدأها مع إعلان شركة Gorilla عن الجيل الثاني من الزجاج الذي سيقدم ثورة في عالم الهواتف الذكية و الأجهزة اللوحية، و قيام Sony Ericsson بالتلميح عن وجود شئ ضخم قادم في معرض CES،و إنخفاض مبيعات جهاز الـPSP Vita مع ثبات مبيعات جهاز الـ3DS.

ثم تأخر واحدة من مباريات كرة القدم الأمريكية بسبب سقوط إحدى كاميرات التصوير أثناء اللعب، و قيام إحدى شركات الألعاب بصنع مجسم لـSteve Jobs و نيتها أن تقوم ببيع المجسم بـ400 ريال سعودي تقريبا، و إعلان LG عن قيامها بصنع هاتف ذكي يعمل بنظام Android بسعر منخفض.

نصل إلى Google و Apple و معركة جديدة من معاركهم و لكن هذه المرة للحصول على حقوق بث الدوري الإنجليزي Streaming في أوروبا، و رفض كبرى شركات الألعاب مثل Nintendo و Sony لقانون SOPA، و الإشاعة التي قامت Nokia بنفيها لاحقاً عن قيام Microsoft بشراء قسم الهواتف الذكية الخاص بها، و أخيراً نجاح Matt Reisch المواطن الكندي بعبور الحدود الأمريكية بصورة من جواز سفرة على جهاز الـiPad.

هذه كانت أهم أخبار الأسبوع الماضي، ترقبوا تغطية معرض CES 2012 الذي سيفتح أبوابة غداً .

كبرى شركات الألعاب تعلن رفضها لقانون SOPA

يبدوا أن الأمر قد بدأ يأخذ منحنى جديد في موضوع قانون SOPA الذي تحدثنا عنه سابقاً، فقد دخلت كبرى شركات الألعاب في الساحة مثل Nintendo،Sony و EA وأعلنوا عن معارضتهم لقانون SOPA الذي يسمح للشركات بمحاربة القرصنة المنتشرة خارج البلاد بعدة طرق مختلفة ، مثل منع ظهور نتائج الموقع المقرصن على محركات البحث أو منع المواقع الإعلامية المعروفة من التعامل معه، بمعنى “قطع” جميع وسائل الربح عن المقرصنين.

كما ذكرنا القانون لم يتم تطبيقه حتى الآن ولا نعرف ماذا سيحدث بعد رفض عدد من الشركات الكبرى هذا له. لمعرفة المزيد من التفاصيل عن الموضوع يمكنك قراءة المزيد في هذه المقالة.

ثوار الإنترنت يجبرون GoDaddy على تغيير سياسته بالقوة

إنها حلقة أحداث مثيرة التي جرب في الأيام الماضية، لذلك دعوني أعطيكم نبذة بسيطة عن ما حدث منذ البداية. أولا قامت عدة شركات عالمية بدعم قانون جديد في أمريكا يدعى SOPA، و ينص هذا القانون باختصار على محاربة القرصنة عن طريق حجب و محاربة مجموعة من المواقع الأجنبية في الولايات المتحدة الأمريكية.

كمثال لنفترض أن هناك موقع أجنبي و غير أمريكي يقوم بنشر محتويات تخص شركة سوني للأفلام عبر القرصتة أو الورنت أو أي عمليات مشابهة. اذا قامت سوني حسب القانون الجديد بالشكوى على الموقع، فإنه يحق للحكومة الأمريكية محاربة الموقع من الداخل بحكم عدم قدرتها على السيطرة على مواقع خارج أمريكا و مقاضاتها بشكل فعال. من الأمور التي تستطيع الحكومة الأمريكية فعلها هي حجب الموقع من الظهور في نتائج جوجل، أو منع بعض مواقع الإستضافة الأمريكية من التعامل مع الموقع، و منع المواقع الإعلانية من التعامل معه و الى آخره.

هذا القانون الذي أتحدث عنه لم يطبق للآن و لا زال مفتوحا للنقاش، لكن هناك بعض الشركات التي أعلنت بشكل صريح دعمها لـSOPA و من هذه الشركات GoDaddy. شركة الإستضافة الشهيرة حصلت على نقد كبير من زبائنها و غيرهم من جماهير النت المعارضة للقانون الجديد. الشركة لاحقا أعلنت أنها ليست مع القانون الجديد، و لكنها لم تعلن بصراحة أنها ضده أيضا.

عملاء GoDaddy الغاضبين أعلنوا بشكل رسمي يوم ‘Leave GoDaddy Day’ و الذي كان بالأمس تحديدا. الشركة حصلت على عدد مهول و مخيف من طلبات نقل الـDomain الى شركات منافسة، و العاملين في GoDaddy شهدوا يوما عصيبا جدا. بالتأكيد الشركة لم تدع فرصة لتدهور الامور أكثر، و أعلنت بشكل رسمي أنها “ضد” قانون SOPA.

هناك العديد من الشركات التي تدعم القانون الجديد، و بإمكاتكم القاء نظرة عليهم هنا:

SOPA Supporters

لكن لا يمكن الإستهانة بمستخدمي الإنترنت، فهم مستعدين للاعتراض بطريقتهم الخاصة، و ربما نجد الآن تراجاعا من أطراف أكثر، فما هو على المحك الآن هو حرية الإنترنت و هذه لا يمكن المساس بها.

عبر Gizmodo.