شركة Toshiba تخرج رسميًا من سوق الحواسيب المحمولة

toshiba

هناك العديد من الشركات المصنعة للحواسيب المحمولة في السوق اليوم، ولكن يبدو أنه يمكننا الآن إزالة Toshiba من تلك القائمة حيث أعلنت الشركة بهدوء أنها ستخرج من سوق الحواسيب المحمولة. كشفت الشركة أنها نقلت جميع حصصها المتبقية في قطاع الحواسيب الشخصية إلى Sharp.

لا ينبغي أن يكون خروج Toshiba مفاجئًا حقًا إذا كنت تتابع الأخبار. في العام 2018، باعت الشركة بالفعل 80.1 في المئة من قسم الحواسيب الشخصية إلى Sharp، والآن يبدو أن Sharp أصبحت تملك الآن 100 في المئة من هذا القسم بعدما توقفت Toshiba نهائيًا عن بيع الحواسيب المحمولة.

تبيع Sharp حاليًا الحواسيب المحمولة الخاصة بها تحت إسم Dynabook، ولكنها ليست علامة تجارية معروفة لدى الكثيرين. لم تتمتع الحواسيب المحمولة من Toshiba أيضًا بنفس المستوى من الجاذبية مقارنة مع العلامات التجارية الأخرى المصنعة للحواسيب مثل Apple أو Dell أو Asus أو Acer، على سبيل المثل لا الحصر، لذلك كما قلنا، فإن قرار الشركة بالخروج من سوق الحواسيب المحمولة ليس مفاجئًا.

ومع ذلك، فإن الشركة تعمل في مجال الحواسيب منذ أكثر من 30 عامًا، لذلك بالنسبة لأولئك الذين نشأوا وهم يستخدمون حواسيب Toshiba قد يشعرون بالآسى إتجاه هذه الخطوة.

المصدر.

 

Sharp تضع سوق الحواسيب نصب عينيها بإستحواذها على قسم PC التابع لشركة Toshiba

Xiaomi-Mi-Band-2 laptop

تم الإستحواذ على الشركة اليابانية Sharp من قبل شركة فوكسكون في العام 2016، وقد كانت في طريقها للتعافي منذ ذلك الحين. ويبدو أن الشركة تفكر في العودة إلى سوق الحواسيب الشخصية بعدما خرجت منه قبل ثماني سنوات. وأعلنت شركة Sharp عن قرارها للإستحواذ على قسم الحواسيب التابع لشركة Toshiba مقابل 36 مليون دولار أمريكي، ويعتقد البعض بأن هذه هي الخطوة الأولى التي ستقوم بها الشركة للعودة إلى سوق الحواسيب الشخصية.

أكدت شركة Sharp في بيان رسمي لها اليوم أنها ستدفع ما يعادل 35.47 مليون دولار أمريكي للحصول على 80.1 في المئة من قسم الحواسيب التابع لشركة Toshiba. وقد تم تسمح عملية الإستحواذ هذه لشركة Sharp بالتنافس في سوق الحواسيب الشخصية، ونظرًا إلى أنها شركة مملوكة من قبل فوكسكون والتي تعد واحدة من أكبر الشركات المصنعة للأجهزة للشركات الأخرى، فهذا من شأنه أن يؤدي إلى خفض تكاليف تصنيع حواسيبها الشخصية أيضًا.

لقد إتخذت شركة Sharp قرارها بالإنسحاب من سوق الحواسيب الشخصية في العام 2010، على الرغم من أنها كانت في يوم من الأيام منافسة رئيسية في هذا السوق. وبعد ذلك، كافحت الشركة لمواكبة الشركات المنافسة الآسيوية الأخرى، وهي تعاني من نفس الأمر أيضا في سوق التلفزيونات والهواتف الذكية، وهذا ما أدى في نهاية المطاف إلى الإستحواذ عليها من قبل شركة فوكسكون قبل عامين مقابل 3.6 مليار دولار أمريكي.

ومع ذلك، يبقى أن نرى ما إذا كانت شركة Sharp ستستخدم علامتها التجارية في الحواسيب الشخصية الجديدة الخاصة بها لأن شركة Toshiba تنوي الإستمرار في توفير ترخيص العلامة التجارية للحواسيب.

 

Toshiba تتوقع إنجاز صفقة بيع قسم الذاكرة لديها خلال الشهر الحالي أو بعد ذلك

toshiba

كنا قد نقلنا إليكم بالتفصيل سابقاً ما ألمّ بشركة Toshiba من مشاكل مالية، و رغبة الشركة في بيع قسم الذاكرة لديها لتعويض الخسائر الكبيرة التي عانت منها.

توشيبا أكدت من خلال بيانٍ جديدٍ أنها لا زالت ساعية إلى إتمام الصفقة في أسرع وقتٍ مُمكن، و أنها تتوقع أن يتم إنجاز ذلك في شهر آبريل الحالي أو ما يليه، و الشركة تنتظر فقط تحقق بعض الشروط للحصول على بعض الموافقات من الصين.

من المتوقع أن يصل حجم الصفقة إلى 18.9 مليار دولار.

آبل قد تستورد رقاقات الذاكرة لأجهزتها المستقبلية من الصين

iPhone X TrueDepth Face ID

شركة آبل تستورد عادة رقاقات الذاكرة من ثلاث شركات، وهي سامسونج و Toshiba و SK Hynix، على الرغم من أن شركة سامسونج هي أكبر شركة موردة لرقاقات الذاكرة في العالم وهذا هو السبب الذي يجعل حتى الشركات المنافسة تستورد رقاقات الذاكرة من شركة سامسونج. ومع ذلك، يبدو أن شركة آبل على إستعداد لمنح الفرصة لشركة صينية لإنتاج رقاقات الذاكرة من أجل أجهزتها المستقبلية. ويقال بأن شركة آبل تجري محادثات مع شركة Yangtze Memory Technologies لتشرف هذه الأخيرة على تصنيع رقاقات NAND التخزينية من أجل هواتف iPhone المستقبلية.

وذكرت وكالة الأنباء Nikkei بأن شركة آبل تجري محادثات مع شركة Yangtze Memory Technologies المدعومة من قبل الدولة لكي تزودها هذه الأخيرة برقاقات NAND التخزينية. وإذا تم التوصل إلى إتفاق، فسوف تكون هذه هي المرة الأولى التي تستورد فيها شركة آبل هذا المكون من الشركة الصينية.

وقد ركزت الشركة الصينية المصنعة لرقاقات الذاكرة بشكل خاص على تحسين قدرات منتجاتها وزيادة الإنتاج لتجد لنفسها موطئ قدم قوي في سوق رقاقات الذاكرة السريع النمو. وبغنى عن القول، شركة سامسونج هي من تقود حاليا سوق رقاقات الذاكرة بلا منازع، وبالتالي يتوجب على شركة Yangtze Memory Technologies العمل بجد في حالة إذا كانت ترغب في الإطاحة بشركة سامسونج.

ويذكر التقرير أيضا بأن شركة آبل سوف تقوم فقط بإستخدام رقاقات الذاكرة التي ستستوردها من هذه الشركة الصينية في هواتف iPhone الجديدة وغيرها من المنتجات الأخرى التي تباع في الصين على وجه التحديد. وهذا يعني أن رقاقات الذاكرة المصنعة من قبل شركة Yangtze Memory Technologies قد لا تستخدم في هواتف iPhone المخصصة للأسواق الأخرى غير الصين. وهي لم تصدر أية توقعات حول ما إذا كانت الصفقة ستتم أم لا.

 

آبل مهتمة من جديد بالإستحواذ على قسم رقاقات الذاكرة في شركة Toshiba، وفقا لتقرير جديد

Apple Store

آبل هي شركة مكتفية ذاتية، أو على الأقل هي تحاول أن تكون كذلك. هذا هو السبب في أنها تفضل عادة التحكم في كل من العتاد والبرمجيات في منتجاتها، وهذا هو السبب في أنها لم تعتمد على المعالجات التابعة للشركات الأخرى مثل كوالكوم، والقيام بدلا من ذلك بتصميم المعالجات الخاصة بها.

هذا أيضا هو السبب الذي جعلنا لم نتفاجأ عندما سمعنا بأن شركة آبل مهتمة على ما يبدو بتقديم عرض للإستحواذ على القسم المسؤول عن تصنيع رقاقات الذاكرة في شركة Toshiba. هذا وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من وكالة الأنباء رويترز والذي أوضح بأن شركة آبل عادت للركض من أجل الإستحواذ على هذا القسم بالذات في شركة Toshiba.

إذا كان هذا مألوفا، فهذا لأننا سمعنا في وقت سابق من هذا العام بأن شركة آبل والعديد من الشركات التقنية الكبرى الأخرى تتطلع للإستحواذ على قسم حلول التخزين في شركة Toshiba، ولكن يبدو أنه منذ ذلك الحين حتى الآن لم تنجح شركة آبل في إقناع الشركة اليابانية. ومع ذلك، هذا التقرير الذي وردنا الآن يشير إلى أن التحالف والذي تقوده Bain Capital جلب شركة آبل إلى طاولة المفاوضات من جديد للمساعدة في حسم الصفقة مقابل نحو 18 مليار دولار أمريكي.

إذا ثبت أنها محاولة ناجحة، يمكن لشركة آبل في نهاية المطاف إمتلاك 20 في المئة من القسم. ما تخطط شركة آبل للقيام به بحصتها غير واضح، ولكن مثلما قلنا هي تحب أن تكون مكتفية ذاتيا لذلك نحن لن نفاجأ إذا إستخدمت قسم رقاقات الذاكرة في شركة Toshiba لإنتاج بعض المكونات لنفسها، أو على الأقل بيعها للشركات الأخرى.

Toshiba تتفاوض مع عدة أطراف حول إمكانية بيع قسم الذاكرة الفلاشية

toshiba_bicsimage-100575721-medium.idge

قبل بضعة أسابيع، كانت شركة توشيبا قد كشفت تقريرها المالي للعام الماضي، و أعلنت عن خسائر ضخمة للغاية. حسنا، أشارت مصادر مطلعة عبر شبكة الانترنت أن الشركة تدرس جدياً إمكانية بيع قسم الذاكرة الفلاشية لديها، و ذلك كما سمعنا سابقاً.

ليس ذلك فحسب، حيث أشارت التقارير أن توشيبا قد انخرطت بالفعل في مفاوضات مع 3 أطراف مختلفة تقدمت بعروض فعلية من أجل شراء هذا القسم، و على أية حال، فإن هذه المفاوضات لم تصل بعد إلى مرحلة اتخاذ القرار حول عملية البيع، و يبدو أن Foxconn هي أحد الزبائن.

توشيبا لم تضع موعداً نهائياً للمفاوضات التي ما زالت جارية.

Toshiba تعلن عن قرص صلب HDD جديد بسعة 8 تيرابايت سيصدر هذا الشهر

Toshiba-X300-8TB

قامت شركة Toshiba اليوم بالإعلان عن وصول قرص صلب جديد بسعة 8 تيرابايت وبحجم 3.5 إنش لقيادة سلسلة أقراصها الصلبة Toshiba X300 والتي تشمل أقراص صلبة أخرى بسعة 4 تيرابايت، 5 تيرابايت، 6 تيرابايت، إضافة إلى 8 تيرابايت.

القرص الصلب الجديد Toshiba X300 8TB بسعة 8 تيرابايت يتميز بتكنولوجيا التخزين المؤقت التابعة لشركة Toshiba، وهي خوارزمية مدرجة في القرص الصلب تعمل على إدارة ذاكرة التخزين المؤقت، وتحسين تخصيص ذاكرة التخزين المؤقت أثناء القراءة والكتابة مع تقديم أداء رفيع المستوى في الوقت الحقيقي.

وتقول شركة Toshiba بأن القرص الصلب الجديد Toshiba X300 8TB يعمل بسرعة 7200 لفة في الدقيقة وإتصال SATA يصل إلى 6 جيجابايت في الثانية. وبمناسبة إطلاق هذا القرص الصلب الجديد صرح نائب رئيس قسم منتجات HDD الإستهلاكية في شركة Toshiba، السيد Michael Cassidy بالقول :

إن توافر سلسلة Toshiba X300 8TB هو دليل على إلتزام شركة Toshiba بتطوير فئة الأقراص الصلبة HDD للمستهلك وتوفير الأدوات اللازمة للقيام بالمهام المهنية المعقدة. تقدم Toshiba تشكيلة كاملة من أقراص HDD والتي تستهدف جميع فئات المستخدمين.

 

Western Digital تُحذر Toshiba من خرق الاتفاقيات بخصوص بيع قسم رقاقات الذاكرة!

toshibasatellitema00002123

لا شك بأن الألفية الجديدة شهدت انقلاباً كبيراً في سوق الإلكترونيات، وشهدت تهاوي عمالقة الشركات اليابانية مثل Sony و Toshiba أمام زحف الشركات الكورية والصينية، هذه الشركات التي احتكرت الأسواق التكنولوجية لعشرات السنين. على أية حال، شركة Toshiba كانت قد عانت من كارثة مالية بسبب قسمها المسؤول عن الطاقة النووية وذلك بعد فضيحة تتعلق بالإستحواذ على وحدة الطاقة النووية الأمريكية Westinghouse.

توشيبا كانت قد أعلنت سابقاً أن المنفذ الوحيد الذي تراه للخروج من هذه الأزمة وإنقاذ نفسها من الإفلاس هو بيع قسمها الخاص بإنتاج رقاقات الذاكرة، الأمر الذي سيُشكل ضربة موجعة بالتأكيد للشركة. ما يزيد الطين بلة هو أحدث التقارير القادمة من وكالة Bloomberg العالمية، والتي تؤكد أن توشيبا قد تلقت رسالة موجهة إلى مجلس الإدارة من Steve Milligan رئيس شركة Western Digital بتاريخ 9 من آبريل الحالي، هذه الرسالة تُحذر توشيبا من بيع هذا القسم الذي يحتوي في عمله على عقد واتفاقية مشتركة بين توشيبا وبين Western Digital كما أن هناك مصانع مشتركة بين الاثنين على ما يبدو.

رئيس Western Digital يؤكد أن على توشيبا أن تناقش الصفقة حصراً مع Western Digital قبل القيام بأي خطوة كما أنه يرى بأن الأسعار المعروضة على توشيبا تفوق القيمة الحقيقية والعادلة لقسم رقاقات الذاكرة. Western Digital تعتقد أن من حقها التصويت بالموافقة أو الرفض لصفقة البيع قانونياً، ولا شك أن هذا سيُعقد عملية البيع أكثر فأكثر، والتي ترى شركة توشيبا أنها الحل الوحيد لإنقاذ الشركة من الإفلاس. Western Digital كانت قد استحوذت على SanDisk Corp الشريك السابق لتوشيبا في التصنيع.

توشيبا تحاول الموازنة بين صفقة البيع لإنقاذ نفسها وبين خسارة قسم تصنيع رقاقات الذاكرة الذي قد يقضي على الآمال اليابانية باللحاق بالدول المجاورة في هذا السوق العملاق والذي يزيد حجمه سنوياً عن 300 مليار دولار.

آبل ستنفق مليارات الدولارات للإستحواذ على حصة في شركة Toshiba

toshiba

قبل بضعة أسابيع أفيد أن شركة Toshiba أعلنت عن نيتها بيع قطاعها المسؤول عن تصنيع رقاقات الذاكرة. في حين أنه لا يزال من غير الواضح ما هي الشركة التي ستقوم بشراء هذا القطاع أو حصة فيه، فقد تم تداول أسماء مثل أمازون وجوجل وآبل. الآن، نحن هنا مع تقرير منفصل من وكالة الأنباء رويترز يفيد بأن شركة آبل تتطلع للحصول على حصة 20 في المئة.

ويدعي التقرير بأن شركة آبل تتطلع على ما يبدو لإمتلاك حصة لا تقل عن 20 في المئة في قطاع Toshiba المسؤول عن رقاقات الذاكرة، وأن الشركة مستعدة لإنفاق مليارات الدولارات من أجل تحقيق ذلك. سبب عدم الإستحواذ الكامل على الشركة يكمن في قلق الحكومة اليابانية من إمتلاك شركة Toshiba من قبل شركة غير يابانية، وهذا هو السبب الذي جعل شركة آبل ترغب في أن تحتفظ Toshiba ببعض الأسهم لكي تكون هناك ملكية جزئية يابانية.

ويقال أيضا بأنه من الممكن أن تتعاون آبل مع شريكتها في التصنيع Foxconn والتي تتطلع بدورها للحصول على حصة 30 في المئة في الشركة، على الرغم من أن Toshiba رفضت محاولة Foxconn بسبب علاقات الشركة مع الصين. ومن غير الواضح ما الذي تخطط شركة آبل للقيام به مع الشركة، ولكن إذا كانت قادرة على التحكم في المكونات التي تستخدمها العديد من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، فسوف تصبح Toshiba في حالة إذا قامت بالإستحواذ عليها مصدرًا ضخما جدًا للإيرادات، بالإضافة إلى أنها ستصبح قادرة على تزويد نفسها برقاقات الذاكرة من أجل أجهزتها المحمولة.

آبل وجوجل تخوضان حرب مزايدة للحصول قسم Toshiba لرقاقات الذاكرة

toshiba nand

وفقا للتقارير، فيبدو أن شركة Toshiba تحاول على ما يبدو بيع قسمها المسؤول عن رقاقات الذاكرة. وتزعم التقارير بأن ذلك قد حدث لأن شركة Toshiba فقدت وحدتها النووية في ويستنغهاوس، والتي تم التضحية بها لحماية الشركة من الإفلاس، وللمساعدة في تعويض خسارة تلك الأعمال، ستقوم شركة Toshiba ببيع قسمها المسؤول عن رقاقات الذاكرة لتعويض الخسائر.

ووفقا لتقرير صادر من وكالة الأنباء الكورية الجنوبية ” Korea Herald “، فيبدو أن إثنتين من الشركات التقنية البارزة بدأت تتزايد للحصول على قسم رقاقات الذاكرة التابع لشركة Toshibaa، وهاتين الشركتين هما آبل وجوجل. وعلاوة على ذلك، فقد قيل بأن الشركة الكورية الجنوبية SK Hynix تقدمت بدورها للإستحواذ على قسم رقاقات الذاكرة التابع لشركة Toshiba، ولكن إضطرت في نهاية المطاف للإنسحاب من السباق بعدما دخلت كل من جوجل وآبل على الخط، ويشير التقرير إلى أن فرص إستحواذ شركة SK Hynix على قسم تصنيع رقاقات الذاكرة في شركة Toshiba أصبحت ضئيلة جدًا.

وتجدر الإشارة إلى أن آبل كانت واحدة من عملاء Toshiba، فقد لجأت شركة آبل على مدى السنوات القليلة الماضية إلى شركة Toshiba للحصول على رقاقات الذاكرة التي تستخدمها في أجهزتها المحمولة، بما في ذلك هواتف iPhone ولوحيات iPad. ومع ذلك، إذا إستطاعت شركة آبل الإستحواذ على قسم رقاقات الذاكرة في شركة Toshiba، فهذا يعني أساسا بأنه لن يتوجب على شركة آبل الإعتماد على شركات الطرف الثالث لتوريد رقاقات الذاكرة، ولنكون أكثر تحديدًا ستقوم شركة آبل بالإعتماد على نحو أقل على أمثال سامسونج عندما يتعلق الأمر بتوريد رقاقات NAND التخزينية.

ويقال بأن رقاقات الذاكرة التابعة لشركة Toshiba تمثل حوالي 20 في المئة من سوق رقاقات NAND التخزينية، لذلك شركة آبل لن تستفيد فقط من القدرة على تزويد نفسها، ولكن ستكون لديها أيضا القدرة على توريد رقاقات NAND التخزينية للشركات المصنعة الأخرى.

Toshiba تتطلع للتضحية بقسمها المسؤول عن رقاقات الحواسيب لإنقاذ الشركة من الإفلاس

toshiba

شركة Toshiba لا تزال تتهاوى ويلزمها إتخاذ تدابير جذرية لإنقاذ نفسها. الرئيس التنفيذي للشركة السيد Shigenori Shiga سيتنحى عن منصبه بعد الإعلان عن النتائج المالية للشركة بعد شهر على الأقل، بسبب مشاكل التدقيق. وقبل إغلاق السوق والكشف عن الأرقام غير المدققة إنخفضت أسهم شركة Toshiba بنسبة 8 في المئة.

تلقت الشركة اليابانية خسارة قدرها 6.3 مليار دولار أمريكي بسبب قسمها المسؤول عن الطاقة النووية. بعد فضيحة تتعلق بالإستحواذ على وحدة الطاقة النووية الأمريكية Westinghouse. وقالت الشركة اليابانية أنها ستتلقى خسارة قدرها 1.7 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية هذا العام. والمخرج الوحيد الذي تراه الشركة مناسبا لحل أزمتها الحالية هي بيع قسمها المسؤول عن رقاقات الحواسيب، ورقاقات الذاكرة، وغيرها من الممتلكات الأخرى.

Toshiba لا تخطط لبناء المزيد من محطات الطاقة النووية الجديدة، وسوف تركز على صيانة المفاعلات، وقطاع الوقود النووي وغيرها من الفروع غير التقنية الأخرى. وتتوقع الشركة خسارة صافية للمجموعة ككل قدرها 390 مليار ين ياباني وهو ما يعادل 3.43 مليار دولار أمريكي.

 

Toshiba قد تحول قسم ذواكر NAND لشركة مستقلة، وهناك تهديد على زعامة سامسونج

toshiba nand

أحيانا قسم واحد في الشركة يمكن أن يؤذي الأقسام الأخرى، وهذا ما يحدث في شركة Toshiba، ففي الوقت الذي يزدهر فيه سوق ذواكر NAND التخزينية، القسم المسؤول عن هذه التكنولوجيا في شركة Toshiba يعاني من بعض المشاكل المالية.

ويقول المحللون في مؤسسة Mirae Asset Daewoo Securities بأن شركة Toshiba تدرس فصل القسم المسؤول عن ذواكر NAND التخزينية في أقرب وقت ممكن وتحويله إلى شركة منفصة، وربما قد يحدث ذلك بحلول نهاية شهر مارس المقبل. ويقال بأن شركة Western Digital التي إستحوذت مؤخرا على شركة SanDisk هي المرشح الأوفر حظا للحصول على حصة 20% من القسم المسؤول عن ذواكر NAND التخزينية في شركة Toshiba. وتجدر الإشارة إلى أن شركة Western Digital هي ثالث أكبر شركة مصنعة لذواكر NAND في العالم بحصة سوقية تبلغ 17.1 في المئة، وتأتي في المرتبة الثانية شركة Toshiba بحصة سوقية تبلغ 19.8 في المئة، في حين تأتي شركة سامسونج في المرتبة الأولى بحصة سوقية تبلغ 36.6 في المئة.

وفي حالة إذا تمكنت شركة Western Digital من الإستحواذ على قسم ذواكر NAND في شركة Toshiba، فهذا سيتيح لها قيادة سوق ذواكر NAND التخزينية متفوقة بذلك على الحصة السوقية لشركة سامسونج. ولكن لا تنسى أن قسم الذواكر وأشباه الموصلات في شركة سامسونج هو واحد من القطاعات الأساسية في شركة سامسونج، فهذا القسم حقق نتائج مالية جيدة جدا فاقت التوقعات في الربع الرابع من العام 2016 مما ساعد شركة سامسونج على تحقيق نتائج مالية مهمة في الربع الأخير من العام الماضي على الرغم من نكسة Galaxy Note 7.

SK Hynix المعروفة بتصنيعها للذواكر العشوائية هي حاليا صاحبة المرتبة الخامسة في السوق، وهي الشركة التي قيل بأنها غير مهتمة بالحصول على قسم ذواكر NAND التابع لشركة Toshiba. وقبل الختام نود أن نشير إلى أن شركة Toshiba تعتزم الإنتقال إلى ذواكر 3D NAND المؤلفة من 64 طبقة في النصف الأول من هذا العام مع العلم بأن ذواكر NAND الحالية لا تتألف سوى من 48 طبقة، لذلك من المقرر تعزيز قدرات ذواكر NAND. سامسونج ستقوم أيضا بالإنتقال من 48 طبقة إلى 64 طبقة في ذواكرة NAND الخاصة بها.

 

الشركات الثلاثة الكبرى في مجال صناعة الحواسيب قد لا تقوم بعملية الإندماج بعد كل شيء

Vaio Phone biz

ليس سرا أن مبيعات الحواسيب الشخصية عانت من الإنخفاض على مدى السنوات القليلة الماضية. ونتيجة لذلك، دخلت ثلاثة من أكبر الشركات المتخصصة في صناعة الحواسيب الشخصية في مناقشات جادة بشأن عملية إندماج محتملة لتشكيل جبهة موحدة من أجل مواجهة الإنخفاض الحاصل في مبيعات الحواسيب الشخصية. هذه الشركات الثلاثة التي تحدثنا عنها هي Vaio و Toshiba و Fujitsu، ولكن وفقا لتقرير جديد فيبدو أن هذه الشركات لن تندمج بعد كل شيء.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، فيبدو أن المحادثات بين هذه الشركات الثلاثة هي الآن في خطر الإنهيار. ووفقا للصحيفة الأمريكية نقلا عن مصادر لم يتم الكشف عن إسمها، فيبدو أن شركة Vaio إنسحبت بالفعل من المحادثات، في حين لا تزال كل من Toshiba و Fujitsu تواصلان المحادثات بينهما، ولكن من دون مؤشرات حول إتفاق محتمل.

على ما يبدو، كل من شركة Fujitsu و Toshiba مهتمتان بالحصول على حصة الأغلبية في الشركة الجديدة. عندما كانت المناقشات جارية أفيد أن شركة Vaio كانت في مرحلة من المراحل وافقت على شراء الحصة المسيطرة في الشركة الجديدة، ولكن تردد أن الشركات الثلاثة لم تتمكن من التوصل إلى إتفاق على الشروط المحددة بشأن الإقتراح.

حتى الآن ليست هناك أدلة تشير إلى أن هذه الشركات الثلاثة ستوحد قواها على الأرجح في المستقبل القريب، ولكن من المرجح أن تتغير الأوضاع، ونحن نتمنى أن تكون إلى الأفضل في المستقبل.

 

تقرير جديد يقترح رغبة Vaio و Toshiba و Fujitsu في الإندماج

Web

وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من موقع Bloomberg، فيبدو أن ثلاثة شركات متخصصة في صناعة الحواسيب والتي تشمل كل من Vaio و Toshiba و Fujitsu تهدف لوضع خطة للإندماج في شركة واحدة كبيرة.

تشكلت شركة Vaio في العام 2014 عندما تم بيعها من قبل شركة Sony، والآن الشركة تتطلع لعملية الدمج مع كل من Toshiba و Fujitsu. وقيل بأن شركة Vaio تتطلع إلى التوصل إلى إتفاق مع الشركات الأخرى بحلول نهاية شهر مارس المقبل. وفي حالة إذا تمت هذه الصفقة، فسوف تركز على السوق الياباني في البداية.

ومن المنطقي لهذه الشركات الثلاثة المتخصصة في صناعة الحواسيب تشكيل شركة واحدة كبيرة لأنه من شأن ذلك أن يساعد هذه الشركات على خفض التكاليف، وربما زيادة المبيعات. وعلى ذكر شركة Vaio، فقد قامت هذه الشركة في الأونة الأخيرة بإصدار أول هاتف ذكي لها بنظام Windows 10 Mobile، وهو الهاتف الذي يباع حتى الآن بشكل حصري في اليابان، ولكن ليست هناك أية معلومات حول ما إذا كان هذا الهاتف سيصل للمزيد من الأسواق الأخرى في وقت لاحق من هذا العام أم لا.

المصدر.

Toshiba و Fujitsu و Vaio في محادثات لدمج عملياتهم في سوق الحواسيب

vaio-news-sony

عندما تفكر في الحواسيب المحمولة، فسوف يتبادر إلى ذهنك العديد من العلامات التجارية مثل Lenovo و HP و Dell و Apple. في حين أن العلامات التجارية مثل Toshiba و Fujitsu و Vaio كانت ذات شعبية كبيرة في السنوات الماضية، فهي الآن تجلس في المقعد الخلفي إذا جاز التعبير، لدرجة أنه ظهرت شائعات حول إمكانية دمج عملياتها في سوق الحواسيب.

ووفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من موقع DigiTimes، فقد قيل بأن هذه الشركات الثلاثة على الأقل تبحث في إمكانية دمج عملياتها لتتاح لهم فرصة أفضل في السوق. وهذه لن تكون هي المرة الأولى التي تندمج فيها هذه الشركات. على سبيل المثال، شركة Japan Display تعد مشروع مشترك بين Sony و Toshiba و Hitachi.

في الواقع، هذه ليست هي المرة الأولى التي نسمع فيها هذه الشائعات. فقد سمعنا هذه الشائعات في الأصل في شهر ديسمبر من العام 2015، ولكن على أساس تقرير DigiTimes، فهذا يبدو كما لو أن هذه الشركات قريبة من إتخاذ القرار. ولكن في ذلك الوقت، نفت العلامة التجارية Vaio تلك الشائعات، لذلك نحن لسنا متأكدين مما إذا كانت هذه الشائعات الجديدة صحيحة، ولكن كما يقولون، إذا كان هناك دخان، فقد يكون هناك حريق. عموما، يرجى التعامل مع هذه الشائعات بأقل قدر من الإهتمام خصوصا وأنه لم يتم تأكيد وجود هذه المحادثات من قبل أي طرف مشارك فيها.

 

 

Toshiba تستعرض مجددا الجهاز اللوحي Toshiba DynaPad في معرض CES 2016

Toshiba-Dynapad

Toshiba هي أحدث شركة تقوم بالكشف عن جهاز لوحي جديد بنظام Windows 10 في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2016 المنعقد حاليا بمدينة لاس فيغاس الأمريكية مع الجهاز اللوحي Toshiba DynaPad.

تم الإعلان لأول مرة عن الجهاز اللوحي Toshiba DynaPad في معرض IFA 2015 الذي تم عقده في أوائل شهر سبتمبر الماضي بالعاصمة الألمانية برلين، والآن هذا الجهاز اللوحي متاح للشراء في الولايات المتحدة الأمريكية من شركة Toshiba، ولكنه سيكون متاحا أيضا للشراء على متجر Windows Store في وقت لاحق من هذا الشهر.

الجهاز اللوحي الجديد Toshiba DynaPad يضم شاشة بحجم 12 إنش وتبلغ درجة وضوحها 1920×1280 بكسل، وعلاوة على ذلك فهو يضم معالج من فئة intel Atom X5 Z8300 بتردد 1.4GHz، ذاكرة عشوائية بحجم 4GB، ذاكرة داخلية بحجم بحجم 64GB من نوع SSD، كاميرا أمامية بدقة 2 ميغابكسل وخلفية بدقة 8 ميغابكسل كما أنه يأتي بسمك 6.6 ملمتر وبوزن 569 جرام، ولكن السمك والوزن يرتفع إلى 14.9 ملمتر و996 جرام على التوالي عندما يتم ربط هذا الجهاز اللوحي بلوحة المفاتيح القابلة للإزالة.

الجهاز اللوحي Toshiba DynaPad يأتي كذلك مع لوحة مفاتيح قابلة للإزالة ومع قلم رقمي من نوع Wacom Active Electrostatics TruPen وهو القلم القادر على التعرف على 2048 من مستويات الضغط، وهذا القلم يعمل مع تطبيقات Toshiba الأصلية ومع حزمة Office والمتصفح Microsoft Edge. وقبل الختام نود أن نشير إلى أن سعر الجهاز اللوحي Toshiba DynaPad يبدأ من 570 دولار أمريكي.

المصدر.