رئيس آبل يُشوق لقدوم ” أشياء أكثر إثارة ” من الشركة هذا العام

Redesigned-iMac

كشفت لنا التعليمات البرمجية في النسخة التجريبية الأحدث من نظام MacOS أن شركة آبل تعمل حاليًا على ثلاثة حواسيب Mac جديدة. من المتوقع إلى حد كبير أن تكون بعض الحواسيب هذه على الأقل هي حواسيب Mac الجديدة المُزودة بالمعالج Apple Silicon التي أكدت لنا شركة آبل قدومها في وقت سابق من هذا العام، ويبدو أن الرئيس التنفيذي للشركة يلمح إلى ذلك.

خلال المؤتمر الذي كشفت فيه شركة آبل عن نتائجها المالية للربع الثالث من هذا العام، نُقل عن الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook قوله : ” بدون التخلي عن الكثير، يمكنني أن أخبركم أن هذا العام به بعض الأشياء المثيرة جدًا في المخزن “. أعرب الكثيرون عن دهشتهم من هذا البيان لأن شركة آبل معروفة عادة بالشركة التي تبقي الأشياء الخاصة بها قريبة من صدرها ولا تكشف عن الكثير للصحافة، لذا فإن إصدار Tim Cook لمثل هذا البيان أثار حماسة الكثيرين بالتأكيد.

يُشاع أن شركة آبل ستستضيف حدثًا في اليوم 17 نوفمبر حيث من المتوقع أن تُعلن رسميًا عن أول حاسوب Mac مُزود بالمعالج الخاص بها. لقد سمعنا أيضًا شائعات عن قدوم ملحق جديد يُدعى AirTags سيكون عبارة عن ملحق للتعقب يشبه في وظائفه الملحق Tile Tracking الشهير لأنه سيكون بإمكان المستخدمين إستخدامه لتحديد موقع الأشياء المثل المفاتيح والحقائب.

لم تُعلن الشركة عن موعد الحدث بشكل رسمي حتى الآن، ولكن في حالة إذا كائنات شائعات منتصف شهر نوفمبر صحيحة بالفعل، فربما لن نضطر إلى الانتظار طويلاً قبل أن تبدأ آبل في إرسال الدعوات.

 

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يريد أن يتم تذكر الشركة لمساهمتها في الرعاية الصحية

Tim Cook

عندما تفكر في شركة آبل، ما هو الشيء الأول الذي سيتباذر إلى ذهنك؟ بناءً على سؤالك، يمكن أن تكون الإجابة هي الحواسيب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة iPod وما إلى ذلك، ولكن يبدو أن هذا ليس بالضرورة الإرث الذي يريده الرئيس التنفيذي، السيد Tim Cook للشركة. بدلاً من ذلك، يبدو أن السيد Tim Cook يأمل في أن يكون إرث آبل عالي المقام : الرعاية الصحية.

ونُقل عن السيد Tim Cook قوله في مقابلة مع Nikkei Asian Review : ” إذا سألتني ما هي أكبر مساهمة لشركة آبل للبشرية، فسوف تكون في مجال الرعاية الصحية “. وأشار الرئيس التنفيذي لشركة آبل أيضًا إلى أجهزة آبل مثل Apple Watch التي نجحت في جلب أداة التخطيط الكهربائي للقلب ECG إلى معصمي مستخدميها.

ووفقا للسيد Tim Cook، فهذا يغير الطريقة التي يتبعها الناس لمراقبة صحة القلب حيث صرح بالقول : ” في الحقيقة عدد قليل فقط من الأشخاص هم الذين يقومون بإجراء التخطيط الكهربائي للقلب في السنة، وهي نسبة صغيرة جدًا من السكان. الآن، هذه الأداة أصبحت على معصمك “. وفقا للسيد Tim Cook، فقد ذكر أن Apple Watch أنقذت العديد من الأرواح منذ ظهورها لأول مرة.

وبصرف النظر عن ميزة التخطيط الكهربائي للقلب، فقد سمعنا أيضًا في الفترة الماضية شائعات تفيد بأن شركة آبل قد تعمل على المزيد من الميزات الصحية من أجل Apple Watch، ومن بين هذه الميزات طريقة غير جراحية لقياس مستويات الجلوكوز لدى المستخدم.

 

رئيس شركة آبل يقول : ” نحاول دائمًا إبقاء أسعارنا منخفضة قدر الإمكان “

1

جلس الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook مع الصحيفة الألمانية Stern للحديث عن هواتف iPhone الجديدة وخدمة +Apple TV. كان هذا أثناء زيارة إلى مكتب Blinkist، وهي شركة ناشئة ألمانية تلخص الكتب غير الخيالية. ومع ذلك، لم تكن المحادثة تتعلق بالتطبيق الجديد فحسب، بل إستمرت لتشمل إستراتيجية التسعير التي تطبقها شركة آبل.

وفي إجابته، صرح السيد Tim Cook بالقول : ” نحاول دائمًا الحفاظ على أسعارنا منخفضة قدر الإمكان ولحسن الحظ تمكنا من خفض سعر iPhone هذا العام “. في الواقع، الهاتف iPhone 11 يكلف إبتداءً من 800 يورو، وهو ما يعني أنه يُعتبر أرخص بنحو 50 يورو من iPhone XR الذي تم إصداره في العام الماضي.

وعلاوة على ذلك، تبلغ تكلفة خدمة +Apple TV نحو 5 يورو فقط في الشهر، وهذا ما يجعلها أرخص من الخطة الإقتصادية في خدمة Netflix والتي تُكلف 8 يورو. ومع ذلك، لا يعتقد السيد Tim Cook بأن شركة Netflix خائفة من خدمة آبل الجديدة لبث الأفلام والمسلسلات.

تحدث السيد Tim Cook أيضًا عن مشكلة مستقبلية محتملة لشركته. تريد Elizabeth Warren، المرشحة للرئاسة الأمريكية، تفكيك الشركات التقنية الكبرى. تواجه الشركة أيضًا ضغوطًا من المحكمة العليا الأمريكية، والتي تقول أنها إحتكرت سوق التطبيقات على نظام iOS.

ومع ذلك، يقول السيد Tim Cook أنه ” لا يوجد شخص معقول قد يصف شركة آبل بالمُحتكرة “، وأشار إلى أنه يمكن للأشخاص الوصول إلى المحتوى من خلال متصفحاتهم دون موافقة آبل التي تحاول ترتيب وفرز المحتوى لجعل App Store مكانًا موثوقًا به لشراء التطبيقات “.

يقول Tim Cook أن ” لدينا ما بين 30 إلى 40 مليون تطبيق مقابل أكثر من مليوني تطبيقات أخرى “. وعلاوة على ذلك، قام Tim Cook بمقارنة شركة آبل بالسوبر ماركت الذي يبيع المنتجات ذات العلامة التجارية الخاصة إلى جانب العناصر المهمة الأخرى.

Tim Cook أخبر دونالد ترامب بأن التعريفات الجمركية الجديدة ستضر بمنافسة آبل مع سامسونج

apple-tim-cook

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعد لإتخاذ قرارات صعبة في الخلاف التجاري مع الصين. ومع ذلك، يبدو أنه قد يكون مستعدًا لتقديم بعض التنازلات إذا كانت هذه القرارات تضع الشركات الأمريكية الكبرى في الواقع في وضع سيء للغاية. هذه هي الصورة التي رسمتها تصريحات ترامب تقريبًا حيث قال أن الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook قدم حجة مقنعة للغاية حول كيفية تأثير التعريفة الجمركية الإضافية البالغة 10٪ سلبًا على منافستها مع سامسونج التي لا تتأثر بهذه التعريفات على الإطلاق.

التعريفة الجمركية الإضافية البالغة 10 في المئة المُطبقة على البضائع المستوردة من الصين هي واحدة من الأسلحة التي يستخدمها دونالد ترامب في حربه التجارية مع الصين. من المفترض أن يبدأ سريان القرار في اليوم الأول من شهر سبتمبر المقبل، ولكن الرئيس الأمريكي أجل ذلك إلى غاية 15 ديسمبر حتى لا يؤثر ذلك على المنتجات في موسم التسوق في العطلات، بما في ذلك هواتف iPhone الجديدة المُقرر إطلاقها في الشهر المقبل.

بطبيعة الحال، إشتكت شركة آبل من الزيادة في التعريفات الجمركية المفروضة على المنتجات المستوردة من الصين، وقد تحدث الرئيس التنفيذي للشركة، السيد Tim Cook عن ذلك عندما تناول العشاء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة الماضي. خلال ذلك العشاء، إستخدم Tim Cook حجة من شأنها أن تُقنع دونالد ترامب بإعادة النظر في هذا القرار. وأوضح أن التعريفة الجمركية الإضافية البالغة 10% من شأنها أن تعطي أفضلية لمنافستها الرئيسية، سامسونج على المدى الطويل.

بخلاف آبل، تقوم شركة سامسونج بتصنيع أجهزتها في مختلف البلدان بالإضافة إلى الصين. تتمتع الشركة الكورية الجنوبية أيضًا بعدم وجود تعريفات على المنتجات المستوردة من الصين. بإختصار، ستضطر شركة آبل وعملاؤها في نهاية المطاف لدفع أموال أكثر من ذي قبل بسبب تلك التعريفات التي من شأنها أن تجعل هواتف سامسونج الذكية أكثر إغراء وأقل تكلفة.

أخبر دونالد ترامب المراسلين أن السيد Tim Cook قدم حجة مقنعة للغاية، ولكن هذا كل ما قاله. تطلب آبل من الحكومة الأمريكية الحصول على إستثناء من هذه التعريفات الجمركية الإضافية، وإذا كان دونالد ترامب مقتنعًا بالفعل، فقد تحصل الشركة على هذه الأفضلية المميزة. ومع ذلك، قد لا يحدث ذلك بحلول 1 سبتمبر مما سيؤثر على Apple Watch و AirPods وغيرها من الملحقات.

Tim Cook يصف الإدعاءات الأخيرة بـ ” السخيفة “، ويعدنا بمنتجات من شأنها أن تدهشنا حرفيًا

Tim Cook - Jony Ive - iPhone XR

نظرًا للدور الهام الذي لعبه المصمم Jony Ive في نجاحات شركة آبل، والتصاميم المميزة التي منحها لمنتجات هذه الشركة، فقد كانت إستقالته من منصبه في الشركة والإنتقال إلى مغامرة جديدة تتمثل في إنشاء شركة التصميم الخاصة به، تمثل ضربة كبيرة لشركة آبل. نحن على يقين من أن هناك بعض الأشخاص الذين يشعرون بالخوف إزاء مستقبل الشركة، ولكن يبدو أن الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook لا يشعر بذلك.

كرد على الإدعاءات التي قالت بأن Jony Ive غادر شركة آبل بسبب عدم إهتمام Tim Cook بالتصميم في منتجات الشركة، قام الرئيس التنفيذي لشركة آبل بإرسال رسالة إلكترونية إلى شبكة NBC News يصف فيها تلك الإدعاءات بـ ” السخيفة “. وأوضح في نفس الرسالة أن من كان وراء هذه الإدعاءات لا يفهم كيفية عمل فريق التصميم وكيفية عمل الشركة. وعلاوة على ذلك، فقد ذكر أيضًا أن مثل هذه الإدعاءات تشوه العلاقات والقرارات والأحداث لدرجة أنه لا يعرف الشركة التي تصفها هذه الإدعاءات.

وأضاف أيضًا أن شركة آبل تعمل حاليًا على منتجات جديدة من المتوقع أن تدهش الجمهور حرفيًا بحيث صرح بالقول : ” فريق التصميم موهوب بشكل لا يصدق. كما قال Jony Ive، إنه أقوى من أي وقت مضى، ولدي ثقة تامة في أنه سيزدهر تحت قيادة Jeff و Evans و Alan. نحن نعرف الحقيقة، ونعرف الأشياء المذهلة التي يمكنهم القيام بها. المشاريع التي يعملون عليها سوف تدهشك حرفيًا “.

جدير بالذكر أن هذه التصريحات تأتي من السيد Tim Cook كرد على بعض التقارير التي تم تداولها في اليومين الماضيين حول مغادرة المصمم البارز Jony Ive لشركة آبل بسبب خلافاته مع Tim Cook لكون هذا الأخير لا يولي إهتمامًا كبيرًا للتصميم في منتجات الشركة.

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يقصف الشركات التقنية الأخرى من جديد بسبب الخصوصية

Tim Cook

حذر الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook من أن شركات وادي السيليكون بحاجة إلى تحمل المسؤولية عن ” الفوضى ” التي أحدثوها في خطاب ألقاه يوم الأحد في جامعة ستانفورد.

على الرغم من أن السيد Tim Cook لم يشر إلى الشركات بالإسم، فقد أشار خطابه في البداية إلى إختراق بيانات المستخدمين، وإنتهاكات الخصوصية في الفناء الخلفي لوادي السيليكون، وحتى أنه أشار إلى Theranos، وهي شركة ناشئة مشينة متهمة بإنتهاك بيانات وخصوصية المستخدمين.

وبخصوص هذا الموضوع، صرح السيد Tim Cook بالقول : ” في الأونة الأخيرة، يبدو أن هذه الصناعة أصبحت أكثر شهرة بالإبتكار الأقل نبلاً من خلال الإعتقاد بأنه يمكنك المطالبة بالضمانة دون قبول المسؤولية “، وأضاف : ” نحن نرى ذلك كل يوم الآن مع كل خرق للبيانات، وكل خرق للخصوصية، كل عين عمياء تلجأ إلى خطاب الكراهية، والأخبار المزيفة تسمم المحادثات الوطنية، والمعجزات الخاطئة في مقابل قطرة واحدة من دمك “. وتابع : ” من الجنون بعض الشيء أنه يجب على أي شخص أن يقول هذا، ولكن إذا قمت ببناء مصنع للفوضى، فلن تتمكن من تفادي المسؤولية عن الفوضى “.

هذا هو الخطاب الأحدث من السيد Tim Cook الذي يناقش فيه أرائه حول أمن البيانات في حين إنتقد جوجل والفيسبوك والشركات التقنية الأخرى بسبب طريقة تعاملها مع بيانات المستخدمين وخصوصيتهم. وتستغل شركة آبل أمن البيانات والخصوصية كميزات أساسية من أجل الترويج لمنتجاتها وخدماتها، بما في ذلك iPhone. وعلاوة على ذلك، فقد قامت الشركة في الأونة الأخيرة كذلك بالكشف عن ميزة ” تسجيل الدخول بإستخدام حساب آبل ” والتي تركز على الخصوصية، وهي الميزة التي تأمل من خلالها في منافسة الميزات المماثلة من أمثال جوجل والفيسبوك.

أخبر السيد Tim Cook خريجي جامعة ستانفورد أن المراقبة الرقمية هددت الإبتكار وأنها ” ستوقف وادي السيليكون قبل أن يبدأ “، وأضاف : ” إذا قبلنا بشكل طبيعي أنه يمكن تجميع كل شيء في حياتنا وبيعه وحتى تسريبه في حالة حدوث إختراق، فإننا نفقد أكثر من البيانات. نحن نفقد الحرية في أن نكون إنسانيين “.

تطرق ما تبقى من الخطاب لمواضيع أخرى، بما في ذلك كيفية ترك إرثك وتقديم المشورة للطلاب حول كيفية إتباع مساراتهم الخاصة.

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يعتقد أنه ينبغي تعليم البرمجة للأطفال في سن مبكرة

Tim Cook

لم يكن الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook خجولاً في التعبير عن رأيه بضرورة تعليم البرمجة للأطفال في المدارس. في الواقع، إتضح في الأونة الأخيرة أن السيد Tim Cook يعتقد بأنه يجب أن يتم تدريس البرمجة في سن مبكرة وأن الذهاب إلى الجامعة والدراسة لمدة أربع سنوات لتصبح بارعًا في البرمجة ليس ضروريًا.

أدلى السيد Tim Cook بهذه التصريحات عندما إلتقى مع Liam Rosenfeld البالغ من العمر 16 عامًا والذي يعتبر واحدًا من الفائزين بالمنحة لحضور مؤتمر آبل السنوي للمطورين WWDC 2019 المقرر عقده في الشهر المقبل. أثناء حديثه مع موقع TechCrunch، إستخدم السيد Tim Cook المراهق Liam Rosenfeld كمثال على الكيفية التي يمكن بها تعليم البرمجة للأطفال وبناء مهاراتهم بشكل تدريجي بدلاً من الذهاب إلى الجامعة والدراسة لأربع سنوات لتصبح ماهرًا في المهنة.

ووفقا للسيد Tim Cook، فقد صرح بالقول : ” لا أعتقد أن الحصول على شهادة السنوات الأربعة من التعلم أمر ضروري لتكون بارعًا في البرمجة. أعتقد أن هذه وجهة نظر تقليدية قديمة. ما إكتشفناه هو أنه إذا استطعنا تدريس البرمجة في الصفوف الأولية، وواجهوا الصعوبات خلال سنوات المدرسة الثانوية بحلول الوقت الذي يتخرج فيه أطفال مثل Liam Rosenfeld، فإنهم سيتمكنون بالفعل من برمجة التطبيقات التي يمكن وضعها في متجر App Store “.

هذا لا يعني بأن Tim Cook لا يعتقد بأن الدرجات العلمية غير ضرورية، ولكنه يشير إلى أنه من المحتمل أن يؤدي تدريس لغة البرمجة في سن مبكرة إلى جعل عملية التعلم أكثر كفاءة. تحاول آبل القيام بدورها في تشجيع الأطفال على البرمجة من خلال مبادرات مختلفة، بما في ذلك إطلاق تطبيق Swift Playgrounds الذي يُعلم الأطفال أساسيات البرمجة.

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يتحدث عن صفقة التسوية مع شركة كوالكوم

Tim Cook

كانت آبل وكوالكوم في خضم مجموعة من المعارك القانونية، ولكن كلا الشركتين توصلتا الآن إلى إتفاق ينهي جميع الصراعات والنزاعات السابقة التي كانت بينهما. وكما كان متوقعًا إلى حد ما، فقد تحدث الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook عن هذه الصفقة بين الشركتين خلال المكالمة التي تم فيها الحديث عن النتائج المالية للشركة خلال الربع الأول من هذا العام، ويمكنك رؤية ما قاله أدناه :

” يسعدنا أن نضع الدعاوى وراءنا وتسوية جميع الدعاوى القضائية في جميع أنحاء العالم. يسعدنا جدًا أن يكون لدينا اتفاق توريد متعدد السنوات، ويسعدنا أيضًا أن يكون لدينا إتفاق ترخيص مباشر مع كوالكوم والذي يعتبر مهمًا لكلتا الشركتين. نحن نشعر بالرضا عن القرار “.

تعني هذه الصفقة أنه يمكننا توقع استخدام مودمات 5G التابعة لشركة كوالكوم في هواتف iPhone المستقبلية، ومن المتوقع أن يحدث ذلك بداية مع هواتف iPhone القادمة في العام 2020.

المصدر.

 

رئيس آبل يقول بأن الشركة ” تدحرج النرد ” على منتجات جديدة ستجعلك ” مذهولاً “

Tim Cook

عقدت شركة آبل اجتماعاً مع المستثمرين في كوبرتينو في نهاية الأسبوع المنصرم حيث حصل Tim Cook على فرصة لمناقشة منتجات أبل المستقبلية لفترة وجيزة وبطريقة غامضة. في حين أنه لم يدخل في تفاصيل كثيرة حول المنتجات التي قد نتوقعها من آبل، فقد نقلت وكالة الأنباء بلومبرج عن Tim Cook قوله للمستثمرين أنه ” لم يكن أبدًا أكثر تفاؤلاً ” بشأن الشركة كما هو اليوم وأين تتجه إليه.

وقال السيد Tim Cook أن شركة آبل ” تزرع البذور ” و ” تدحرج النرد ” على المنتجات التي ستصل في المستقبل والتي ” ستجعلك مذهولاً “. نأمل أن يعني هذا أن شركة آبل سوف تبدأ في إتخاذ المزيد من المخاطر مع المنتجات في المستقبل القريب. يقول Tim Cook أن هناك ” خارطة طريق طويلة وعظيمة من المنتجات الرائعة ” المتعلقة بـ Apple Watch و AirPods. يمكننا توقع المزيد من الميزات المتعلقة بالصحة في Apple Watch في المستقبل.

كما ذكر الرئيس التنفيذي لشركة آبل أن هناك خططًا لخفض سعر MacBook Air المزود بشاشة Retina والذي يكلف حاليًا 1200$. وفي نفس الوقت، قال السيد Tim Cook بأن الشركة في طريقها لمضاعفة إيراداتها من الخدمات بحلول العام 2020 إلى 50 مليار دولار أمريكي. ويشاع بأن شركة آبل ستعقد حدثًا يوم 25 مارس للإعلان خدمة إشتراك جديدة من أجل الأخبار والمجلات، وربما خدمة أخرى منافسة لخدمة Netflix لبث الأفلام والمسلسلات والبرامج التلفزيونية.

على الرغم من أن السيد Tim Cook لم يناقش خطط آبل لنظارات الواقع المعزز والتي تردد منذ فترة أن شركة آبل تعمل عليها، فهو تحدث عن خطط شركة آبل على المدى الطويل لإنشاء معالجاتها الخاصة من أجل منتجاتها والتي يمكننا أن نبدأ في رؤيتها بعد خمس سنوات من الآن.

شهدت آبل أول إنخفاض في مبيعات iPhone خلال موسم أعياد الميلاد منذ العام 2001. وكما تعلمون جميعًا على الأرجح، فـ iPhone هو الجهاز الأكثر حصدًا للأرباح بالنسبة لشركة آبل، ولكن هذا الجهاز بالذات شهد إنخفاضا واضحًا في المبيعات بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك إرتفاع الأسعار إلى جانب حقيقة أن الأشخاص يحتفظون الآن بهواتفهم الذكية لمدة أطول.

في السنوات الأخيرة، كانت شركة آبل في الغالب تطلق منتجات يتم ترقيتها تدريجيًا بدلًا من منتجات جديدة تمامًا. وبالتالي، يتوجب على شركة آبل العودة إلى الإبتكار من جديد. عندما قامت آبل بإطلاق iPhone في العام 2007، تغير قطاع الهواتف الذكية جذريًا، ويتطلع الكثيرون الآن إلى أن تقوم شركة آبل بإطلاق منتج جديد يغير الحياة مثل iPhone.

 

 

آبل تعترف بأن السعر كان من بين الأسباب التي ساهمت في إنخفاض الطلب على iPhone

iPhone XS Max

هناك العديد من الأسباب التي جعلت الإقبال على هواتف iPhone ضعيفًا في الأونة الأخيرة. ومع ذلك، فواحد من تلك الأسباب التي قد تكون واضحة جدًا هو السعر. ونظرًا إلى أن هواتف iPhone XS و iPhone XS Max تكلف إبتداء من 1000 دولار أمريكي، فهذا يجعلها بعيدة عن متناول العديد من المستهلكين مع العلم بأن شركة آبل كانت تسعر هواتفها الذكية قبل عدة سنوات بنحو 500$ فقط.

بالطبع يمكن للمرء أن يذكر تشبع سوق، ولكن في الوقت نفسه الشركات المنافسة الصينية تقوم بتسعير هواتفها الذكية الرائدة بنصف سعر هواتف iPhone الحديثة، ومن الواضح أن شركة آبل تهدف إلى هوامش ربح أعلى. وبالأمس، عندما قامت شركة آبل بالكشف عن نتائجها المالية للربع الأخير من العام 2018، إعترف الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook بأن السعر كان من بين الأسباب الرئيسية التي دفعت العملاء لعدم الترقية إلى هواتف iPhone الحديثة مع العلم بأنه ذكر أيضًا في وقت سابق برنامج إستبدال البطارية مقابل 29$ كواحد من الأسباب التي تسببت أيضًا في إنخفاض معدلات الترقية.

جاء ذلك ردًا على المحلل ستيف ميلونوفيتش الذي سأل عما إذا كانت أبل قد أخطأت في الجانب المتعلق بالسعر، حيث قال السيد Tim Cook : ” نعم، أعتقد أن السعر عامل. ولذا فنحن نعمل على معالجة ذلك، وقد اتخذنا عددًا من الإجراءات لإصلاح الوضع، بما في ذلك إطلاق برنامج المتاجرة ( Trade-In ) والدفعات الشهرية، والتي ذكرتها أيضًا “.

جدير بالذكر أن السيد Tim Cook دافع عن إختيارات آبل عندما يتعلق الأمر بتسعير هواتفها الذكية، ففي العام 2017 على سبيل المثال عندما تم إطلاق iPhone X، إقترح أن الحصول على هذا الهاتف من خلال خطة شهرية سيكون ” أرخص من شرب كوب قهوة في اليوم في تلك الأماكن الباهظة “. وقال أيضا آنذاك أن iPhone X يستحق ما تدفعه من أجله.

 

 

عائدات آبل من الأجهزة القابلة للإرتداء تخطت بالفعل عائداتها من أجهزة iPod

Apple Watch Series 4

قامت شركة آبل بإنشاء العديد من المنتجات على مدى عقود، ومن حين لآخر نرى الشركة تكشف عن منتج مختلف يسرق الأضواء. وفي وقت من الأوقات، كان iPod مرادفًا لشركة آبل بعدما نجح مشغل الموسيقى المحمول هذا في تغيير قواعد اللعب في السوق.

ومع ذلك، يبدو أن لدى شركة آبل منتجات ناجحة أخرى، وهي الأجهزة القابلة للإرتداء. وخلال مقابلة مع قناة CNBC، كشف الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook بأن العائدات التي حققتها الشركة من الأجهزة القابلة للإرتداء والتي تشمل Apple Watch و AirPods، قد تجاوزت بالفعل العائدات التي حققتها من أجهزة iPod خلال فترة الذروة.

وقد نقل عن السيد Tim Cook قوله : ” على أساس لاحق،… عائدات الأجهزة القابلة للإرتداء تفوق بالفعل بنسبة 50 في المئة عائدات أجهزة iPod في ذروتها “. ولم تعلن شركة آبل بعد عن عدد الساعات الذكية التي قامت ببيعها حتى الآن. وإلى غاية الآن، إضطررنا إلى الإعتماد على أرقام غير رسمية من الشركات المتخصصة في بحوث السوق.

ومع ذلك، الشعور العام هو أن الإقبال على الأجهزة القابلة للإرتداء التابعة للشركة في نمو متواصل. للآسف، لا يمكننا قول الشيء نفسه عن iPhone الذي كان المنتج الأفضل لدى شركة آبل لسنوات عديدة، ولكن يبدو أن الطلب على هذا الجهاز بدأ يتباطأ في الأونة الأخيرة.

المصدر.

 

رئيس آبل يقول بأن الشركة ستقوم بإطلاق خدمات جديدة في وقت لاحق من هذا العام

Tim Cook

ليس سرًا أن شركة آبل تعمل بجهد كبير لتعويض النقص في مبيعات iPhone. لقد رأينا الشركة تحقق أرباحًا أكبر من الخدمات والبرمجيات الخاصة بها خلال السنوات الماضية، وهي تعتزم الإستمرار في هذه الإستراتيجية لتعويض الإنخفاض في مبيعات الأجهزة. تحقيقًا لهذه الغاية، قال الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook بأن شركة آبل تعتزم إطلاق خدمات جديدة هذا العام.

تردد منذ فترة طويلة أن شركة آبل تعمل على تطوير خدمة بث الأفلام والمسلسلات والبرامج التلفزيونية الخاصة بها للتنافس مع أمثال Netflix. وتوقع الكثيرون وصول هذه الخدمة في العام الماضي، ولكن يبدو الآن أن الشركة تستهدف إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام.

خلال مقابلة مع قناة CNBC، قال السيد Tim Cook بأن شركة آبل تعتزم الإعلان عن خدمات جديدة هذا العام. وللآسف، لم يكشف لنا الرجل الأول في شركة آبل عن أي تفاصيل أخرى، لذلك فمن غير الواضح تحديدًا ما هي الخدمات الجديدة التي يتحدث عنها. وجاء هذا التصريح من السيد Tim Cook كرد على سؤال المضيف Jim Cramer حول الخدمات المحتملة التي قد تعمل عليها شركة آبل في القطاعات الأخرى مثل الرعاية الصحية والترفيه.

قد تكون خدمة بث الأفلام التي طال إنتظارها واحدة من الخدمات الجديدة العديدة التي تخطط شركة آبل لإصدارها هذا العام. ليس هناك الكثير من الوضوح في هذا الجانب في الوقت الراهن. ومع ذلك، فقد قامت شركة آبل بإعداد المسرح لإطلاقها، فقد قررت في الأونة الأخيرة التعاون مع العديد من الشركات المتخصصة في صناعة التلفزيونات مثل سامسونج و LG و Sony و Vizio لإضافة الدعم لخاصية AirPlay 2 لتلفزيوناتها الذكية الحديثة.

 

رئيس آبل يعتقد بأن المحللين في وول ستريت ” لا يقدرون ” الشركة

Tim Cook

لسنوات عديدة، أشاد المحللون في المؤسسات المالية المختلفة في بورصة وول ستريت بشركة آبل. ولكن في الأونة الأخيرة، تغيرت هذه النظرة إتجاه شركة آبل إلى حد ما حيث بدأ العديد من المحللين يشككون في مستقبل الشركة. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الإنخفاض المتواصل لمبيعات iPhone التي لم تعد تباع كما كانت من قبل.

هناك العديد من النظريات حول سبب ذلك، ولكن في مقابلة حديثة مع قناة CNBC، يعتقد الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook بأن الشركة لا تحظى بالتقدير الكافي من وول ستريت. وأثناء حديثه مع Jim Cramer، تطرق السيد Tim Cook لبعض المخاوف التي لدى المستثمرين والنقاد حول مستقبل شركة آبل.

ووفقا للسيد Tim Cook، فقد صرح بالقول : ” أنا لست دفاعيًا عن ذلك. هذه أمريكا ويمكنك أن تقول ما تريده. ولكن… رأيي الصادق هو أن هناك ثقافة للإبتكار في شركة آبل وأن ثقافة الإبتكار هذه مجتمعة مع هؤلاء العملاء الموهوبين والمخلصين، والعملاء السعداء، وهذه المنظومة المتكاملة، هو أمر لا يحظى بتقدير كبير “.

أقر السيد Tim Cook مؤخرًا بأن مبيعات iPhone كانت أقل بكثير مما كان متوقعًا، ونتيجة لذلك إضطرت الشركة إلى تقليص الأرباح التي تتوقع أن تحققها في الربع الأخير من العام 2018، ولكن تردد أيضًا أن برنامج إستبدال البطارية مقابل 29$ كان له دور على الأرجح في إنخفاض الطلب على هواتف iPhone الجديدة.

 

برنامج إستبدال البطارية مقابل 29$ قد يكون أثر سلبًا على مبيعات هواتف iPhone

Apple iphone 6 Plus

في العام 2017، قامت شركة آبل بإطلاق برنامج لإستبدال بطاريات بعض الطرازات القديمة من هواتف iPhone مقابل 29 دولار أمريكي علمًا أن هذه العملية كانت تكلف العملاء في العادة نحو 79 دولار أمريكي. وجاءت هذه الخطوة من شركة آبل للإعتذار للمجتمع بسبب تعمدها إبطاء هواتف iPhone التي تستخدم البطاريات الضعيفة دون إبلاغ العملاء بذلك مسبقًا.

على الرغم من أنها كانت خطوة جيدة للحفاظ على صورة ومكانة الشركة، فيبدو أنها أثرت سلبًا على مبيعات iPhone. هذا وفقا لمقابلة أجراها الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook مؤخرًا مع قناة CNBC، وهي المقابلة حيث إقترح رئيس شركة آبل أن برنامج إستبدال البطاريات قد يكون له دور في إضعاف مبيعات iPhone.

وكان السيد Tim Cook قد أكد مؤخرًا تباطؤ الطلب على هواتف iPhone. وقد عزا ذلك إلى مجموعة متنوعة من الأسباب، مثل أسعار صرف العملات الأجنبية، وعدم وجود الدعم من شركات الإتصالات، والآن يبدو أن برنامج إستبدال البطارية له دور في ذلك أيضًا. وبالنظر إلى أن 29 دولار كافية لجعل iPhone القديم يعمل وكأنه هاتف جديد، فمن المنطقي أن يدفع العملاء هذا المبلغ والإحتفاظ بهواتفهم الذكية لمدة عام أو عامين إضافيين، بدلا من دفع 1000 دولار للحصول على هاتف iPhone جديد.

كان السيد Tim Cook قد أوضح في أوائل العام 2018 أنه لم ينظر فيما إذا كان برنامج إستبدال البطارية سيؤثر على معدل الترقية إلى هواتف الآيفون الأحدث أم لا، وقررت الشركة بدلا من ذلك تقديم هذا البرنامج ببساطة لأنه ” الشيء الصحيح الذي ينبغي على الشركة القيام به من أجل عملائها “.

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يعترف رسميًا بتباطؤ الطلب على هواتف iPhone

iPhone XS Max

لقد سمعنا العديد من التقارير التي تحدثت عن تراجع مبيعات هواتف iPhone، سواء من المحللين أو وسائل الإعلام. في حين أن شركة آبل بعيدة كل البعد عن منطقة الخطر، فهي أصبحت أضعف مما كانت عليه في السابق، على الأقل في سوق الهواتف الذكية، ويبدو أن هذا ما يريد منا المسؤولين في شركة آبل تصديقه، فقد إعترف الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook رسميًا بأن الطلب على هواتف iPhone كان أقل مما كان متوقعًا.

في رسالة نشرت على موقع آبل الرسمي على شبكة الإنترنت، أكد السيد Tim Cook للمستثمرين في الشركة أن آبل تكافح على ما يبدو في الصين، وأن هذا قد يؤثر على إيرادات الشركة في جميع أنحاء العالم. ” في حين توقعنا بعض التحديات في الأسواق الناشئة الرئيسية، فنحن لم نتوقع هذا القدر من البطء الإقتصادي، لا سيما في الصين. في الواقع، معظم إيراداتنا كانت أدنى من توقعاتنا، وإنخفضت عائداتنا بنسبة 100 في المئة على أساس سنوي في جميع أنحاء العالم، وحدث ذلك في الصين وشمل أجهزة iPhone و Mac و iPad “.

ومع ذلك، أشار السيد Tim Cook أيضًا إلى وجود بعض الأسواق المتقدمة الأخرى التي كان فيها معدل الترقية لهواتفها الذكية الجديدة أقل من التوقعات. ” في حين أن العائدات تراجعت بشكل أكبر في الصين وغيرها من الأسواق الناشئة، إلا أن معدل الترقية لهواتف iPhone الحديثة لم يكن كما كنا نتوقع في بعض الأسواق المتقدمة كذلك “.

كما قلنا، هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي تفسر لماذا مبيعات iPhone ليست كما كانت من قبل. تشبع السوق هو أحد الإحتمالات، وكذلك ظهور المنافسين الصينيين مع هواتف أرخص وأكثر قوة. ناهيك عن إرتفاع أسعار هواتف iPhone كل عام لتكلف الآن 1000 دولار على الأقل، مما يجعلها بعيدة عن متناول المزيد والمزيد من العملاء.

 

الرئيس التنفيذي لشركة آبل يقول بأنه ليس هناك مكان للكراهية على منصات وخدمات الشركة

Tim Cook

تعرضت منصات التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر للكثير من الإنتقادات في السنوات القليلة الماضية بسبب عدم قيامها بالكثير من أجل كبح خطابات الكراهية التي تنشر على منصاتها. كانت هناك حالات حيث إستغرقت هذه الشبكات الإجتماعية فترة أطول مما ينبغي قبل أن تقوم بإزالة مثل هذا المحتوى. والآن، تريد منك شركة آبل أن تعرف أنها تكره ذلك أيضًا.

حصل الرئيس التنفيذي لشركة آبل، السيد Tim Cook مؤخرًا على جائزة ” الشجاعة ضد الكراهية ” من رابطة Anti-Defamation League، وأثناء خطاب القبول، كرر السيد Tim Cook كيف أن المنصات التابعة لشركة آبل لم يكن لديها ” مكان ” للكراهية. ووفقا للسيد Tim Cook، فقد صرح بالقول : ” لدينا فقط رسالة واحدة لأولئك الذين يسعون لنشر الكراهية والإنقسام والعنف : ليس لديك مكان على منصاتنا. ليس لديك منزل هنا “.

وفي وقت سابق من هذا العام، سحبت شركة أبل تدوينات صوتية تنتمي إلى اليميني المتطرف Alex Jones من تطبيقي iTunes و Podcast. يبدو أن شركة أبل كانت أول من قام بهذه الخطوة وبدا الأمر كما لو كان له تأثير الدومينو على بقية القطاع، حيث حذت شركات أخرى مثل Youtube و Spotify و Facebook و Twitter حذوها من خلال منعه من نشر محتواه على منصاتها وخدماتها.

وأضاف السيد Tim Cook : ” نحن نعتقد أن المستقبل يجب أن ينتمي إلى أولئك الذين يستخدمون التكنولوجيا لبناء عالم أفضل وأكثر شمولية وأكثر أملاً. أعتقد أن الشيء الأكثر قداسة في كل واحد منا هو حكمنا، أخلاقنا، رغبتنا الفطرية لفصل الحق عن الخطأ. إن اختيار وضع هذه المسؤولية جانبا في لحظة إتخاذ القرار هو خطيئة “.